راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         ساحتنا الثقافية والفنية الشبه فارغة...استوطنتها عدميتان..             تفكيك خطاب الشعبوية : افتراضات خاطئة حول "مثالية" الشعب و "فساد" النخب             أزيلال:" هي كلمة واحدة هاد الجماعة فاسدة"..شعار وقفة احتجاجية تضامنا مع موظف جماعي بأيت امحمد             ارتفاع ضحايا السيول جنوب غرب فرنسا إلى 13 قتيلا وفق حصيلة جديدة             المال والمخدرات.. فيلم قصير يعبر عما يخالج فكر الشباب بأزيلال             خطاب جلالة الملك حدد معالم نموذج اقتصادي متكامل ومتعدد القطاعات             الكاتب العام لعمالة أزيلال يتفقد أشغال الإصلاحات الجارية بالمستشفى الإقليمي             ركلة جزاء تمنح المغرب فوزًا قاتلًا على جزر القمر             الطفل بين الواجب المدرسي وحاجياته الذاتية في عصر غلب فيه الحق على الواجب             ألمانيا ..احتجاج الآلاف بشوارع برلين على تنامي التيارات العنصرية             بيان توضيحي من المجلس الإقليمي لأزيلال على ما جاء في مقال بموقع " دمنات أون لاين"             الإسرائيليون يشكرون الرب ويضحكون على العرب             الملك محمد السادس يدعو لدراسة إمكانية فتح قطاع الصحة أمام الأجانب             موظفة بجماعة واويزغت إقليم أزيلال تتعرض لاعتداء همجي             النص الكامل للخطاب الملكي بمناسبة افتتاح السنة التشريعية الجديدة             مقاضاة فنان مغربي + متفرقات                       
 
كاريكاتير

 
آراء ومواقف

الإسرائيليون يشكرون الرب ويضحكون على العرب


الخطاب الملكي حقوقي و إنساني و اجتماعي بامتياز


أسباب الأزمة اليمنية ومقترحات لحلها


لا تفاوض مع الإرهاب


كيف تكون تلميذا متفوقا؟

 
أدسنس
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

إعادة تمثيل جريمة سرقة أموال من مخدع هاتفي نقطة استخلاص فواتير الكهرباء بأزيلال + فيديو

 
الجهوية

أزيلال:" هي كلمة واحدة هاد الجماعة فاسدة"..شعار وقفة احتجاجية تضامنا مع موظف جماعي بأيت امحمد

 
متابعات

ارتفاع ضحايا السيول جنوب غرب فرنسا إلى 13 قتيلا وفق حصيلة جديدة

 
سياحة وترفيه

جولة بشلالات أزود أزيلال و بين الويدان

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

الملك محمد السادس يدعو لدراسة إمكانية فتح قطاع الصحة أمام الأجانب

 
الناس والمجتمع

موظفة بجماعة واويزغت إقليم أزيلال تتعرض لاعتداء همجي

 
جمعيات ومجتمع

"المجتمع المدني" المُفْتَرىَ عليه بالمغرب

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

أزيلال: الدرك الملكي بأفورار يشن حملات أمنية واسعة تسفر عن اعتقالات

 
الرياضية

ركلة جزاء تمنح المغرب فوزًا قاتلًا على جزر القمر

 
 


هكذا قرئ القرآن بعقلية اقصائية واستئصالية بليّ أعناق سوره وإخراجها من السياق


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 غشت 2017 الساعة 42 : 16


 

هكذا قرئ القرآن بعقلية اقصائية واستئصالية بليّ أعناق سوره وإخراجها من السياق


القران الكريم كلام الله المنزل على الرسول محمد صلى الله عليه وسلم. نزل مفرقا على مدى ثلاث وعشرين سنة مواكبا وموجها لجميع مراحل الدعوة النبوية، وهدى ورحمة للمتقين وشفاء للمؤمنين وعبرة لأولي الألباب، يتلوه المؤمن في صلواته ويتعبد به ويتجهد به. تكفل الله بحفظه من كل تحريف أو تزييف. وأحاطه المسلمون بعناية فائقة، فتفننوا في نسخه وكتابته وترصيع مصاحفه، وأسسوا له علوما كثيرة، فعلوم القرآن تشمل تاريخ تدوينه وجمعه والناسخ والمنسوخ وأسباب النزول والمطلق والمقيد والخاص والعام والتفسير... فتكون تراث هائل يصعب حصره والإلمام به. وهو متعدد ومتنوع، بتنوع المذاهب الفقهية والبلاغية والنحوية والفرق الكلامية والاتجاهات الفلسفية .. والقرآن في كل ذلك لا تنقضي عجائبه ولا تنتهي معجزاته ولا يخلق من كثرة الرد.

وقد سماه الله بالقول الثقيل الذي لو انزل على جبل لرأيته خاشعا متصدعا من خشية الله. وهو مبارك وانزل في ليلة مباركة وهي ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر، فإذا قرئ وجب الاستماع والإنصات، وبه تطمئن القلوب وتتزود الأرواح وتخشع القلوب وتدمع الأعين، وتحدى الله به الإنس والجن أن يأتوا بسورة من مثله ولو كان بعضهم لبعض ظهيرا، لأن فيه من الأسرار والمعجزات ما لا يدركه عقل، وهو يكشف عن بعضها كلما تقدم العلم وتطور الفكر البشري.

 والقرآن منهج حياة وسراج منير ونور وصراط مستقيم يمشي على هديه المؤمنون "أفمن يمشي مكبا على وجهه أهدى أمن يمشي سويا على صراط مستقيم"، يهدي به من يشاء ويضل به من يشاء.

 من شرح الله صدره للقرآن وأتاه علما منه ارتقى في مدارج السالكين ومنازل السائرين وانكشفت له الحجب ودانت له قوانين الطبيعة، ألم يأت الذي أتاه الله علما من الكتاب بعرش بلقيس قبل أن يرتد طرف النبي سليمان عليه السلام، فالله سماه بالقرآن والفرقان والكتاب والذكر واثنى عليه وجعله مفتاحا لدار البقاء.

هذه الجوانب الروحية العظيمة لكتاب الله، يريد البعض أن يقفز عليها ويجعل منها مجرد هوامش في كتاب قانوني صرف، فيه نظام حكم محدد من حاد عنه فهو كافر، هؤلاء قرأوا القران قراءة دنيوية بحتة بعقلية اقصائية بل واستئصالية، كتاب الرحمة والهدى أصبح مقتصرا على أحكام أخرجوها من السياق ولووا أعناقها، لماذا؟ لإثبات هوية مفقودة أو لبعث مجد غابر أو بالأحرى التغطية عن عجز فاضح، عجز عن اللحاق بركاب التقدم والتطور، هكذا الكتاب المعجز يجب أن يبقى ساميا فوق التدافع البشري، لا تصفى به الحسابات ولا تخاض به الانتخابات "وتركنا بعضهم يومئذ يموج في بعض ... الآية" لقد جعلوا من تطبيق الشريعة الإسلامية سيفا مسلطا على الخصوم السياسيين للحصول على بعض من متاع الدنيا الزائل، وهم يعرفون أن الأحكام التي يخيفون بها هي محكومة بأسباب نزول معينة وبظروف تاريخية خاصة .

وهكذا بعث الله ورسله وأنزل كتبه ومنها القران العظيم المؤسس على الأمر بالعدل واجتناب الظلم والتحذير من الطغيان والفساد وإلا فربك بالمرصاد تسليط العذاب في الدنيا أو يمدهم في طغيانهم يعمهون ليحق عليهم القول.

قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاثة عشر سنة في مكة داعيا إلى الله مبشرا ونذيرا، أعزل لا يملك إلا إيمانه بالله والرسالة التي كلفه بتبليغها صابرا محتسبا لله كل المحن والابتلاءات التي مر منها، وقد حاول كفار قريش منعه من أداء مهمته بكل ما أوتوا من قوة ومكر، وجربوا جميع الوسائل من ترغيب وترهيب دون جدوى، ولم يزده ذلك إلا إيمانا وإصرارا وحزما، طاردوه وحاصروه في كل شبر حل به، ورغم هذا كان يستقطب أتباعا جددا ويسهر على تربيتهم وتكوينهم في سرية تامة. وكان عليه السلام أسوة حسنة لكل الدعاة في كل زمان ومكان، الثبات على المبدأ بالتسلح بالصبر والصلاة والدفع بالتي هي أحسن والاجتهاد في البحث عن السبل الممكنة لإيصال الدعوة .

والقرآن المكي مليء بقصص الأنبياء والرسل الذين امتحن الله إيمانهم وتعرضوا لابتلاءات صعبة كأبي الأنبياء سيدنا إبراهيم الذي ألقاه قومه في النار لأنه سفه أصناهم ودعاهم إلى الإيمان بالله الواحد القهار، واختبره الله بأن أمره بذبح ابنه إسماعيل، فامتثل واسلما وتلّه للجبين، لكن الله رحمه وفداه بذبح عظيم، وسيدنا أيوب الذي ابتلاه الله بمرض عضال، فكان من الصابرين. وتعرض كذلك هذا الجزء من القران لقصص الصالحين والشهداء كسحرة فرعون الذين ما إن عرفوا الحق حتى واجهوه بإيمانهم رغم تهديده لهم بالصلب على جذوع النخل، فالتحقوا بالرفيق الأعلى شهداء عاضين بالنواجذ على دينهم الجديد. وكذلك قصة أصحاب الأخدود الذين لم ترعبهم النار ذات الوقود ولم تثنهم عن التمسك بإيمانهم أما قصة أهل الكهف فتحتوي على أروع المعاني وأصدق العبر والدروس. كما نجد في القرآن الذي نزل بمكة أخبار الأمم التي طغت في البلاد فأكثرت فيها الفساد ونشر مترفوها الفسق. فكان لهم الله بالمرصاد.

وبعد الهجرة، أصبح الداعية قائدا لأمة، مسؤولا عن تدبير شؤون المسلمين، فكان عليه السلام بذلك رسولا وداعية إلى الله وزعيما عندما كان داعية في مكة كانت مسؤوليته تقتصر على الجانب الروحي الإيماني، وفي المدينة أضيفت إليه المسؤولية الدنيوية، وبخصوص هذا الجانب كان الرسول عليه السلام يفهم  للمسلمين أن تدبيره ليس وحيا منزلا بل هو اجتهاد شخصي. "انتم اعلم بأمور دنياكم"، وكان في كل ذلك يرافق المسلمين بتوجيهاته وشروحه للكتاب وبقدوته الحسنة إذ كان على خلق عظيم وأوتي مكارم الأخلاق، وقد ترك لنا تراثا ضخما يتكون من سيرته العطرة وأحاديثه النبوية الكريمة، فتخصص فيها محدثون كبارا اعتنوا بها رواية ودراية، فتأسس علم قائم بذاته هو علم الحديث .

 ومعلوم أن الرسول عليه السلام كان ينهى الصحابة عن كتابة الحديث حتى لا يختلط الأمر عليهم خاصة وأن القران الكريم استمر في النزول طيلة البعثة النبوية "من كتب عني شيء فليمحه"، وكان الإمام عمر بن الخطاب يحذر من كثرة رواية الحديث حتى انه ضرب أبا هريرة بسبب ذلك .

وطبعا في ذلك دلالات كثيرة يمكن أن تبين لنا كيفية تعامل المسلم مع الحديث وكذا علاقة الحديث بالقران .

والله سبحانه تكفل بحفظ القران الكريم "إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون" أما الحديث النبوي الشريف الذي كان ينهى الرسول عن كتابته في حياته، فقد تعرض لهجمة شرسة من الوضاعين سواء بنية حسنة للترغيب في الفضائل أو بنية سيئة ومبيتة تقف وراءها فرق ضالة أو أعوان سلاطين أو جهات مغرضة. وقد حاول علماء جهابذة نذروا أنفسهم لخدمة الحديث، فنقحوا وغربلوا، وتمخض الأمر في النهاية عن مجامع لصحيح الحديث. لكن يلاحظ أن لكل من السنة والشيعة مجامع خاصة نكاد لا نجد قواسم مشتركة بينهما، رغم أن الرواية عن رسول واحد هو محمد صلى الله عليه وسلم، وقد ظهرت بصمات هذا الخلاف السني الشيعي في روايات الحديث، فالإمام علي بن أبي طالب الذي كان قريبا من رسول الله واسلم منذ اليوم الأول وتزوج ابنته، هذا القرب لا نجد له كبير اثر في صحاح السنة، فقد روى أحاديث قليلة عن رسول الله، في حين أن صحابيا مثل أبي هريرة أسلم في فتح مكة ومن أهل الصفة ولم يكن من الذين يستشير معهم رسول الله، هو أكثر الصحابة رواية عن رسول الله. قد يكون التقليل من الرواية عن علي بن أبي طالب في صحاح السنة، مرده إلى محاولة اتقاء شر السلطات الأموية والعباسية التي كانت تتربص الدوائر بكل من يشتم منه أي ولاء للإمام، يضاف إلى ذلك أن أبا بكر وعمر وعثمان وهم من الصحابة الكبار لم يكثروا الرواية عن رسول الله وركزوا غالب اهتمامهم على القرآن .

ومن اللافت للانتباه أن الرسول عليه السلام ترك للمسلم حرية التفاعل مع القرآن ولم يقيده بشرح معين،  ولو كان كذلك لكان لنا تفسير للرسول ينسخ على هامش المتن القرآني. ولكن الحكمة الإلهية اقتضت أن يتحمل كل مسلم مسؤوليته أمام كتاب الله. "كتاب أنزلناه عليه مبارك ليدبروا آياته ..."الآية. خطاب موجه لكل مسلم. وطبعا فالراسخون في العلم يكشف لهم القرآن عن أسرار خاصة لا تتاح لغيرهم "والراسخون في العلم .." الآية، وهم ليس رجال دين بل علماء من مختلف التخصصات كل ذلك ليبقى القرآن هو المحور الذي يدور عليه المسلمون، هو نقطة  الجاذبية، هو العمود الفقري للإسلام، أما الحديث النبوي سواء في شقه السني أو الشيعي الذي ينقل تراثا ضخما، فهو للاستئناس بالنسبة لتفسير القرآن وهو بمثابة دليل لتطبيق العبادات وبعض المعاملات .

هل كان من الممكن أن يجيب رسول الله عن أسئلة لم تطرح عليه أو يفسر آية بما لم يكن معروفا آنذاك، أو يفتي في وقائع لم تحدث؟ أم أن تدبيره لمجتمع إسلامي صغير وليد هو نفس التدبير الذي يجب أن يكون بعد خمسة عشرة قرنا لأمم كبيرة العدد وبمشاكل وقضايا وإكراهات مغايرة وبطفرات علمية وفكرية مدهشة؟ هل ممارسة الأمر الإلهي الذي يقضي بالحكم بالعدل في مجتمع بدوي صحراوي من القرن السابع الميلادي، يمكن أن يتم بنفس الآليات في هذا العصر الحديث؟ كيف لا يكون لتطور الفكر والعلوم اثر في أنظمة الحكم وفي سبيل إقامة العدل والقسط؟ إن القران الكريم أراد الله له أن يكون مفتوحا قابلا للإحياء، في تجدد دائم، والرسول عليه السلام القارئ الأول لكتاب الله لم يشأ أن يقيد فهمه وشرحه وتفسيره بمتن آخر، فنهى عن كتابة الحديث، ولو كان يعلم – وهو الذي لا ينطق عن الهوى – أن القران لا يفسر إلا بالحديث، لأمر الصحابة بالحرص على توثيقه ولوصل الأمر إلى أن مدونه متاب وتارك تقييده وهو مستطيع آثم.

أما الحكم بان بعض كتب الصحاح لا يرقى إليها الشك وأنها الأصح بعد كتاب الله، وان كل مشكك في صحتها فهو خارج من الملة وان المسلم ملزم بكل ما فيها من أحاديث، فهو إقصاء لكثير من المسلمين، فقد تم تدوينها في ظل سلطة استبدادية سفكت دماء معارضيها وطاردتهم في كل مكان فلا يوجد لهم اثر في هذه المدونات، وان يقال لهم هكذا وبكل بساطة إما أن تؤمنوا بصحاح أهل السنة أو انتم كافرون، هذا ليس حكما بالعدل ولا بالقسط، أما صحاح هذه الفئة المعارضة المطاردة طول قرون والتي سالت دماء شهدائها انهارا وانهارا، فهي محض موضوعات واختراعات ليس إلا .

 إن هذا التنوع إلى درجة الاختلاف في التراث الحديثي من شأنه أن يسهم إلى حد ما في إيجاد مداخل لتفسير الكتاب العظيم، ومن جهة أخرى يغني الفقه الإسلامي ويثري المقاربات الفقهية ويوسع مجال الفتوى، فكلما كانت الترسانة ضخمة، كلما كان الفقيه في سعة من أمره، خاصة أمام النوازل الجديدة وفي إيجاد مخارج مأمونة للمسلم المعاصر في خضم الاكراهات المتعددة. فالقرآن الكريم الذي كان في مأمن من التحريف والزيادة والنقصان بفعل الحفظ الإلهي، سعى الخصوم السياسيون إلى استعمال الحديث النبوي لتصفية الحسابات بوضع أحاديث أو فرض الرقابة على أخرى. وكان للسلطة المركزية سواء الأموية أو العباسية دور كبير في توجبه سكتها حسب ما تشتهيه مصالحها، وبدورها الفرق التي كانت تنشط في السرية وخاصة الشيعة والخوارج لم تدخر جهدا في رد الصاع صاعين ونزلت بكل ثقلها إلى هذا الميدان .

ويبقى في الأخير أن كل ما يتفق مع المفاهيم الكبرى في القرآن يؤخذ به ويعض عليه بالنواجذ، هذه المفاهيم تتمثل في الأمر بالعدل وتكريم الإنسان والاستخلاف ونبذ الفساد بأشكاله والطغيان والظلم والاستعباد، وعلى ما يسهم في تحرير الإنسان وتوجيهه إلى عبادة الله وحده. فما خلق الله الجن والإنس إلا ليعبدوه ويخلصوا له العبادة. وما كرم الله الإنسان إلا لينال هذا التكريم في الأرض، وكل مس بهذه الكرامة هو استعلاء على الله "وان لا تعلوا على الله أني آتيكم بسلطان مبين ".

 

 

حميد خباش








  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



قصة آدم عليه السلام

قصة ادريس ونوح عليهما السلام

قصص الأنبياء : قصتي يس ويونس عليهما السلام

درك أفورار يتوصل إلى هوية مرتكبي جريمة قتل

قصة شمويل عليه السلام

الاتحاد الدولي للإعلام الإلكتروني " يونيم " بديل واقعى يصنع التغيير للإعلام الإلكتروني

اضرابات وطنية في قطاع الصحة أيام 13 و19 و20 من الشهر الجاري

حركة انتقالية في صفوف رجال السلطة باقليم ازيلال

الوافد الجديد..ما قيل عن الصحافة الالكترونية

أزيلال : طرق عشوائية مهدرة للمال العام دون دراسة تعالج مشكل الأوحال وتيسير التنقل

هكذا قرئ القرآن بعقلية اقصائية واستئصالية بليّ أعناق سوره وإخراجها من السياق





 
صوت وصورة

مقاضاة فنان مغربي + متفرقات


لحظة احتراق سيارة سائحين بواد العبيد


برلماني يعتدي على الصحافيين أمام البرلمان


الخطاب الملكي بمناسبة افتتاح السنة التشريعية


كيف يمكن تطبيق قانون محاربة التحرش؟

 
أدسنس
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

الكاتب العام لعمالة أزيلال يتفقد أشغال الإصلاحات الجارية بالمستشفى الإقليمي

 
الاجتماعية

تنسيقية المكفوفين: حكومة العثماني فاشلة ونطالب الملك بإقالة الحقاوي

 
السياسية

ساحتنا الثقافية والفنية الشبه فارغة...استوطنتها عدميتان..

 
التربوية

بلاغ توضيحي لأكاديمية مراكش آسفي بخصوص استحقاقات مناصب المسؤولية بالجهة

 
عيش نهار تسمع خبار

هكذا تكتمل" الباهية": مدلكة يتيم و قتيل الحقاوي و سكرة ابنة الداودي

 
العلوم والبيئة

توقعات أحوال الطقس ليوم الثلاثاء

 
الثقافية

الدكتور عبد العزيز جسوس يحاضر في درس افتتاحي لماستر النقد العربي القديم بكلية الآداب بمراكش

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

إعطاء انطلاقة الموسم الفلاحي الجديد بالمغرب

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

المال والمخدرات.. فيلم قصير يعبر عما يخالج فكر الشباب بأزيلال

 
 شركة وصلة