راسلونا عبر البريد الالكتروني: [email protected]         إطلاق دعم إضافي لفائدة مهنيي النقل الطرقي             الجزائر تسلح السودان..بوادر مخطط إيراني خطير لزعزعة الاستقرار في إفريقيا             تكريم بطعم القهر...             المغرب يتوج بكأس أمم إفريقيا للفوتسال للمرة الثالثة على التوالي             التلقيح في المغرب..حماية للأطفال من الأمراض وتعزيز الصحة العامة             الكاف تلغي مباراة نهضة بركان واتحاد العاصمة الجزائري بعد مصادرة أقمصة الفريق المغربي             ما وراء الاتهامات والتقارير..الجزائر معبر محوري لتهريب الكوكايين نحو أوروبا             أسعار الأضاحي مرشحة للارتفاع أكثر من السنة الماضية             ليلة القدر.. أمير المؤمنين يترأس بمسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء حفلا دينيا             عامل إقليم أزيلال يحيي ليلة القدر بالمسجد الأعظم بمدينة أزيلال             عيد الفطر بفرنسا الأربعاء 10 أبريل             كوت ديفوار .. الافتتاح الرسمي لمسجد محمد السادس بأبيدجان             مسجد محمد السادس بأبيدجان معلمة لتكريس قيم التسامح والانفتاح             حصيلة جديدة.. نسبة ملء السدود ترتفع إلى 32.20 في المائة             ملف “إسكوبار الصحراء”.. عودة الملف إلى النيابة العامة للحسم في تاريخ بدء أولى الجلسات             لا زيادة في أسعار قنينات الغاز بالمغرب في الوقت الراهن             لفتيت يدعو إلى تكييف قرار إغلاق الحمامات مع الوضعية المائية الحالية             الحكومة تشتغل مع المركزيات النقابية للتوصل إلى اتفاق سيعلن عنه قريبا             أوزين و"الطنز العكري"             صدمة كبيرة بعد إقدام تلميذ على الانتحارداخل مؤسسته التعليمية             مع اقتراب عطلة العيد..المغاربة متوجسون من رفع أسعار تذاكر الحافلات             التساقطات الأخيرة ترفع نسبة ملء السدود إلى 31.79 في المائة             تسجيل طلبات استيراد الأغنام إلى غاية 5 أبريل الجاري             قيمة زكاة الفطر حسب رأي المجلس العلمي الأعلى             نسبة ملء السدود تجاوزت 30 في المائة             ما هذا المستوى؟                                                                                                                                                                                                                                                           
 
كاريكاتير

 
مواقـــــــــــــــف

تكريم بطعم القهر...


لا أحدَ يُجادل بأن المغربَ يتقدَّم لكن…


لمحات من تاريخنا المعاصر.. التعريب الإيديولوجي في المغرب


تفاهة التلفزة المغربية في رمضان والتربية على "التكليخة"


التنمية البشرية.. الخروج من المأزق

 
أدسنس
 
حـــــــــــــــوادث

خمسة جرحى في حادثة سير بنواحي مدينة أزيلال

 
سياحـــــــــــــــة

عدد السياح الوافدين على المغرب بلغ 6,5 مليون سائح عند متم يونيو 2023

 
دوليـــــــــــــــــة

روسيا: بدء محاكمة متورطين في العمليات الارهابية التي اسفرت عن مقتل137 شخصا بموسكو

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : [email protected]

 
 
ملفــــــــــــــــات

توقيف متورط في المس بنظم المعالجة الآلية للمعطيات وقرصنة المكالمات الهاتفية

 
وطنيـــــــــــــــــة

لفتيت يدعو إلى تكييف قرار إغلاق الحمامات مع الوضعية المائية الحالية

 
جــهـــــــــــــــات

ليلة القدر.. أمير المؤمنين يترأس بمسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء حفلا دينيا

 
 

هل بمحض الصدفة التقى كلام نبيلة منيب مع بعض كلام عبد القادر بن قرينة؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 26 فبراير 2024 الساعة 25 : 20


 

 

محمد إنفي

القاسم المشترك بين الشخصين المذكورين في التساؤل أعلاه، هو العمل السياسي، وإن كان من منظورين متباينين إيديولوجيا وفكريا. فعبد القادر بن قرينة يرأس حركة البناء الوطني الجزائرية؛ وهي حزب سياسي ذو توجه إسلامي محافظ؛ بينما نبيلة منيب كانت، إلى حدود نونبر الأخير (2023)، تتولى الأمانة العامة للحزب الاشتراكي الموحد ذي التوجه اليساري الراديكالي. وإذا كان بن قرينة مجرد بوق من أبواق النظام العسكري الجزائري وبيدق من بيادقه، فإن منيب فاعلة سياسية تمارس المعارضة بشقيها السياسي والمؤسساتي باعتبارها مسؤولة حزبية وبصفتها برلمانية. وبهذه الصفة، فهي تساهم بهذا القدر أو ذاك في البناء الديمقراطي لمغرب القرن الواحد والعشرين.

ورغم الفرق الشاسع بين الفاعلين السياسيين المذكورين، فإنهما يلتقيان في بعض الأفكار التي تهم العلاقات بين بلديهما، رسميا وشعبيا، وتهم الوضع السياسي بالمنطقة المغاربية. ويبدو أن مدينة وجدة بموقعها الجغرافي وعبق تاريخها الثري، قد شكلت، في السياق الحالي، مصدر إلهام للجانبين. فسواء من داخلها أو من على حدودها، فهي مصدر مشاعر وأحاسيس قد تكون صادقة وقد تكون غير ذلك.

ولاعتبارات تاريخية وسياسية، فمن الصعب تصديق الطرف الجزائري الواقف على حدود مدينة وجدة لتوجيه رسالة إلى الشعب المغربي؛ وذلك لوجود قناعة بأن خطاب بن قرينة وأمثاله، هو للاستهلاك الداخلي فقط، ولن يخرج عن خط الخطاب الرسمي الضحل القائم على "البروبكاندا" والأكاذيب والأوهام التي يروجها النظام الجزائري البئيس لتحويل أنظار الجزائريين عن مشاكلهم الحقيقية. وما كان لهذا البوق أن يوجه إلى المغاربة تلك الرسالة المليئة بالإيحاءات السلبية والتناقضات والمغالطات والسفاسف، لو لم يكن مدفوعا لذلك من قبل عسكر المرادية الذي وجد نفسه محاصرا من كل الجهات ومعزولا على الساحة الإقليمية والدولية. وما يؤكد هذه الحقيقة، هو أن هذا "المبعوث" الجزائري (والذي كان مصحوبا ببضعة أشخاص من بينهم امرأة ومرتديا لجلباب مغربي) لم يصل إلى الحدود الجزائرية المغربية، حسب ما صرح به هو نفسه، إلا بعد أن طاف على حدود كل بلدان الجوار (وبالأخص موريتانيا وليبيا ومالي والنيجر) ليبلغ لشعوبها نفس الرسالة التي من أجلها يقف على الحدود المغربية.

وما كنت لأهتم برسالة هذا العبيط، لو لم يكن هناك تصريح للسيدة نبيلة منيب من نفس المدينة على هامش نشاط سياسي ساهمت في تأطيره هناك. ويبدو أن وجودها بوحدة قد حرك مشاعرها وأوقد لديها الحنين إلى مدينة وهران التي قضت فيها ربما بضع سنوات حيث قد نالت هناك شهادة البكالوريا. وبما أنها قد وجدت نفسها، بعد خروجها من النشاط السياسي المشار إليه، محاطة بجمهور لا شك أن من بينه مراسلي المواقع والقنوات الإليكترونية، فقد انطلقت في حديث غلبت عليه العاطفة التي أذكت حماستها، فارتكبت الكثير من الزلات والهفوات، منهجيا وتاريخيا وسياسيا...؛ إذ ركنت إلى الخطاب الشعبوي والتعميمي واستسلمت للتفكير العدمي؛ مما جعلها تتنكر لمواقف سابقة أدلت بها لمنابر إعلامية مغربية محترمة؛ منها ما يتعلق بالموقف العدائي للنظام الجزائري تجاه المغرب، ومنها ما يهم نضالات وتضحيات الشعب المغربي في سبيل الديمقراطية ودولة المؤسسات.

وبهذا التنكر لمواقفها السابقة، التقت مع "منطق" نخبة النظام العسكري الجزائري، التي (النخبة) لا تعرف للتحليل المنطقي أو التحليل الموضوعي أو التاريخي... سبيلا. وقد وصل الأمر بالسيدة منيب إلى وضع المغرب، بمؤسساته التمثيلية وهيئاته الدستورية وإنجازاته الديبلوماسية والجيوسياسية والاقتصادية والحقوقية وغيرها، في سلة واحدة مع الجزائر التي ترعى الإرهاب وتدعم الانفصال وتجوع الشعب الجزائري وتمنعه حتى من التظاهر للتعبير عن تضامنه مع الشعب الفلسطيني، وتدعي أنها مع فلسطين ظالمة أو مظلومة، فتقدم لها الشعارات، بينما تُقْدِم على تزويد إسرائيل بالغاز في عز الحرب على غزة (انظر الجزيرة نت، 19 أكتوبر 2023، الصحيفة بنفس التاريخ، الزنقة 20، 20 أكتوبر 2023).

 لقد ادعت منيب أننا لسنا في صراع مع الجزائر، وهذه الأخيرة تصف بلادنا بعدوها الكلاسيكي وتعاكس وحدتنا الترابة منذ ما يقرب من خمسين سنة. أضف إلى ذلك أنها تجاهلت كل الضرر الذي يأتينا من الجارة الشرقية بفعل الهجوم الذي لا ينقطع والسب والشتم الذي يمارسه الإعلام الجزائري الرسمي وغير الرسمي ضد بلادنا وضد مؤسساتها الرسمية والمجتمعية وضد المرأة المغربية، دون أن ننسى سرقة تراثنا ومحاولة السطو على كل ما هو مغربي.

والأدهى والأمر أنها دعت الشعب المغربي إلى عدم السب والشتم، والجميع يعلم أن هذا هو أسلوب الإعلام الجزائري، وليس أسلوب الشعب المغربي الذي لا يسب ولا يشتم. فالإعلام الرسمي المغربي لم يتفاعل يوما مع ما يُنشر من قذارة وسفالة وما يُرَوَّج من أكاذيب وافتراءات وأضاليل في الإعلام الرسمي الجزائري على المغرب وعلى مؤسساته ونسائه وسياحته ومنشآته، الخ. هناك فقط بعض نشطاء التواصل الاجتماعي (وهم في واقع الأمر مجموعة من الأساتذة الجامعيين والباحثين الأكاديميين والنشطاء الاجتماعيين والثقافيين...)   الذين تدفعهم غيرتهم على بلادهم وتراثها ومؤسساتها وعلى سمعة نسائها وبناتها، إلى الرد بالحجة والبرهان على أكاذيب الإعلام الجزائري، لكن دون سب ولا شتم، بل بتعرية أكاذيبه وإبراز فضائحه. فهل تضع السيدة منيب، في قاموس السب والشتم، كلمات مثل "كبرانات"، بوق النظام، إعلام الصرف الصحي، كراغلة، مُبَرْدَعون، بوصبع الزرق، البيسطاشي...وغير ذلك من الأوصاف التي لها ما يبررها، إما تاريخيا وإما واقعيا؟ فإن كان الأمر كذلك، فأنصحها بالبحث عن أصل هذه الكلمات في القواميس العربية، لتتأكد بأن المغاربة لا يسبون ولا يشتمون؛ بل يصفون الواقع ويستنجدون بالتريخ. كما أنصحها بالاستماع إلى السب والشتم الحقيقي لدى الإعلام الجزائري بكل أصنافه.

إن ما صرحت به السيدة منيب في مدينة وجدة، كان مستفزا بكل ما تعنيه الكلمة من معنى. لقد أهانت المغرب والمغاربة إهانة كبيرة وأساءت إلى كل مؤسسات البلاد حين ساوت بين دولة عريقة ضاربة في عمق التاريخ، دولة مؤسسات يحكمها دستور متقدم، دولة صاعدة باعتراف تقارير دولية، وبين دولة عمرها 62 سنة، أُحدثت بمرسوم في عهد الرئيس الفرنسي الأسبق، الجنرال ديغول، بعد أن حصلت على حكم ذاتي إثر استفتاء في دورين (الأول في فرنسا والثاني في الجزائر). وبسبب الحكم الذاتي، فالجزائر لم تستفد من عملية تصفية الاستعمار؛ وهذا ما يفسر عدم وجود اسمها في الأمم المتحدة بين الدول التي استقلت عن الدول الاستعمارية.

ومنذ 1965، والعسكر يتحكم فيها وفي خيراتها، إلى أن أصبحت دولة مفلسة على كل الأصعدة بشهادة التقارير الدولية أيضا وشهادة واقع الشعب الجزائري الذي يعاني من خصاص كبير في أبسط المواد الغذائية الضرورية. وما الطوابير ألا متناهية والتي تجعل من الصعب أن يحصل المواطن الجزائري على ما يسد به رمقه، حتى وإن ظل لساعات طوال في الانتظار، إلا دليل صارخ على الإفلاس وعلى وجود البلاد على حافة المجاعة.

لقد أبانت السيدة منيب عن سذاجة كبيرة، ما لم يكن ذلك تجاهلا مقصودا، عند حديثها عن المغرب الكبير (أو اتحاد المغرب العربي أو الاتحاد المغاربي أو اتحاد شمال إفريقيا)، وهي كلها أسماء لمسمى واحد. لقد تجاهلت الأسباب الحقيقية وراء فشل هذه المنظمة الإقليمية، وراحت تحلم باتحاد مغاربي ركيزتاه الأساسيتان المغرب والجزائر، دون أي اعتبار للعلاقات المتأزمة بين هذين البلدين بسبب النظام العسكري الذي أغلق الحدود البرية والبحرية والجوية مع المغرب، بدل التجاوب مع اليد الممدودة للعاهل المغربي في أكثر من مناسبة. وحلمها هذا يلتقي مع حلم الملايين من "الشهداء" الذين تحدث باسمهم عبد القادر بن قرينة حين قال: "نحن كشعبٌ (كذا) جزائري لدينا إصرار في (كذا) تجسيد حلم الشهداء لبناء وحدة المغرب العربي". فهل لا يعي بأن بلاده هي التي تعرقل هذه الوحدة أم أنه يتجاهل ذلك عنوة؟ وما رأي السيدة الحالمة منيب في هذا؟   

وإذا كان مسموحا لبن قرينة أن يهذي ويهرطق كما تفعل نخب النظام الجزائري دون توقف، فإن السيدة منيب كقيادية سياسية وبرلمانية ليس من حقها أن تفرغ الخطاب السياسي المغربي من المعطيات التاريخية والواقعية التي من شأنها أن تلقي الضوء على واقع بلدان شمال إفريقيا. وبما أنها قد وضعت هذه البلدان في سلة واحدة وفق فكرة التعميم التي يبدو أنها تستهويها كثيرا، فإنها قد تجنَّت على بلادنا وعلى تونس باعتبارهما نقطتين مضيئتين في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، حسب مؤشر صحيفة "ذي إيكونوميست" للديمقراطية لسنة 2023.

لقد أصدرت منيب نفس الحكم على بلدان شمال إفريقيا دون تنسيب أو تمييز حيث قالت بأنه ليس هناك أي بلد في شمال إفريقيا فيه ديمقراطية وأن المطلوب هو القيام بثورة تصحيحية لبناء الاتحاد المغاربي، معتبرة الجزائر والمغرب ركيزتين أساسيتين في هذا البناء، كما سبقت الإشارة. فبأي منطق تتحدث السيدة منيب وأي منهج تحليلي تتبع؟ ألا تعلم دور الجزائر في عرقلة هذا البناء؟ أنصحها أن تطلع على تصريح السيد الطيب البكوش، الأمين العام لاتحاد المغرب العربي، حول وضع الجزائر في هذه المنظمة الإقليمية.

ومن الكلام غير المسؤول حديثها عن الذباب الإليكتروني وربطه بإسرائيل. فمن يستعمل الذباب الإليكتروني هي الجزائر التي تخصص له ميزانية كبيرة من أجل تجنيد عناصر تتقن السب والشتم والمساس بالأعراض بهدف النيل من صورة المغرب والمغاربة. وفي المغرب، ليس هناك ذباب إليكتروني؛ بل هناك مجموعة من المدافعين على صورة بلادنا (أساتذة جامعيين وباحثين أكاديميين ونشطاء اجتماعيين وثقافيين...) كما سبقت الإشارة، هالهم ألا يقوم الإعلام المغربي بفضح الممارسات المشينة للنظام الجزائري الذي لم يقتصر على ما ينشره إعلامه الرسمي من قذارة وحقارة وما يقوم به من تطاول على المؤسسات الوطنية؛ بل يجند الذباب الإليكتروني لتعزيز هذا الإعلام المنحط والسافل، فانبرى هؤلاء الفرسان للدفاع عن بلادهم بتسفيه ما ينشره الإعلام الجزائري وما يروجه ذبابه الإليكتروني المتسخ. ولو كانت نبيلة منيب تتتبع حقا ما ينشره الذباب الإليكتروني الجزائري، وعلى الأقل بعض عناصره المعروفة، لعلمت أنه يدعو إلى الحرب منذ أن ظهر في المشهد. فمنهم من قال بأن الجيش الجزائري تكفيه عشر ساعات ليحتل الرباط ومنهم من قال بأن الجزائر قادرة على محو المغرب من الخريطة لكونها تتوفر على أقوى جيش في المنطقة، كما قال شنكريحة؛ وغير ذلك من الحماقات والصبيانيات.

 فما محل الذباب الإليكتروني الصهيوني من الإعراب في العلاقة المتوترة منذ عقود بين الجزائر والمغرب؟ أليس في هذا الكلام نوع من إسقاط الطائرة للحديث عن مناهضة التطبيع، كما يفعل الكثير من تجار القضية الفلسطينية؟







[email protected]

 

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ردود عن الصحراء من مواقع الكترونية

تمويل 20 فبراير لخدمة أجندة خفية...للتذكير

ملابسات الوفاة الغامضة لزينب الشاوي : عائلتها بأزيلال تشكك في وقائع الوفاة وتقول شنقها بفعل فاعل

من هم 'أبطال' ثورة ليبيا التي حسمها 'الناتو'؟

القضايا المغربية قضايا اجتماعية

إصلاحات بوتفليقة.. وعود فاتها القطار!

السعودية تستقدم خادمات من المغرب قريباً

كلمة الشعب المغربي دقت أخر مسمار في نعش الرافضين

عباس: سنسعى للعضوية الكاملة لدولة فلسطين في الامم المتحدة

خدمات للمستفيدين من مؤسسات الرعاية الاجتماعية الحاصلين على "ميزة" في امتحانات الباكالوريا

العدل والإحسان حاولت تحقيق حلم الماسونية بالمغرب بما يعرف بالفوضى الخلاقة

أزيلال : مصلحة بريد المغرب تقصي المواطنين من إشعارات استلام أموالهم وتضيع حقوقهم

حزب التقدم والاشتراكية بأزيلال ينظم مؤتمره الإقليمي الثالث تحضيرا للمؤتمر الوطني التاسع

تنامي ظاهرة احتلال الملك العمومي بأزيلال في ظل قصور عمل البلدية لتنظيم هذه الفوضى والعشوائية

فضيحة : فريق اتحاد ازيلال و تهمة بيع المباريات و التلاعب فيها

فضيحة المتسللين لمركز تكوين الأساتذة ببني ملال .. المندبة كبيرة و الميت فار

صحراويون اغتنوا من القضية الوطنية ويلعبون أدوار مزدوجة

حوالي 4000 مشارك في المؤتمر الإقليمي للحركة الشعبية بقلعته بأزيلال وبزوغ حركة تصحيحية للإنطلاق بقوة

ليست كل الإحتجاجات المنظمة بأزيلال مشروعة وبريئة فحذاري من الفبركة + فيديو

التغيرات المناخية ورهانات التنمية المستدامة





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  مجتمــــــــــــــــع

 
 

»  سياســــــــــــــة

 
 

»  تكافـــــــــــــــــل

 
 

»  اقتصـــــــــــــــاد

 
 

»  سياحـــــــــــــــة

 
 

»  وقائــــــــــــــــــع

 
 

»  وطنيـــــــــــــــــة

 
 

»  رياضــــــــــــــــة

 
 

»  حـــــــــــــــوادث

 
 

»  بيئــــــــــــــــــــة

 
 

»  جمعيــــــــــــات

 
 

»  جـــــــــــــــــــوار

 
 

»  تربويـــــــــــــــــة

 
 

»  ثقافــــــــــــــــــة

 
 

»  قضايـــــــــــــــــا

 
 

»  ملفــــــــــــــــات

 
 

»  من الأحبــــــــــار

 
 

»  جــهـــــــــــــــات

 
 

»  مواقـــــــــــــــف

 
 

»  دوليـــــــــــــــــة

 
 

»  متابعــــــــــــــات

 
 

»  متفرقــــــــــــات

 
 
أدسنس
 
سياســــــــــــــة

أوزين و"الطنز العكري"

 
تربويـــــــــــــــــة

أزيلال: المدرسة العتيقة سيدي إبراهيم البصير تحتفي بأبنائها المتفوقين دراسيا في حفل التميز

 
صوت وصورة

ما هذا المستوى؟


الندوة الصحافية لوليد الركراكي قبل لقاء منتخب أنغولا


استمرار بكاء الصحافة الإسبانية على إبراهيم دياز


مدرعات سريعة وفتاكة تعزز صفوف القوات البرية المغربية


تصنيف الفيفا الجديد للمنتخبات

 
وقائــــــــــــــــــع

صدمة كبيرة بعد إقدام تلميذ على الانتحارداخل مؤسسته التعليمية

 
مجتمــــــــــــــــع

التلقيح في المغرب..حماية للأطفال من الأمراض وتعزيز الصحة العامة

 
متابعــــــــــــــات

إطلاق دعم إضافي لفائدة مهنيي النقل الطرقي

 
البحث بالموقع
 
 شركة وصلة