راسلونا عبر البريد الالكتروني: [email protected]         أزيلال: جمعية شاهين للأعمال الإجتماعية توزع قفة العيد على الأسر المعوزة والمحتاجة             جائحة كورونا عبر العالم في أرقام             تنظيم فطور تضامني بالمركز الاجتماعي للأشخاص بدون مأوى بازيلال بمناسبة عيد الفطر             خبراء يناقشون على الهواء السياسة الجبائية التي يجب اتباعها للحد من الآثار الاقتصادية والإجتماعية             عامل أزيلال يتدخل على خط النزاع القائم بين رئيس جماعة أيت امحمد والموظف الجماعي وينهي الإعتصام             عفو ملكي لفائدة 483 شخصا بمناسبة عيد الفطر السعيد             الأحد 24 ماي أول أيام عيد الفطر بالمغرب             شركة معامل السكر والتكرير بأولاد عياد تخصص 346 لوحة الكترونية لفائدة تلميذات وتلاميذ ثانوية تأهيلية             الحكومة الإسبانية تعلن موعد استئناف الليغا             فيروس كورونا بالمغرب .. الحصيلة ترتفع إلى 7406 حالة مؤكدة             الاتحاد العام للشغالين بالمغرب الجامعة الوطنية للتجهيز والنقل- بيان استنكاري             أزيلال: مساهمة جمعية شاهين من إعلان الحجر الى متم رمضان.. مجموع الحصص             شفاء 4 حالات جديدة من فيروس كورونا بإقليم أزيلال وإعلان تعافي 3 حالات المتبقية قريبا إنشاء الله             منظمة الصحة العالمية: 10 لقاحات ضد فيروس كورونا في مرحلة التجارب السريرية             أزيلال: مطرح نفايات يثير حفيظة جمعيات ببني عياط             الأحد أول أيام عيد الفطر 1441 هـ في العديد من الدول             سعودة وشرقنة وأخونة وفلسطنة الشوارع في زمن كورونا!؟             إجمالي إصابات كورونا المؤكدة بالمغرب يصل إلى 7332 حالة             أزيلال:7 حالات متبقية تتلقى العلاج من كورونا بعد تماثل 13 حالة للشفاء خلال 24 ساعة الأخيرة             قرار الحكومة بتمديد الحجر الصحي إلى 10 يونيو يحتاج إلى تدابير مصاحبة وإلى الحس التشاركي والتواصل             أزيلال: جمعية شاهين تنظم وجبة عشاء على شرف نزلاء المركز الإجتماعي للأشخاص بدون مأوى             إقلاع اقتصادي .. إطلاق منتوجين جديدين لفائدة المقاولات             أزيلال: المكتب التنفيذي للعصبة المغربية للتربية الأساسية ينظم فطورا جماعيا لفائدة الأشخاص بدون مأوى             تسجيل 5 حالات شفاء جديدة من فيروس كورونا بإقليم أزيلال             أزيلال: الثلاثاء الخميس والسبت أيام افتتاح سوق أيت امحمد لبيع المواشي والدواجن             إجمالي الحالات المؤكدة بفيروس كورونا بالمغرب يصل إلى 7211 حالة             نشرة خاصة.. ارتفاع في درجات الحرارة بالعديد من مناطق المملكة             مشروع مطرح نفايات يخترق مجال بيئي مصنف عالميا             الفلسطينيون يترقبون ليلةَ القدرِ ويحيونَها             تسجيل حالتي شفاء جديدة لمصابين بفيروس كورونا بإقليم أزيلال                                                                                                                                                                                                                                     بقرة حلوب                       
 
كاريكاتير

 
مواقـــــــــــــــف

سعودة وشرقنة وأخونة وفلسطنة الشوارع في زمن كورونا!؟


مشروع مطرح نفايات يخترق مجال بيئي مصنف عالميا


الفلسطينيون يترقبون ليلةَ القدرِ ويحيونَها


تمارة ليست إمارة سلفية


تأويل مغاير لتوطيد سلطة الدولة المرابطية

 
أدسنس
 
متفرقات

المنتدى الدولي الرابع للمدن العتيقة بمدينة وزان يستضيف أزيد من 850 مشارك من كافة الدول في العالم

 
حـــــــــــــوادث

أزيلال: خمسينية تعاني من اضطرابات نفسية تجهز على والدها التسعيني فترديه قتيلا بواويزغت

 
سياحــــــــــــــة

أزيلال: اجتماع مجلس التوجيه والتتبع لجيوبارك مكون وتفقد سير الأشغال بمتحف علوم الحياة والأرض

 
جمعيــــــــــــات

أزيلال: مساهمة جمعية شاهين من إعلان الحجر الى متم رمضان.. مجموع الحصص

 
دوليـــــــــــــــة

جائحة كورونا عبر العالم في أرقام

 
ملفــــــــــــــات

تحليل.. أبعاد توقيف 4 أشخاص بينهم ضابط شرطة يعمل بالمديرية الجهوية لمراقبة التراب الوطني بطنجة

 
وطنيــــــــــــــة

عفو ملكي لفائدة 483 شخصا بمناسبة عيد الفطر السعيد

 
قضايــــــــــــــا

حقوق الطفل ما بين الأسرة والدولة

 
جهويــــــــــــــة

أزيلال:7 حالات متبقية تتلقى العلاج من كورونا بعد تماثل 13 حالة للشفاء خلال 24 ساعة الأخيرة

 
البحث بالموقع
 
ثقافــــــــــــــــة

أعز مــــا يطلب

 
اقتصــــــــــــاد

إقلاع اقتصادي .. إطلاق منتوجين جديدين لفائدة المقاولات

 
 

الهوية المتعددة..


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 22 أبريل 2019 الساعة 42 : 15


 

الهوية المتعددة..


دون نية التدخل في الشأن الجزائري الداخلي، لابد من الاعتراف بأن عددا من المحللين جانبوا الصواب في تقييمهم للشعب الجزائري. منذ ال22 من فبراير الماضي، تعطي الاحتجاجات صورة شعب ناضج، وموحد أمام روافده المختلفة. من تصوروا أن الهوية الجزائرية  تشكلت من خلال سنوات الاستعمار الفرنسي الذي عمر قرنا و30 سنة، وأن النخب غادرت البلاد بعض توالي الكثير من الخيبات منذ الاستقلال، وأن النزعة الانفصالية في منطقة القبائل ثابتة، عليهم مراجعة أحكامهم المسبقة، تماما مثل أولئك الذين قالوا بأن الإسلاميين هم البديل الوحيد لنظام العسكر، والذين تكذبهم الوقائع على الأرض.

الهوية الجزائرية المتعددة  تعبر عن تنوعها في الشارع، عبر مشاهد التآخي التي لا تخطئها العين. الكثير من القبايلين المتوشحين بالعلم الجزائري حملوا العلم الأمازيغي في اليد. المطالبة بالخصوصية الثقافية لا تتعارض بالمطلق مع الوطنية، بل على النقيض من ذلك، يغذي التنوع الثقافي الدول ويرسخ أسسها، عندما يكون معترفا به وواقعا معاشا. التنوع الثقافي يندرج تلقائيا في مشروع وطني كبير بحجم تطلعات الجزائريين للديمقراطية، الذين اكتشفوا أن ثورة 1962 استولى عليها جيش الحدود للراحل بومدين.

في المغرب، تصورنا أن ترسيم البعد المتنوع للمملكة في الدستور سيحل الإشكال. لكن الأمر ليس كذلك مع شرائح من الريفيين، داخل وخارج المغرب. وصور العلم الوطني مهانا من طرف مغاربة.. لا يمكن تحملها بالمرة.

يسجل التاريخ أن فريقا من وجوه اليسار السبعيني اختاروا التقوقع في الهوية الريفية، وبعد اندحار المشروع الماركسي اللينيني. يتصورون أنهم أحفاد بطل معركة أنوال، الذي لم يكن انفصاليا في الأصل. ومن أجل شرعنة أطروحاتهم، استلوا تجاوزات حرب الريف التي دارت العام 1958 وغياب مشروع تنموي في المنطقة. حراك الحسيمة، الذي كان في الأصل مجموعة مطالب اجتماعية مشروعة، تم استغلاله من طرف هذه المجموعات. المثير للانتباه في هذا الاستغلال، هو حجم الكراهية المبثوثة، ليس ضد النظام السياسي، ولكن ضد المغرب وبالضرورة.. ضد كل المغاربة.

الهوية المتعددة ليست عبارات تنطق في الهواء، بل تتجسد في العيش المشترك في إطار مشروع وطني يرمي إلى التقدم والديمقراطية والحداثة. كل انتقاد يندرج ضمن هذه الرؤية  يمكن اعتباره مقبول ديمقراطيا، غير أنه سيلقى الرفض الصارم من كل المواطنين عندما سيصبح حاملا للكراهية ضد الوطن. مصالح مادية، داخل المغرب وخارجه تمول زارعي الفتنة هؤلاء لأسباب مختلفة. مشبوهون، على سبيل المثال، دفعوا بشعارات تسللت إلى الاحتجاجات تطالب بسحب عناصر الجيش من الحسيمة، فقط  لتخلو لهم طرق التهريب والجريمة المنظمة.

الدرس الجزائري بليغ إلى حد الوضوح. الخصوصيات المحلية لا يسعها أن تحقق تطلعاتها في اكتساب الحق بالاعتراف إلا من خلال المشروع الوطني. الهوية المتعددة ليست تجميعا للروافد المنغلقة على نفسها، بل تفاعلا فيما بينها من أجل خلق الهوية الجامعة، الغنية بهذه التقاطعات. كل رؤية مغايرة اعتداء خطير على نسيج اللحمة الوطنية.

 

 

بقلم/ أحمد الشرعي








  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilal[email protected]

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



من هم 'أبطال' ثورة ليبيا التي حسمها 'الناتو'؟

المجلس الاستشاري الأعلى للتقريب بين المذاهب الإسلامية يناقش بالرباط توظيف المناهج التربوية والإعلام

القضايا المغربية قضايا اجتماعية

التوقيع بالرباط على اتفاقية للوقاية من الرشوة

حميد برادة للشرق الاوسط : نحن الاتحاديين ظلمْنا الحسن الثاني..

لطيفة العابدة تستعرض تفعيل نتائج الحوار الاجتماعي بقطاع التعليم المدرسي

اجراءان جديدان للتشغيل

الشروع في التسجيل للقرعة الأمريكية للحصول على البطاقة الخضراء

غيريتس يكشف عن اللائحة النهائية التي سيواجه بها تنزانيا

المغرب سيوقف التفاوض مع البوليساريو حول الصحراء

القضايا المغربية قضايا اجتماعية

بنكيران يقدم وصفة خروج المغرب من "وضعية الأزمة"

أزيلال : معيقات الرقي بجودة الخدمات الطبية

شمس البحيرة ببين الويدان : قبلة الباحثين عن الإثارة و المتعة و المغامرة

عباس الفاسي الامين العام لحزب الاستقلال في الذكرى 38 لوفاة الزعيم علال الفاسي

اعتصام عمال شركة النقل الجهوي صوطريك باسفي

أسرة التعليم باليوسفية تقيم حفلا تأبينيا للمرحوم الأستاذ عبد العزيز كورار

فدرالية جمعيات أسفي تنظم الدورة الأولى لمنتدى التنمية البشرية

أزيلال : تفاصيل سرقة مدرسة واذ الذهب وكفايات التوجيه لنهبها

الدكتور الحسان بومكرض عميد الكلية المتعددة التخصصات بآسفي يتحدث عن جديد الدخول الجامعي





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  مجتمــــــــــــــع

 
 

»  سياســـــــــــــة

 
 

»  تكافـــــــــــــــل

 
 

»  اقتصــــــــــــاد

 
 

»  سياحــــــــــــــة

 
 

»  وقائـــــــــــــــع

 
 

»  وطنيــــــــــــــة

 
 

»  رياضـــــــــــــة

 
 

»  حـــــــــــــوادث

 
 

»  بيئـــــــــــــــــة

 
 

»  جمعيــــــــــــات

 
 

»  تنميــــــــــــــــة

 
 

»  جـــــــــــــــوار

 
 

»  تربويــــــــــــــة

 
 

»  ثقافــــــــــــــــة

 
 

»  قضايــــــــــــــا

 
 

»  ملفــــــــــــــات

 
 

»  من الأحبــــــــــار

 
 

»  جهويــــــــــــــة

 
 

»  مواقـــــــــــــــف

 
 

»  دوليـــــــــــــــة

 
 

»  متابعــــــــــــات

 
 

»  متفرقات

 
 
صوت وصورة

كيف ينظر الفاعلون السياسيون إلى الظرف الاقتصادي والاجتماعي؟


قراءة في قرار الحكومة المغربية تمديد حالة الطوارئ الصحية


عملية استثنائية لإصدار بطائق التعريف الإلكترونية للمترشحين للبكالوريا


حصيلة 15 سنة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية


توقعات مرحلة ما بعد 20 ماي بالمغرب

 
أدسنس
 
تنميــــــــــــــــة

هدم أشغال بأيت بوولي ليس بعامل الأمطار والمشروع لجهة بني ملال- خنيفرة.. توضيح

 
تكافـــــــــــــــل

أزيلال: جمعية شاهين للأعمال الإجتماعية توزع قفة العيد على الأسر المعوزة والمحتاجة

 
سياســـــــــــــة

قرار الحكومة بتمديد الحجر الصحي إلى 10 يونيو يحتاج إلى تدابير مصاحبة وإلى الحس التشاركي والتواصل

 
تربويــــــــــــــة

شركة معامل السكر والتكرير بأولاد عياد تخصص 346 لوحة الكترونية لفائدة تلميذات وتلاميذ ثانوية تأهيلية

 
وقائـــــــــــــــع

ملتمس الى السلطات الإقليمية لأزيلال للتدخل ونقل أبناء عائلات بتيفرت نايت حمزة العالقين بالداخلة

 
بيئـــــــــــــــــة

أزيلال: مطرح نفايات يثير حفيظة جمعيات ببني عياط

 
من الأحبــــــــــار

الأحد 24 ماي أول أيام عيد الفطر بالمغرب

 
رياضـــــــــــــة

الحكومة الإسبانية تعلن موعد استئناف الليغا

 
مجتمــــــــــــــع

عامل أزيلال يتدخل على خط النزاع القائم بين رئيس جماعة أيت امحمد والموظف الجماعي وينهي الإعتصام

 
متابعــــــــــــات

خبراء يناقشون على الهواء السياسة الجبائية التي يجب اتباعها للحد من الآثار الاقتصادية والإجتماعية

 
 شركة وصلة