راسلونا عبر البريد الالكتروني: [email protected]         أزيلال: جمعية شاهين للأعمال الإجتماعية توزع قفة العيد على الأسر المعوزة والمحتاجة             جائحة كورونا عبر العالم في أرقام             تنظيم فطور تضامني بالمركز الاجتماعي للأشخاص بدون مأوى بازيلال بمناسبة عيد الفطر             خبراء يناقشون على الهواء السياسة الجبائية التي يجب اتباعها للحد من الآثار الاقتصادية والإجتماعية             عامل أزيلال يتدخل على خط النزاع القائم بين رئيس جماعة أيت امحمد والموظف الجماعي وينهي الإعتصام             عفو ملكي لفائدة 483 شخصا بمناسبة عيد الفطر السعيد             الأحد 24 ماي أول أيام عيد الفطر بالمغرب             شركة معامل السكر والتكرير بأولاد عياد تخصص 346 لوحة الكترونية لفائدة تلميذات وتلاميذ ثانوية تأهيلية             الحكومة الإسبانية تعلن موعد استئناف الليغا             فيروس كورونا بالمغرب .. الحصيلة ترتفع إلى 7406 حالة مؤكدة             الاتحاد العام للشغالين بالمغرب الجامعة الوطنية للتجهيز والنقل- بيان استنكاري             أزيلال: مساهمة جمعية شاهين من إعلان الحجر الى متم رمضان.. مجموع الحصص             شفاء 4 حالات جديدة من فيروس كورونا بإقليم أزيلال وإعلان تعافي 3 حالات المتبقية قريبا إنشاء الله             منظمة الصحة العالمية: 10 لقاحات ضد فيروس كورونا في مرحلة التجارب السريرية             أزيلال: مطرح نفايات يثير حفيظة جمعيات ببني عياط             الأحد أول أيام عيد الفطر 1441 هـ في العديد من الدول             سعودة وشرقنة وأخونة وفلسطنة الشوارع في زمن كورونا!؟             إجمالي إصابات كورونا المؤكدة بالمغرب يصل إلى 7332 حالة             أزيلال:7 حالات متبقية تتلقى العلاج من كورونا بعد تماثل 13 حالة للشفاء خلال 24 ساعة الأخيرة             قرار الحكومة بتمديد الحجر الصحي إلى 10 يونيو يحتاج إلى تدابير مصاحبة وإلى الحس التشاركي والتواصل             أزيلال: جمعية شاهين تنظم وجبة عشاء على شرف نزلاء المركز الإجتماعي للأشخاص بدون مأوى             إقلاع اقتصادي .. إطلاق منتوجين جديدين لفائدة المقاولات             أزيلال: المكتب التنفيذي للعصبة المغربية للتربية الأساسية ينظم فطورا جماعيا لفائدة الأشخاص بدون مأوى             تسجيل 5 حالات شفاء جديدة من فيروس كورونا بإقليم أزيلال             أزيلال: الثلاثاء الخميس والسبت أيام افتتاح سوق أيت امحمد لبيع المواشي والدواجن             إجمالي الحالات المؤكدة بفيروس كورونا بالمغرب يصل إلى 7211 حالة             نشرة خاصة.. ارتفاع في درجات الحرارة بالعديد من مناطق المملكة             مشروع مطرح نفايات يخترق مجال بيئي مصنف عالميا             الفلسطينيون يترقبون ليلةَ القدرِ ويحيونَها             تسجيل حالتي شفاء جديدة لمصابين بفيروس كورونا بإقليم أزيلال                                                                                                                                                                                                                                     بقرة حلوب                       
 
كاريكاتير

 
مواقـــــــــــــــف

سعودة وشرقنة وأخونة وفلسطنة الشوارع في زمن كورونا!؟


مشروع مطرح نفايات يخترق مجال بيئي مصنف عالميا


الفلسطينيون يترقبون ليلةَ القدرِ ويحيونَها


تمارة ليست إمارة سلفية


تأويل مغاير لتوطيد سلطة الدولة المرابطية

 
أدسنس
 
متفرقات

المنتدى الدولي الرابع للمدن العتيقة بمدينة وزان يستضيف أزيد من 850 مشارك من كافة الدول في العالم

 
حـــــــــــــوادث

أزيلال: خمسينية تعاني من اضطرابات نفسية تجهز على والدها التسعيني فترديه قتيلا بواويزغت

 
سياحــــــــــــــة

أزيلال: اجتماع مجلس التوجيه والتتبع لجيوبارك مكون وتفقد سير الأشغال بمتحف علوم الحياة والأرض

 
جمعيــــــــــــات

أزيلال: مساهمة جمعية شاهين من إعلان الحجر الى متم رمضان.. مجموع الحصص

 
دوليـــــــــــــــة

جائحة كورونا عبر العالم في أرقام

 
ملفــــــــــــــات

تحليل.. أبعاد توقيف 4 أشخاص بينهم ضابط شرطة يعمل بالمديرية الجهوية لمراقبة التراب الوطني بطنجة

 
وطنيــــــــــــــة

عفو ملكي لفائدة 483 شخصا بمناسبة عيد الفطر السعيد

 
قضايــــــــــــــا

حقوق الطفل ما بين الأسرة والدولة

 
جهويــــــــــــــة

أزيلال:7 حالات متبقية تتلقى العلاج من كورونا بعد تماثل 13 حالة للشفاء خلال 24 ساعة الأخيرة

 
البحث بالموقع
 
ثقافــــــــــــــــة

أعز مــــا يطلب

 
اقتصــــــــــــاد

إقلاع اقتصادي .. إطلاق منتوجين جديدين لفائدة المقاولات

 
 

ذوو الإعاقةِ في غزةَ حصارٌ يؤلمهم وحرمانٌ يشقيهم


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 17 أبريل 2019 الساعة 57 : 15


 

ذوو الإعاقةِ في غزةَ حصارٌ يؤلمهم وحرمانٌ يشقيهم


بحزنٍ وأسى تلقى ذوو الإعاقة والمشرفون على مؤسساتهم والمهتمون بأحوالهم في قطاع غزة، الأخبار السيئة التي حملتها إدارة الأونروا، وباشرت بقسوةٍ وشدةٍ دون تأخيرٍ ولا إبطاءٍ في تطبيقها عليهم وفرضها على مؤسساتهم الخاصة والعامة، ولم تأخذها بهم رأفةٌ ولا رحمةٌ رغم علمها التام بأوضاعهم الصعبة، ومعرفتها بشؤونهم الخاصة، واطلاعها الدائم على حاجاتهم الملحة، ومتابعتها لتطورات حياتهم اليومية، فضلاً عن ظروف غزة الصعبة أصلاً بسبب الحصار الظالم المستمر على سكانها منذ أكثر من ثلاث عشرة سنة، وبسبب الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة عليهم، التي تستهدف بيوتهم ومنازلهم، ومدارسهم ومساجدهم، ومعاملهم ومصانعهم، ولا تستثنِ أبداً مؤسسات ذوي الإعاقة وجمعياتهم، ودورهم الخاصة ومدارسهم البسيطة، ولهذا فإننا نحمله مسؤولية تدهور أوضاع ذوي الإعاقة بسبب عدوانه المستمر على القطاع، علماً أن بعضهم يرزحون في سجونه ومعتقلاته، ويقضون فيها أحكاماً طويلة وقاسية.

وهم ليسوا عالةً ولا عبءً، ولا يريدون أن يكونوا كذلك، ويرفضون نظرة المجتمع إليهم بإحسانٍ وتفضلٍ، إذ عندهم رغبة جادة أن يكونوا فاعلين في مجتمعهم، وناشطين في بيئتهم، ومبدعين في أوساطهم، يشاطرون أهلهم همومهم، ويشتركون معهم في أحلامهم، يتقنون الحرف ويجيدون العمل، ويتميزون بإنتاجهم وينافسون بعطائهم، ويتفضلون على المحتاجين بسخائهم، فهم ليسوا أقل من غيرهم وإن بدوا كذلك، ولا أضعف من الأصحاء وإن ظن الآخرون أنهم أقوى منهم وأقدر.

ذوو الحاجات الخاصة رغم إعاقتهم وتأخر نمو بعضهم الذهني والجسدي، فإنهم أعزاء على ذويهم، كرماء بين أهلهم، ولهم مكانة كبيرة في مجتمعهم، ولهم حضورٌ لافت ومشاركة مبهرة بينهم، وعندهم دعاباتٌ حلوة وحركاتٌ جميلة، يحب الناس في المجتمع وجودهم ويحزنون لغيابهم، ويتأذون كثيراً لألمهم وشكواهم ومعاناتهم وأنينهم، ولهذا فإنهم غاضبون كثيراً من الإجراءات المجحفة بحقهم، وآسفون بشدةٍ لما قامته به مؤسسة الأونروا ضدهم، فهم لا يستحقون هذا الظلم الذي نزل بهم، ولا الحيف الذي لحق لهم، إذ لا حول لهم ولا قوة في الدفاع عن أنفسهم، أو الاحتجاج على المتسببين في تردي أوضاعهم، وحرمانهم من حقوقهم أو تجريدهم من امتيازاتهم القليلة التي كانت لهم.

يُحَمِّلُ سكن قطاع غزة والمشرفون على مؤسسات ذوي الإعاقة والحاجات الخاصة إدارة الأونروا المسؤولية الكاملة عما آلت إليه أوضاع مؤسساتهم الاجتماعية، ويحذرونها من مغبة الإصرار على سياساتهم الجائرة ضدهم، ويرون أنها إجراءاتٌ عقابية، تستهدف الفئة الأضعف فيهم والأكثر حاجة بينهم، وأنها تسببت في خلق أزمةٍ مستعصيةٍ تركت آثاراً سلبية كبيرة على المجتمع الفلسطيني، الذي يرى أن هذه الشريحة جزءً أصيلاً من سكانه وتركيبته الاجتماعية.

ويؤكد الفلسطينيون عامةً وفي قطاع غزة على وجه الخصوص أن الأزمة التي اختلقتها إدارة الأونروا هي أزمة سياسية وليست أزمة مالية، إذ بات الجميع يدرك أن الإدارة الأمريكية تريد شطب موضوع اللاجئين من على طاولة المفاوضات، ولا تريد أن يبقى حق عودة الفلسطينيين إلى ديارهم التي هجروا منها هاجساً يخيف الإسرائيليين وكابوساً يرعبهم، وقد انعكست هذه الرغبات الجائرة سلباً على شرائح المجتمع الفلسطيني كله، وكان في المقدمة منهم ذوو الإعاقة والحاجات الخاصة، وهي التي يفترض أنها تحميهم وتدافع عنهم وتقف إلى جانبهم، ولهذا فإنه ينبغي على هذه المؤسسة الأممية التي أنشأت خصيصاً لللاجئين الفلسطينيين أن تعود لممارسة دورها، وأن تجعل في المقدمة من خدماتها ذوي الحاجات الخاصة لحاجتهم الماسة وظروفهم الخاصة.

ولعله كان جديراً بمؤسسة الأونروا أن تكافئ العاملين والموظفين في هذه المؤسسات والجمعيات، بدلاً من أن تضيق عليهم وتسلبهم حقوقهم وامتيازاتهم، فهم جميعاً يضحون ويبذلون جهوداً جبارةً في النهوض بأوضاع ذوي الإعاقة والحاجات الخاصة، ولعلهم يعطونهم الكثير من صحتهم وعافيتهم، ويقتطعون الوقت من بيوتهم وأسرهم وأطفالهم، ليضمنوا لهم حياةً هادئة ومستقبلاً أفضلَ وظروفاً أحسن، ولو كان ذلك كله على حساب حاجاتهم الخاصة وعائلاتهم وأطفالهم.

يشعر العاملون في حقل ذوي الحاجات الخاصة في القطاع أنهم يقاتلون وحدهم، ويواجهون قرارات الأونروا بأنفسهم، بينما تتخلى مؤسسات السلطة الرسمية عنهم، وتتركهم وحدهم يواجهون مصيرهم، إذ لا تؤيد مطالبهم، ولا تعزز حراكهم، ولا تضغط معهم، ولا تساهم في نقل معاناتهم وتوصيل شكواهم، بينما ينهض أهل ذوي الإعاقة معهم، شاعرين بمعاناتهم وخائفين على مستقبل أولادهم، ولكن جهودهم قد تذهب هباءً وتضيع سدىً ما لم تقف المؤسسات الرسمية معهم، تصعد الخطاب لأجلهم، وترفع الصوت دفاعاً عنهم، وتحذر باسمهم من سوء العاقبة إذا استمرت نفس السياسة ضدهم.

ولعل الأصوات الغيورة الصادرة من قطاع غزة رغم قلتها تعبر بصدقٍ كبيرٍ عن إحساسها بمدى الخطر المحدق بصرح مؤسسات ذوي الإعاقة، قد ارتفعت وبحت وهم ينبهون الشعب والسلطة ويحذرونهم من خطورة ما يجري لمؤسساتهم، ونتائج إجراءات الأونروا الكارثية على أبنائهم من ذوي الإعاقة والحاجات الخاصة، الأمر الذي يوجب علينا جميعاً تأييد حراكهم الإنساني وتفعيله، والعمل على تصعيده وتنويعه حمايةً لأبنائنا وحرصاً منا عليهم وعلى أحلامهم البسيطة ومستقبلهم المجهول.

إن ما يقوم به العاملون في هذا الحقل الإنساني إنما هم مقاومون من الدرجة الأولى، ومدافعون بحقٍ عن قضيتهم، وغيورون بصدقٍ على شعبهم، فقد اختاروا المهنة الصعبة والمهمة الخطرة، وتصدوا للحفاظ على نشئٍ يتهدده المزيد من الإعاقة، ويكتنفه الكثير من القلق، ولنا أن نتصور كيف سيكون شكل شارعنا في قطاع غزة، لو رجع العاملون في هذه المؤسسات إلى بيوتهم، وانكفأوا على أنفسهم، وتخلوا عن مهمتهم، إذ خوت المؤسسات والجمعيات، وتهاوت المشاريع، وانعدمت الميزانيات، ولم يعد هناك ما يكفي لمواصلة المهمة وإتمام الواجب.

ذوو الإعاقة في قطاع غزة يمثلون شريحةً من المجتمع الفلسطيني أساسية، لا يجوز إهمالها أو تجاوزها، ويمكن للمتابع لشؤون القطاع أن يلمس وجودهم بسهولة، ويشعر بمعاناتهم بوضوح، ويتعرف عليهم في الشارع العام ومرافق المجتمع المختلفة، وهم كغيرهم من سكان القطاع يشعرون بحجم المأساة التي يعيشها شعبهم ويعانيها أهلهم، ويعتصرهم الألم لما يرون ويشاهدون، ويعضون على شفاههم حسرةً وأسى لما يسمعون ويعلمون، لكنهم يدركون أن معاناتهم أشد وألمهم أكبر، إذ فيهم الأصم والأبكم والأعمى، وعيي اللسان وبطيء الفهم ومرضى التوحد ومتلازمة داون وغيرهم، ويعرفون أنه يلزمهم رعاية ومتابعة، وأجهزةً ومعدات، وأدواتٍ وآلياتٍ خاصة ليتمكنوا من تجاوز محنهم والانتصار على معاناتهم.

 

 

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilal[email protected]

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حتى لا ننسى القومجية والرفاقجية

ملابسات الوفاة الغامضة لزينب الشاوي : عائلتها بأزيلال تشكك في وقائع الوفاة وتقول شنقها بفعل فاعل

بلخياط يكتري سيارة فاخرة ب 324 مليون سنتيم من الميزانية العامة

الملك محمد السادس يترأس مجلس الوزراء والمصادقة على مشاريع قوانين

وسائل الإعلام التقليدية لا تعبر عن الشباب المغربي

من هم 'أبطال' ثورة ليبيا التي حسمها 'الناتو'؟

جلالة الملك يدشن بزغنغان مركبا سوسيو تربويا أنجز بكلفة 6ر7 مليون درهم

عصبة أبطال إفريقيا : الصحافيون الرياضيون المغاربة يستنكرون التجاوزات التي شابت مباراة الوداد والأهلي

المجلس الاستشاري الأعلى للتقريب بين المذاهب الإسلامية يناقش بالرباط توظيف المناهج التربوية والإعلام

برنامج المحافظة على الموروث الحرفي مشروع طموح يتوخى تغطية كافة الحرف

ذوو الإعاقةِ في غزةَ حصارٌ يؤلمهم وحرمانٌ يشقيهم





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  مجتمــــــــــــــع

 
 

»  سياســـــــــــــة

 
 

»  تكافـــــــــــــــل

 
 

»  اقتصــــــــــــاد

 
 

»  سياحــــــــــــــة

 
 

»  وقائـــــــــــــــع

 
 

»  وطنيــــــــــــــة

 
 

»  رياضـــــــــــــة

 
 

»  حـــــــــــــوادث

 
 

»  بيئـــــــــــــــــة

 
 

»  جمعيــــــــــــات

 
 

»  تنميــــــــــــــــة

 
 

»  جـــــــــــــــوار

 
 

»  تربويــــــــــــــة

 
 

»  ثقافــــــــــــــــة

 
 

»  قضايــــــــــــــا

 
 

»  ملفــــــــــــــات

 
 

»  من الأحبــــــــــار

 
 

»  جهويــــــــــــــة

 
 

»  مواقـــــــــــــــف

 
 

»  دوليـــــــــــــــة

 
 

»  متابعــــــــــــات

 
 

»  متفرقات

 
 
صوت وصورة

كيف ينظر الفاعلون السياسيون إلى الظرف الاقتصادي والاجتماعي؟


قراءة في قرار الحكومة المغربية تمديد حالة الطوارئ الصحية


عملية استثنائية لإصدار بطائق التعريف الإلكترونية للمترشحين للبكالوريا


حصيلة 15 سنة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية


توقعات مرحلة ما بعد 20 ماي بالمغرب

 
أدسنس
 
تنميــــــــــــــــة

هدم أشغال بأيت بوولي ليس بعامل الأمطار والمشروع لجهة بني ملال- خنيفرة.. توضيح

 
تكافـــــــــــــــل

أزيلال: جمعية شاهين للأعمال الإجتماعية توزع قفة العيد على الأسر المعوزة والمحتاجة

 
سياســـــــــــــة

قرار الحكومة بتمديد الحجر الصحي إلى 10 يونيو يحتاج إلى تدابير مصاحبة وإلى الحس التشاركي والتواصل

 
تربويــــــــــــــة

شركة معامل السكر والتكرير بأولاد عياد تخصص 346 لوحة الكترونية لفائدة تلميذات وتلاميذ ثانوية تأهيلية

 
وقائـــــــــــــــع

ملتمس الى السلطات الإقليمية لأزيلال للتدخل ونقل أبناء عائلات بتيفرت نايت حمزة العالقين بالداخلة

 
بيئـــــــــــــــــة

أزيلال: مطرح نفايات يثير حفيظة جمعيات ببني عياط

 
من الأحبــــــــــار

الأحد 24 ماي أول أيام عيد الفطر بالمغرب

 
رياضـــــــــــــة

الحكومة الإسبانية تعلن موعد استئناف الليغا

 
مجتمــــــــــــــع

عامل أزيلال يتدخل على خط النزاع القائم بين رئيس جماعة أيت امحمد والموظف الجماعي وينهي الإعتصام

 
متابعــــــــــــات

خبراء يناقشون على الهواء السياسة الجبائية التي يجب اتباعها للحد من الآثار الاقتصادية والإجتماعية

 
 شركة وصلة