راسلونا عبر البريد الالكتروني: [email protected]         نهضة بركان يتوج بلقب كأس الكونفدرالية الإفريقية             نهضة بركان يتوج بلقب كأس الكونفدرالية الإفريقية             تعزيزا للعرض الصحي بأزيلال.. وزير الصحة يعطي انطلاق خدمات المركز الصحي المستوى الثاني بأيت أقبلي             تعزيزا للعرض الصحي بأزيلال.. وزير الصحة يعطي انطلاق خدمات المركز الصحي المستوى الثاني بأيت أقبلي             واد زم .. إدانة شرطي بالسجن بتهمة الرشوة والتوقيف عن العمل             واد زم .. إدانة شرطي بالسجن بتهمة الرشوة والتوقيف عن العمل             مؤسسة الآفاق العلمية تحتصن مهرجان العلوم في دورته السادسة             اجتماع عمل حول إنعاش القطاع السياحي واستعدادات استقبال الموسم السياحي             الرخصة عن الأبوة انبثاق لرؤية جديدة داخل المجتمع             الرخصة عن الأبوة انبثاق لرؤية جديدة داخل المجتمع             قصبة تادلة.. الشرطة تفك لغز قضية سرقة معدات إلكترونية من داخل المركز السوسيو ثقافي             قصبة تادلة.. الشرطة تفك لغز قضية سرقة معدات إلكترونية من داخل المركز السوسيو ثقافي             سوق الثلاثاء الغرب..مصرع ثلاثة تلاميذ غرقا في واد سبو             سوق الثلاثاء الغرب..مصرع ثلاثة تلاميذ غرقا في واد سبو             أزيلال: تأجيل جلسة محاكمة صاحب مطعم شلالات أوزود ورفض السراح المؤقت             أزيلال: تأجيل جلسة محاكمة صاحب مطعم شلالات أوزود ورفض السراح المؤقت             مجلس الحكومة يصادق على مشروع قانون يتعلق بالنظام الأساسي العام للوظيفة العمومية             مجلس الحكومة يصادق على مشروع قانون يتعلق بالنظام الأساسي العام للوظيفة العمومية             برنامج مدارات يضيء سيرة الشاعر علي الصقلي كاتب كلمات النشيد الوطني المغربي             برنامج " مدارات " يضيء سيرة الشاعر علي الصقلي كاتب كلمات النشيد الوطني المغربي             أزيلال: رئيس الجهة وعامل الاقليم يترأسان اللقاء التشاوري الجهوي الثالث لإعداد برنامج التنمية الجهوية             أزيلال: رئيس الجهة وعامل الاقليم يترأسان اللقاء التشاوري الجهوي الثالث لإعداد برنامج التنمية الجهوية             فريق الأحرار بمجلس النواب يتقدم بمقترح قانون يهدف للتصدي لتزويج القاصرات             فريق الأحرار بمجلس النواب يتقدم بمقترح قانون يهدف للتصدي لتزويج القاصرات             الصويرة.. أول وجهة بالمغرب والقارة الافريقية تدرج في قائمة المدن السياحية الإبداعية             الصويرة.. أول وجهة بالمغرب والقارة الافريقية تدرج في قائمة المدن السياحية الإبداعية             أزيلال: مجلس جماعة أيت عباس يعقد لقاء تشاورياً مع فعاليات المجتمع المدني لإعداد برنامج عمل الجماعة             أزيلال: مجلس جماعة أيت عباس يعقد لقاء تشاورياً مع فعاليات المجتمع المدني لإعداد برنامج عمل الجماعة             معمل السكر كوسومار بأولاد عياد يحتفي بمنتجي الشمندر السكري بجهة بني ملال خنيفرة             الأرصاد الجوية تحذر من تجاوز درجات الحرارة 45 درجة في هذه المناطق                                                                                                                                                                                                                                                            
 
مواقـــــــــــــــف

في ضرورة وقف الشغب والعنف في الملاعب الرياضية ومحيطها


غيبوبة أحياء وألباب جنة


الرد الكافي والشافي.. شكرا السفير هلال


الوداد عبرت بفتور وجماهير محمد الخامس أصابها الغرور


مجتمع بتنافر مرجعيات ثقافية ودينية

 
أدسنس
 
كاريكاتير

 
حـــــــــــــــوادث

سوق الثلاثاء الغرب..مصرع ثلاثة تلاميذ غرقا في واد سبو

 
سياحـــــــــــــــة

الصويرة.. أول وجهة بالمغرب والقارة الافريقية تدرج في قائمة المدن السياحية الإبداعية

 
دوليـــــــــــــــــة

هلال يفضح سكيزوفرينيا السفير الجزائري بشأن مبدأ تقرير المصير

 
ملفــــــــــــــــات

المجلس الوطني لحقوق الإنسان يصدر تقريره السنوي حول حالة حقوق الإنسان بالمغرب برسم سنة 2021

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
وطنيـــــــــــــــــة

مجلس الحكومة يصادق على مشروع قانون يتعلق بالنظام الأساسي العام للوظيفة العمومية

 
جــهـــــــــــــــات

قصبة تادلة.. الشرطة تفك لغز قضية سرقة معدات إلكترونية من داخل المركز السوسيو ثقافي

 
 

قراءة للقصة القصيرة - وين بدنا نروح ...؟ للكاتبة منى عز الدين


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 28 أبريل 2022 الساعة 25 : 01


 

مصالح إراقة الدماء

قراءة للقصة القصيرة - وين بدنا نروح ...؟ للكاتبة منى عز الدين

 

الحسين بوخرطة

بداية مفزعة دالة على ويلات حروب المصالح القاتلة التي لا تعبأ بالحق في الحياة. صرخة أليمة موجهة للضمائر الحية في المعمور ولمصادر القرار في مختلف الأمم. لم تحدد الكاتبة الزمان والمكان لتكرار حدوث هذه المصائب في زمن احتضار المنظومة النيوليبرالية. لقد جسد النص حالة ضياع وتيه ومعاناة ووأد الإرادات بدون منافذ. القنابل والصواريخ تتساقط فوق الرؤوس والمباني، وتحولت حوادث سقوط الضحايا أفرادا وجماعات وكأنها وقائع عادية (تناثر الصوت مع الحصى والأتربة، حتّت (سقطت) ريح القذائف البيوت، وإرادَتنا ).

كثرة الحروب تجاوزت طاقات المنظمات الإنسانية. المشردون والمهجرون قصرا تائهون (إلى أين سنذهب ؟!.... سكون كالموت رافق خطواتنا المرتجفة الباحثة عن مأوى)، ولا أمل في احتضان تراب الوطن الآمن مستقبلا. سائرون في طقس الصقيع ببراثنه التي تنهش لحم كل جزء من أجسام الفارين (برد يزوي الوجوه، يسيل الأنوف، يحجر العيون، صقيع يقشف الأبدان، يدق مساميره في الأعضاء، فتنتفض الأحشاء). يأتى الليل وتشتد الأزمات بأبعادها الجسمانية والنفسية بفعل ضغوطات الأوضاع وانعدام وسائل استضافة اللاجئين (في الظلام نتحسس أي قطعة قماش، أي بساط، أي وسيلة ندفع عنهم بها لحاف البرد).

تتقارع الأنظمة وتتناطح بالأسلحة الفتاكة. الأبعاد الإستراتيجية للمتصارعين لم تعد تعطي للروح البشرية وحقها في الوجود أي قيمة تذكر (لا ماء، لا كهرباء، لا كلمة حتى يحود بها اللسان لتكسر الوجوم).


قصة حزينة جدا تبين واقع الأمم المقهورة، وتجعل القارئ ينغمس في تأمل في شأن استعصاء بناء الأوطان الحاضنة والحضارات الحامية والرادعة لتداعيات صراع القوى المتقاتلة على المصالح القطرية. إنه وضع مأساوي أنهك الأبدان وشدد الحصار على التفكير في العودة إلى البيت المشيد فوق تراب الأجداد الذي اختزل في صور الماضي (مر يومان .. شهران .. سنة .. سنتان ...مر زوجي مهاجرا أيضا.. مرت الأيام بعده ...مرت على حواف الانتظار ....انتظار الفرج، انتظار لم الشمل؛ انتظار مبهم ختمته تأشيرة سفر .. .على باب المطار تأمّلت صورة بيتي الذي لم أودعه). تحدت البطلة المآسي بأوجاعها والكرب بلسعاته الماكرة، وتشبثت بأمل خافت، قبلت صورة بيتها، ثم قالت : سنعود بعد يومين.

النص الكامل للقصة

وين بدنا نروح ...؟

قصة قصيرة / منى عز الدين

شقت صرختها جلباب المخيم المهترئ، و الفضاء، وصدري.

لمستُ قلبي المرتعش، على تواتر نبضه، ضبطت الروح، ستستيقظ رقصة الموت هناك.. ...

- لا نملك الوقت، بسرعة إلى السيارة ...يومان فقط ونعود

_وجبة ثانية للأولاد فقط..!

_ بسرع...

تناثر الصوت مع الحصى والأتربة، حتّت (سقطت) ريح القذائف البيوت، وإرادَتنا ..

انحشرت خطواتنا في الركام، مجاهدةً لمسابقة الحرائق حتى السيارة، وهناك بدأنا أخرى مع الموت الذي يتربص في منحنيات الطرق.

_إلى أين سنذهب ؟!

_لا أعرف

حطت بنا الرحال في بلدة مجاورة آمنة، تناثرنا في طرقات فرشها الجليد. برد يزوي الوجوه، يسيل الأنوف، يحجر العيون، صقيع يقشف الأبدان، يدق مساميره في الأعضاء، فتنتفض الأحشاء ..

لم أعد أسمع بكاء صغاري، بدوا كالتماثيل، تجمدت الدموع في الآماق، ويبست الأشداق ...

سكون كالموت رافق خطواتنا المرتجفة الباحثة عن مأوى.

في بيت كبير ، كان قد خصصه أصحابه للتصييف، اجتمعنا مع عائلاتنا، تغطت أرضه الجرداء بأجسادنا وأقاربنا ...

في الظلام نتحسس أي قطعة قماش، أي بساط، أي وسيلة ندفع عنهم بها لحاف البرد ...

لا ماء، لا كهرباء، لا كلمة حتى يحود بها اللسان لتكسر الوجوم .

لا أدري أهو وجوم الحزن، أم الخوف، أم الترقب، أم كلُّ ما سبق.

كل صباح نكسر الجليد في البحيرة، ونكسر ضلعاً في الأمل، وتستعصي أضلاع الإرادة واالعزم ...

تنتفخ الأيدي، تحمر ، تتخدر حتى ننتهي من الغسل ..

مر يومان .. شهران .. سنة .. سنتان ...

مر زوجي مهاجرا أيضا.

مرت الأيام بعده ...

مرت على حواف الانتظار

انتظار الفرج، انتظار لم الشمل؛ انتظار مبهم ختمته تأشيرة سفر .. .

على باب المطار تأمّلت صورة بيتي الذي لم أودعه، قبلتها قائلة :

سنعود بعد يومين..







 

 

[email protected]

 

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



نقولها جميعا بصوت مرتفع : لا تساهل مع خونة 20 فبراير

المجتمع المدني المغربي ودوره في التنمية

القضايا المغربية قضايا اجتماعية

حميد برادة للشرق الاوسط : نحن الاتحاديين ظلمْنا الحسن الثاني..

المخابرات الجزائرية تستنطق بعض مشجعي الوداد البيضاوي وتستفسر عن سبب تقبيل يد الملك

حطام قمر ناسا الاصطناعي يسقط في المحيط الهادئ

الأمانة العامة لجائزة المهاجر العالمية للفكر والآداب والفنون في أستراليا تعلن عن أسماء الفائزين

بوتفليقة يحاول إنقاذ نظامه باللعب بين «المحاور» داخلياً وخارجياً

قصة هود عليه السلام

لعبة سياسية قذرة لفرع الٳتحاد الإشتراكي بأزيلال بغرض الٳنتخابات بذريعة الدفاع عن الحقوق

أُفق التجريب القصصي في المغرب

جدلية التعليمي والتربوي والثقافي بالمغرب..من أجل مواطن في مستوى التحديات

احتضار المرفق العام: قراءة تأويلية للقصة القصيرة "الكومة" لعلي القاسمي

انكسار وخنق أوطان وتعسر انبعاث قراءة تأويلية للقصة القصيرة

قراءة نقدية للقصة القصيرة "البحث عن قبر الشاعر البياتي" للدكتور علي القاسمي

قراءة تأويلية للقصة القصيرة جزيرة الرشاقة

قراءة للقصة القصيرة - وين بدنا نروح ...؟ للكاتبة منى عز الدين





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  مجتمــــــــــــــــع

 
 

»  سياســــــــــــــة

 
 

»  تكافـــــــــــــــــل

 
 

»  اقتصـــــــــــــــاد

 
 

»  سياحـــــــــــــــة

 
 

»  وقائــــــــــــــــــع

 
 

»  وطنيـــــــــــــــــة

 
 

»  رياضــــــــــــــــة

 
 

»  حـــــــــــــــوادث

 
 

»  بيئــــــــــــــــــــة

 
 

»  جمعيــــــــــــات

 
 

»  جـــــــــــــــــــوار

 
 

»  تربويـــــــــــــــــة

 
 

»  ثقافــــــــــــــــــة

 
 

»  قضايـــــــــــــــــا

 
 

»  ملفــــــــــــــــات

 
 

»  من الأحبــــــــــار

 
 

»  جــهـــــــــــــــات

 
 

»  مواقـــــــــــــــف

 
 

»  دوليـــــــــــــــــة

 
 

»  متابعــــــــــــــات

 
 

»  متفرقــــــــــــات

 
 
أدسنس
 
صوت وصورة

مغربي يحول سطح منزله إلى مزرعة للخضروات والفواكه


العلمي وبنكيران والذيب الشارف


كتاب فوضى في حديقة الشيطان يعري الأوضاع المزرية في تندوف


من قلب أوزود: صاحب المطعم المتهم بتقديم الدود في طاجين يقدم روايته


رئيس جمعية حماية المال العام ينفجر في وجه وزيرالعدل

 
سياســــــــــــــة

باب ما جاء في نهيق الحمار الجنتلمان وعواء الذيب الشارف من بهتان!!!

 
تربويـــــــــــــــــة

مؤسسة الآفاق العلمية تحتصن مهرجان العلوم في دورته السادسة

 
وقائــــــــــــــــــع

زبائن أبناك ضحايا اختلاس ما يفوق 17 مليار سنتيم من الودائع

 
مجتمــــــــــــــــع

موجة حرارة تتراوح درجاتها ما بين 35 و42 درجة بعدد من مناطق المملكة

 
متابعــــــــــــــات

أزيلال: تأجيل جلسة محاكمة صاحب مطعم شلالات أوزود ورفض السراح المؤقت

 
 شركة وصلة