راسلونا عبر البريد الالكتروني: [email protected]         الدورة 23 للمهرجان الدولي للسينما الإفريقية بخريبكة مابين 06 و 13 مايو 2023             أزيلال: العثور على جثة شخص متحللة بغابة بجماعة أيت واعرضى             المحكمة الدستورية تقضي بعدم قبول 27 طعنا يتعلق بانتخاب أعضاء مجلس النواب             أزيلال: العثور على جثة شخص متحللة بغابة بجماعة أيت واعرضى             الخطاب الملكي تذكير بالعمق الحضاري المغربي المتجذر في التاريخ             فتح تحقيق في واقعة وفاة موقوف في سيارة للشرطة             خنيفرة .. دورة تكوينية لفائدة المستشارات الجماعيات لحزب الحركة الشعبية             موجة حر تتراوح بين 42 و 47 درجة مرتقبة من الأحد إلى الخميس القادم بعدد من أقاليم المملكة             الملك محمد السادس يدعو إلى التصدي للمضاربات والتلاعب بالأسعار             الملك محمد السادس يستقبل والي بنك المغرب             مراسيم حفل الإنصات للخطاب الملكي السامي بعمالة أزيلال بمناسبة عيد العرش المجيد             بني ملال.. اجتماع المجلس الإداري للوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء بتادلة             النص الكامل للخطاب الملكي في الذكرى الـ23 لعيد العرش             حصيلة الحكومة بالبرلمان خلال السنة التشريعية الأولى 2021 - 2022             الإمارات .. مصرع سبعة أشخاص جراء السيول             العاهل المغربي يوجه مساء السبت خطابا ساميا بمناسبة ذكرى العرش             إلى ضيوف أكادير... المدينة التي هدمت نفسها كي ترى البحر             وزارة الأوقاف تعلن فاتح السنة الهجرية الجديدة بالمغرب             جلالة الملك يصدر عفوه السامي على 1769 شخصا من بينهم عدد من الحالات الانسانية             خنيفرة .. استزراع 80 ألف تروتة قزحية بمياه نهر أم الربيع             نقابة الصحافيين ترفض مضامين تقرير هيومان رايتس واش وتدحض بنياته             لجنة الصحة بدمنات تطالب بمحاسبة المتورطين في إسناد مناصب وتعتبر إعفاء الحارس العام خطوة غير كافية             مهزلة.. شجار عنيف بين حجاج جزائريين بعد عودتهم من الديار المقدسة             خنيفرة .. انطلاق دورة تكوينية لفائدة مربيات ومربي التعليم الأولي             تتراوح بين 42 و 46 درجة.. موجة حر مرتقبة بعدد من أقاليم المملكة             عامل اقليم أزيلال يحضر فعاليات الحفل الختامي للمخيم التربوي الصيفي الجهوي الأول             الجامعة تحدد توقيت مباراة نهائي كأس العرش             مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم يتعلق بتحديد كيفيات توزيع الدعم الممنوح للأحزاب السياسية             انقطاع مؤقت لحركة السير يوم السبت المقبل على الطريق الوطنية رقم 13             نقلة نوعية في تاريخ المغرب                                                                                                                                                                                                                                                            
 
مواقـــــــــــــــف

إلى ضيوف أكادير... المدينة التي هدمت نفسها كي ترى البحر


الديمقراطية.. تحاور "إرحل"


المعصرة وخبز الشعير


جامعة الكرة.. ريع الإدارة التقنية والديبلوماسية الموازية


زاد السوء والإساءة لا ينضب

 
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 97
زوار اليوم 2466
 
أدسنس
 
كاريكاتير

 
حـــــــــــــــوادث

أزيلال: شقيقان قاصران ينحدران من أكودي نلخير يلقيان حتفهمَا غرقًا بواد أسكا قيادة واويزغت

 
سياحـــــــــــــــة

بني ملال.. أشغال تهيئة منتزه عين أسردون تعرف تقدما كبيرا

 
دوليـــــــــــــــــة

الإمارات .. مصرع سبعة أشخاص جراء السيول

 
ملفــــــــــــــــات

المعارضة بأفورار تلتمس من وزير الداخلية فتح تحقيق فيما أسموه تجاوزات واختلالات خطيرة يعرفها المجلس

 
وطنيـــــــــــــــــة

الخطاب الملكي تذكير بالعمق الحضاري المغربي المتجذر في التاريخ

 
جــهـــــــــــــــات

بني ملال.. اجتماع المجلس الإداري للوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء بتادلة

 
 

القرصنة الإيبيرية للجزر المغربية..


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 27 نونبر 2021 الساعة 21 : 23


 

القرصنة الإيبيرية للجزر المغربية..


منعم وحتي

تسمى باللغة الأمازيغية جزر "إشفارن"، بمعنى جزر اللصوص، وقد احتفظت بنفس الإسم بالإسبانية "إسلاس تشافاريناس" Islas Chafarinas بعد احتلالها من طرف الإسبان، وهي متواجدة قبالة قبيلة كبدانة براس المال "قابو ياوا"، على مسافة 3,5 كلم من شواطئ مدينة الناظور. كانت هاته الجزر ملاذا لكل الهاربين من بلدانهم والملاحقين في دولهم قصد الاحتماء من المتابعة، خصوصا مع قوة الدولة المغربية في ذلك العهد، وتطورت هاته المجموعة لتشكل فرقا من القراصنة تسطو على السفن العابرة للبحر الأبيض المتوسط، ومن هنا جاءت التسمية الأمازيغية "إشفارن".


قامت إسبانيا بعدة محاولات فاشلة لاحتلالها عندما كانت سيادتها مغربية، الأولى عقب احتلال مليلية في 1497، لكن هواجس الإسبان استفاقت مرة أخرى بعد حصار المغرب لمليلية سنة 1774 في محاولة لتحريرها، وبالضبط في 1786 حين جهزت إسبانيا حملة للاستيلاء على الجزر الجعفرية لكن المحاولة باءت بالفشل مرة ثانية. ويبقى الانعراج التاريخي المحدد كان سنة 1847 حين وصل الجيش الفرنسي الذي كان يحتل الجزائر للحدود الشرقية المغربية، ومخافة أن يسبق الفرنسيون للسيطرة على الجزر الجعفرية، عجل الإسبان بانعقاد مجلس الحكومة في 26 يونيو 1947 فقررت احتلال جزر إشفارن المغربية، حيث توجه الأسطول الإسباني من ملقا عبر مليلية لاحتلال هاته الجزر في 01 يناير 1848، وكان لها ذلك مع ترهل الدولة المغربية.


تعتبر الجزر الجعفرية الآن منطقة عسكرية محتلة من طرف إسبانيا، وليست تابعة لأي حكومة ذاتية إسبانية محددة، وحتى المقيمون بها جنود وأمنيون إسبانيون، في حدود حوالي 600 شخص عسكري، أغلبهم في جزيرة إيزابيلا حيث الثكنة العسكرية، وهي ممنوعة من زيارة الإسبان إلا بإذن خاص. وقد حاولت الدولة الإسبانية طمس معالم الحضارة والتسميات المغربية للجزر الثلاث وهي كالتالي:


- جزيرة أسني : في الجهة اليمنى وقد حولوا إسمها لتصبح جزيرة "ري".


- جزيرة عيشة، وهي الكبرى في الجهة اليسرى، وتظهر على شكل أسد، وهي معروفة بهاته الميزة عند كل ساكنة الجهة الشرقية، أصبح إسمها الإسباني "كونكريسو"، ويبلغ طولها 900م.


- جزيرة إيدلو في الوسط، وقد غير الإسبان إسمها لتصبح جزيرة إيزابيلا ويبلغ طولها 600م.


بالإضافة للتاريخ، فلفهم تفاصيل الأزمة الجديدة بين المغرب وإسبانيا حول هاته الجزر، من المهم ضبط المعطيات الدولية والقانون البحري الذي يؤطر هذه القضية، فالجزر الجعفرية ليست لها حدود مع المياه الإقليمية المغربية الممتدة على 12 مايلا، وأي زيارة لهاته الجزر جويا أو بحريا تمر بالضرورة عبر التنسيق بين السلطات المغربية والإسبانية، لأنها في المياه الإقليمية المغربية.  


سلمت وزارة الخارجية الإسبانية، في الأيام القليلة الماضية مذكرة احتجاج للسفارة المغربية بإسبانيا، تخص بناء شركة لمزرعة متخصصة في صناعة الأسماك قبالة الجزر الجعفرية، الرسالة وُضعت في سفارة المغرب بمدريد، رغم أن سفيرة المغرب انسحبت من السفارة بشكل رسمي !!!!، وقد صرح خوسي مانويل ألفاريس وزير خارجية إسبانيا، أن إقدام المغرب على الترخيص لهذه الشركة يشكل خطرا على سلامة الملاحة والبيئة وقال أنه احتلال غير قانوني وغير شرعي للمياه الإقليمية الإسبانية، رغم أن المغرب لا يعترف بالمياه الإقليمية للجزر الجعفرية وسبتة ومليلية باعتبارها مناطق محتلة من طرف إسبانيا..


تفاصيل الحكاية تعود لما ورد في الجريدة الرسمية المغربية، التي مُنح بموجبها في 7 مارس 2021 لشركة مغربية، مقرها الأم بالنرويج ولها الإدارة في كاتالونيا رخصة استغلال أقفاص تربية الأسماك في المنطقة المقابلة للجزر الجعفرية بإقليم الناظور، ومع تخوف إسبانيا من خطة مغربية جديدة للتضيق على هاته الجزر، كما وقع في الحصار الاقتصادي لسبتة ومليلية، فقد خرجت السلطات الإسبانية بقرار يمهل الشركة 20 يوما لسحب أقفاصها المنصوبة بمحاداة جزر "إشفارن"، والقضية مرشحة لتطورات جديدة مع سياسة شد الحبل التي تنتهجها الديبلوماسية المغربية اتجاه إسبانيا منذ الأزمة المعروفة بتهريب "بطوش"، خصوصا وأن إسبانيا تتجنب ما أمكن زيادة تأزيم الوضع مع المغرب، في محاولة لعودة المياه لمجاريها.


للتذكير فمجموع الصخور والجزر والمناطق المحتلة في المياه الإقليمية المغربية تبلغ 21، موزعة بين البحر الأبيض المتوسط والمحيط الأطلسي، وهي بالتفصيل :مليلية، سبتة، 3 جزر جعفرية، 3 جزر في الحسيمة، جزيرة باديس، جزيرة ليلى، جزيرة البرهان، بالإضافة ل 13 جزيرة بجزر "الكناري" 8 مؤهولة و 5 محتلة بدون ساكنة، ولمزيد من المعطيات فالساكنة الأصلية لجزر الخالدات "الكناري" من الغوانش الأمازيغية بمنطقة سوس.


ملحوظات لها علاقة بما سبق :


- جبل طارق، صخرة مستعمرة منذ 1704 من طرف بريطانيا، وتطالب به إسبانيا كتراب ممتد في الأراضي الإسبانية، فلماذا ازدواجية التعاطي الإيبيري مع حقوق المغاربة فيما يخص المناطق والجزر والصخور المغربية التي تحتلها إسبانيا ؟


- يجمعنا واليهود الموريسكيين، نفس الإضطهاد الإيبيري، الذي كان فيه المغرب ملاذا آمنا لهاته المجموعات، إنها نفس التقاطعات مع المغاربة من أصول مغربية ب "إسرائيل"، التي ترتكز عليها بعض التحليلات، والتي يجب أن لا تنسينا الحقوق الثابتة للفلسطينيين.







 

 

[email protected]

 

 

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



أزيلال : حفل موسيقي بدار الثقافة احتفالا برأس السنة الامازيغية

مـــسؤول بمؤسسة '' الحرمان'' بآسفي يهدد ويتوعد ؟؟؟

أوباما يتوعد كوريا الشمالية بعد حادثة «سوني».. ودعم من سيول وطوكيو

نداء الى وزارة الداخلية: إمنعوا المواطنين من إدخال الهواتف الذكية وتصوير الورقة الفريدة يوم الإقتراع

المدرسة المغربية للإبداع السياسي والفكري: الاتحاد الاشتراكي نموذجا

تعميمٌ إسرائيلي لمواجهة تهديد القرصنة والاختراق

إعلان أزيلال لأخلاقيات مهنة الصحافة والنشر

قرصنة غير مسبوقة لحواسيب العالم طلبا للفدية

كوريا الشمالية متورطة في هجوم 'فيروس الفدية'

ترامب: عزل قطر يشكل 'بداية نهاية' الارهاب

القرصنة الإيبيرية للجزر المغربية..





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  مجتمــــــــــــــــع

 
 

»  سياســــــــــــــة

 
 

»  تكافـــــــــــــــــل

 
 

»  اقتصـــــــــــــــاد

 
 

»  سياحـــــــــــــــة

 
 

»  وقائــــــــــــــــــع

 
 

»  وطنيـــــــــــــــــة

 
 

»  رياضــــــــــــــــة

 
 

»  حـــــــــــــــوادث

 
 

»  بيئــــــــــــــــــــة

 
 

»  جمعيــــــــــــات

 
 

»  جـــــــــــــــــــوار

 
 

»  تربويـــــــــــــــــة

 
 

»  ثقافــــــــــــــــــة

 
 

»  قضايـــــــــــــــــا

 
 

»  ملفــــــــــــــــات

 
 

»  من الأحبــــــــــار

 
 

»  جــهـــــــــــــــات

 
 

»  مواقـــــــــــــــف

 
 

»  دوليـــــــــــــــــة

 
 

»  متابعــــــــــــــات

 
 

»  متفرقــــــــــــات

 
 
أدسنس
 
صوت وصورة

خطاب صاحب الجلالة بمناسبة الذكرى 23 لعيد العرش


منيب ومخطط هدم المغاربة


ملخص مباراة المغرب ضد بوتسوانا- كأس أمم أفريقيا سيدات


تفاصيل إطلاق مسطرة منح التأشيرة الإلكترونية "eVisa"


حفل افتتاح كأس إفريقيا للأمم للسيدات..المغرب 2022

 
سياســــــــــــــة

فعّلوا نظام الحماية الأبوية (18-).. بنكيران والطالبي يحدثانكم بلغة ساقطة!!

 
تربويـــــــــــــــــة

عامل اقليم أزيلال يحضر فعاليات الحفل الختامي للمخيم التربوي الصيفي الجهوي الأول

 
وقائــــــــــــــــــع

أزيلال: العثور على جثة شخص متحللة بغابة بجماعة أيت واعرضى

 
مجتمــــــــــــــــع

أزيلال: التشوير الطرقي بين الارتجالية والاستهتار بحياة المواطن بعدد من المحاور والنقط السوداء

 
متابعــــــــــــــات

أزيلال: آخر مستجدات قضية طاجين أوزود بعد اسئناف الحكم الصادر في حق صاحب مقهى الأصدقاء

 
 شركة وصلة