راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         الحكومة تعرب عن اندهاشها الكبير للرأي الصادر عن فريق العمل المعني بالاعتقال التعسفي             شهادة الخدمة العسكرية أصدَقُ من أيّة شهادة جامعية             أهداف التنمية المستدامة: المجلس الأعلى للحسابات يسجل الالتزام الواضح للمغرب             ( 13 ) مليون مغربي يعانون الاكتئاب والقلق والوسواس             الحسابات البنكية والحسابات الحقوقية             البحث العلمي والجينات             زيارة تفقدية لعامل إقليم أزيلال لملحقة المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين             رئيسُ حكومةٍ كان من أعلام القرن (20) فمن هو؟             العثماني يفشل في إخراج قوانين لمكافحة الفساد             بوتفليقة صَنَمُ مَعْبَد الفساد و الإستبداد بالجزائر !             تفعيل آليات الوقاية من حوادث السير محور يوم دراسي بالمحكمة الابتدائية بسوق السبت             أنشطة تحسيسية بأزيلال بمناسبة اليوم الوطني للسلامة الطرقية             إقليم أزيلال..تعزية إلى عائلة أمين بأربعاء أقبلي في وفاة ابنتهم رحمها الله             دوري أبطال أوروبا .. برنامج مباريات ذهاب دور ثمن النهاية             توقعات طقس الثلاثاء 19 فبراير .. أمطار وثلوج وأجواء باردة             خطفوا ابن رئيس جماعة وقتلوه لعدم أداء 40 مليون فدية            جدل فيسبوكي           
 
كاريكاتير

جدل فيسبوكي
 
آراء ومواقف

شهادة الخدمة العسكرية أصدَقُ من أيّة شهادة جامعية


ارحموا عزيز قوم جُن


القدس الشريف وتحولات الخليج والطوق العربي !


البغل زعيمُ البهائم يترافع ضدّ الإنسان في محكمة (بيراست الحكيم)


التسوية الودية للمديونية المفرطة للمستهلك

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

بني ملال: إيقاف الرأس المدبر لتهجير الشباب إلى إيطاليا عبر ليبيا

 
الجهوية

حركة تمدن سريعة بأزيلال وفعالية المراقبة في سياق الضوابط القانونية

 
متابعات

أنشطة تحسيسية بأزيلال بمناسبة اليوم الوطني للسلامة الطرقية

 
سياحة وترفيه

منتزه مكون .. تراث عالمي وبيئي بأزيلال

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

إطلاق الاستراتيجية الوطنية متعددة القطاعات للوقاية ومراقبة الأمراض غير السارية 2019-2029

 
الناس والمجتمع

توزيع أماكن للتجار المنتصبين فوضويا بسوق السبت اولاد نمة

 
جمعيات ومجتمع

ندوة حول "الإعلام بين حرية التعبير وحماية الحياة الخاصة"

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

رئيسُ حكومةٍ كان من أعلام القرن (20) فمن هو؟

 
الرياضية

المدارس الكروية بأزيلال أهم من استقطاب اللاعبين من خارج الإقليم

 
 


الريف.. الزعيم بيد القضاء .. والحراك بيد الملك


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 02 يونيو 2017 الساعة 44 : 22



الريف.. الزعيم بيد القضاء .. والحراك بيد الملك


هل الزفزافي ذئب جهادي؟

 

هكذا تساءلت في ختام الحلقة الأولى من الموضوع. في حلقة اليوم أجدني مضطرا إلى إخلاف الوعد مع القراء؛ لأن القضاء "اختطف" قيادة الحراك من بين يدي البحث السياسي، الأكاديمي والصحافي، ليحيله على البحث القضائي الذي يقتضي أقصى درجات الموضوعية والحياد، كما يقتضي توقف جميع أشكال التدخل، أو الضغط، أو التوجيه، اعتبارا لكون القضية ذات زخم قوي، وطنيا ودوليا.

 

 

هذا من جهة. ومن جهة أخرى، فإن الزفزافي بتدشينه لحراك المساجد، في "غزوة الجمعة"، والتسمية المتداولة تمتح من القاموس الجهادي المعروف، أقام الدليل على أهمية، وربما أولوية، الديني – عن قصد وإصرار-في خطابه المطلبي، كما افترضت في الحلقة الأولى.

 

 

وعليه، فقد باشر – قاصدا أو مندفعا فقط أو مُوَرَّطا-وهو يختطف الإمامة من الإمام المنصب رسميا، اقتحام فضاء محفوظ لإمارة المؤمنين، بعد أن أوغل، على مدى سبعة أشهر، في منازلة الدولة في الفضاء العام المحفوظ لها.

 

 

لن يكون العمل القضائي -هنا –سهلا؛ لأن الفضاء الديني، كما عودنا، لم يكن محايدا سياسيا، وقت اختطاف الإمامة، بل اختار المجادلة في الحراك، ولأن احتلال الفضاء العام – حراكيا – لا يجرمه القانون، ما دام يتم في إطاره، وتحت عنوان الحقوق والحريات.

 

 

كم أتمنى، صادقا، ألا يُضطر البحث القضائي إلى الدخول في سياقات أخرى، غير ما هو ظاهر، سياقات يحضر فيها الخارج المناوئ لسكينة الوطن، محرضا على الانفصال – حسب رأي أحزاب الأغلبية المتراجع عنه حكوميا-أو مستنبتا لخطاب ديني جهادي في الريف – سني أو حتى شيعي-لأننا، ومهما اشتد الضيق والحرج، إزاء مواطنين مغاربة شباب، نربأ بهم أن يقعوا في كل هذا الزلل، الثقيل الجزاء.

 

 

ما هو مؤكد الآن أن القيادة/القيادات المعتقلة توجد بيد الدولة، من خلال واجهتها القضائية المدنية، وليس العسكرية.

 

 

ومما يفتح للضوء كُوة في المشهد الريفي كون هذه القيادات –حتى في حالة التشديد لثبوت التأطير الخارجي لا قدر الله– خفيفة الكاهل، ولم تصل بعد إلى اختراق الخطوط الحمراء، وبلوغ مرحلة اللاعودة، واللامراجعة.

 

 

ولعل هذا من ايجابيات مسارعة الدولة إلى الاعتقال القانوني، وهي الايجابيات التي لا يلتفت إليها أحد من هؤلاء الذين يهوون الركوب على الأزمات، والجِمال العرجاء.

 

 

أستثني هنا الاحتجاجات العفوية للمواطنين في بعض المدن المغربية، وحتى الأوروبية، التي أراها مطلوبة في خضم الدينامية الديمقراطية السلمية، التي يتسع هامشها في وطننا يوما بعد يوم، رغم أنني أميل إلى عدم الاعتراف بهذا.

 

 

حتى التاريخ يشهد بكون الأجيال التي تعاقبت في هذا الوطن المقاتل تشبعت بتربية الثغر، المحرضة على الفروسية واليقظة الدائمة، لمواجهة الأخطار المحدقة من كل الجهات، فكيف نتضايق اليوم ونحن نرى المواطنين في حراكات سلمية متواصلة، لانتزاع الحقوق، خصوصا حينما تترسخ لديهم ثقافة الواجبات؟

 

 

إن درس الحرية المشروطة والمسؤولة هو أقوى درس في مدرسة الديمقراطية الغربية التي نفاخر، ونحن المقيدون بالنص القرآني الملزم والراسخ كجبل، بكوننا من تلامذتها، مهما يكن المستوى الذي ينتظمنا فيها.

 

 

شئنا أم أبينا سنتدرج، دولة ومواطنين، عبر مستويات الديمقراطية كلها، كما يفرض المحيط الدولي، الملزم بدوره.

 

 

من هنا يجب ألا نخاف من جرعات الحرية الآخذة في التسارع، خصوصا على مستوى الشباب، وشباب الريف بالخصوص، باعتباره الأقرب إلى المدرسة الديمقراطية الأوروبية، التي تحتل فيها "الدياسبورا" الريفية مواقع متميزة.

 

 

هذا ما يفسر ثورة الحراك في وجه جميع الأحزاب السياسية، في سابقة وطنية لم تحدث في أي جهة من الجهات الأخرى.

 

 

وهذا ما يفسر، في نظري، الإزدراء حتى بأقوياء حكومة العثماني، وهم بين ظهراني المجال الريفي المضطرب، وبحقيبة مالية منتصبة للبناء والتنمية.

 

 

لقد تتبعت كيف تعامل بعض الطلبة والمواطنين مع السادة الوزراء، لفتيت، حصاد، وأخنوش، وأدركت أن جيلا جديدا من المواطنين، ومطالب المواطنة، استهل صارخا، كما يقول الفقهاء.

 

 

وقارنت بين السلوك الأمني للدولة، وهي تحرك قواتها العمومية، عبر قوافل تترى من الشاحنات، تنخلع لها رعبا حتى ذئاب الريف وثعالبه، فبدا لي أن اختلالات ما حاصلة على مستوى تدبير الدولة، اختلالات جعلتها لا تساير نضج المواطنة، ونشوة الحرية التي يقصفنا بها العالم يوميا، عبر الشبكة.

 

 

في وجود مرجعية58/59 لا تتصوروا أن ينظر الحراك إلى جحافل القوة نظرة عادية، يفرضها حق الدولة في صيانة أمن الناس ومجالهم، خصوصا في وجود قوات أجنبية متربصة عن قرب.

 

 

الحراك الآن بيد الملك:

 

مادامت الحكومة مترددة بين الاقتناع والإقناع بشبهة الانفصال (أحزاب الأغلبية)، والإقرار بمشروعية المطالب الاقتصادية والاجتماعية، ومترددة أيضا ما بين الدفع بفضيلة الحوار، والنأي بالنفس عن مجالسة قيادات الحراك.

 

 

الحراك بيد الملك مادام الضامن لسير المؤسسات، وصيانة بيضة الوطن.

 

الحراك بيد الملك مادام قد تجاوز الحومة والمدينة إلى الجهة، وجهات أخرى.

 

الحراك بيد الملك مادامت قيادته الأصلية معتقلة، وخاضعة لحراك القضاء.

 

 

وأخيرا، فان الحراك بيد الملك ما دام أهل الريف جاهروا، عبر مسيرة الربع مليون الأخيرة –وهي مرشحة لزيادات أخرى جهوية ووطنية-بألا مطمح لهم في انفصال مستحيل، عدا أقلية لا تمثيلية لها.

 

 

كل ظروف نجاح التدخل الملكي متوفرة، هنا والآن، ما دام الحراك، وإن أزرى بالحكومة والأحزاب، حفظ للملك سمو مكانته، وحقه الدستوري في التوقير، وهذا يشكل ثروة حقيقية للمؤسسة الملكية.

 

 

بل أصر شباب الريف؛ إذ انهارت المؤسسات في نظرهم، على تبعيتهم المباشرة للملك، وهذا يتضمن ترحيبهم بكل تفاصيل التدخل الملكي، ليس المتوقعة فقط، بل حتى التي تبلورت على شكل مشاريع ملكية، تَجُب ما قبلها من تهميش، لكن اللوبيات مع الأسف تعاورتها بالناب والمخلب حتى حولتها إلى عظام نخرة. وأدلي هنا بالمستشفى الأونكلوجي الشبح، الذي تُقر جهات عليا بالوطن بأنه موجود، ويصر الواقع على أن سرطانات الريف لا تزال تختطف الحياة، مواصلة غطرسة القوات الاسبانية ذات قصف كيماوي.

 

 

لا أدفع هنا، فقط، بضرورة إيقاف الملك للحراك، بالاستجابة لمطالبه، فهذا لا يتطلب غير أمر ملكي، بل أتصور أن يُقرأ الحراك قراءة وطنية عميقة، تحدد في النهاية ما الذي يجب أن يتوقف في الحراك، وما الذي يجب أن نحافظ عليه كمكسب ديمقراطي؟

 

 

لقد توالت الخطب الملكية المدينة للفساد، ولتسلط الإدارة، ولم يحصل أن تشكلت جبهة وطنية، بكل زخم الحراك الوطني الحالي، لمساندة الإدانة الملكية، وتنزيلها ثورة حتى النصر النهائي، ضد كل هذا التسيب الذي لا يوقر حتى مشاريع الملك.

 

 

أنا مقتنع بأن أشياء كثيرة ستتحقق للوطن إن مدت الملكية الآن يدها لحراك الوطن، وليس الريف فقط.

 

كيف؟

 

 

هذا مجال محفوظ للملك؛ لأنه الآن حاضر قضائيا في الحراك، ولا شك أن بين يديه من التقارير ما لا نعلم كنهه واشتغاله.

 

 

حفظ الله الوطن، وحفظ الملك، وحفظ الحراك من الانتهازيين والمتربصين.



رمضان مصباح الإدريسي

 







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حقيقة ما يجري ويدور بين مول العمود ومول اللبن ومول الجماعة

بعد 28 سنة العدل والاحسان تحرف خطاب الحسن الثاني عن أحداث الريف قصد الفتنة

قصتي شعيب وأيوب عليهما السلام

المرأة بين القرآن وواقع المسلمين للشيخ راشد الغنوشي ...القسم الثاني

ناشط بمنظمات غربية مشبوهة بهولندا يحرض على إغتيال الملك وأسرته

عرض لأبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم الخميس 15 مارس 2012

العدلاويون يدا في يد مع عصابات المخدرات في بني بوعياش

الــجــدرمي الذي اكتشف البترول بالمغرب…

جمعية منتدى الطفولة بالرباط تطلب فتح تحقيق حول بيع 25000 طفل مغربي لعائلات بأوربا

مدير موقع جريدة الريف الإلكترونية يتعرض للاعتداء

الريف.. الزعيم بيد القضاء .. والحراك بيد الملك





 
صوت وصورة

خطفوا ابن رئيس جماعة وقتلوه لعدم أداء 40 مليون فدية


ارتفاع حدة الاحتجاجات في تيندوف


أين المتبرعين من المتبرعة بسطات؟+أخبار متفرقة


مجلس المنافسة يصـدم الوزير الداودي+ أخبار متفرقة


المصادقة على مشاريع قوانين تتعلق بأراضي الجماعات السلالية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

أهداف التنمية المستدامة: المجلس الأعلى للحسابات يسجل الالتزام الواضح للمغرب

 
الاجتماعية

( 13 ) مليون مغربي يعانون الاكتئاب والقلق والوسواس

 
السياسية

بنكيران والعثماني ومحمّد مُصدَّق هل من مقارنة؟

 
التربوية

زيارة تفقدية لعامل إقليم أزيلال لملحقة المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين

 
عيش نهار تسمع خبار

المعطي منجيب وخديجة الرياضي يتواطئان مع الانفصاليين بباريس

 
العلوم والبيئة

البحث العلمي والجينات

 
الثقافية

أزيلال: بلاغ صحفي حول فعاليات اللقاء الثقافي بأيت عتاب

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

موقف مجلس المنافسة بشأن طلب الحكومة تقنين أسعار المحروقات السائلة

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

هل من وجود لحركة نسائية فاعلة بإقليم أزيلال تعود بالنفع على المجتمع؟

 
 شركة وصلة