راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         خطاب "ثورة الملك والشعب" مرجع للحكومة والبرلمان لحل مشاكل الشباب             أقصى درجات فك العزلة.. أزيلال نموذجا             انحرافات الخطاب السياسي بالمغرب والحاجة لإعادة النظر في السياسات التواصلية للأحزاب المغربية             هكذا كان ينظر عبد الكريم الخطيب إلى عبد السلام ياسين             المحكمةُ الدستوريةُ الفلسطينيةُ قرارٌ سياديٌ وحكمٌ نافذٌ             حتى لا ننسى..هل جلوس العدل والإحسان وأمريكا سبب انسحابهم من 20 فبراير ؟             عيد الشباب.. الملك محمد السادس يصدر عفوه السامي على 522 شخصا             نص الخطاب الملكي السامي بمناسبة الذكرى 65 لثورة الملك والشعب             جلالة الملك يوجه غدا الاثنين خطابا ساميا بمناسبة ثورة الملك والشعب             وزارة الصحة تعجز عن انقاذ ضحايا الكلاب المسعورة والزواحف السامة             بين مَفخرة برلمانية أمريكية ومَسخرة البرلمانيين في بلادنا             ماذا تنتظر من أحزاب تعتمد (الذُّلقراطية)؟!             حكايتنا مع موسم الحر             ذكرى ثورة الملك والشعب .. عفو ملكي على 450 شخصا من بينهم 22 محكوم عليهم في قضايا التطرف والإرهاب             الجمع العام لفريق أمل سوق السبت يصادق بالإجماع على التقريرين المالى والأدبي ويجدد الثقة في مكوري             العثماني والتجنيد الاجباري                       
 
كاريكاتير

 
آراء ومواقف

المحكمةُ الدستوريةُ الفلسطينيةُ قرارٌ سياديٌ وحكمٌ نافذٌ


ماذا تنتظر من أحزاب تعتمد (الذُّلقراطية)؟!


حكايتنا مع موسم الحر


أيّة فلسفة هذه التي رُدَّ إليها الاعتبار في بلادنا؟


في قطاع غزة وحدةٌ في الميدان وتوافقٌ في السياسةِ

 
أدسنس
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

أزيلال: أسرة حليمة إحتاسن تنظم مسيرة احتجاجية للتنديد بالحكم المخفف في حق المعتدي

 
الجهوية

ارتفاع أسعار الأضاحي بمدينة أزيلال يدفع غالبية المواطنيين الى العزوف عن الشراء

 
متابعات

وزارة الصحة تعجز عن انقاذ ضحايا الكلاب المسعورة والزواحف السامة

 
سياحة وترفيه

ارتفاع عدد السياح الوافدين على أكادير في النصف الأول من 2018

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

خطاب "ثورة الملك والشعب" مرجع للحكومة والبرلمان لحل مشاكل الشباب

 
الناس والمجتمع

وفاة عامل بناء اثر سقوطه من طابق إحدى المنازل بأزيلال

 
جمعيات ومجتمع

أزيلال: فتح باب التسجيل للاستفادة من منح دراسية موسم 2018/2019 خاصة بفتاة العالم القروي

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

هكذا كان ينظر عبد الكريم الخطيب إلى عبد السلام ياسين

 
الرياضية

الجمع العام لفريق أمل سوق السبت يصادق بالإجماع على التقريرين المالى والأدبي ويجدد الثقة في مكوري

 
 


عن مخاض ولادة الحكومة الجديدة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 07 نونبر 2016 الساعة 33 : 15


 

عن مخاض ولادة الحكومة الجديدة

ما زال مخاض المشاورات الجارية لتشكيل الحكومة الجديدة متواصلا، وما زالت الحكومة تتخبط في بطن السياسة؛ مما ينذر، لا محالة، بولادة عسيرة غير يسيرة؛ ذلك أن لقاءات التشاور ما زالت تعقد وتنفض، وما زالت المفاوضات سجالا بين أخذ ورد، وشذ وجذب، وإطلاق وتقييد، وما زالت التوقعات متأرجحة بين هذا الافتراض وذاك الاحتمال، وإن كانت لا تختلف في تصور القسمات الأولى والملامح العامة.

ونظرا لغياب النص القانوني الذي بمقتضاه يحدد الأمد المسموح به لتأليف الحكومة، نجد رأيين متناقضين:

الأول متعجل يستهجن التأخير، وينادي بتسريع وتيرة التداول لإعلان الحكومة الجديدة التي تنهي دور حكومة تصريف الأعمال، وتنطلق في تحمل مسؤولياتها، ومباشرة مهامها في تدبير الشأن العام، ويعزز هذا الرأي مطلبه بالحاجة الماسة إلى الأخذ بزمام الأمور في ظل ما يشهده الواقع من أحداث طارئة.

أما الثاني فلا يرى في التأخر في تشكيل الحكومة ضيرا؛ بل يعتبر الأمر طبيعيا؛ لأن المهمة في حد ذاتها على قدر عال من الأهمية، وتقتضي من جملة ما تقتضيه التروي، وتوسيع دائرة المحاورات مع الأطراف المعنية، وإعمال النظر، وتعميق الحوار؛ كما أن هناك عوامل موضوعية أسهمت وستسهم لا ريب في تمديد التأخير، ومنها طبيعة الحصيلة التي أفرزتها انتخابات السابع من أكتوبر، وما أعقب تعيين رئيس الحكومة من تردد أو تلكؤ بعض الأحزاب في الإعلان عن اختياراتها، والحسم في اصطفافاتها، وما وضعته أخرى من اشتراطات للتحالف، ناهيك عن الأسلوب المعتمد في التفاوض، والذي قد ينزع إلى المن، والمناورة، والابتزاز لتحقيق مكاسب مرضية في الاستوزار.

في الحقيقة مهما استطال المخاض، فلا بد أن الطلق آت، وحتما سترى الحكومة النور عاجلا أو آجلا، وستوزع الحقائب الوزارية على أصحابها، حقائب يشاع أنها لن تزيد على الثلاثين حقيبة بفعل إجراءات الدمج، والعدول عن اعتماد كتاب الدولة في الوزارات على غرار الحكومات السابقة، التي كانت تعمد إلى ذلك، أساسا، تطييبا لنفوس الأشخاص، وترضية لخواطر الأحزاب، وإشباع الرغبات المحمومة للاستوزار؛ علما بأن البعض يستكثر عدد الحقائب الوزارية، ويدعو إلى تقليصها إلى أبعد الحدود كما هو الحال في كثير من حكومات البلدان الديمقراطية.

إن الحقائب الوزارية وإن تماثلت في الصفة؛ أي الوزارية، فإنها شأن حقائب الرحلات والأسفار متباينة؛ إذ منها الكبير، ومنها الصغير، ومنها الخفيف اليسير الحمل، ومنها الثقيل الذي ينوء بحمله القوي المتين، ومنها المخصوص المحجوز، ومنها السهل الفتح، ومنها العصي المؤمن بأرقام سرية، ومنها ما يرغب فيه الراغبون، ويتهافت عليه المتهافتون، ويستأثر به المستأثرون، ومنها ما قد يزهد فيه الزاهدون، ومنها...، ومنها ...

وإذا كانت الحقائب الوزارية تتباين لتباين امتياز موقع الوزارة في السياسة العامة، وطبيعة قطاعها، وهيكلتها، والأولوية التي تحظى بها ، وحصة الميزانية المرصودة لها، وحجم مواردها البشرية، والمشاكل التي تلازمها في العادة، وما إلى ذاك من المحددات، فإن تحملها يبقى مسؤولية تطوق عنق الوزير الذي سيحملها، والحزب الذي تكرم عليه بالتزكية، والحكومة التي ينتسب إليها، مسؤولية يفترض أن تواكب بإجراءات المراقبة، وتقرن بآليات المحاسبة.

وفي انتظار ازديان فراش البلاد بالمولود الحكومي الجديد أسئلة كثيرة تطرح نفسها، ومن جملتها: هل ينشغل عموم المواطنين الآن بإطلالة هذا المولود؟ وهل يهتمون بالحقائب الوزارية إلى من ستصير؟ والسؤال الأهم هو كيف سيكون الأداء الحكومي المقبل؟ هل سيأتي بالجديد للإجابة على الانتظارات المتزايدة، والمطالب المستعجلة والملحة، أم سيكرس الاختيارات اللاشعبية لنصف عقد آخر ليتواصل الإجهاز والطحن؟

 

عبد الله زروال







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حتى لا ننسى القومجية والرفاقجية

من هم 'أبطال' ثورة ليبيا التي حسمها 'الناتو'؟

القضايا المغربية قضايا اجتماعية

جلالة الملك يضع بالناضور الحجر الأساس لبناء مركز لطب الإدمان بكلفة إجمالية تبلغ خمسة ملايين درهم

أمريكا ترى تقدما على طريق جهدها لمنع الفلسطينيين من طلب عضوية الامم المتحدة

كلمة الشعب المغربي دقت أخر مسمار في نعش الرافضين

خدمات للمستفيدين من مؤسسات الرعاية الاجتماعية الحاصلين على "ميزة" في امتحانات الباكالوريا

كتابات مسيئة لرموز الدولة على الجدران تستنفر الأمن بالدار البيضاء

قصة آدم عليه السلام

مشروع العدل والإحسان الإعلامي بعد فشل مشروع القومة

عن مخاض ولادة الحكومة الجديدة





 
صوت وصورة

العثماني والتجنيد الاجباري


الخطاب الملكي السامي لثورة الملك و الشعب


أخبار المنتخب المغربي


ضغط على وسائل النقل


معرض الصناع التقليديين ببركان

 
أدسنس
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

أقصى درجات فك العزلة.. أزيلال نموذجا

 
الاجتماعية

من تخلى عن ساكنة إقليم أزيلال ووضع حياة مرضاها على كف عفريت؟

 
السياسية

انحرافات الخطاب السياسي بالمغرب والحاجة لإعادة النظر في السياسات التواصلية للأحزاب المغربية

 
التربوية

مستجدات المنهاج الدراسي للتعليم الابتدائي مواد اللغة العربية الفرنسية الرياضيات والنشاط العلمي

 
عيش نهار تسمع خبار

حتى لا ننسى..هل جلوس العدل والإحسان وأمريكا سبب انسحابهم من 20 فبراير ؟

 
العلوم والبيئة

درجات الحرارة العليا والدنيا المرتقبة الجمعة 10 غشت

 
الثقافية

ماهي الملامح البارزة لازمتنا الثقافية...؟

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

الحكومة تتجه إلى سياسة "التقشف" في ميزانية 2019

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

ربع مليون مستفيد من البرنامج الوطني للتخييم لهذا العام

 
 شركة وصلة