راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         توقعات أحوال الطقس ليوم الاثنين 21 يناير             رونار يكشف عن أقوى منتخبين مرشحين للتتويج بلقب "كان 2019" ويعتبر حظوظ المغرب ضعيفة             عن العقد الجديدة في مجال علم النفس التحليلي             رئيس جماعة ينتقد العثماني بسبب زيارته لجهة طنجة تطوان الحسيمة + اخبار متفرقة             اعتماد نظام للتدبير المعلوماتي للغرامات الصلحية الجزافية المستخلصة من المخالفات المرورية             بعد فاجعة إسم السوق.. الدرك الملكي بأزيلال يشن حملة مراقبة موسعة على مخالفات السير بأعالي الجبال             انطلاق التكوين لأطر الأكاديمية فوج 2019 بملحقة المشور بمراكش عروض وتواصل وتأطير وتشخيص             سرقة رؤوس أغنام ليلا من حظيرة بمدينة أزيلال             توقعات طقس السبت .. ثلوج وزخات مطرية             عمال الانعاش الوطني يشكون التهميش الحكومي ويطالبون بالإدماج في الوظيفة العمومية             لكثرة انشغالاته ومهامه.. النائب البرلماني بـدر التـوامي يستقيل من رئاسة الجمعية المسيرة لدار الأطفال             ملف الصحراء وما يحمله من تهديد خطير للأمن القومي المغربي             الانتصارُ للقدسِ بشرفٍ والثورةُ من أجلِها بالحقِ             تطورات قضية الفتاة التي احتجزت بإسطبل لمدة 15 عاما ضواحي مراكش + أخبار متفرقة             السلطات الإقليمية لأزيــلال معبأة لمواجهة آثار موجـة البرد             اخبار متفرقة            عمى فيسبوكي           
 
كاريكاتير

عمى فيسبوكي
 
آراء ومواقف

عن العقد الجديدة في مجال علم النفس التحليلي


ماذا عن السادية وما علاقتها بوحشية البشر؟


يقظة الشعب وجاهزية المقاومة للعدو بالمرصاد


قضية آيت الجيد بين الحقوقي والقضائي والتوظيف السياسي


من حقِّ العدالة أن تعيد النّظر في أيّة قضية متى شاءت

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

أزيلال: مصرع خمسة أشخاص في حادثة سير خطيرة بزاوية أحنصال وعامل الإقليم يحل بعين المكان

 
الجهوية

بعد فاجعة إسم السوق.. الدرك الملكي بأزيلال يشن حملة مراقبة موسعة على مخالفات السير بأعالي الجبال

 
متابعات

سرقة رؤوس أغنام ليلا من حظيرة بمدينة أزيلال

 
سياحة وترفيه

صحيفة جنوب إفريقية تسلط الضوء على مؤهلات المغرب

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

اعتماد نظام للتدبير المعلوماتي للغرامات الصلحية الجزافية المستخلصة من المخالفات المرورية

 
الناس والمجتمع

تطورات قضية الفتاة التي احتجزت بإسطبل لمدة 15 عاما ضواحي مراكش + أخبار متفرقة

 
جمعيات ومجتمع

قافلة إنسانية لجمعية الصداقة بسوق السبت لفائدة تلاميذ المناطق النائية وعائلاتهم بأزيلال

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

إنه وقتُ مشانق تُنْصَب لا وقتَ ورودٍ تُنْثَر وشموع تُشعَل وصُوَر تُرفَع

 
الرياضية

رونار يكشف عن أقوى منتخبين مرشحين للتتويج بلقب "كان 2019" ويعتبر حظوظ المغرب ضعيفة

 
 


للغة مكرها الفضَّاح لنفاق دعاة التأسلم


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 18 غشت 2016 الساعة 39 : 23


 

للغة مكرها الفضَّاح لنفاق دعاة التأسلم

 

من المعروف عن اللغة أنها وسيلة من بين عدة وسائل يستعملها الإنسان للتعبير، شفاهيا أو كتابة، عن أفكاره ومشاعره وأحاسيسه وحاجاته... فهي، إذن، أداة من أدوات التواصل بمفهومه الواسع؛ أي الذي يشمل كل وظائف اللغة- بما في ذلك اللغة الرياضية ولغة الإشارة- التي من خصائصها أن تكون رهن إشارة الفكر الذي يستعملها كأداة للإفصاح عن نفسه؛ ومن هذه الوظائف الوظيفة الاجتماعية والوظيفة النفسية (أو الجمالية) والوظيفة الثقافية والوظيفة الفكرية...

 

 وفيما يخص هذه الوظيفة بالذات (الوظيفة الفكرية)، فاللغة هي الوسيلة المثلى لإنجازها على أحسن وجه وأكمله؛ إذ تسمح بالتعبير، بشكل دقيق، عن فكر وتفكير مستعمليها. وبما أننا نفكر، حسب الفيلسوف"هيجل"، من خلال الكلمات (c’est dans les mots que nous pensons)، فإن ذلك يعني أن كل كلمة أو عبارة نستعملها إلا وهي تعبير عنا فكرا وتفكيرا. وبمعنى آخر، فإن لغتنا تكشف حقيقتنا للآخر وتعكس هويتنا الأخلاقية والسياسية والاجتماعية والثقافية وغيرها.  كما أنها تُفصِح عن نوايانا وتفضحها و"تعريها"، سواء كانت هذه النوايا حسنة أو سيئة.

 

وحتى نُمثِّل لهذا الأمر(فضح النوايا وتعريتها)، سوف نتناول، بشكل قصري، بعض ردود الفعل، داخل حزب العدالة والتنمية، على الزوبعة التي أحدثتها الفضيحة الأخيرة لـ"الشوباني" - مع الإشارة إلى أن فضائح هذا الأخير لا تنتهي حتى استحق اسم "الشوهاني" أو "الشوبوهاتي ("نيني").

 

 ولنبدأ بما قالته زوجته، السيدة "سمية بنخلدون، الوزيرة المنتدبة السابقة لدى وزير التعليم العالي والبحث العلمي، وبطلة "الكوبل الحكومي". فبعد انفجار فضيحة ما يعرف بقضية كراء  200 هكتار من الأراضي السلالية لإقامة مشروع فلاحي، انبرت "بنخلدون"، في تدوينة على صفحتها الاجتماعية، للدفاع عن زوجها بإقحام آية قرآنية لشرعنة الفضيحة بإلباسها لباس التقوى وتحويلها إلى منفعة عامة (خدمة الصالح العام)، حيث كتبت تقول:  "ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب..مشروع أراد أصحابه به خدمة الساكنة..حاولوا كراء أرض سلالية بثمن السوق..واستثمار نتائج البحث العلمي بما يعود بالنفع"؛ مضيفة " لم يتجهوا للاستيلاء على أرض دولة بثمن بخس دراهم معدودة...لم يستعملوا نفوذهم ولم يرغموا السكان السلاليين لكراء أرضهم..فوضوا الأمر لله .فإذا بالطلب يخرج خلسة في حلة مغايرة تماما لحلته النظيفة..فجاء الفرج من حيث لم يحتسبوا..".

 

لن نناقش هذا الكلام، لأن هذا ليس هدفنا؛ ولو أردنا فعل ذلك، للزمنا كتابة صفحات وصفحات؛ ذلك أن كل كلمة يمكن أن تذهب بنا بعيدا في الشرح والتأويل والاستنتاج ودحض ما بها من حكم قيمة أو حجة واهية أو غير ذلك.

 

 لكن، لا بد أن نشير إلى أن الذين يوظفون الدين في السياسة لا يتورعون عن قلب الحقائق وتأويل النصوص حسب هواهم ومصالحهم الذاتية والحزبية؛ وبذلك، فهم يسيئون للدين والسياسة معا. فأن تقحم السيدة "بنخلدون" آية قرآنية لتجعل من أطماع وتهم زوجها الساعي إلى الاستثمار في الجهة التي يرأسها (جهة درعة تافيلالت) علامة من علامات التقوى وأمارة من أمارات الرضا الرباني (ومن يتقي الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب)، فهذا منتهى البهتان والضلال والتضليل...، تفضحه الوقائع والحيثيات ومجريات الأمور... كما يفضحه، أيضا، أسلوبها المتهافت.

 

وليست "بنخلدون"  وحدها من استغلت القرآن الكريم للدفاع عن فضائح "الشوباني". فالسيد "محمد يتيم"، القيادي بحزب العدالة والتنمية، لم يتورع، بدوره - بعد أن هاجم شبيبة حزبه، في تدوينة له بحسابه الخاص على "الفايسبوك"، بسبب مطالبتها بمحاسبة "الحبيب الشوباني"، على خلفية الطلب الذي تقدم به من أجل الحصول على قطعة أرضية بغرض إقامة مشروع فلاحي (مشروع الأعلاف)- لم يتورع عن الاستشهاد بالآية الكريمة ("وإذا جاءهم أمر من الأمن أو الخوف أذاعوا به ولو ردوه إلى الرسول وإلى أولي الأمر منهم لعلمه الذين يستنبطونه منهم") التي تشير إلى أن في الأمور الطارئة والدقيقة يجب الرجوع إلى أولي الاختصاص، معتبرا ما صدر عن بعض شباب الحزب وبعض قياداته الشابة من تصريحات، بمثابة خطأ منهجي وتجاوز أخلاقي لا يقل عن التجاوز المنهجي والأخلاقي الذي قد يكون في تصرف "الشوباني".

 

وهذا التصرف هو، بالضبط،  ما دفع "خالد الرحموني"، عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، إلى التوجه لرئيس أفقر جهة بالمغرب، دون ذكره بالاسم، في تدوينة على حائط حسابه الخاص بموقع "الفايسبوك"، بالقول: "ليس لنا الوقت والطاقة والمروءة للدفاع عن نزواتكم...ارتقوا ولو لحين".

 

 وكم هي بليغة هذه العبارة ("ارتقوا ولو لحين") لكونها تخبرنا، من جهة، عن طبيعة صاحب الفضائح المتسلسلة الذي لم يعرف للرقي الأخلاقي طريقا؛ إذ تطارده الفضائح منذ توليه حقيبة المجتمع المدني في حكومة بنكيران وحتى بعد أن أقيل من الحكومة وتولى رئاسة جهة درعة تافيلالت؛ ومن جهة أخرى، تخبرنا عن طبيعة الفكر الانتهازي الذي يحرك دعاة التأسلم !!! ولن نجد عبارة فضَّاحة لهذا الفكر أفصح من هذه. فقد كان كافيا أن يضيف "الرحموني"، في نصائحه لـ"الشوباني"،  لفظة "ولو لحين" ليتضح المستور في فكر "الإخوان" وفي موقفهم ويفتضح زيف شعاراتهم؛ ولهذا، بدا كلامه، في تدوينته المشار إليها أعلاه، على "الزهد والحكمة والوفاء والتجرد والنباهة..."، بدا فاقدا للصدق والمصداقية والعمق الأخلاقي. فهو مجرد كلام للاستهلاك وفخ منصوب للسذج والمغفلين من أجل اصطياد أصواتهم في الانتخابات المقبلة. 

 

ويتضح، من خلال نصائح "الرحموني" وأسلوبه، أن ما يزعج قادة العدالة والتنمية ليس فساد "الشوباني" وجشعه وطمعه، بل التوقيت (قرب الانتخابات) الذي تتفجر فيه فضائحه؛ خاصة وأنه، منذ توليه رئاسة أفقر جهة بالمغرب، لا تكاد تخمد جذوة فضيحة حتى تنفجر أخرى أكبر من سابقتها.

 

لذلك، نرى أن منطوق نصيحة "الرحموني" لا يتعدى مسألة طلب تأجيل الأطماع والنزوات والفساد إلى ما بعد الانتخابات؛ وفي انتظار ذلك، عليه بالانخراط في تمثيل التقوى والزهد لخداع العامة واستغفالهم، طمعا في أصواتهم. وكم كانت "سهيلة الريكي"، القيادية بحزب "البام"، محقة في تساؤلها، في ختام تعليقها على نصائح "الرحموني": "لا أعرف أيهما أكثر وقاحة من الثاني: الشوباني أم الناصح؟"(جريدة "آخر ساعة"، السبت ـ الأحد، 13-14 غشت 2016).

 

وقد تنضاف إلى هذه الوقاحة "وقاحات" أخرى بطعم "كراء الحنك" من قبيل تقديم فتوى أو مرافعة مجانية أو غير ذلك من الخدمات "التجميلية" والتبريرية و"التبريئية"...التي تهدف، من بين ما تهدف إليه، إلى إخفاء النفاق "الإخواني" وفساد أقطابه (حتى وإن كان البعض منهم قد عبر عن غضبه من "الشوباني" بسبب "مشروع الأعلاف").  ويحضرني، في هذا الصدد، عنوان معبر("'الفقيه' حسن طارق يُفتي بتبييض ذنوب الشوباني!")، فيه الكثير من السخرية والتهكم على أحد أقطاب هذا النوع من الخدمات؛ وهو عنوان لمقال كتبه السيد"سعيد زريوح" (انظر الجريدة الإليكترونية "أخبركم"، الثلاثاء 16 غشت 2016) تعليقا على ما كتبه "حسن طارق" بجريدة "تلفيق بوعشرين"، "أخبار اليوم" التي أصبحت ملحقة إعلامية لـ"بنكيران".

 

ويتضح من الأمثلة التي أوردناها أن اللغة ماكرة وخدَّاعة؛ فهي تفضح مستعمليها وتكشفهم أمام المتلقي. ويكفي المرء أن يعبر، كتابة أو قولا، حتى تنكشف شخصيته للقارئ أو المستمع. ولنا في الأمثلة أعلاه ما يكفي من الدلائل على النفاق والانتهازية والتقية والخداع والجشع والتلفيق وغير ذلك من الصفات التي تميز أتباع الإسلام السياسي. وبفعل مكر اللغة، فأنت تكشفهم بمجرد ما يتكلمون؛ الشيء الذي يبرز أهمية الكلمة التي يختبئ وراءها الإنسان. أليس هذا ما جعل  التاريخ يخلد جملة شهيرة للحكيم "سقراط"، التي أصبحت مَثَلا: "تكلم حتى أراك"؟ ونفس الشيء يصدق على قولة الإمام "علي بن أبي طالب":"الرجال صناديق مغلقة مفاتيحها الكلام".       

 

 

 محمد إنفي

 







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



نقولها جميعا بصوت مرتفع : لا تساهل مع خونة 20 فبراير

من هم 'أبطال' ثورة ليبيا التي حسمها 'الناتو'؟

عصبة أبطال إفريقيا : الصحافيون الرياضيون المغاربة يستنكرون التجاوزات التي شابت مباراة الوداد والأهلي

الجماعة .. بين الأصولية الظلامية والحداثة العلمانية !

فريق طبي من الدرك الملكي ينقذ السيدة تودة صالح بأيت عبدي إقليم أزيلال

الداودي: سحب الحكومة للقانون المالي مؤامرة ضد المغرب

ضبط "خلية إرهابية" بالمغرب

الأمانة العامة لجائزة المهاجر العالمية للفكر والآداب والفنون في أستراليا تعلن عن أسماء الفائزين

إعتقال شاب بتهمة الشروع في تنفيذ سرقة بأزيلال والثاني لاذ بالفرار

عاجل : إعتقال الناطق بإسم نظام القذافي موسى إبراهيم

للغة مكرها الفضَّاح لنفاق دعاة التأسلم





 
صوت وصورة

اخبار متفرقة


اخبار متفرقة


زيارة ملكية مرتقبة للبيضاء + أخبار متفرقة


مفهوم الجهوية المتقدمة


رقصة أحيدوس

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

المجلس الإقليمي لأزيلال يواصل مسلسل التنمية وعائق الأراضي يطرح من جديد خلال أشغال الدورة

 
الاجتماعية

مجلس الحكومة يصادق على تحديد كيفيات مراقبة تطبيق أحكام قانون التعويض عن حوادث الشغل

 
السياسية

بن كيران يهاجم اليسار.. يجاهرون بالعداء للإسلام ويشكلون خطورة على الدولة

 
التربوية

انطلاق التكوين لأطر الأكاديمية فوج 2019 بملحقة المشور بمراكش عروض وتواصل وتأطير وتشخيص

 
عيش نهار تسمع خبار

عيش نهار تسمع خبار.. برمجة 300 ألف درهم لشراء سيارة فاخرة بجماعة بأزيلال ودوار يعاني العطش

 
العلوم والبيئة

توقعات أحوال الطقس ليوم الاثنين 21 يناير

 
الثقافية

مهرجان مراكش .. تتويج المخرج الصربي أوغنين غلافونيتش بجائزة "أفضل مخرج"

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

البرلمان الأوروبي يصادق بأغلبية ساحقة على الاتفاق الفلاحي المغرب - الاتحاد الأوروبي

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

تقرير.. أزيد من 18 في المائة من الأسر المغربية تديرها نساء برسم 2017

 
 شركة وصلة