راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         بين الحمار والبغل             تطورات جديدة في قضية الطفلة "إخلاص".. اعتقال أول مشتبه به             إقليم أزيلال.. نجاة 12 راكبا من حادث سير على طريق تزي نترغيست             مثول 40 مسؤولاً في الدرك أمام القضاء لتورطهم في تهــريب أطنان من المخـدرات+ أخبار متفرقة             لماذا أجد (نيتشه) أصدَق من أصحاب (الدّعوة إلى الله)؟             العثور على الطفلة إخلاص المختفية منذ أسابيع بالدريوش جثةً هامدة !             ما مصدر شرعية الرّقية الكتابُ أمِ السُّنة؟             بالفيديو.. بين فشتالة وفرياطة بجهة بني ملال خنيفرة             تشاد حصنٌ أفريقيٌ آخرٌ يسقطُ وينهارُ             عداء مغربي من أعالى جبال أزيلال يخوض تحدي قطع 2500 كلم بين أوكسير وابزو             تفاصيل سـقوط مقـاتلة مغربية من طراز ميراج             المحلل السياسي عمر الشرقاوي يذكر بنكيران + أخبار متفرقة             جمعية الأيادي المتضامنة تنظم ثاني حفل فني تحت شعار " إفريقيا تجمعنا"             لماذا نسي المفتي فتاوى بخصوص قضايا أكثر أهمّية؟             المنظمة الديمقراطية للشغل في لقاء مع الدكتور محمد الأعرج وزير الثقافة والاتصال             بن كيران يقــصف أخنوش + أخبار متفرقة            ...تـحــديــات           
 
كاريكاتير

...تـحــديــات
 
آراء ومواقف

بين الحمار والبغل


تشاد حصنٌ أفريقيٌ آخرٌ يسقطُ وينهارُ


لماذا نسي المفتي فتاوى بخصوص قضايا أكثر أهمّية؟


عن العقد الجديدة في مجال علم النفس التحليلي


ماذا عن السادية وما علاقتها بوحشية البشر؟

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

إقليم أزيلال.. نجاة 12 راكبا من حادث سير على طريق تزي نترغيست

 
الجهوية

بالفيديو.. بين فشتالة وفرياطة بجهة بني ملال خنيفرة

 
متابعات

سرقة رؤوس أغنام ليلا من حظيرة بمدينة أزيلال

 
سياحة وترفيه

صحيفة جنوب إفريقية تسلط الضوء على مؤهلات المغرب

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

اعتماد نظام للتدبير المعلوماتي للغرامات الصلحية الجزافية المستخلصة من المخالفات المرورية

 
الناس والمجتمع

تطورات قضية الفتاة التي احتجزت بإسطبل لمدة 15 عاما ضواحي مراكش + أخبار متفرقة

 
جمعيات ومجتمع

جمعية الأيادي المتضامنة تنظم ثاني حفل فني تحت شعار " إفريقيا تجمعنا"

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

ما مصدر شرعية الرّقية الكتابُ أمِ السُّنة؟

 
الرياضية

عداء مغربي من أعالى جبال أزيلال يخوض تحدي قطع 2500 كلم بين أوكسير وابزو

 
 


المغرب وسؤال المصير التنموي


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 21 مارس 2012 الساعة 34 : 18


 

المغرب وسؤال المصير التنموي


   مشكلة المغرب مع تقرير التنمية البشرية العالمي مشكلة قديمة ورغم ذلك لم يفلح في حلها وتجاوزها، والسبب هو اعتباره أن المشكل في التقرير وليس في الواقع المغربي، وأن المؤشرات المعتمدة غير دقيقة ومعطياتها متقادمة وغير محينة، فضلا عن أن الجهود المبذولة من قبل المغرب لا تجد صداها في تقرير برنامج الأمم المتحدة للتنمية البشرية.


   كل ما سبق معروف ومتداول منذ سنوات، لكن الحقيقة الملموسة هي أن ذلك نفع في السنة الماضية حيث استطاع المغرب أن يحسن موقعه بأزيد من 9 نقط في الترتيب مقارنة مع سنة 2006 حيث كان يحتل الرتبة 123 ليصبح في الرتبة 114 في السنة الماضية، ثم ما يلبث أن يتراجع في تقرير هذه السنة إلى الرتبة 130، مما دل على أن مؤشرات المغرب المتعلقة بكل من صحة الأطفال والأمهات وكذا الأمية والتعليم ومعهم الدخل الفردي لم تعرف تحسنا حقيقيا بالمقارنة مع باقي دول العالم عامة والعربية خاصة، مع العلم ان تقرير التنمية البشرية يعتمد بشكل أساسي على تلك المؤشرات الآنفة.


    كيف وصلنا إلى هذه النتيجة؟، السؤال يفرض نفسه بحدة ويضع مصداقية الإنفاق الحكومي على القطاعات الاجتماعية موضع تشكيك عميق في جدوائيتها، كما يطعن في فعالية الاستراتيجيات المعلنة من قبل الحكومة بخصوص كل من التعليم والصحة والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وللعلم فإن التقرير الأخير لوالي بنك المغرب وضع مؤشر وضعية المغرب في مؤشرات التصنيف الدولي الخاص بالتنمية البشرية كمعيار للحكم على فعالية الاستراتيجيات القطاعية.


    للأسف لم ترتق بلادنا بعد للربط الفعلي بين المسؤولية والمحاسبة، وإلا فإن تقرير التنمية البشرية الذي أعاد المغرب إلى الخلف ب16 نقطة سبب كاف للقيام بوقفة وطنية شاملة، تنطلق من تقييم عميق لوضعية المغرب مع غيره من الدول وتحليل أسباب تقدم غيره بوتيرة أسرع ومردودية أكبر من وتيرة اشتغال المغرب على مواجهة تحديات التنمية البشرية، والأهم هو الإعلان عن انطلاق افتحاص شامل لكل البرامج المعنية بالتنمية البشرية، وما يفرض ذلك هو أن اشتغال بلادنا أصبح مؤطرا باستراتيجيات قطاعية في الصحة والتعليم، كما أن الإنفاق العمومي على هذا الأخير ارتفع إلى 48 مليار درهم في سنة 2011 بعد أن كان قبل مجيء الحكومة في حدود 34 مليار درهم في سنة 2007، ونفس الأمر بالنسبة للصحة التي ارتفع الإنفاق عليها إلى 11 مليار درهم بعد أن كان في 2007 في حدود 7 مليار درهم، كما وسع برنامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في نسخته الثانية دائرة تدخله لتنتقل إلى من 701 قرية و530 حي حضري وذلك بغلاف مالي ارتفع إلى 17 مليار درهم للفترة 2011-2015 بعد أن كان الغلاف المالي للفترة 2005-2010 هو 10 مليار درهم لفائدة 403 جماعة قروية و264 حي حضري.


    قد يكون من السابق لأوانه الجواب عن الأسئلة السابقة، لكن يمكن اعتبار أن الخلل الجوهري يعود لأزمة الحكامة الحادة في تدبير الشأن العام، والتي تجعل من مؤسسات تدبيره فاشلة في استثمار ما يتاح من إمكانات مالية ضخمة وتطبيق ما يوضع استراتيجيات وأفكار قدرته محدودة على تتبع ما يعلن من برامج وتوجهات وفق ما يحدد لها من أهداف ونتائج.


   إن حل أزمة الحكامة ليس بصعب لكنه يتطلب فقط تجسيد مقتضيات الدولة الديموقراطية، وإرساء قواعد الشفافية والمحاسبة وسيادة القانون والمسائلة، واستمرار العمل على إفراغ هذه القواعد من مقتضياتها العملية، مثلما يسعى لذلك البعض مع الانتخابات القادمة سيجعل المغرب يتأخر أكثر في تنميته البشرية، ويصبح مصيره التنموي موضع شك.

 

مصطفى الخلفي / هسبريس
نشر بتاريخ 05 نونبر 2011







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مؤتمر البوليساريو 13 والفرصة الأخيرة لقبول مقترح الحكم الذاتي

ردود عن الصحراء من مواقع الكترونية

سقوط القدافي .. نهاية حتمية لجبهة البوليساريو الانفصالية

حتى لا ننسى القومجية والرفاقجية

مسيرة ضد التحرش بالشارع العام لعاهرات بالمغرب

ملابسات الوفاة الغامضة لزينب الشاوي : عائلتها بأزيلال تشكك في وقائع الوفاة وتقول شنقها بفعل فاعل

نقولها جميعا بصوت مرتفع : لا تساهل مع خونة 20 فبراير

برايان شوكان سفيرا جديدا للولايات المتحدة الامريكية بالمغرب

من جرائم التكسب إلى جرائم العاطفة : جريمة قتل بأزيلال سببها امرأة

وسائل الإعلام التقليدية لا تعبر عن الشباب المغربي

ازيلال:جماعة أرفالة وسؤال التنمية المُغيب؟؟

المغرب وسؤال المصير التنموي

أبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم الثلاثاء

تارودانت تتألق وتحتضن حدث المناظرة الدولية حول الإعمار وسياسة المدن "

تنغير : نجاح باهر لحفل افتتاح فعاليات النسخة 4 للمقهى الأدبي

العدل والإحسان بأزيلال تدعوا معارفها الى مقاطعة الانتخابات وتستعد والسلفيين لنصرة البيجيدي

مراكش : د. صهود يقدم كتاب التحقيب التاريخي

"الكنبة المغتصبة": الجنس مقابل العمل





 
صوت وصورة

بن كيران يقــصف أخنوش + أخبار متفرقة


التيجيني و البيجيدي والأحرار


اخبار متفرقة


اخبار متفرقة


زيارة ملكية مرتقبة للبيضاء + أخبار متفرقة

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

المجلس الإقليمي لأزيلال يواصل مسلسل التنمية وعائق الأراضي يطرح من جديد خلال أشغال الدورة

 
الاجتماعية

إقليم أزيلال.. مريضة بالكبد تناشد ذوي القلوب الرحيمة مساعدتها

 
السياسية

بن كيران يهاجم اليسار.. يجاهرون بالعداء للإسلام ويشكلون خطورة على الدولة

 
التربوية

انطلاق التكوين لأطر الأكاديمية فوج 2019 بملحقة المشور بمراكش عروض وتواصل وتأطير وتشخيص

 
عيش نهار تسمع خبار

عيش نهار تسمع خبار.. برمجة 300 ألف درهم لشراء سيارة فاخرة بجماعة بأزيلال ودوار يعاني العطش

 
العلوم والبيئة

توقعات أحوال الطقس ليوم الاثنين 21 يناير

 
الثقافية

مهرجان مراكش .. تتويج المخرج الصربي أوغنين غلافونيتش بجائزة "أفضل مخرج"

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

البرلمان الأوروبي يصادق بأغلبية ساحقة على الاتفاق الفلاحي المغرب - الاتحاد الأوروبي

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

تقرير.. أزيد من 18 في المائة من الأسر المغربية تديرها نساء برسم 2017

 
 شركة وصلة