راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         بين الحمار والبغل             تطورات جديدة في قضية الطفلة "إخلاص".. اعتقال أول مشتبه به             إقليم أزيلال.. نجاة 12 راكبا من حادث سير على طريق تزي نترغيست             مثول 40 مسؤولاً في الدرك أمام القضاء لتورطهم في تهــريب أطنان من المخـدرات+ أخبار متفرقة             لماذا أجد (نيتشه) أصدَق من أصحاب (الدّعوة إلى الله)؟             العثور على الطفلة إخلاص المختفية منذ أسابيع بالدريوش جثةً هامدة !             ما مصدر شرعية الرّقية الكتابُ أمِ السُّنة؟             بالفيديو.. بين فشتالة وفرياطة بجهة بني ملال خنيفرة             تشاد حصنٌ أفريقيٌ آخرٌ يسقطُ وينهارُ             عداء مغربي من أعالى جبال أزيلال يخوض تحدي قطع 2500 كلم بين أوكسير وابزو             تفاصيل سـقوط مقـاتلة مغربية من طراز ميراج             المحلل السياسي عمر الشرقاوي يذكر بنكيران + أخبار متفرقة             جمعية الأيادي المتضامنة تنظم ثاني حفل فني تحت شعار " إفريقيا تجمعنا"             لماذا نسي المفتي فتاوى بخصوص قضايا أكثر أهمّية؟             المنظمة الديمقراطية للشغل في لقاء مع الدكتور محمد الأعرج وزير الثقافة والاتصال             بن كيران يقــصف أخنوش + أخبار متفرقة            ...تـحــديــات           
 
كاريكاتير

...تـحــديــات
 
آراء ومواقف

بين الحمار والبغل


تشاد حصنٌ أفريقيٌ آخرٌ يسقطُ وينهارُ


لماذا نسي المفتي فتاوى بخصوص قضايا أكثر أهمّية؟


عن العقد الجديدة في مجال علم النفس التحليلي


ماذا عن السادية وما علاقتها بوحشية البشر؟

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

إقليم أزيلال.. نجاة 12 راكبا من حادث سير على طريق تزي نترغيست

 
الجهوية

بالفيديو.. بين فشتالة وفرياطة بجهة بني ملال خنيفرة

 
متابعات

سرقة رؤوس أغنام ليلا من حظيرة بمدينة أزيلال

 
سياحة وترفيه

صحيفة جنوب إفريقية تسلط الضوء على مؤهلات المغرب

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

اعتماد نظام للتدبير المعلوماتي للغرامات الصلحية الجزافية المستخلصة من المخالفات المرورية

 
الناس والمجتمع

تطورات قضية الفتاة التي احتجزت بإسطبل لمدة 15 عاما ضواحي مراكش + أخبار متفرقة

 
جمعيات ومجتمع

جمعية الأيادي المتضامنة تنظم ثاني حفل فني تحت شعار " إفريقيا تجمعنا"

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

ما مصدر شرعية الرّقية الكتابُ أمِ السُّنة؟

 
الرياضية

عداء مغربي من أعالى جبال أزيلال يخوض تحدي قطع 2500 كلم بين أوكسير وابزو

 
 


سوق السبت : استفسارات المواطنين عن طبيعة الخدمات وعن آفة الرشوة بالمركز الصحى


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 26 يناير 2012 الساعة 01 : 22


 

 

 

سوق السبت : استفسارات المواطنين عن طبيعة الخدمات وعن آفة الرشوة بالمركز الصحى


  استفسارات المواطنين عن طبيعة الخدمات وعن آفة الرشوة بالمركز الصحى، بمدينة سوق السبت، ليس وليد الصدفة ،بقدر ماهو نِتاج لتساؤلاتٍ مشروعة.، شكلت موضوع احتجاجاتٍ واسعة ووقفاتٍ تنديديةٍ لهيئاتٍ حقوقيةٍ وجمعويةٍ، خاصة منها حركة 20فبراير والفرع المحلى للجمعية المغربية لحقوق الانسان ..


  تساؤلات لامست الوضعية المأساوية التى يعيشها  المركز، والتى يتجرَّع مرارَتَها  المواطنون ..وارتبطت بمشاكل لا حصر لها يمكن اختزالها فى ضعف التجهيزات والمعدات وقلة الأطر البشرية ،وبتردِّى الخدمات المُقدَّمة للمرضى، الذين ينتمون الى الطبقات الفقيرة التى لا تتوفر على تغطية صحية وتلجأ على اساس ذلك الى هذه المراكز العمومية بُغـْــيَةَ تلقى علاج اقل تكلفة.


  والحديث هنا عن طبيعة الخدمات الصحية بهذا المركز ،لا يشكل،فى اعتقادنا، استثناءاً عما تعانيه  مختلف المرافق الصحية بالجهة، خاصة منها القروية حيث ينتشر العوز الإقتصادى والاجتماعى بمختلف تجلِّياته كالفقر والأمية، اللذان غالبا  ما يُشكلان اساس  استفحال  مجموعة من الظواهر المرضية ، وعلى رأسها ظاهرة الرشوة.، لأن الإنسان المقهور، بطبيعته وطبْعه، وضُعف امكاناته المادية، وعدم  قدرته على  تحمل أعباء  المستشفيات الكبرى ماديا وروحيا ، يبحث دائما عن الحل الأبسط والأسرع لمعالجة مشاكله  ،ولذلك نجد أغلب انتماءاته الفئوية، هى الأكثر تعاطيا للرشوة من غيرها  ،إما لأنها تكون لقمة سائغة للمرتشين بحكم طبيعة وعيها بثقافة المجتمع  وبالتدابير الإجرائية التى يسعى المجتمع المدنى الى تفعيلها، او لأنها تخاف من قهر الزمان! وعنف الإدارة ك"إرث" حاضرٍِ فى لا وعيها،مند سنوات الإقصاء، بالقوة لا بالفعل..


  ولأجل ذلك ايضا ، نجد ان طروحات  عدة، حاولت ان" تُلَـــــفِّـــقَ" سبب  وجود هذه الظاهرة للمواطن نفسه، وليس للمستفدين منها،دون البحث عن أبعاد الأزمة وخلفياتها ، مُعتمدة فى ابحاثها وبرؤية تنقائية، على بعض الإحصائيات التى اصدرتها الهيئة المركزية للوقاية من الرشوة ، والتى تكفل بها مكتب الدراسات "مزار"  الذى اشار الى ان 23% من المُسْتجوبين اعترفوا بانهم كانوا مصدراً للرشوة، بل ان  منهم من كان من  المبادرين لتقديمها، وان  معدل إدانة الظاهرة لم يتجاوز 1%، وان 93% يفضلون إغلاق أعينهم والسماح بتداولها..  وأرجعت الدراسة هذه السلبية فى إدانة الرشوة الى كون المستجوبين لا يريدون الوقوع فى المشاكل ، ويروْن انه لا جدوى من الإدانة اذا كان المسؤولون لا يُعاقِــبون عليها ..وهو الطرح نفسه، التى حاولت الجهات المعنية بقطاع الصحة تقديمه كوصفة جاهزة لتبرير  مظاهر الفساد ، مُعثبرة ذلك، "اشكالا" يحتاج الى دراسات  وابحاث  انتربولوجية لطبيعة السلوك البشرى. ،لكن  واقع الحال ينْطِق بما هو خارج نطاق هذه الإشكالية ،اذ تُشير أستفساراتنا- حول هذه الظاهرةـ،  لِعَيِّــنة من المواطنات  ب"دار الولادة"،  بالمركز الصحى المحلى، على أن  طرائق الابتزاز اختلفت باختلاف أوجه تحليلات مسؤولينا..


  وبالرغم من ذلك ،لابد من الاشارة الى ان  من يسعى الى الحديث عن مستوى الخدمات وعن آفة الرشوة  بهذا المركز الصحى  قد  يبدو مجانبا للصواب ،لأن أى حديث يروم المصداقية يقتضى مساءلة الجوانب الايجابية والسلبية للموضوع  وحديثنا لم يجد الا السلبيات ،فالانتهاكات الخدماتية جد واسعة ، وآفة الرشوة  أمست ملازمة لأى اجراء طبى، وفيروسها انتشر  بين كافة اعضاء الطاقم الصحى، باستثناء الطبيب الرئيسى  وممرضين على حد شهادة المُسْتجوبين.


  تقول (م.ع):"انا خاصْنى غير نقضى حاجتى وامَّا الرشوة فهى فى كل بلاصة ، فين مامشيتى تعطى، وهادشى معوّلين عليه لأننا من اول زيارة لينا   منذ 5سنوات واحنا كنعطيوا للى قسّم الله ،مرّة 20درهم،ومرة50 درهم، ومرة تتوصل حتى200درهم إذا كانت المرأة عندها الولدة الاولى...."


  اما السيدة(ف)فلها رأى أخر تقول" هادشى بزاف علينا اولدى،حنا قتلنا المرض والدوا ،وهاذ الناس تيزيدو إمرضونا  ،انا واقفة هنا من 7الصباح وهاهى 11 ومازال ماوصلتنى النوبة، ولكن انا عارفة راه للى كيعطى، تيديرو ليه السبب باش ادخل .


  اما السيد( جمال.م) الذى جاء  ليأخد زوجته  من قاعة الولادة فقد أكد لنا، أنه اعطى 200 درهم  واعتبر ذلك امرٍاً عاديا مادام الكل يعرف ان هذه هى الطريقة التى تجرى بها الأمور هنا ،وانه بالنسبة له هذه ابسط الطرق وأقصرها، بما أنه  لا يرغب فى ترك اشغاله والتوجه الى المستشفى الاقليمى لان ذلك لن يزيد عنه الا المصاريف. وعن سؤالنا عن مدى قدرته بإدلاء شهادة  مسجلة حول الموضوع قال لنا بالحرف "انا هارب من المشاكل  وانتما تبحثون لى عنها وبضحكة مُنرْفزة قال " حتى دابا انا معطيت ماشفت".


   بعد هذا التدخل، حاولنا توجيه النقاش الى موضوع الخدمات بالمركز وتبين لنا بعد الإنصات الى بعض الأمهات ، ان الوضع كارثى بمعنى الكلمة ..فالمركز اضافة الى صغر حجمه، يفتقر الى ابسط ظروف الولادة : أدوية شبه مفقودة..، أَسِــرّة  قليلة واغلبها بدون  أغطية ولا تكفى لإحتضان كافة النساء،  فالكثير من الحالات ،وفق بعض التصريحات،يفترشن الارض وهو مايلزم مِنْهن استحضار كافة لوازم المبيت تقول الحاجة(ر) "اليوم راه  العدد قليل ،لو حضرتوا فى نهار آخر ،غادى توجْدوا النساء ناعسين على الارض..راه واخا تعطى للى اعطيتى .هُما مايْهَـمْهُم غير الولادة فقط.."


  ليبقى السؤال اذن ،أين نحن من مخطط "الإستراتيجية الوطنية" لتخليق قطاع الصحة(2008-2012) التى حدد اجراءات واضحة وملموسةوالتى ندكر منها مثلا: تحسين استقبال المرضى بالمرافق الصحية وتحسين الاداء والخدمات وتطوير الحكامة وتنمية الشفافية وتحسين تدبير الموارد البشرية؟وماموقع هذا المركز فى أجِـــنْدةِ اللجنة الوزارية التى كلفتها الوزارة المعنية لتتبع هذا المخطط وتنفيده واصلاح الاختلالات والعوائق؟؟

أزيلال الحرة / مراسل 


 







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ردود عن الصحراء من مواقع الكترونية

تمويل 20 فبراير لخدمة أجندة خفية...للتذكير

حتى لا ننسى القومجية والرفاقجية

من هم 'أبطال' ثورة ليبيا التي حسمها 'الناتو'؟

عصبة أبطال إفريقيا : الصحافيون الرياضيون المغاربة يستنكرون التجاوزات التي شابت مباراة الوداد والأهلي

المجتمع المدني المغربي ودوره في التنمية

القضايا المغربية قضايا اجتماعية

تعيين عدد من رجال السلطة الجدد بإقليم أزيلال

الصقلي: أزيد من نصف ميزانيات الدولة موجه للقطاعات الاجتماعية

التوقيع بالرباط على اتفاقية للوقاية من الرشوة

سوق السبت : استفسارات المواطنين عن طبيعة الخدمات وعن آفة الرشوة بالمركز الصحى





 
صوت وصورة

بن كيران يقــصف أخنوش + أخبار متفرقة


التيجيني و البيجيدي والأحرار


اخبار متفرقة


اخبار متفرقة


زيارة ملكية مرتقبة للبيضاء + أخبار متفرقة

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

المجلس الإقليمي لأزيلال يواصل مسلسل التنمية وعائق الأراضي يطرح من جديد خلال أشغال الدورة

 
الاجتماعية

إقليم أزيلال.. مريضة بالكبد تناشد ذوي القلوب الرحيمة مساعدتها

 
السياسية

بن كيران يهاجم اليسار.. يجاهرون بالعداء للإسلام ويشكلون خطورة على الدولة

 
التربوية

انطلاق التكوين لأطر الأكاديمية فوج 2019 بملحقة المشور بمراكش عروض وتواصل وتأطير وتشخيص

 
عيش نهار تسمع خبار

عيش نهار تسمع خبار.. برمجة 300 ألف درهم لشراء سيارة فاخرة بجماعة بأزيلال ودوار يعاني العطش

 
العلوم والبيئة

توقعات أحوال الطقس ليوم الاثنين 21 يناير

 
الثقافية

مهرجان مراكش .. تتويج المخرج الصربي أوغنين غلافونيتش بجائزة "أفضل مخرج"

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

البرلمان الأوروبي يصادق بأغلبية ساحقة على الاتفاق الفلاحي المغرب - الاتحاد الأوروبي

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

تقرير.. أزيد من 18 في المائة من الأسر المغربية تديرها نساء برسم 2017

 
 شركة وصلة