راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         جدول أعمال مجلس الحكومة الخميس 20 دجنبر             المرحلة الثالثة لـ INDH .. توجه جديد ينطوي على آمال واعدة في مجال التنمية البشرية             توقيف شخص على خلفية العثور على جثتي سائحتين أجنبيتين بإقليم الحوز             رئيس الحكومة يهاجم القضاء لحماية حامي الدين             عامل إقليم أزيلال يحضر مراسيم إحياء الذكرى العشرين لوفاة فقيد المغرب العظيم الحسن الثاني             هل قُتِلَ آيت الجيد بأمر من الله يا عبد العالي حامي الدين ؟!             هَلْ أصَابَ صَرْحَ الكرَامةِ عند بني جِلدَتنا شَرْخٌ عَمِيق..؟             تعاقد من أجل المستقبل: نحو عقد اجتماعي جديد             العثور على جثتي سائحتين أجنبيتين في منطقة معزولة بإقليم الحوز             عامل إقليم أزيلال يتفقد مشروع طريق تزي نترغيست- تبانت ويأمر بوقف الأشغال             قرعة دوري أبطال أوربا في متناول الكبار             لماذا يدافع بعض اليساريين عن المتهم بالقتل حامي الدين؟             خمسة عشر (15) مليار دولار رقم معاملات الاتجار الدولي في البشر             مَن علّمهم احتقارَ الشعب والتخوّض في خيراته غير أمِّهم (فرنسا)؟!             صناع الأحداث الكبرى وصغار النفوس             هوية السائحتين المقتولتين ضواحي مراكش+ متفرقات                       
 
كاريكاتير

 
آراء ومواقف

هل قُتِلَ آيت الجيد بأمر من الله يا عبد العالي حامي الدين ؟!


هَلْ أصَابَ صَرْحَ الكرَامةِ عند بني جِلدَتنا شَرْخٌ عَمِيق..؟


مَن علّمهم احتقارَ الشعب والتخوّض في خيراته غير أمِّهم (فرنسا)؟!


صناع الأحداث الكبرى وصغار النفوس


فرنسا تعتبر المقاومةَ في فرنسا مشروعة وفي المغرب إرهابًا

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

العثور على جثتي سائحتين أجنبيتين في منطقة معزولة بإقليم الحوز

 
الجهوية

عامل إقليم أزيلال يحضر مراسيم إحياء الذكرى العشرين لوفاة فقيد المغرب العظيم الحسن الثاني

 
متابعات

عامل إقليم أزيلال يتفقد مشروع طريق تزي نترغيست- تبانت ويأمر بوقف الأشغال

 
سياحة وترفيه

سياحة وترفيه .. من ناوور الى تاغبالوت

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

ذكرى وفاة المغفور له الحسن الثاني.. مناسبة لاستحضار منجزات ملك عظيم وقائد همام

 
الناس والمجتمع

أزيلال.. راميد وتوسيع المساعدة على لسان رجل بسيط من أيت بوكماز

 
جمعيات ومجتمع

نشطاء "العمل الجمعوي" وثقافة الاسترزاق

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

القضاة يواجهون "نفير" البيجيدي

 
الرياضية

قرعة دوري أبطال أوربا في متناول الكبار

 
 


المرأة لا تزال تمثل قوة سياسية متواضعة في تونس


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 15 شتنبر 2011 الساعة 06 : 02


تتمتع المرأة التونسية بوضع استثنائي في العالم العربي والاسلامي الا ان عددهن بدا قليلا على راس لوائح المرشحين الى انتخابات 23 تشرين الاول/اكتوبر بحيث يشكلن قوة سياسية متواضعة ما يشير الى عدم مساواة لافتة مع الرجل.
وصادقت الهيئة العليا لتحقيق اهداف الثورة في تونس في نيسان/ابريل على مشروع مرسوم انتخابات المجلس التاسيسي الذي نص بالخصوص على اختيار نظام القوائم بدورة واحدة على اساس التمثيل النسبي والمناصفة بين النساء والرجال في القوائم.

وباستثناء حزب التجديد (يسار) الذي احترم قاعدة التعادل في لوائح المرشحين فان اغلب التشكيلات السياسية الاخرى رشحت عددا قليلا من النساء على راس القوائم.

وعبر العربي الشويخة احد اعضاء الهيئة المستقلة للانتخابات "عن خيبة امله وصدمته من هذه النتيجة". وقال "كنت اتمنى ان تقوم الاحزاب السياسية بحركة رمزية". وفي ذات السياق قالت مي الجريبي الامينة العامة للحزب الديمقراطي التقدمي وهي اول امراة تتراس حزب سياسي في تونس "واجهنا ترددا من الطرف المراة نفسها...التي تقبل المشاركة الفاعلة لا سيما في المواقع القيادية".

واكدت على ان "المشوار لا يزال طويلا بالنسبة للتونسيات اللاتي يرفضن المساهمة فقط لتزيين المشهد السياسي".
وتحتل التونسيات مكانة كبيرة في الحياة العامة في تونس التي احتفلت في 13 اب/اغسطس الماضي بذكرى مرور اكثر من نصف قرن على صدور مجلة الاحوال الشخصية، القانون الليبرالي الذي اصدره الرئيس التونسي الراحل الحبيب بورقيبة العام 1956.

وينص القانون على منع تعدد الزوجات ومنع التطليق، واقر نصوصا خاصة بالطلاق وبالحد الادنى لسن الزواج للفتيات كما اكد حق المراة في التعليم والعمل مقابل اجر متساو تماما مع الرجل.
غير ان دخول المراة التونسية الحياة السياسية بقوة لا يزال امرا عسيرا.
واعتبر حمة الهمامي رئيس حزب العمال الشيوعي الذي تتراس اربع مناضلات منه اربع لوائح فحسب "ان المسالة تتعلق بالعقلية فهنالك الكثير من الناس يرفضون وجود امراة على راس القائمة لا سيما في المناطق الداخلية".

وهذا الرأي دعمته الناشطة سندة دربالي رئيسة قائمة الحزب في نابل الواقعة على بعد 70 كلم جنوب العاصمة تونس.
وعزت دربالي الاقبال المتواضع للمرأة الى "المسؤوليات العائلية وعقليات بعض الازواج التي تعيق المشاركة" ومضت تضيف "ليس هنالك تشجيع او تكوين لحثنا على المساهمة في الحياة السياسية".

ومن جهته قال راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة الاسلامية ان "المرأة التونسية لا زالت لا تتمتع بمكانة قيادية في النقابات والاحزاب السياسية وهذه حقيقة" رغم انها لها مكتسبات قلما وجد شبيه له في المنطقة العربية.

وفي 33 دائرة رشح حزب النهضة لوائح تراس امرأتان فقط لائحتين منها.
ووضعت الحركة في رأس اللائحة رجالا ناضلوا وعرفوا السجن ايام النظام السابق وحصلوا على شهرة، كما قال الغنوشي.

وتبدو النتيجة ضعيفة لكنها مماثلة لما هو حاصل لدى اكثرية الاحزاب التونسية حيث ان وجود نساء في المراكز الاولى امر استثنائي.
واشار احمد نجيب الشابي مؤسس الحزب الديمقراطي التقدمي الذي تعرض لعمليات قمع قاسية ابان حكم بن علي الى ان "المراة في الدول الديموقراطية هي ايضا غير ممثلة بقوة".

واضاف "فرض نظام التناصف عمل جيد للغاية" غير انه قال "يجب ان نكون واقعيين ...في السياسة المهم هي النتيجة النهائية".

وبعد ثمانية اشهر على سقوط نظام بن علي، سيكون على التونسيين في 23 تشرين الاول/اكتوبر انتخاب اعضاء المجلس الوطني التأسيسي من بين 1600 لائحة ترشيحية ل105 حزبا وتشكيلا مستقلا في مشهد سياسي شديد التعقيد.
وسيكلف المجلس التاسيسي اساسا بصياغة دستور جديد للجمهورية الثانية في تاريخ تونس المستقلة.








  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



المرأة لا تزال تمثل قوة سياسية متواضعة في تونس

منطقة القبائل بالجزائر على صفيح ساخن

الحراك في المغرب يقوي الإسلاميين قبل الانتخابات المبكرة

صحف مخابراتية جزائرية تستأجر ناشطي حركة 20 فبراير للتحريض على اقتحام القصر ومحاكمة الملك !

الأمانة العامة لجائزة المهاجر العالمية للفكر والآداب والفنون في أستراليا تعلن عن أسماء الفائزين

قصة آدم عليه السلام

إسرائيل تدخل ورطتها الكبرى

قصة هود عليه السلام

النص الكامل لخطاب جلالة الملك في الدورة الأولى لافتتاح البرلمان

قصة إبراهيم الخليل عليه السلام

المرأة لا تزال تمثل قوة سياسية متواضعة في تونس

مقتل العقيد معمر القذافي متأثرا بجروح

إنطلاق الحملة الانتخابية بأزيلال دون مشاكل أو منازعات وطرطشة ببغاوات تنادي بالمقاطعة

“الواشنطن بوست” تؤكد أن حركة 20 فبراير “ضلّت طريقها”

أزيلال : مداهمة وكر للدعارة تديره ثلاث شقيقات متلبسات بصحبة ثلاثة رجال

فيضانات وخسائر ببني ملال‎ + فيديو

الفرح و الحزن في الأغنية الشعبية المغربية

عشرات الاف المصريين يتظاهرون ضد مرسي والإخوان ومواجهات دامية

عرض لأبرز العناوين التي تصدرت صفحات الجرائد الوطنية الصادرة اليوم الجمعة..

إلى مدير نشر جريدة إخبار اليوم





 
صوت وصورة

هوية السائحتين المقتولتين ضواحي مراكش+ متفرقات


مغاربة دوري أبطال أوروبا في اختبارات عسيرة


البرلمان و الناس


ملخص الرجاء الرياضي و سيركل مبيري الغابوني


كم تحتاج من الأموال للسفر إلى الفضاء؟

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

المرحلة الثالثة لـ INDH .. توجه جديد ينطوي على آمال واعدة في مجال التنمية البشرية

 
الاجتماعية

بعيدا عن صخب البيجيدي وضيعات التفاح.. فيديو عن حياة هادئة لأسرة بسيطة بأيت بوكماز

 
السياسية

رئيس الحكومة يهاجم القضاء لحماية حامي الدين

 
التربوية

مغربي ضمن 50 مرشحا لنيل "جائزة أفضل معلم في العالم 2019"

 
عيش نهار تسمع خبار

لماذا يدافع بعض اليساريين عن المتهم بالقتل حامي الدين؟

 
العلوم والبيئة

لحظة إطلاق القمر الصناعي "محمد السادس – ب"

 
الثقافية

مهرجان مراكش .. تتويج المخرج الصربي أوغنين غلافونيتش بجائزة "أفضل مخرج"

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

المغرب يحقق قفزة نوعية في التصنيف العالمي لممارسة الأعمال برسم سنة 2019

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

شباب اليوم واقع مأساوي مسؤولية من؟

 
 شركة وصلة