راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         جلالة الملك يوجه غدا الاثنين خطابا ساميا بمناسبة ثورة الملك والشعب             وزارة الصحة تعجز عن انقاذ ضحايا الكلاب المسعورة والزواحف السامة             بين مَفخرة برلمانية أمريكية ومَسخرة البرلمانيين في بلادنا             ماذا تنتظر من أحزاب تعتمد (الذُّلقراطية)؟!             حكايتنا مع موسم الحر             ذكرى ثورة الملك والشعب .. عفو ملكي على 450 شخصا من بينهم 22 محكوم عليهم في قضايا التطرف والإرهاب             الجمع العام لفريق أمل سوق السبت يصادق بالإجماع على التقريرين المالى والأدبي ويجدد الثقة في مكوري             جامعة فاس تفتح تحقيقا بشأن مضمون شريط صوتي حول معايير الولوج لماستر قانون المنازعات             المكتب الوطني للسلامة الصحية يلح على شراء الأضاحي المرقمة لكنه غير مسؤول عن جودة اللحوم!!!             ارتفاع أسعار الأضاحي بمدينة أزيلال يدفع غالبية المواطنيين الى العزوف عن الشراء             ملحمة ثورة الملك والشعب تجسيد لأروع صور التلاحم في مسيرة الكفاح الوطني             أردوغان رئيسا لحزب العدالة والتنمية التركي لولاية ثانية             تدابير لتجنب لسعات العقارب ولدغات الأفاعي             مستجدات المنهاج الدراسي للتعليم الابتدائي مواد اللغة العربية الفرنسية الرياضيات والنشاط العلمي             بلاغ رسمي حول العطلة بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب وعيد الشباب وعيد الأضحى             أخبار المنتخب المغربي                       
 
كاريكاتير

 
آراء ومواقف

ماذا تنتظر من أحزاب تعتمد (الذُّلقراطية)؟!


حكايتنا مع موسم الحر


أيّة فلسفة هذه التي رُدَّ إليها الاعتبار في بلادنا؟


في قطاع غزة وحدةٌ في الميدان وتوافقٌ في السياسةِ


الذبائح في خطب الجمعة .. محاولة في التركيب

 
أدسنس
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

أزيلال: أسرة حليمة إحتاسن تنظم مسيرة احتجاجية للتنديد بالحكم المخفف في حق المعتدي

 
الجهوية

ارتفاع أسعار الأضاحي بمدينة أزيلال يدفع غالبية المواطنيين الى العزوف عن الشراء

 
متابعات

وزارة الصحة تعجز عن انقاذ ضحايا الكلاب المسعورة والزواحف السامة

 
سياحة وترفيه

ارتفاع عدد السياح الوافدين على أكادير في النصف الأول من 2018

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

ذكرى ثورة الملك والشعب .. عفو ملكي على 450 شخصا من بينهم 22 محكوم عليهم في قضايا التطرف والإرهاب

 
الناس والمجتمع

وفاة عامل بناء اثر سقوطه من طابق إحدى المنازل بأزيلال

 
جمعيات ومجتمع

أزيلال: فتح باب التسجيل للاستفادة من منح دراسية موسم 2018/2019 خاصة بفتاة العالم القروي

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

جامعة فاس تفتح تحقيقا بشأن مضمون شريط صوتي حول معايير الولوج لماستر قانون المنازعات

 
الرياضية

الجمع العام لفريق أمل سوق السبت يصادق بالإجماع على التقريرين المالى والأدبي ويجدد الثقة في مكوري

 
 


أمير وبساط وحميـر


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 24 مارس 2014 الساعة 16 : 16


 

 

أمير وبساط وحميـر

 



أمير أبريل
حسنا فعل الأمير مولاي هشام حين اختار شهر أبريل لإصدار كتابه. أبريل شهر خاص من نوعه، يبدأ بسمكة تنزلق من بين الأيدي وتتزحلق بسبب ملمسها الناعم وزعانفها التي تمكنها من السباحة في كل الاتجاهات. أبريل شهر الكذب، والكذب عند المغاربة أنواع؛ فهو يبدأ بما نسمّيه، في دارجنا البليغ، «الوشة» أي الكذبة الصغيرة، ويعبر إلى «السلوقية» وهي في مرتبة الوسط من الاختراع الكلامي المسمى «الزفوط»، ثم يصل إلى «القنبولة» وهي أشد أنواع الكذب فتكا بالعباد، فلا أمل يرجى بعد فرقعتها، ولا حل معها سوى الاستغفار منها لقائلها عند ربه. الأمير، من جهته، لم يختر، بالتأكيد، أبريل اعتباطا. هو إنسان يعيش في أمريكا، حتى أسموه الأمير الأمريكي. وفي «الستيتس» أي الولايات التابعة لعمو سام، يعلمونك أول ما يعلمونك ألا مكان للمجانية في أي شيء، وأن كل مسألة يجب أن تكون مدروسة ومحسوبة العواقب، ولديها ارتباط بالزمان يعني شيئا. ومن ثمّ، اختار «الريد برينس» (مع أن العبارة بالإنجليزية تعني نوعا من التفاح الجيد، لا ما يراد بها في المأثور الصحافي لدينا) أو الأمير الأحمر شهر أبريل والكذبة الفاتحة له لكي يصدر كتابا يقول فيه من العنوان إنه «منبوذ». الكذب مرضٌ نفسيٌّ. وفي علم النفس دائماً، يفسر شعور الفرد بأنه منبوذ بسلبية الفرد ذاته. ومن هنا، يقولون في الدروس الأولى لعلم النفس إن الإنسان السلبي في تفكيره هو الذي يردد عبارات من قبيل: لا أحد يحبني/ أشعر بأنني منبوذ من أسرتي/ لا جدوى من حياتي/ أنا إنسان ضعيف الإرادة، ولن أصل أبداً إلى ما أطمح إليه./ لا يوجد من يفهمني/ أرى المستقبل قاتما… بدأنا من شهر الكذب، وانتهينا عند علم النفس والنبذ والسلبية. شيء ما ليس على ما يرام في هاته الخلطة، ترى ما هو؟ لا جواب إلا عند علماء النفس الكبار والمتخصصين. أما نحن، فمجرد صحافيين، «كوازطية» نكتب ما نراه ونمضي، وفي شؤون السياسة الكبرى مثل هاته لا نفقه الكثير. ومن ثَمَّ، لا مجال لأيّ استفاضة. قطعا، لا مجال...

سحب البساط
حسنا إذن، علينا أن نغضب جميعا؛ لأن المغرب سيسرّع وتيرة التعامل مع الشكايات الخاصة بانتهاك حقوق الإنسان في صحرائه. لماذا يجب أن نغضب؟ لأن الأمر يعني أن المغرب سيتعامل مع حقوق الإنسان برؤية مزدوجة؛ شقٌّ أول منها سيحترم حقوق الإنسان في الصحراء، وشق ثان منها لن يحترم هاته الحقوق في بقية المناطق المغربية. كلام أحمق؟ ربما؛ لكنه السائد اليوم، ويجب التعامل معه بل ومناقشته أيضا لأنه يروج، ولأنه يصادف الهوى في نفوس من يبحثون باستمرار عن شيء ما يقولونه من أجل التذكير بوجودهم. في النهاية، من الجيد الإنصات لهاته الأصوات وأصحابها أناس من الصحراء جعلوا من القضية حصان طروادتهم دوما، يمتطونه لكي يخبروا البلد المرة بعد الأخرى أنه من الضروري أن يبقوا هم- وهم وحدهم- المتكلمين باسم ما يجري هناك. وبالتحديد لأجل هؤلاء، ولإفهام هؤلاء أن هناك بلدا أكبر منا جميعا، من الضروري التنويه بالقرار الحقوقي الأخير، ومن اللازم التنصيص على ضرورة تفعيله وجعله واقعا، وربط احترام حقوق الإنسان بالجغرافيا المغربية كلها، والهمس بل ربما الصراخ في آذان الباحثين عن مواطئ الأقدام باستمرار أن التركيز على مدن الصحراء في الحديث الرسمي يراد منه فقط الرد على من لا يصرخون لانتهاك حقوق الإنسان إلا إذا تم في الصحراء؛ لكأن بقية المغاربة لا يعنونهم، ربما لأنهم ليسوا مربحين إعلاميا وتجاريا وسياسيا مثل الرسم التجاري الآخر الذي يلعبون به منذ القديم. سحب البساط من تحت القدم، هكذا يسمون الأمر. ومن ثَمَّ، وجب التنويه، الأمس واليوم وفي كل الأيام. انتهى.

أنقذوا الحمير
ما وقع، يوم السبت الفارط، في الحدود المغربية الجزائرية أمرٌ لا ينبغي السكوت عنه. مجزرةٌ حقيقيةٌ راح ضحيتها اثنا عشر حمارا (ذكرا حسب آخر الأنباء، ولا وجود لأتان أي لحمارة بينها)؛ وذلك على يد مغاوير وشجعان الجيش الجزائري الصنديد. ما هو هذا الجيش الذي يغتال الحمير؟ ستسألون، الرد واضح وجاهز؛ وإن كانت جيوش العالم قد استغربت عدم صدور بيان من الجيش الجمهوري الجزائري عن الموقعة، يقدم تفاصيلها، ويرصد بطولاتها، ويعلنها عيدا رسميا ينضاف إلى عيد 5 جويلية وغيره من أعياد الجمهورية. الرد يقول إن جيش الجمهورية الجزائرية أخذته العزة، وسمت أنفه النخوة، والإخوة هناك معروفون بـ«النيف» لديهم؛ فأطلق النار على حمير جزائرية تهرب البنزين إلى داخل المغرب. الحصيلة تتحدث عن اثني عشر حمارا وعن صفر مصاب أو قتيل في صفوف جيش الجزائر؛ وهو ما يستوجب التنويه بهاته القدرات القتالية النادرة، والشد على يد كل رقيب ومجتهد وجنرال في الجيش شارك في معركة الحمير الخالدة هاته أيضاً.. لا بد من أن تنعكس هاته المهارات القتالية النادرة على ترتيب الجيش الجزائري بين الجيوش العربية، وأن يتقدم مرتبة أو مرتبتين على أقرانه ونظرائه في بقية الجيوش. أيها الشهداء المليونيون، يا شعب الجزائر العظيمة، يا سلالة الأوراس، ويا أيتها الشامخات الساحقات، عذراً؛ لكن جيش بلدكم أصبح متخصصا في قتل الحمير. عذرا أيتها البيضاء الناصعة، التي كانوا يسمّونها الجزائر؛ فغباء من نوع قاتل أصبح متحكما فيك من كل مكان، ولا أمل في أيّ شفاء.

 

 

 

 

المختاري لغزيوي







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



بلخياط يكتري سيارة فاخرة ب 324 مليون سنتيم من الميزانية العامة

القضايا المغربية قضايا اجتماعية

مسيحيون وإسلاميون يرفضون 11 سبتمبر "يوما عالميا لحرق القرآن"

التوقيع بالرباط على اتفاقية للوقاية من الرشوة

صحف مخابراتية جزائرية تستأجر ناشطي حركة 20 فبراير للتحريض على اقتحام القصر ومحاكمة الملك !

لهذه الأسباب غابت أشهر ناشطات حركة 20 فبراير

حفريات «الأقصى» والتصعيد لحرب دينية

احذروا جريمة الزنا

بنكيران يقدم وصفة خروج المغرب من "وضعية الأزمة"

أرباب النقل بأزيلال يرفعون التسعيرة تلقائيا في العواشر.. ركب ولا سير في حالك

أمير وبساط وحميـر





 
صوت وصورة

أخبار المنتخب المغربي


ضغط على وسائل النقل


معرض الصناع التقليديين ببركان


بوادر زلزال ملكي قادم


سوق بيع الأضاحي بسلا

 
أدسنس
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

عمالة أزيلال تخلد اليوم الوطني للجالية المقيمة بالخارج.. إبراز للمنجزات وإسهامات المهاجرين

 
الاجتماعية

من تخلى عن ساكنة إقليم أزيلال ووضع حياة مرضاها على كف عفريت؟

 
السياسية

بين مَفخرة برلمانية أمريكية ومَسخرة البرلمانيين في بلادنا

 
التربوية

مستجدات المنهاج الدراسي للتعليم الابتدائي مواد اللغة العربية الفرنسية الرياضيات والنشاط العلمي

 
عيش نهار تسمع خبار

المكتب الوطني للسلامة الصحية يلح على شراء الأضاحي المرقمة لكنه غير مسؤول عن جودة اللحوم!!!

 
العلوم والبيئة

درجات الحرارة العليا والدنيا المرتقبة الجمعة 10 غشت

 
الثقافية

ماهي الملامح البارزة لازمتنا الثقافية...؟

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

الحكومة تتجه إلى سياسة "التقشف" في ميزانية 2019

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

ربع مليون مستفيد من البرنامج الوطني للتخييم لهذا العام

 
 شركة وصلة