راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         جمعية الأعالي للصحافة تطرح مستجدات قانون الصحافة الالكترونية بالمغرب للنقاش في يوم دراسي بأزود             جلالة الملك محمد السادس يعين ثلاثة وزراء وكاتبا للدولة ووزير منتدبا             ترقبوا بعد قليل فيديو من ساعة ونصف لأغلب فقرات اليوم الدراسي المنظم من قبل جمعية الأعالي للصحافة             اللغة والانسان المعاصر             هل المسيحية دين المحبة والتسامح والسلام؟             يحرصون على الشكوك المرَضِية ويكفِّرون الشك المنهجي             ملاحقة الأخبار الكاذبة والمروجون تنتظرهم عقوبات زجرية             منتخب المغرب يضمن صدارة مجموعته بتعادل سلبي أمام السودان             أخنوش يرسم خارطة طريق إصلاح القطاعات الإستراتيجية + فيديو             الطفولة عالم من الطراز الخاص             شكوكٌ يثيرها التراث فيفسّرها الصهاينةُ لصالحهم             انطلاقة مميزة وناجحة لقافلة الألوان الجهوية بدار الشباب أزيلال             لغز مقتل المهاجر المغربي احمد فضيل حرقا وتدخل الأستاذة كوثر بدران             ضريبة الفوضى             أزيد من 200 مستفيد من حملة طبية متعددة التخصصات بأزيلال والكاتب العام للعمالة يطمئن على المرضى             مضامين رسالة الرئيس ترامب إلى الملك محمد السادس             .. أغروم           
 
كاريكاتير

.. أغروم
 
آراء ومواقف

اللغة والانسان المعاصر


الطفولة عالم من الطراز الخاص


تراث صار مرجعًا لمن يحاولون سرقةَ القدس


إحسان بطعم السياسة


من التراث إلى الثورة أم من التراث إلى الفتنة؟


بعيدا عن لذة شهوتي .. عند محراب الأنوثة

 
إعلان
 
عدالة

مصالح الأمن والدرك الملكي توقف مجموعة من المتورطين في تبادل رسائل أو تمجد الإرهاب

 
جهوية الحرة

بسبب الطاقة الإستيعابية.. على الأساتذة المتعاقدين بأزيلال الإلتحاق بمراكز التكوين بخريبكة

 
متابعات الحرة

جمعية الأعالي للصحافة تطرح مستجدات قانون الصحافة الالكترونية بالمغرب للنقاش في يوم دراسي بأزود

 
سياحية الحرة

بلاغ حول تطبيق المادة 31 من القانون رقم 12-05 المتعلق بتنظيم مهنة المرشد السياحي

 
الناس والمجتمع

نقل سيدة اشتد ألمها من منطقة نائية بزاوية أحنصال صوب مستشفى أزيلال كان في استقبالها عامل الإقليم

 
أدسنس
 
جمعيات ومجتمع

الأربعاء 10 يناير 2018 .. كلنا حاضرين بدار الشباب بأزيلال من أجل عمل خيري

 
من الملفات

يحرصون على الشكوك المرَضِية ويكفِّرون الشك المنهجي

 
الرياضية

منتخب المغرب يضمن صدارة مجموعته بتعادل سلبي أمام السودان

 
دولية الحرة

شكوكٌ يثيرها التراث فيفسّرها الصهاينةُ لصالحهم

 
الشباب والنساء

قضية الجندر...

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
البحث بالموقع
 
وطنية الحرة

جلالة الملك محمد السادس يعين ثلاثة وزراء وكاتبا للدولة ووزير منتدبا

 
 


المجلس الاستشاري الأعلى للتقريب بين المذاهب الإسلامية يناقش بالرباط توظيف المناهج التربوية والإعلام


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 14 شتنبر 2011 الساعة 49 : 14


 

المجلس الاستشاري الأعلى للتقريب بين المذاهب الإسلامية يناقش بالرباط توظيف المناهج التربوية والإعلام في نشر فكر التقريب

الرباط 14-9-2011 يناقش المجلس الاستشاري الأعلى للتقريب بين المذاهب الإسلامية التابع للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) في إجتماعه الثالث الذي انطلقت أشغاله اليوم الأربعاء بالرباط سبل توظيف المناهج التربوية ووسائل الإعلام في نشر فكر التقريب بين أتباع مختلف المذاهب الإسلامية.

 ويناقش المشاركون في اجتماع المجلس في هذا الإطار مشروع منهجية إعداد كتاب مدرسي عن التقريب بين المذاهب الإسلامية، ومشروع نماذج من كتيبات عن أعلام آل البيت والصحابة والمذاهب المشهورة، وذلك وفق استراتيجية التقريب بين المذاهب الإسلامية التي اعتمدها مؤتمر القمة الإسلامي العاشر سنة 2003.

كما تشمل مشاريع التقريب المتعلقة بالمناهج التعليمية إعداد دليل استرشادي لمعالجة الصور السلبية عن المذاهب الإسلامية في مناهج التربية الإسلامية.

ويعرض الاجتماع أيضا مشروع ورقتي عمل حول "توظيف وسائل الإعلام وتكنولوجيا المعلومات في نشر فكر التقريب والمادة العلمية اللازمة لذلك"، و"دور الثوابت الإسلامية في توحيد الأمة"، إلى جانب مشروع العدد التجريبي من مجلة "آفاق التقريب" التي يرتقب أن تصدر قريبا.

وأكد المدير العام للإيسيسكو السيد عبد العزيز بن عثمان التويجري، في افتتاح الاجتماع، أن التقريب بين المذاهب الإسلامية بمفهومه الواقعي والعملي يقتضي حوارا داخليا "إسلاميا-إسلاميا" يؤدي إلى تبادل المعرفة الدينية بين أتباع المذاهب وبالتالي إلى الاحترام المتبادل الذي اعتبره شرطا لازما من شروط رسالة التقريب.

وأوضح أن غياب الاحترام المتبادل من الأسباب الرئيسة التي تؤدي إلى الاحتقان الطائفي ويتمثل حاليا في الحملات الإعلامية الواسعة النطاق التي تستهدف الإساءة إلى أمهات المؤمنين وصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وتقابلها حملات لنشر الفكر التكفيري وإقصاء طوائف من غير مذاهب السنة والجماعة.

وقال السيد التويجري إن "ذلك مرفوض رفضا قطعيا، وخطر على سلامة النسيج العقائدي للأمة الإسلامية، ولابد من القضاء عليه في مهده، من خلال مواصلة العمل على نشر أفكار التقريب، والاعتدال، والوسطية والتسامح، والاحترام المتبادل الذي يجب أن يسود بين المسلمين من أتباع المذاهب الإسلامية جميعا".

من جانبه، أكد وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية السيد أحمد التوفيق على الدور الذي يجب أن يقوم به العلماء في التقريب بين المذاهب، داعيا إياهم للاجتهاد للحصول من جهات القرار السياسي على تعهدات قاطعة لسحب البعد المذهبي من تخطيطاتهم داخل خريطة الأمة الواحدة.

وأضاف أن العمل التربوي للعلماء يجب أن يأخذ بعين الاعتبار الطابع المركب للهوية، بحيث لا تتناقض الهوية المذهبية مع الهوية المستمدة من الانتماء للأمة الواحدة، ويكون بينهما تعايش دون أن تسعى إحداهما لإلغاء الأخرى أو إضعافها.

كما أشار الوزير إلى أن التقريب يجب أن يتم على أسس علمية، داعيا لإدخال الثقافة التاريخية بشكل متين في التكوين بمؤسسات التعليم الديني لأن "كثيرا من جوانب التباعد ذات صلة بالتاريخ وإن كانت تتجلى بتمظهرات فقهية وكلامية".

من جانبه، قال أمين مجمع الفقه الإسلامي الدولي السيد أحمد خالد بابكر أمين إن القضاء على أسباب الفرقة والتناحر بين المذاهب يمر عبر إصلاح مناهج التعليم وتنقيتها من كل ما يغرس في وجدان الناشئة رواسب تحطم جسور التواصل بين مختلف مكونات المجتمع المسلم أفرادا وجماعات.

وأشار إلى أن مجهود إصلاح المناهج يجب أن يواكبه تواصل مع قيادات وسائل الإعلام السمعية البصرية لإصلاح محتواها والتزام القيم التربوية، إلى جانب ضبط دقيق لكل ما يروجه الإعلام المكتوب وتوظيف الأنترنت، خاصة في صفوف الشباب، لتكريس مفاهيم التقارب ونبذ الخلافات والتباعد بين المذاهب .

كما شدد السيد خالد بابكر أمين على ضرورة وجود فاعل لولاة الأمور في جميع الدول الإسلامية في الإرشاد والتوجيه والنصح وحتى الحزم إذا اقتضى الحال حتى لا تتطور القضايا التي تفتت وحدة الأمة.

ويرتقب أن يختم المجلس أشغاله، غدا الخميس، بإصدار توصيات وبيان يمنع الإساءة إلى المذهب الآخر في البلدان الإسلامية، لما فيه من التناقض مع روح التقريب بين المذاهب الإسلامية.

ويشارك في الدورة الثالثة للمجلس الاِستشاري الأعلى للتقريب بين المذاهب الإسلامية، كل من أمين مجمع الفقه الإسلامي الدولي، والأمين العام للاِتحاد العالمي لعلماء المسلمين، والأمين العام لاِتحاد برلمانات دول منظمة التعاون الإسلامي، وممثل الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة ومساعد مفتي سلطنة عمان .

كما يشارك في الاجتماع مدير دار الحديث الحسنية للدراسات الإسلامية العليا في المغرب والمستشار العلمي لمفتي جمهورية مصر، ومدير مركز بدر العلمي الثقافي في اليمن ورئيس جامعة شنقيط العصرية في موريتانيا والمرجع الشيعي من لبنان ومساعد الأمين العام للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية الذي يوجد مقره في طهران.

وكان مشروع النظام الداخلي للمجلس الاستشاري الأعلى للتقريب بين المذاهب الإسلامية، قد اعتمد في اجتماع للخبراء عقد في دمشق بدعوة من الإيسيسكو في يناير 2006.

وعقد الاجتماع الأول للمجلس الاستشاري الأعلى في المقر الدائم للإيسيسكو خلال شهر ماي 2007، في حين عقد الاجتماع الثاني في يونيو 2008.

و، م ، ع







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مؤتمر البوليساريو 13 والفرصة الأخيرة لقبول مقترح الحكم الذاتي

الملك محمد السادس يترأس مجلس الوزراء والمصادقة على مشاريع قوانين

من هم 'أبطال' ثورة ليبيا التي حسمها 'الناتو'؟

جلالة الملك يدشن بزغنغان مركبا سوسيو تربويا أنجز بكلفة 6ر7 مليون درهم

المجلس الاستشاري الأعلى للتقريب بين المذاهب الإسلامية يناقش بالرباط توظيف المناهج التربوية والإعلام

القضايا المغربية قضايا اجتماعية

إصلاحات بوتفليقة.. وعود فاتها القطار!

المرأة لا تزال تمثل قوة سياسية متواضعة في تونس

مجلس المستشارين يعقد جلسة عمومية للتصويت على مشروعي قانون متعلقين باللوائح الانتخابية

التوقيع بالرباط على اتفاقية للوقاية من الرشوة

المجلس الاستشاري الأعلى للتقريب بين المذاهب الإسلامية يناقش بالرباط توظيف المناهج التربوية والإعلام

أزيلال : تأسيس المكتب الإقليمي للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان

نص خطاب جلالة الملك محمد السادس بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب

إعلان الحوار الوطني مع الشباب

بيان الشبيبة الإتحادية حول الحوار الوطني مع الشباب بأزيلال

مطالبة رئيس المجلس الأعلى للجالية بالرحيل

التنسيقية الدولية لدعم الحكم الذاتي بالصحراء المغربية - بلاغ صحفي

الجمعية المغربية لمحاربة الرشوة والمجلس البلدي لأزيلال يعقدان شراكة من أجل سياسة المدينة

الأمين العام للحركة الديمقراطية الاجتماعية يدعوا للاصغاء لسكان أزيلال ويطالب بحقهم من الخيرات

جمعية الوسائط للتنمية المستدامة بأزيلال تنظم ملتقاها الإقليمي الأول





 
صوت وصورة

مضامين رسالة الرئيس ترامب إلى الملك محمد السادس


زوبعة ثلجية في سماء النمسا


تكريم ' فطوكوبي' الرئيس بوتفليقة


كلمة عزيمان بمناسبة افتتاح الدورة الثالثة عشرة للمجلس الأعلى للتربية


حالة خادمة تعرضت للتعنيف والتعذيب


اهداف مباراة المغرب وغينيا


مشاهد من التساقطات الثلجية الإستثنائية بمدينة أزيلال


تحرير سعر صرف الدرهم تعويم الدرهم


اهداف المغرب وموريتانيا


الثلوج تحاصر ساكنة مداشر بني ملال

 
إعلان
 
التنمية البشرية

لقاء بعمالة أزيلال لإعطاء الانطلاقة الفعلية لتسجيل جميع الأطفال بسجلات الحالة المدنية

 
اجتماعية الحرة

أزيد من 200 مستفيد من حملة طبية متعددة التخصصات بأزيلال والكاتب العام للعمالة يطمئن على المرضى

 
أدسنس
 
سياسية الحرة

الإنتخابات السابقة لأوانها وجريمة هدر المال العام

 
تربوية الحرة

انطلاقة مميزة وناجحة لقافلة الألوان الجهوية بدار الشباب أزيلال

 
عيش نهار تسمع خبار

الأمين العام لحزب بوتفليقة: الجزائر أفضل من الدنمارك والسويد والنرويج +فيديو

 
العلوم والبيئة

تراث في مجمله أشبَهُ بأساطير الأوّلين

 
ثقافية الحرة

إصدار جديد لمؤرخ الزاوية الشرقاوية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  سياسية الحرة

 
 

»  اجتماعية الحرة

 
 

»  اقتصادية الحرة

 
 

»  سياحية الحرة

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  وطنية الحرة

 
 

»  الرياضية

 
 

»  عدالة

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  تربوية الحرة

 
 

»  ثقافية الحرة

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  من الملفات

 
 

»  جهوية الحرة

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  دولية الحرة

 
 

»  متابعات الحرة

 
 
اقتصادية الحرة

صندوق النقد الدولي: مرونة الدرهم ستحسّن قدرة الاقتصاد المغربي على امتصاص الصدمات

 
 شركة وصلة