راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         مجلس النواب يصادق على مشروعي قانونين يتعلقان بالضمان الاجتماعي             مديرية الأمن تنفي ادعاءات بتوقيف أجانب شاركوا في احتجاج على هامش المؤتمر الحكومي الدولي بمراكش             أزيلال: ساكنة بأيت بوكماز غاضبة من طريقة إنجاز مشروع طريق أيت امحمد- تبانت عبر تزي نترغيست             التعديلات الأخيرة على قانون المالية 2019 على لسان وزير المالية             موظفي الأكاديمية يحتجون أمام مديرية التعليم بأزيلال ضدا على التمييز بين المتعاقد والرسمي             عامل إقليم جرادة يعطي الانطلاقة لأشغال مشروع التطهير السائل بمدينة تويسيت             الحرمان من الدعم العمومي يخرج جمعية فضاء المرأة بتنغير إلى الشارع             كذبة "الحماية" المكرهة كان يتخفّى وراءها استعمارٌ بغيض             الكشف عن مسجد سري لجماعة العدل والإحسان             صفعاتٌ وركلاتٌ على وجهِ العدوِ وقفاه             أزيلال: ماذا أعد حزب البيــجيـدي للمناطق المتضررة من الفياضانات السابقة بتبانت التي يسير جماعتها.. ؟             ميثاق مراكش حول الهجرة يمنح "إمكانات" لتدبير أكثر انتظاما واحتراما لقيم الكرامة الإنسانية             أوّل مواجهة بين فرنسا وألمانيا: (ضربة أگادير)             أزيلال.. راميد وتوسيع المساعدة على لسان رجل بسيط من أيت بوكماز             تفاصيل متابعة القيادي الإسلامي حامي الدين بتهمة المساهمة في قتل اليساري آيت الجيد             الداودي يسخر من تحضر فرنسا+ متفرقات            الحوار الاجتماعي           
 
كاريكاتير

الحوار الاجتماعي
 
آراء ومواقف

صفعاتٌ وركلاتٌ على وجهِ العدوِ وقفاه


أوّل مواجهة بين فرنسا وألمانيا: (ضربة أگادير)


أزمة السترات الصفراء ودرس السياسة والقيم


انتصارٌ عربيٌ بطعمِ الهزيمةِ ومذاقِ الخسارةِ


طارق رمضان، توفيق بوعشرين، وجمال خاشقجي: ثلاثي أضواء المسرح الإسلاموي

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

تفاصيل متابعة القيادي الإسلامي حامي الدين بتهمة المساهمة في قتل اليساري آيت الجيد

 
الجهوية

أزيلال: ساكنة بأيت بوكماز غاضبة من طريقة إنجاز مشروع طريق أيت امحمد- تبانت عبر تزي نترغيست

 
متابعات

مجلس النواب يصادق على مشروعي قانونين يتعلقان بالضمان الاجتماعي

 
سياحة وترفيه

سياحة وترفيه .. من ناوور الى تاغبالوت

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

كذبة "الحماية" المكرهة كان يتخفّى وراءها استعمارٌ بغيض

 
الناس والمجتمع

أزيلال.. راميد وتوسيع المساعدة على لسان رجل بسيط من أيت بوكماز

 
جمعيات ومجتمع

نشطاء "العمل الجمعوي" وثقافة الاسترزاق

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

الكشف عن مسجد سري لجماعة العدل والإحسان

 
الرياضية

ترتيب البطولة الاحترافية بعد فوز الوداد والحسنية

 
 


موسم الخطوبة والزواج في ايملشيل


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 23 أكتوبر 2011 الساعة 13 : 13


 

 


احتفالات الخطوبة والزواج


مازال ذلك الموسم يجتذب في أيامنا المعاصرة جمهورا متحمسا ورائعا في الاحتفالات التي تقام حول ضريح السيد الصالح "سيدي احمد مغنى"·
وكما يحدث في الحج فإنه مشهد جميل وأخاذ وواقعي، حيث يجتمع أهالي المنطقة ويتبادلون السلع التي يحتاجونها بالشراء وأحيانا بالمقايضة· والموسم هو احتفال كبير ومناسبة متميزة لإتمام نوع من الزواج الجماعي، فقد أتت الفتيات ترتدين افخر وأجمل ملابسهن المزوقة المزركشة وقد تزين بالكحل والاصباغ الطبيعية ليجذبن الخطاب، والموسم كذلك احتفال يتضمن اغاني ورقصات وعروضا فنية من الفرق الشعبية المختلفة·
إنها ذكرى قديمة لطقوس عريقة واصيلة كانت تقام في الاحتفالات القديمة الهامة في عصر ما قبل الاسلام العربي·
يقول الشاعر الشعبي···
"ان من يحب ويتوق الى الجمال··"
يجب عليه ان يصعد هناك في الاعالي···
وسيجد زهرة جميلة كاملة، متفتحة ومزدهرة ،هناك في الأعالي يجري نهر "اسيف ملول" (النهر الابيض)، وهناك في الاعالي تقع املشيل ببيوتها ذات اللون الاميل للاصفرار· وفي تلك المنطقة المرتفعة يمتد ذلك السهل المتسع، تضربه الرياح، تحرقه الشمس، ويعمه البرد القارس، ويكاد تحجب ارضه ظهور الماشية الرمادية الشبيهة بسلسلة من التلال الفضية·


هناك يتبدل الجو من حرارة شديدة الى برودة شديدة، وتتساقط الثلوج اربعة اشهر خلال فصل الشتاء، وتبدو حينئذ المنطقة المنعدمة الاشجار ميتة تماما·
حقا ان الاضواء تغير المنظر تغييرا صارخا، وتمنح الهضبة جاذبية ساحرة، وتزخرف وتزين اشعة الشمس المنطقة بألوان متدرجة رقيقة، وتشارك الصخور المحيطة بالهضبة في حفل الالوان، وتصطف بجانب بعضها الشواطئ الطباشيرية البيضاء والصفراء، مكونة جرفا صخريا منحدرا، جرفا كبيرا شاهق الارتفاع، ويمكن ان نرى احجارا بركانية صفراء، صلصالا قرمزي اللون وصخورا متبلورة سوداء الى جانب البازلت الازرق والصخور الرملية الخشنة والتي يماثل لونها العقيق الأحمر·


وعندما تخترق اشعة الشمس السماء المظلمة الملبدة بالغيوم يتبدل منظر الجبال وتبدو في صورة ضبابية خيالية غير حقيقية، وعندئذ تبدو الطبيعة ذات قوى جبارة ساحرة، وتحتفظ صورها بخطوط توحي بالنبل والحيوية والقدرة·
وان الفلاحين والرعاة ليستطيعون تقدير الجمال المجرد البسيط، لأن البساطة هي التي توضح الفضائل التي تشتمل عليها الحياة البربرية، واذا امكنك ان تدخل عالمهم ستشعر بدفء وحميمية لا حد لهما، فالترحيب القلبي والضيافة الكريمة والسرور الدائم والاصالة الطبيعية، هذا كله يظهر ويبين مشاعر السكان العميقة ومزاجهم·
وان شعار من يعيش هناك من الاعالي في سهل آسيف ملول، شعار "آيت حديدو"، هو، الكرم والاستقامة الاخلاقية والشجاعة في الحرب، وانهم ليعيشون حياة بسيطة، زراعية ورعوية مع تفضيل رعاية الماشية، حياة نصفها رحيل ونصفها استقرار·


وينبع نهر آسيف ملول ويتدفق من قاع هذا الوادي المرتفع، ويسير النهر متعرجا شاقا طريقه بين الحقول الضيقة التي لا يمكن حرثها اطلاقا بدون سقي ومجهود كبير·
ولكل عائلة دونمات قليلة، حيث يزرعون القمح والشعر واللفت والجزر، وعلى كل حال فهؤلاء سكان الجبال الشجعان ليسوا اغنياء، لكن ما معنى ان يكون الانسان غنيا؟ فقبيلة آيت حديدو التي تعيش حياة بسيطة تعرف كيف تستغل الموارد التي تقدمها لها الطبيعة·
إن عدد أفراد قبيلة آيت حديدو يبلغ ثلاثة الاف وخمسمائة اسرة، وهم يعيشون في القرى في فصلي الخريف والشتاء، اما في الربيع والصيف فيعيش جزء من السكان في الخيام·
ويبدأ الرحيل في الصيف في شهر ابريل، وتترك القطعان حظائرها في الاودية وتصعد الى المراعي في الجبال· وتصعد اغلب عائلات آيت حديدو الى الجبال حيث تخيم هناك، فهم يريدون الاحتفال بعودة الربيع، وانه لفصل مبهج، حيث الحشائش الخضراء الطرية واللبن والزبد·


اما عند قدوم الخريف تهبط قطعان الماشية الى الوديان حيث ترعى ما تبقى من المحصول الفلاحي·
وفي شهر نونبر يعود الرعاة مرة اخرى للقرى، الى مآويهم الشتوية، ولن يغادروها مرة أخرى قبل شهر مارس·
ان ديورآيت حديدو تذكر الانسان بالخيمة، فيوجد فناء امام الدار، وتتكون الدار غالبا من طابق ارضى وأحيانا نادرة من طابقين، وتكون الحظائر والسقائف في اسفل الديور وفوقها مآوى للسكان ومخازن الحبوب·
ولقد اصبح هناك انسجام وتقارب بين آيت حديدو وماشيتهم، ولذلك لا يخشى احدهم ضربات القدر، مادام ثغاء خرافهم يوقظهم في الفجر كل يوم، ومادامت النعاج ترافقهم طوال حياتهم، تمنحهم الطعام، اللبن والزبد والجبن، ومن صوفها يصنعون ملابسهم الصوفية وخيامهم·


والاهم انها تمنحهم الثقة بالنفس والاعتبار والتقدير·
وان النعاج لرخيصة الثمن ولطيفة، وكريمة ومعطاءة، ويمكن الوثوق بها، وانها لتتحرك في هدوء وبسذاجة وبراءة، وتستحق ان يعتني بها حتى تنمو وتتناسل ويتضاعف عددها·
وتقول معتقداتهم الشعبية العريقة، "ايها الرجل من آيت حديدو، لا تنسى الفوائدوالمنافع الكثيرة التي يمنحها لك هذا المخلوق الثمين، هذا المخلوق المبارك، لأن في صوفها مزايا كثيرة، فجزة من الصوف تصبح خيطا، والخيوط تتحول الى ثوب او كساء، وانه ا غالبا بيضاء واللون الابيض هو لون الفأل الحسن، وتكمن فيها كذلك قوى سحرية مؤثرة، فإن مجرد وضع جزة صغيرة من صوفها في ملابس الغزال تحميه من المؤثرات السحرية الشريرة، وكذلك اذا ربطت او التفت حول رجل فرس او بغل، او اذا ربطت في ذيل بقرة، ستجلب لكل هؤلاء الصحة وتمنحهم البركة·
وفي صبيحة يوم العرس تلف خيوط من الصوف حول اصابع العروسة، ويفك العريس هذه الخيوط في المساء، وفي نفس اليوم تدخل المرأة المطبخ حاملة على ظهرها طفلا صغيرا، وتمسك بين يديها بحمل صغير، وعندئذ لابد ان تحصل على الثروة وعدد كبير من الاطفال الذكور، وتجعل ام الزوج عروسة ابنها تدير رأسها ناحية الشرق، وتطلب منها ان تركع بجانب الموقد وتقول لهما وقد امسكت بحبل من الصوف، "الى هذا المكان تنتمين، وانا اربط واقيد ركبتيه بهذا الحبل الصوفي، وهكذا ستبقين مرتبطة ومقيدة الى زوجك الى الابد"، وتظل الزوجة تستخدم هذا الحبل في حمل ربطات العلف والحطب طوال حياتها·


ويروي ان قبيلة آيت حديدو قد جاءت من سوس منذ حوالي ربعمائة او خمسمائة سنة، واستقروا في المنطقة، وفي تلك الايام كانت الاراضي التي يجري فيها نهر اسيف ملول من ممتلكات قبيلة "ايجروان"، ووادي نهر "اسيف تيلمي" كان تحتله قبيلة "آيت مراد" ووادي نهر "ايسلاتن" تحتله قبيلة "ايت ياناس"·
واجبرت التساقطات الثلجية الثقيلة والبرد القارس، اجبرت قبيلة "ايجروان"على الاتجاه شمالا والاستقرار بالقرب من مكناس، اما قبيلة آيت عطاس الصحراوية ثاني المحتلين للمنطقة فقد اجبرتها على الرحيل من المنطقة قبيلة آيت مراد·

 

بقلم : الأستاذ يسرى شاكر







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حتى لا ننسى القومجية والرفاقجية

من جرائم التكسب إلى جرائم العاطفة : جريمة قتل بأزيلال سببها امرأة

عصبة أبطال إفريقيا : الصحافيون الرياضيون المغاربة يستنكرون التجاوزات التي شابت مباراة الوداد والأهلي

القضايا المغربية قضايا اجتماعية

مسيحيون وإسلاميون يرفضون 11 سبتمبر "يوما عالميا لحرق القرآن"

خدمات للمستفيدين من مؤسسات الرعاية الاجتماعية الحاصلين على "ميزة" في امتحانات الباكالوريا

الذهب يعاود سلسلة ارتفاعه.. وغرام 21 يصل إلى 2100 ليرة

الثلاثاء.. دراسة مشروع القانون المالي لـ2012

الاتحاد الدولي للسكك الحديدية يشيد بالحدث المغربي

عامل إقليم أزيلال يعطي الإنطلاقة الفعلية للدخول المدرسي الجديد من أيت امحمد

موسم الخطوبة والزواج في ايملشيل





 
صوت وصورة

الداودي يسخر من تحضر فرنسا+ متفرقات


راقي بركان في التحقيق


فرنسية راكعة أمام الشرطة: اقتلوني ولا تخربوا باريس!


سياق مشاركة المغرب حول الصحراء المغربية بجنيف


ممثلة مغربية تستغيت + متفرقات

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

عامل إقليم جرادة يعطي الانطلاقة لأشغال مشروع التطهير السائل بمدينة تويسيت

 
الاجتماعية

أزيلال: ماذا أعد حزب البيــجيـدي للمناطق المتضررة من الفياضانات السابقة بتبانت التي يسير جماعتها.. ؟

 
السياسية

باميون يوجهون انتقادات شديدة لبنشماس وهجرة جماعية الى حزب الحمامة + متفرقات

 
التربوية

موظفي الأكاديمية يحتجون أمام مديرية التعليم بأزيلال ضدا على التمييز بين المتعاقد والرسمي

 
عيش نهار تسمع خبار

باشا أزيلال السابق المشمع مكتبه يفتعل نزاعات تبث فيها المحكمة بسبب الشواهد الإدارية

 
العلوم والبيئة

لحظة إطلاق القمر الصناعي "محمد السادس – ب"

 
الثقافية

مهرجان مراكش .. تتويج المخرج الصربي أوغنين غلافونيتش بجائزة "أفضل مخرج"

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

التعديلات الأخيرة على قانون المالية 2019 على لسان وزير المالية

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

شباب اليوم واقع مأساوي مسؤولية من؟

 
 شركة وصلة