راسلونا عبر البريد الالكتروني: [email protected]         مكافحة غسل الأموال.. الحكومة تصادق على هذا المشروع             المغاربة على موعد مع موجة حرارة مفرطة             البطولة الاحترافية .. جولة مثيرة تنهي أحلام المغرب التطواني ونهضة الزمامرة             حادثة سير بين سيارة ودراجة نارية تخلف جريحا بأزيلال             عاصفة رملية هائلة تبتلع مدينة في الصين + فيديو             الاستراتيجية الجديدة للصناعة التقليدية .. أربعة محاور استراتيجية و15 برنامج تطوير في أفق سنة 2030             وزارة الصحة تعلن توسيع الفئة المستهدفة بالتلقيح لتشمل 25 سنة فما فوق             منظمة تعتبر قرارات الرئيس التونسى باقالة الحكومة قرارات تاريخية لانقاذ تونس من الانهيار             وزارة الفلاحة تؤكد أن محصول الحبوب جيد جدا ويقدر بـ 103,2 مليون قنطار             عودة العمرة للمعتمرين من خارج السعودية بداية من 10 غشت القادم             تعرض عضو بالمكتب الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم العالي بجامعة مولاي سليمان ببني ملال للسب والشتم             لندن تحتضن اجتماعا لممثلي 51 دولة استعدادا لقمة كوب 26             وزارة القصور الملكية تعلن تأجيل الاحتفالات والمراسم التي تقام بمناسبة الذكرى الـ 22 لعيد العرش             في محاربة الغش وقاية وحماية للدولة والمجتمع وخدمة للمصالح العليا للوطن             مراكز التلقيح ستظل مفتوحة الى غاية الثامنة مساء طيلة أيام الأسبوع             أزيلال: تعيين مراد سلطان رئيسا للمحكمة الإبتدائية خلفاً لبوزكري الدياني المنتقل الى مدينة خريبكة             أزيلال: المركز الصحي بابزو بدون ماء وأصوات مبحوحة تطالب بالتدخل             مجموعة من الصحف الدولية تخدم أجندات دول ومراكز صناعة القرار             قياديون حركيون متوجسون من التحاق شباط بحزب السنبلة             جمعية انت ماشي بوحدك وشباب حي ايت أكنون يخلِّصون دمنات من نفايات العيد             دعوى قضائية مغربية في باريس ضد منظمتي فوربيدن ستوريز والعفو الدولية             كل شخص أو هيئة وجهت اتهامات للمغرب عليها تقديم الدليل             الأمل يقهر المرض             أجدير: حين يساهم تصميم التهيئة في إعدام التنمية             مكتب الصرف: انخفاض العجز التجاري بنسبة 22.8٪ سنة 2020             وزير الصحة يحث المواطنين على تلقي اللقاح ضد كوفيد-19             عفو ملكي لفائدة 761 شخصا بمناسبة عيد الأضحى المبارك             أزيلال: الدعوة إلى الالتزام بالإجراءات لتفادي انتكاسة وبائية .. موضوع لقاء عامل الإقليم بالجمعيات             موجة حر بعدد من المناطق من يوم عيد الأضحى إلى السبت المقبل             انتخابات أعضاء الغرف المهنية.. فترة إيداع الترشيحات                                                                                                                                                                                                                                                            
 
مواقـــــــــــــــف

في محاربة الغش وقاية وحماية للدولة والمجتمع وخدمة للمصالح العليا للوطن


الأمل يقهر المرض


طفل بريء تلاحقه أنياب الضجر


العقلانية السياسية والفكر أية علاقة؟


التصور المعتاد للحياة السياسية لدى الشباب

 
كاريكاتير

 
أدسنس
 
دوليـــــــــــــــــة

دعوى قضائية مغربية في باريس ضد منظمتي فوربيدن ستوريز والعفو الدولية

 
وطنيـــــــــــــــــة

وزارة القصور الملكية تعلن تأجيل الاحتفالات والمراسم التي تقام بمناسبة الذكرى الـ 22 لعيد العرش

 
قضايـــــــــــــــــا

أزيلال: شبكة تزوير تروع ملاك عقارات

 
جــهـــــــــــــــات

جماعة أزيلال تصادق على تسوية وضعية أرض المحطة الطرقية وإعادة توزيع الدعم ودعم القطاع الصحي

 
 

فيروس كورونا عقاب للظالمين وعبرة للناجين وابتلاء للذين يموتون


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 21 فبراير 2021 الساعة 01 : 18


 

فيروس كورونا عقاب للظالمين وعبرة للناجين وابتلاء للذين يموتون


محمد إنفي

 الكلام الوارد في العنوان أعلاه، لم يصدر عن إمام مسجد أو واعظ أو درويش أو شخص غير متعلم أو شبه متعلم...؛ بل صدر عن الدكتور زغلول النجار، رئيس لجنة الإعجاز العلمي في القرآن الكريم بالمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية في مصر؛ وبهذه الصفة يجوب هذا الرجل العالم العربي طولا وعرضا للحديث عن هذا الإعجاز، كلما ظهر اكتشاف علمي جديد في الغرب، ليس للتعريف بهذا الاكتشاف من أجل أن تحصل الفائدة والاستفادة منه؛ بل ليعلن بأن القرآن الكريم سبقهم إلى ذلك منذ أربعة عشر قرنا، ويهلل، بالمناسبة، بالإعجاز العلمي في القرآن الكريم. لكن هذا الأمر لا يعنينا الآن؛ فما يهمنا، هو ما ورد من كلامه في العنوان أعلاه؛ لذلك، أكتفي بالإحالة على مقال لي حول الإعجاز بعنوان "تنبؤات القرآن والسنة: إعجاز أم عجز؟".

الكلام الصادر عن زغلول النجار في لقاء مع "المسائية" على شاشة الجزيرة مباشر خلال أحد أيام الآحاد، يستحق أن نقف عنده ونحاول فهمه من أجيل تجْلية وتوضيح معانيه؛ فهو ليس صادرا عن إنسان عادي؛ بل عن شخص له مكانة متميزة في بلده وفي العالم العربي كله، وربما في العالم الإسلامي أجمع. فمكانة الرجل "العلمية" تجعل كلامه ذا قيمة كبيرة، وذا أهمية فكرية وثقافية ودينية مؤكدة، وذا تأثير كبير على الشباب والعامة بالخصوص؛ وهو ما يجعل صاحبه محط الاهتمام والاحترام والتقدير والانتقاد أيضا.

لنحاول فهم ما قاله عن كورونا رئيس لجنة الإعجاز العلمي في القرآن الكريم بالمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية في مصر، ولنبدأ، منهجيا، بتجزيء كلامه إلى ثلاثة مقاطع، قاسمها المشارك "فيروس كورونا" الذي هو "عقاب للظالمين" و"عبرة للناجين" و"ابتلاء للذين يموتون".

فحسب منطوق المقطع الأول (عقاب للظالمين)، فكل المصابين بالفيروس ظالمون بغض النظر عن دياناتهم وثقافاتهم وأخلاقهم ووضعياتهم؛ وما إصابتهم بالفيروس إلا عقابا لهم. وشخصيا، أُصبت بالفيروس اللعين، وشافاني الله منه وعافاني. وبحسب "منطق" زغلول النجار، فأنا من الظالمين؛ لذلك، نلت العقاب. فماذا لو أصيب به هو أيضا؟ فهل سيعتبر نفسه من الظالمين أم سيبحث لنفسحه عن مخرج، كأن يفسر ذلك بالابتلاء لعله يظفر بالأجر والثواب؟ لن أستغرب منه ذلك. كما لن أستبعد، إذا ما أصيب هو أو أحد أقربائه أو أحد أصدقائه، أن يغير القولة والحكم فيصبح الفيروس عقابا للكافر وابتلاء للمؤمن (أو المسلم). أما المقطع الثاني (عبرة للناجين)، المعطوف على المقطع الأول (عقاب للظالمين)، فيطرح بعض التساؤلات، من قبيل من هم الناجون الذين عليهم أن يعتبروا، أي أن يأخذوا العبرة من الفيروس؟ فهل المقصود بهم الذين لم يصابوا بهذا الفيروس، أم الذين أُصيبوا به ثم تعافوا بعد العلاج، أم هؤلاء وأولئك؟

بالنسبة للمقطع الثالث والأخير (ابتلاء للذين يموتون) المعطوف على المقطعين السابقين، فإنه يطرح إشكالا لغويا واصطلاحيا. فهل يجهل زغلول النجار معنى الابتلاء حتى يختلط عليه الأمر إلى هذا الحد فيجعل الذين يموتون مبتلين؟

 الابتلاء لغة واصطلاحا يعني الاختبار والامتحان؛ وهو امتحان في الصبر على المرض مثلا، أو على المكاره والمصائب، أو على الفقر بعد الغنى أو غير ذلك؛ في حين أن الابتلاء بالموت لا معنى له بالسبة للميت؛ فهو لا يُختبر ولا يُمتحن بموته (فهذا سيكون في الآخرة بالنسبة إليه)، بل أهله وذويه هم من يُبتلون، أي يُمتحنون في صبرهم على مصيبة الموت، سواء تعلق الأمر بالولد أو بالإخوة أو بالوادين أو بغيرهم من الأحبة. وبمعنى آخر، فالابتلاء بالموت يكون في فقد الأحبة.

وبالتالي، يكون ما سماه زغلول النجار ابتلاء ("ابتلاء للذين يموتون") فاقدا للمعنى في المقام الذي نحن بصدده؛ فلا علاقة لهذا الكلام بمفهوم الابتلاء؛ بل هو كلام غير ذي موضوع وغير ذي معنى، إلا ربما بالنسبة لمن نطقه.

ونظرا للتطورات التي عرفتها جائحة كورونا واعتبارا للمجهودات العلمية المبذولة من أجل السيطرة على هذا الفيروس، ألا يبدو كلام زغلول النجار كله هراء في هراء؟ فلا هو كلام منطقي ولا هو علمي ولا هو عَقَدي، بل هو سفسطة غيبية لا تختلف كثيرا عما ذهب إليه الكثير من الدجالين الذين جعلوا فيروس كورونا من جند الله. فرئيس لجنة الإعجاز العلمي في القرآن الكريم بالمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية في مصر، تصرف كما يفعل كل المتطفلين على الغيب ويحشرون أنوفهم في أمور لا يعلم سرها إلا الله.







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilal[email protected]

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حتى لا ننسى القومجية والرفاقجية

القضايا المغربية قضايا اجتماعية

ٳعتصام تلاميذ أمام نيابة وزارة التعليم بأزيلال بسبب السياسة

العدل والإحسان حاولت تحقيق حلم الماسونية بالمغرب بما يعرف بالفوضى الخلاقة

مقاطعة الانتخابات وتداعياتها على الأحزاب المقاطعة

أزيلال : الشروع الرسمي في العمل بدار الطالب المشيدة حديثا وفق نمط راق وأنيق

غيرتس الذي باعنا الوهم

إطلاق برنامج تكويني دولي في مهارات الصحافة و الإعلام بالدار البيضاء

دورة تدريبية دولية في مهارات التحرير الصحفي بالدار البيضاء

الملحق التربوي خارج التغطية‎

لا نسمع ضجيجهم بالمرة الغائبون عن تدبير المحنة إنهم صناع التفاهة

رحلة التشافي من فيروس كورونا...(4)

فيروس كورونا عقاب للظالمين وعبرة للناجين وابتلاء للذين يموتون





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  مجتمــــــــــــــــع

 
 

»  وقائــــــــــــــــــع

 
 

»  وطنيـــــــــــــــــة

 
 

»  تربويـــــــــــــــــة

 
 

»  قضايـــــــــــــــــا

 
 

»  جــهـــــــــــــــات

 
 

»  مواقـــــــــــــــف

 
 

»  دوليـــــــــــــــــة

 
 

»  متابعــــــــــــــات

 
 
أدسنس
 
صوت وصورة

لقاح صُنع في المغرب


محلل جزائري يعترف


تفاصيل مشروع قانون مزاولة مهنة الطب


خسائر كبيرة جراء استثناء الموانئ الإسبانية من عملية عبور المغاربة


ملخص نهائي كاس السوبر الافريقي

 
تربويـــــــــــــــــة

جمعية إبني تطلق برنامج أنشطتها الصيفية وتعزز قدرات ومواهب الأطفال

 
وقائــــــــــــــــــع

أزيلال : مستجدات اللص الذي ضُبط عالقاً بين قضبان سطح سيدة متسولة وكفيفة بحي أغبالو

 
مجتمــــــــــــــــع

أزيلال: توضيح بشأن فيديو قديم نشر على أنه جديد عن نقل امرأة حامل بأيت أمديس

 
متابعــــــــــــــات

اعتقال مروج مخدرات بأزيلال مبحوث عنه وطنيا

 
 شركة وصلة