راسلونا عبر البريد الالكتروني : [email protected]         مجلس النواب يصادق على مشروعي قانونين يهدفان إلى بسط الولاية القانونية للمملكة مجالاتها البحرية             اعتقال مقاول رئيس جماعة سابق بإقليم أزيلال أحيل على المحكمة الزجرية بالدار البيضاء             أزيلال: مصلون يعثرون على إمام مسجد بتراب جماعة تابية جثة هامدة             مونديال 2022 .. المجموعات الكاملة             عاصفة غلوريا تواصل اجتياحها لإسبانيا متسببة في قطع الطرق وإغلاق المدارس             مطالب بأزيلال لإيفاد لجنة جهوية أو إقليمية لإصلاح ما يمكن إصلاحه بمشروع طريق             هنيئا للقلم الحر التتويج الذي هو أهل له             توقعات الطقس ودرجات الحرارة ليوم الثلاثاء             الريال يعزز صفوفه بتعاقد جديد             أزيلال: العثور على جثة شخص ملقاة وسط الطريق يرجح تعرضه للقتل             أزيلال: أربعة قتلى حصيلة الحادثة المؤلمة بضواحي ارفالة             زخات عاصفية وبرودة شديدة بعدة مناطق مغربية             النَّايَرْ، أو الحاجُوجْ عند أهل دبدو             المكر السياسي في العراق فاق كل مكر في العالم             منيب ترد على بنكيران                                    فوائد البنك                                                                                                                        تقارير جطو                                                                        الدخول المدرسي                       
 
 
كاريكاتير

 
مواقـــــــــــــــف

المكر السياسي في العراق فاق كل مكر في العالم


المصالحة الاتحادية.. نجحت؟ أم فشلت؟


الخطاب السياسي الإسرائيلي إثر اغتيال سليماني


لماذا الحرمان من حق الترقي خارج السلم؟


المصالحة الاتحادية بين الإرادة السياسية وشرط التقييم والنقد الذاتي

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حـــــــــــــوادث

أزيلال: العثور على جثة شخص ملقاة وسط الطريق يرجح تعرضه للقتل

 
جهويــــــــــــــة

مطالب بأزيلال لإيفاد لجنة جهوية أو إقليمية لإصلاح ما يمكن إصلاحه بمشروع طريق

 
متابعــــــــــــات

اعتقال مقاول رئيس جماعة سابق بإقليم أزيلال أحيل على المحكمة الزجرية بالدار البيضاء

 
سياحــــــــــــــة

برومو مهرجان فنون الأطلس أزيلال في دورته العاشرة - صيف 2019

 
وطنيــــــــــــــة

مجلس النواب يصادق على مشروعي قانونين يهدفان إلى بسط الولاية القانونية للمملكة مجالاتها البحرية

 
مجتمــــــــــــــع

النَّايَرْ، أو الحاجُوجْ عند أهل دبدو

 
جمعيــــــــــــات

مشاركة مشرفة لنادي موسيقى الشباب والطفولة بأزيلال في المهرجان الوطني لموسيقى الطفولة والشباب بالرباط

 
البحث بالموقع
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : [email protected]

 
 
ملفــــــــــــــات

إيقاف أحد أعضاء التنسيقية الإقليمية للمجازين المعطلين بأزيلال بناء على مذكرة بحث وطنية

 
رياضـــــــــــــة

مونديال 2022 .. المجموعات الكاملة

 
 

أغاية الدين أن تحرموا البهجة والحبور وحبّ الحياة ؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 13 يناير 2020 الساعة 59 : 17


 


أغاية الدين أن تحرموا البهجة والحبور وحبّ الحياة ؟

 

كنت قررت أن لا أخوض في الجدال الذي تطلع علينا به مواقع التواصل الاجتماعي مع بداية كل سنة، حول جواز الإحتفال برؤوس السنة من عدمه، لكن التعاطى المستفز -لواحد من أولئك الذين يعممون ذواتهم وخصوصيات نمط عيشهم وقناعاتهم الشخصية على الناس، ويفرضون عليهم أن يكونوا نسخا مطابقة لهم، على اعتبار أنهم الأصل- مع الموضوع بمنطق تقريع المغاربة على احتفالهم برأس السنة الأمازيغية، وتحريمه عليهم معايدة بعضهم بها، وتبادل التهاني والمباركات بمناسبتها، التي لا تخرج عن كونها لقاءات عائلية منزهة عن المجون واحتساء الخمور، ولا يُستمتع فيها إلا بالكسكس و"تاكلا وثيغريفين" وغيرها من أطايب الأطعمة وملذات المخبوزات المغربية، التي لا تنفي صفة الإيمان عن متناوليها، ولا تدخلهم في زمرة اليهود والنصارى ومن اتبع ملتهم المنزلة من السماء، تماما كما هو حال المولد النبوي وعاشوراء وغيرهما من الأعياد التي لا يحكمها إلا طابع البهجة المشتقة من فلسفة وجمالية مظاهر الاحتفال بأناير وحاكوزة، التي يرتاح المغاربة إلى ما تشيعه عوالمها في نفوسهم من الأمل والبهجة والحبور وحبّ الحياة والجمال بكل إيقاعاتها الشاعرية الرقيقة المؤثر، التي تنزعج منها أرواح الجماعات الظلامية الشريرة التي تعتبرها إثما عظيما وجريمة تنقبض بسببها أمزجتهم المريضة، لمجرد رؤيتهم حالة انشراح وجوه الناس، بدعوى التشبه بـ"الكافرين" في الملبس والسلوك والعادات، والاحتفال بأعيادهم ومناسباتهم وتهنئتهم بها، والذي تركب عليه الجماعات المتطرفة لتبرير نزعة الكراهية وعدم التعايش والقبول بالآخر والعنف، وجعلها قاعدة أساسية لاستهداف خلق الله، ليس غير المسلمين فقط، بل وتطال كل من خالف من المسلمين، تفسيراتهم الشخصانية الطائفية للمفاهيم الفقهية البدوية الموغلة في التعصب والعنصرية، التي تعمل على طمس هويات المغاربة المحلية، وإجهاض كل مناسبات الفرح وطقوسه الاحتفالية الإنسانية، التي تشيع المحبة والسلام والإخاء بين الناس والشعوب والقبائل التي تمارسه بحب وشغف، واجتثاثه عن جذوره، وسلخه عن انتماءاته التاريخية، التي لا تخالف جوهر الإسلام المبني على السلام والتعايش والتعاون وليس على الكراهية والتباغض، مصداقا لقول تعالى: "يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ.."

وضدا في أعداء الفرح، الذين أبتلي المغاربة بمدهم المقيت والمتجاوز بحكم عامل الوقت ومستحدثات الأمور، و في ظل مناخات التغيير الذي تعرفه كل أنظمة الرعب التي تحظر الاحتفال والفرح وتحارب الحبّ والجمال، الذي هو بالأصل عنوان الإنسان والإنسانية، أهنىء نفسي والمغاربة قاطبة بـ أسگاس أماينو 2970، وأطمئنهم على أن القادم سيكون أفضل، وأننا سنحتفل بالسنة الأمازيغية كعيد وطني رسمي معترف بأنه "غير متعارضة مع الإسلام"، كما حدث مع أعياد "النيروز" الشبيهة بأعياد رأس السنة الأمازيغية بالمغرب وشمال إفريقيا، التي تجرعه الشعب الإيراني الظلم والذل والهوان على يد أصحاب العمائم بعد ثورة الخميني عام 1979، لتشبث الشعب الإيراني الفارسي بلغتهم الفارسية وتقاليد أعيادهم العريقة التي كانوا يحتفلون بها منذ آلاف السنين، إلى أن سطع نور العدل المبين بعد طول ليل بهيم.


أسگاس أمگاز، ودامت لكم الأفراح والمسرات وسنة أمازيغية 2970 و كل عام و أنتم بخير.

 

أزيلال الحرة/ حميد طولست







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilal[email protected]

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



سقوط القدافي .. نهاية حتمية لجبهة البوليساريو الانفصالية

حتى لا ننسى القومجية والرفاقجية

الجديد في مؤسسات الرعاية الاجتماعية ...قريبا

ملابسات الوفاة الغامضة لزينب الشاوي : عائلتها بأزيلال تشكك في وقائع الوفاة وتقول شنقها بفعل فاعل

من هم 'أبطال' ثورة ليبيا التي حسمها 'الناتو'؟

جلالة الملك يدشن بزغنغان مركبا سوسيو تربويا أنجز بكلفة 6ر7 مليون درهم

برنامج المحافظة على الموروث الحرفي مشروع طموح يتوخى تغطية كافة الحرف

القضايا المغربية قضايا اجتماعية

جلالة الملك يضع بالناضور الحجر الأساس لبناء مركز لطب الإدمان بكلفة إجمالية تبلغ خمسة ملايين درهم

تعيين عدد من رجال السلطة الجدد بإقليم أزيلال

كلمة الشعب المغربي دقت أخر مسمار في نعش الرافضين

الجماعة .. بين الأصولية الظلامية والحداثة العلمانية !

من أربك حسابات المشوشين وعرى الطوباويين في هذه الحملة الانتخابية ؟

تجار الدين يسمسرون في الإسلام من أجل كرسي

رسالة دكتوراة تكشف عن وجود مؤشرات لانهيار رأس المال الاجتماعي في فلسطين‎

عندما يطفو الماضي القاتم للإسلاميين على السطح من جديد

لشكر: العدالة والتنمية يستغل الدين لإرهاب كل من يعارض الحكومة

حقيقة الإرهاب

درس في العلمانية...ردا على مايسة

"أنتم رجال أشرار"





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  مجتمــــــــــــــع

 
 

»  سياســـــــــــــة

 
 

»  تكافـــــــــــــــل

 
 

»  اقتصــــــــــــاد

 
 

»  سياحــــــــــــــة

 
 

»  وقائـــــــــــــــع

 
 

»  وطنيــــــــــــــة

 
 

»  رياضـــــــــــــة

 
 

»  حـــــــــــــوادث

 
 

»  بيئـــــــــــــــــة

 
 

»  جمعيــــــــــــات

 
 

»  تنميــــــــــــــــة

 
 

»  جـــــــــــــــوار

 
 

»  تربويــــــــــــــة

 
 

»  ثقافــــــــــــــــة

 
 

»  قضايــــــــــــــا

 
 

»  ملفــــــــــــــات

 
 

»  جهويــــــــــــــة

 
 

»  مواقـــــــــــــــف

 
 

»  متابعــــــــــــات

 
 
 
تنميــــــــــــــــة

الميزانية والمشاريع التنموية محاور دراسة ومصادقة المجلس الإقليمي لأزيلال في دورة يناير

 
تكافـــــــــــــــل

آلاف المرضى بجماعات بإقليم أزيلال يستفيدون من خدمات وتخصصات طبية مجانية

 
سياســـــــــــــة

غيثة بدرون تترافع عن المتضررين من إلغاء نتائج مباراة التوظيف

 
تربويــــــــــــــة

التحريـض الافتراضي على العنف المدرسي

 
صوت وصورة

منيب ترد على بنكيران


الرهانات الاقتصادية والاجتماعية للرياضة في المغرب


وصفة التين والثوم وزيت الزيتون شفاء ودواء


حمزة الفيلالي يسقط في الفخ


سبب رفض مشروع المالية

 
وقائـــــــــــــــع

أزيلال: مصلون يعثرون على إمام مسجد بتراب جماعة تابية جثة هامدة

 
بيئـــــــــــــــــة

حدائق ومتنفسات مدينة أزيلال فضاءات محمية باستمرار

 
ثقافــــــــــــــــة

لوحات وأنشطة ثقافية و فنية إحتفالا بالسنة الأمازيغية الجديدة بمدينة أزيلال

 
اقتصــــــــــــاد

ندوة صحفية بأزيلال بمناسبة اليوم الوطني للبيض الموعد السنوي للتواصل مع المستهلك

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
قضايــــــــــــــا

نداء.. لندعم الصحافة المهنية و الأخلاقية

 
 شركة وصلة