راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         في شأن الوضع السياسي بالمغرب.. ألسنا في حاجة إلى نوع آخر من الإنصاف والمصالحة ؟             المديرية العامة للأمن الوطني تنظم الدورة الثانية لأيام الأبواب المفتوحة             نشرة إنذارية..أمطار عاصفية اليوم السبت في العديد من مناطق المملكة             تنظيم الملتقى السادس للثقافة العربية دورة الكاتب والناقد محمد برادة بخريبكة             دور الأستاذ في نجاح التلميذ             اتفاقية باريس الاقتصادية ارتهانٌ وتسلطٌ             توضيحات وزارة التربية الوطنية حول نسبة الهدر المدرسي             الوداد يفشل في المرور إلى المربع الذهبي لدوري أبطال افريقيا             الكاتب العام لعمالة أزيلال يتفقد أثار الفياضانات التي ضربت أيت بوكماز واتخاذ قرارات استعجالية             إنتروبيا الديمقراطية الغربية.. أوهام العامة وكذب الساسة             أزيلال: عاصفة رعدية عنيفة تضرب أيت بوكماز وتخلف خسائر             برقية تعزية ومواساة من الملك محمد السادس إلى أفراد أسرة المرحوم محمد كريم العمراني             رسالة مفتوحة من سيدة بأزيلال الى السيد المدير العام للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب             النشاط التعاوني قاطرة الاقتصاد التضامني في المغرب             إطلاق المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية (2019-2023) وفق هندسة جديدة             حول تقديم حصيلة وبرنامج دعم التمدرس وإصلاح التربية والتكوين            العمى الفيسبوكي           
 
كاريكاتير

العمى الفيسبوكي
 
آراء ومواقف

في شأن الوضع السياسي بالمغرب.. ألسنا في حاجة إلى نوع آخر من الإنصاف والمصالحة ؟


دور الأستاذ في نجاح التلميذ


اتفاقية باريس الاقتصادية ارتهانٌ وتسلطٌ


إنتروبيا الديمقراطية الغربية.. أوهام العامة وكذب الساسة


جلالة الملك يضع حدا للنقاشات العدمية حول قضايا التعليم

 
أدسنس
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

حوادث بالجملة بأزيلال.. مقاولان ينضافان الى عداد القتلى

 
الجهوية

رئيسة جماعة أزيلال تسند مجالات مهمة من اختصاصاتها للنواب أهمها ما يتعلق بقطاع التعمير والبناء

 
متابعات

المديرية العامة للأمن الوطني تنظم الدورة الثانية لأيام الأبواب المفتوحة

 
سياحة وترفيه

جولة بشلالات أزود أزيلال و بين الويدان

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

برقية تعزية ومواساة من الملك محمد السادس إلى أفراد أسرة المرحوم محمد كريم العمراني

 
الناس والمجتمع

الشعب المغربي "ساخط" على العدالة والتنمية أو الحزب (الإسلامي)

 
جمعيات ومجتمع

تنظيم الملتقى السادس للثقافة العربية دورة الكاتب والناقد محمد برادة بخريبكة

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

النشاط التعاوني قاطرة الاقتصاد التضامني في المغرب

 
الرياضية

الوداد يفشل في المرور إلى المربع الذهبي لدوري أبطال افريقيا

 
 


عندما يتجسد الفساد : بناء مضاد للزلازل


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 دجنبر 2012 الساعة 47 : 17


 

              

  
عندما يتجسد الفساد : بناء مضاد للزلازل

 

 

          صدر في  الأشهر الأولى من السنة الحالية  ، تقرير اقتصادي صادم حول الرشوة و الفساد في العالم العربي ، حيث شمل التقرير حولي 20 دولة عربية تصنف في خانة النمو المتوسط ، ومن بينها المغرب ، لكن التقرير ركز على كل الأسباب التي تقف أمام المشاريع التنموية داخل العالم العربي ،و التي تدخل في إطار عام هو الفساد ، ونظرا لتعدد أشكال الفساد ، فان التقرير توسع وتعمق في مصادر تصريف أموال و عائدات الفساد التي يجنيها الفاسدون من المؤسسات العمومية و شبه العمومية و المؤسسات الخاصة ،و التي اغلبها تعمل في ظروف خارج قوانين الشغل ، او حقوق العمال .


      ورغم تعدد مصادر تصريف أموال الفساد ، فإنني سوف أناقش احد هذه المصادر للتصريف وهو العقار أو الاستثمارات العقارية ، فلماذا اخترت العقار تحديد؟ و ان أتجول في احد الشوارع الكبرى بمدينة الدار البيضاء ، أثار انتباهي مشروع سكني ، كتب على  لا ئحته الاشهارية  " بناء مضاد للزلازل ''   غرابة هذا الإشهار متعددة الجوانب ، فهي تدل على جهل تام لدى  كثير من المنعشين العقاريين حول الوضعية المادية الضعيفة  لأزيد  من 80 في المائة من المغاربة بالمدن و البوادي على حد سواء ، ومن جانب آخر لما قرأت الإشهار ، اعتقدت أنني في إحدى دول جنوب شرق آسيا حيث ناطحات السحاب ، وحيث المواطنة  الحقيقية ،  و الغرابة وعلى بعد مترين من المشروع ، تتراى عشرات دور الصفيح إلى جانب هذا المشروع الغريب و العجيب .


    كذلك هذا الإشهار ، يدل على ان هذا الفاسد ، يعيش خارج المغرب ، وفي أبراج دبي او برج ايفيل او برج طوكيو او برج واشنطن ، ولا يحس أصلا بالزلزال الحقيقي الذي يضرب المواطن المغربي البسيط يوميا عبر أمثاله المتحكمين في أسعار المواد الغذائية و الصحية و النقل  آو زلزال البرد الشديد الآن الذي المناطق النائية في الجبال و" الوطية"  أي السهول الداخلية ..

 

    ندخل الآن إلى الأهم ، ولنعرف حقيقة هذا الفاسد ، هو قد لا يعلم ان  المواطن المغربي البسيط  الذي يقطن  في أحياء  الصفيح ، أو يقع تحت سومة الكراء منذ سنوات ، لايريد  سوى شقة تحفظ كرامته ، أما الزلازل ، فالمواطن المغربي مواطن مسلم يؤمن بالقدر غيره وشره ،ولا يهاب الموت او الوفاة لأنها مصيرنا المحتوم ، أما إذا كنت أيها الفاسد تخاف وتهاب  الوفاة ، فهي مصيرك ،ومصير  7 ملايير نسمة في هذه البسيطة ،


   ولكن السؤال الاهم هو لماذا يختار المفسدون العقار تحديدا  ؟


      الجواب معروف ان المشاريع العقارية من المشاريع الاستثمارية ذات المرودية الضخمة ولكن المرتبطة بالمدى المتوسط و البعيد ،وهذا يتناسب مع أهداف الفاسدين الذين يبحثون عن مشاريع بعيدة المرد ودية ،و بالتالي فالفاسد يريد فقط ان يدفن ويخفي '' مال الفساد'' وخاصة انه أصبح متابعا في الابناك و البورصات الوطنية و الدولية ، وعندما أصبح مرتقبا أيضا في '' عمليات تهريب الأموال إلى  المؤسسات البنكية الأجنبية في سويسرا وفرنسا و اسبانيا ،وبشكل عام الدول الأوربية القائمة على الدعائم المادية من اموال وغيرها  ، و من الحيل الأخرى التي يلتجأ إليها الفاسد لإخفاء مال الفساد داخل العقار هو ما أصبح يعرف في الأوساط العقارية ب'' التسبيق'' إي"" النوار ""  ، والمشكلة أولا أن هذا التسبيق غير قانوني وغير مشروع ، يجعل هذا الفاسد يتهرب من الضرائب القانونية المفروضة عليه من طرف القوانين المنظمة للمشاريع العقارية ،  ثم انه مرتفع ،وهذا أمر مقصود من هذا الفاسد ، فهو يطلب تسيبقا مرتفعا  قد يصل إلى النصف من  الثمن الحقيقي للشقة او الصندوق ، لان هذا الارتفاع هو الذي يجعل هذا المال المصروف في العقار يبقى في المشروع السكني سنوات طوال ، و كل الأدلة موجودة في جميع نواحي الدار البيضاء ،وقس على ذلك المدن الكبرى و الصغرى من الشمال إلى الجنوب ، فأنت تشاهد عشرات المشاريع السكنية الفارغة عشرات السنين ،وتحيط بها الآلاف أحياء الصفيح  . هل الآلف من  المواطنين القاطنين هناك ليس بإمكانهم شراء و اقتناء هذه الشقق الفارعة على عروشها ؟ طبعا بإمكان على الأقل 40 في المائة منهم ، ولكن هذا الفاسد مخافة عودة الأموال الضخمة من جديد  إلى حساباته البنكية ، يحاصر  اية محاولة إرجاع''  الكرامة ''بقيود التسبيق.


     لقد أعطى السيد رئيس الحكومة المغربية الحالية وعودا منذ أشهر ماضية من اجل القضاء على هذا '' الفساد العقاري" ، نحن نعلم أن هذه الوعود نابعة من صدق في القول ، ورغم أن الصدق في الفعل تحاصره كما نقول جميعا ونحن نتفق مع معالي  '' وزير الوزراء  '' ان جيوب مقامة الإصلاح لا تنام عيونهم ليلا ونهارا ، ولكنها عيون قليلة ، والمصرون على الإصلاح ومحاربة الفساد كثيرون  و الحمد لله ، وملايين المغاربة ينتظرون هذه الوعود لتخرج إلى ارض الواقع  .

 

 

  أذ عبد الهادي وهبي







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ردود عن الصحراء من مواقع الكترونية

حتى لا ننسى القومجية والرفاقجية

من جرائم التكسب إلى جرائم العاطفة : جريمة قتل بأزيلال سببها امرأة

من هم 'أبطال' ثورة ليبيا التي حسمها 'الناتو'؟

المجتمع المدني المغربي ودوره في التنمية

القضايا المغربية قضايا اجتماعية

إصلاحات بوتفليقة.. وعود فاتها القطار!

اعتقال موظفان في القصر الملكي بتهمة النصب

منطقة القبائل بالجزائر على صفيح ساخن

كلمة الشعب المغربي دقت أخر مسمار في نعش الرافضين

عندما يتجسد الفساد : بناء مضاد للزلازل

باحث فرنسي: جلالة الملك لديه رؤية ومشروع ملموس من اجل افريقيا





 
صوت وصورة

حول تقديم حصيلة وبرنامج دعم التمدرس وإصلاح التربية والتكوين


وفيات في انفجار أنبوب للمحروقات بالجزائر


المغرب يتجه نحو التخلي عن التوقيت الصيفي


دخول اجتماعي ساخن ينتظر حكومة العثماني


رئيس الحكومة و الدارجة

 
أدسنس
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

أزيلال: بناء طريق مهمة وقنطرة بجماعة سيدي بولخلف محور لقاء عامل الإقليم بممثلي الساكنة

 
الاجتماعية

إنقاذ فتاة قاصر بأزيلال بعد محاولتها الإنتحار بتناول كمية مفرطة من دواء

 
السياسية

ألم يحن الوقت بعد لوضع حد لـ"نهب" المال العام باسم القانون؟

 
التربوية

توضيحات وزارة التربية الوطنية حول نسبة الهدر المدرسي

 
عيش نهار تسمع خبار

رسالة مفتوحة من سيدة بأزيلال الى السيد المدير العام للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب

 
العلوم والبيئة

نشرة إنذارية..أمطار عاصفية اليوم السبت في العديد من مناطق المملكة

 
الثقافية

المهرجان الوطني لعبيدات الرما في دورته 18 بخريبكة

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

عجز الميزانية بلغ أزيد من 20 مليار درهم نهاية يوليوز 2018

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

ربع مليون مستفيد من البرنامج الوطني للتخييم لهذا العام

 
 شركة وصلة