راسلونا عبر البريد الالكتروني: [email protected]         موازاة مع استقبال الوافدين والعالقين.. تعقيم شوارع وأماكن عامة بأزيلال             عزل 4 مخالطين عقب إصابة بائع السمك ببني ملال             حصيلة الإصابات بفيروس كورونا وحالات الشفاء خلال 24 ساعة الأخيرة             أزيلال: 17 جمعية وتعاونية تصدر بيانا توضيحيا حول المطرح المزمع إحداثه ببني عياط             أزيلال: حادثة سير بين آلة حفر وراكب دراجة نارية             على غرار نقل العالقين من وجدة والداخلة.. عامل أزيلال يتدخل لنقل الطلبة الجامعيين من أكادير             طبيب بارز : فيروس كورونا لم يعد موجودا إكلينيكيا في إيطاليا             أزيلال: وكالات القرض الفلاحي تشرع في توزيع الدعم لمن لم يستفد من الدعم المخصص لمتضرري كورونا             تسجيل إصابة مؤكدة جديدة بفيروس كورونا بإقليم بني ملال             تحرير محاضر في حق مخالفين للحظر الليلي بمدينة أزيلال             أكثر من ستة ملايين إصابة بكوفيد-19 في العالم             السلطة المحلية بأزيلال تتدخل لحث الحصادة على الإنخراط في التدابير الاحترازية للوقاية من كورونا             حصيلة الإصابات بفيروس كورونا وحالات الشفاء             بين الويدان: توزيع مساعدات غذائية ومواد النظافة بدوار أيت حلوان             توقعات أحوال الطقس الاثنين فاتح يونيو             حالة الطوارئ الصحية.. إطلاق عملية استثنائية لإنجاز البطائق الوطنية لفائدة المغاربة المقيمين بالخارج             تسجيل هزة أرضية بقوة 7ر3 درجات بإقليم الخميسات             إقليم أزيلال.. حفاظا على منتزه دولي بجبال الأطلس             رئيس الحكومة يدعو المركزيات النقابية للإسهام في تقديم مقترحاتها لتجاوز تداعيات جائحة كورونا             فيروس كورونا.. 66 إصابة جديدة ترفع الحصيلة إلى 7780 حالة             المديرية الإقليمية للثقافة بورزازات.. حصيلة إيجابية لمحطات إبداعية عن بعد             توقعات أحوال الطقس ودرجات الحرارة المرتقبة الأحد 31 ماي             وفاة الفنان المصري حسن حسني عن عمر ناهز 89 عاما             الاتحاد العام للشغالين بالمغرب الجامعة الوطنية للتجهيز والنقل- بــــــــــــلاغ استنكـــــاري             أزيلال: إصابة فتاة بفيروس كورونا من المخالطين لحالات جماعة أنزو             بني ملال: جمعية احمد الحنصالي تشارك في عملية التضامن ضد جائحة كورونا             فيروس كورونا.. 71 إصابة جديدة بالمغرب ترفع الحصيلة إلى 7714 حالة             الشرطة القضائية بأزيلال تلقي القبض على بائع مخدرات وبحوزته كمية مهمة من الشيرا             العثماني: الحكومة بصدد اتخاذ خيارات استراتيجية لتدبير مرحلة ما بعد رفع الحجر الصحي             إعتقال شابين بأزيلال لخرق حالة الطوارئ و تخريب ممتلكات المواطنين                                                                                                                                                                                                                                                 بقرة حلوب           
 
كاريكاتير

 
مواقـــــــــــــــف

رسالة الى رئيس الحكومة في شأن مشروع قانون 22.20


"بوعو" من مسميات الأوبئة التي خزنتها الذاكرة الجماعية!


الانفجار التنموي المستحق بالإتحاد


سعودة وشرقنة وأخونة وفلسطنة الشوارع في زمن كورونا!؟


مشروع مطرح نفايات يخترق مجال بيئي مصنف عالميا

 
أدسنس
 
متفرقات

حالة الطوارئ الصحية.. إطلاق عملية استثنائية لإنجاز البطائق الوطنية لفائدة المغاربة المقيمين بالخارج

 
حـــــــــــــوادث

أزيلال: حادثة سير بين آلة حفر وراكب دراجة نارية

 
سياحــــــــــــــة

أزيلال: اجتماع مجلس التوجيه والتتبع لجيوبارك مكون وتفقد سير الأشغال بمتحف علوم الحياة والأرض

 
جمعيــــــــــــات

بين الويدان: توزيع مساعدات غذائية ومواد النظافة بدوار أيت حلوان

 
دوليـــــــــــــــة

طبيب بارز : فيروس كورونا لم يعد موجودا إكلينيكيا في إيطاليا

 
ملفــــــــــــــات

تحليل.. أبعاد توقيف 4 أشخاص بينهم ضابط شرطة يعمل بالمديرية الجهوية لمراقبة التراب الوطني بطنجة

 
وطنيــــــــــــــة

العثماني: الحكومة بصدد اتخاذ خيارات استراتيجية لتدبير مرحلة ما بعد رفع الحجر الصحي

 
قضايــــــــــــــا

الاتحاد العام للشغالين بالمغرب الجامعة الوطنية للتجهيز والنقل- بــــــــــــلاغ استنكـــــاري

 
جهويــــــــــــــة

عزل 4 مخالطين عقب إصابة بائع السمك ببني ملال

 
البحث بالموقع
 
ثقافــــــــــــــــة

المديرية الإقليمية للثقافة بورزازات.. حصيلة إيجابية لمحطات إبداعية عن بعد

 
اقتصــــــــــــاد

إقلاع اقتصادي .. إطلاق منتوجين جديدين لفائدة المقاولات

 
 

رسائل الأمهات


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 09 غشت 2019 الساعة 49 : 13


 


رسائل الأمهات


تعالتْ صرخات أمه فاطمة بنت الحق ، أسرع إليها ولدها أحمد فتفجع لصراخها وارتعد رغم ارتفاع درجة حرارة الجو ، فوجدها تتألم كثيراً، فقال لها مالكِ يا أمى ؟، فقالتْ كادتْ أفعال الخلْق تشقُّ رأسي يا ولدى .


وبمجرد أنْ انتهتْ من كلمتها فتكتْ بها غيبوبة السكر ففقدتْ الوعى.


وما غيبوبة السكر التى تعانيها إلا تلك المظاهر الخادعة والإبتسامات الزائفة التى تبدو حُلوة على وجوه أصحابها ولكنها تتوارى خلف قلوب  حَرَابِيُّ  وشفاه تحمل العلقم ، قلوب ماكرة من البشر.

تركها وأسرع نحو منطقة تسمى أم المدن حيث هى المنطقة الوحيدة التى كُلف بالذهاب إليها لإحضار الدواء لإنقاذ أمه بنت الحق.


دلفَ أمّ المدن،  فلما أصبح فى باطنها وجد الشر تغلغل فى أهلها أكثر من ذى قبل ،  زنىً ووأد بنات وحروب عصابات وشرب خمر وتماثيل لعرايا تملأ أرجاء المدينة كلها.


فاشمئز ونفر ونأى بنفسه بقدر ما يستطيع عن هذه الفواحش كلها وأسرع دالفاً نحو مدخل البناية التى بها الدواء.


إذْ أنه يعلم علم اليقين أنّ دواء أمّه فيه الشفاء لهم ولها ، فحماية الأمومة منَ الموت هو شفاء لهم كلهم.


فوجد على البناية رجلاً حسن المظهر لكنه خبيث يُدعى أبى النار ، ورجل ضخم المنكبين مفتول العضلات ويدعى أبى الغضب.


فلم يثنه ذلك عن المضى قُدماً نحو الباب وبكل عزيمة وإرادة لا تُقهر أقبل عليهما محاولاً الاقتحام لحضور رسالة الدواء.

فلما لمس أبو الغضب ذاك الصبو منه وتأففه وتسفيهه لعادات وتقاليد أم المدن التى يحكمها نهره ، بينما آثر أبو النار الصمت لحين ما ستسفر عنه هذه المنازعات.


قال أحمد :أنا مرسل من أمى ، تعرفونها بالطبع ، تريد الدواء فاتركانى أدخل.


قال أبو الغضب بصوت جهورى :سأحول بينك وبين الدواء فأنتَ تحاول أن تعالج أمّك التى ما تكفّ أبداً عن لعننا وسبنا والتنقيص من أقدارنا.


وما زال أبو النار صامتاً لا يتكلم.


فلم يجد أحمد بُدّاً من الصراخ فى القوم الذين يكرهون أبو الغضب والنار معاً ليستعين بهم على إحياء بنت الحق أمّه بالسماح له بالحصول على الدواء.


فصرخ فيهم أنْ هلمّوا الىّ ،، فلما حضروا قال لهم أنى أريد الدواء لإحياء بنت الحق أمى ، إنها على مشارف الموت ، وهذا الرجل يحول بينى وبين مرادى.


فالتفوا حوله كاظمين غيظهم من فعل ابى الغضب وحاولوا مساندته بالنظرة والاشارة والايحاء بالا يهن ولا تستكن عزيمته .


وأخيرًا تكلم أبو النار قائلاً .. تبّاً لك ، أتهيج علينا أهل مدينتا من أجل دوائك ،  أتشغلنا عما نحن فيه من معاشرة النساء وشرب الخمر والتمتع بالنظر إلى تماثيلنا من أجل ذلك ، واستطرد.. إنْ لمْ تنته لنقاتلنك.


غضب أحد السادة العدول لتوعد أبى النار له ومضى قُدماً إلى أحمد ليثنيه عن ذلك والبحث عن دوائه فى مكان آخر.


فردّ عليه أحمد قائلاً.. والله يا أبتِ لو وضعونى فى مِقلاع وألقوا بي فى باطن الشمس ما تركتُ بنت الحق أمّى بلا دواء ، هو هنا وهم يعلمون أنه لا حيلة لى الأن.. فأنا مأمور.


فكلمه لفيف ممن عاداه ساخرين بعد أن التفوا حول أبى الغضب ..أتريد الدواء ؟ أفجرْ لنا ينبوعًا من الماء  ، أو ائْتِنَا بطبيبك أو أحد رسله  فنحن لا نؤمن بما تقول ، نحن لا نصدقك ، نحن على الصدق سائرين وأنت صابئٌ كاذبٌ ساحرٌ تريد أن تُهيج علينا أهلنا .

فلما التف حوله بعضُ أهل أمّ المدن يناصرونه لإحضار الدواء لأمّه بعد أنْ تركوا أهليهم وذويهم الذين يعادونه توعدوه ،  فجرى وسعوْا خلفه ليفتكوا به.


 دخل على أمّه وهى على مشارف الموت فكلمها بأنّ أكابر ومجرمى المدينة منعوه ، بل وربما يأتوا هنا ليقتلوه.


فقالتْ له لابد أن نهجر المكان ، إحملنى إلى أرض  تجد فيها دوائى .. إحملنى يا أحمد.

وبمجرد أن حمل أمّه على كتفيه وهمّ بالخروج وجدهم على الباب مدججين بالأسلحة الذرية والأسلحة النارية  فقال لأمّه ..


أين المخدر الذى كنتُ أخدرك به أثناء صراخك ؟ فناولته إيّاه فنظر من شرفة المنزل والقى عليهم المخدر وكان كثيرًا جدًا فتخدروًا جميعًا وسقطوا تِباعاً.


 أخذ أمّه وخرج متجهاً إلى حيث بلدة أم القناديل لإحياء بنت الحق.


أفاقوا جميعًا ودخلوا المنزل فلم يجدوا فيها أحداً فعلموا أنه خرج متجهاً إلى أحد أعدائهم ليؤازروه على إحياء الحق الذي يتبناه ويجلس طاعة له ، فتبعوه ، لكنهم  لم يدركوه حيث قد وصل وبدءوا جميعاً فى إعداد العدة لصناعة الدواء كى تحيا بنت الحق أمّه .

 

 إبراهيم أمين مؤمن







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilal[email protected]

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ملابسات الوفاة الغامضة لزينب الشاوي : عائلتها بأزيلال تشكك في وقائع الوفاة وتقول شنقها بفعل فاعل

وسائل الإعلام التقليدية لا تعبر عن الشباب المغربي

عصبة أبطال إفريقيا : الصحافيون الرياضيون المغاربة يستنكرون التجاوزات التي شابت مباراة الوداد والأهلي

المجلس الاستشاري الأعلى للتقريب بين المذاهب الإسلامية يناقش بالرباط توظيف المناهج التربوية والإعلام

المجتمع المدني المغربي ودوره في التنمية

القضايا المغربية قضايا اجتماعية

وزير الخارجية المصرى أول مسؤول عربى يزور طرابلس

أمريكا ترى تقدما على طريق جهدها لمنع الفلسطينيين من طلب عضوية الامم المتحدة

~سى إن إن: الأهلى رفض هدية مولودية الجزائر

صحف مخابراتية جزائرية تستأجر ناشطي حركة 20 فبراير للتحريض على اقتحام القصر ومحاكمة الملك !

عالم لا يفهم غير لغة القوة

سوق السبت : احتيال ممرضة على النساء

سوق السبت : استفسارات المواطنين عن طبيعة الخدمات وعن آفة الرشوة بالمركز الصحى

أزيلال : جمعية المنار للمرأة والطفل والتنمية تنظم أمسية تربوية لفائدة الأطفال

هل سيتمكن المغرب من خفض معدل الامية الى 20 في المائة في أفق 2016 ؟

التحرش الجنسي بالفتيات ما يزال منتشرا في شوارع بني ملال

التعليم العمومي ومعالجة الأزمة

واقع الصحة بالمستشفيات العمومية المغربية

ارفالة/ازيلال: اتلاف الثروة الحيوانية وضعف التسيير..ومشروع خزان أنزف الجيوب وظل عالقا؟؟

ظاهرة السرقة لدى النساء





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  مجتمــــــــــــــع

 
 

»  سياســـــــــــــة

 
 

»  تكافـــــــــــــــل

 
 

»  اقتصــــــــــــاد

 
 

»  سياحــــــــــــــة

 
 

»  وقائـــــــــــــــع

 
 

»  وطنيــــــــــــــة

 
 

»  رياضـــــــــــــة

 
 

»  حـــــــــــــوادث

 
 

»  بيئـــــــــــــــــة

 
 

»  جمعيــــــــــــات

 
 

»  تنميــــــــــــــــة

 
 

»  جـــــــــــــــوار

 
 

»  تربويــــــــــــــة

 
 

»  ثقافــــــــــــــــة

 
 

»  قضايــــــــــــــا

 
 

»  ملفــــــــــــــات

 
 

»  من الأحبــــــــــار

 
 

»  جهويــــــــــــــة

 
 

»  مواقـــــــــــــــف

 
 

»  دوليـــــــــــــــة

 
 

»  متابعــــــــــــات

 
 

»  متفرقات

 
 
صوت وصورة

تهيئة أكبر دوار ببني ملال


المهن المرتبطة بقطاع البناء تستأنف نشاطها بشكل تدريجي


مؤشرات إيجابية بعد حصيلة الثلاثاء 26 ماي


كيف ينظر الفاعلون السياسيون إلى الظرف الاقتصادي والاجتماعي؟


قراءة في قرار الحكومة المغربية تمديد حالة الطوارئ الصحية

 
أدسنس
 
تنميــــــــــــــــة

هدم أشغال بأيت بوولي ليس بعامل الأمطار والمشروع لجهة بني ملال- خنيفرة.. توضيح

 
تكافـــــــــــــــل

أزيلال: وكالات القرض الفلاحي تشرع في توزيع الدعم لمن لم يستفد من الدعم المخصص لمتضرري كورونا

 
سياســـــــــــــة

قرار الحكومة بتمديد الحجر الصحي إلى 10 يونيو يحتاج إلى تدابير مصاحبة وإلى الحس التشاركي والتواصل

 
تربويــــــــــــــة

شركة معامل السكر والتكرير بأولاد عياد تخصص 346 لوحة الكترونية لفائدة تلميذات وتلاميذ ثانوية تأهيلية

 
وقائـــــــــــــــع

إعتقال شابين بأزيلال لخرق حالة الطوارئ و تخريب ممتلكات المواطنين

 
بيئـــــــــــــــــة

أزيلال: 17 جمعية وتعاونية تصدر بيانا توضيحيا حول المطرح المزمع إحداثه ببني عياط

 
من الأحبــــــــــار

حصيلة الإصابات بفيروس كورونا وحالات الشفاء خلال 24 ساعة الأخيرة

 
رياضـــــــــــــة

الاتحاد التونسي لكرة القدم يعلن موعد استئناف الدوري خلف أبواب موصدة

 
مجتمــــــــــــــع

أزيلال: إصابة فتاة بفيروس كورونا من المخالطين لحالات جماعة أنزو

 
متابعــــــــــــات

موازاة مع استقبال الوافدين والعالقين.. تعقيم شوارع وأماكن عامة بأزيلال

 
 شركة وصلة