راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         الأمم المتحدة.. المينورسو ترفض الاجتماع بالبوليساريو خارج الرابوني             أهم ما خلصت إليه جلسات الحوار الاجتماعي في عهد حكومة العثماني             جلالة الملك يترأس مجلسا وزاريا بالرباط وهذه تفاصليه             إبليس في محرآب العبودية             حضور مشرف للفعاليات المدنية المغربية بالجزائر في منتدى لم يخلو من تحرشات مرتزقة البوليساريو             هذا أول أيام رمضان بالمملكة             نواب أوروبيون يجددون دعمهم لمخطط الحكم الذاتي بالصحراء المغربية             استعراض المقومات الاقتصادية والمالية للمغرب كبوابة نحو إفريقيا             دلالات المناورات العسكرية المشتركة "الأسد الافريقي             بين انتفاضة الحجارة ومسيرة العودة دروسٌ وعظاتٌ مسيرة العودة الكبرى             أزيلال: بعد حجز وإتلاف مواد غذائية فاسدة في الأيام الماضية حملات متواصلة تزامنا مع شهر رمضان             بالفيديو.. شخص حاول ذبح طليقته بسكين أمام المواطنين بالعرائش             رمضان...وزارة الداخلية تتخذ الإجراءات اللازمة لتأمين تموين الأسواق وحماية المستهلك             ارتباك القطاع الصحي يوم غد بأزيلال تنفيذا للإضراب العام الوطني             توقيف ثلاث نساء ضمن شبكة إجرامية تتاجر في المخدرات             قريبة لزعيم البوليساريو تدعوا بالنصر للملك            مطالب الصحة العمومية           
 
كاريكاتير

مطالب الصحة العمومية
 
آراء ومواقف

إبليس في محرآب العبودية


بين انتفاضة الحجارة ومسيرة العودة دروسٌ وعظاتٌ مسيرة العودة الكبرى


هل حقا عمارة "برنار" بمكناس آيلة للسقوط؟


الاغتصاب الجماعي للهوية والثقافة


حتى لا ينسى الشعب الجزائري الشقيق


النص القرآني بين التحجُّر والتدبُّر: الإرث نموذجا

 
إعلان
 
حوادث ونوازل

توقيف ثلاث نساء ضمن شبكة إجرامية تتاجر في المخدرات

 
الجهوية

أزيلال: بعد حجز وإتلاف مواد غذائية فاسدة في الأيام الماضية حملات متواصلة تزامنا مع شهر رمضان

 
متابعات

الأمم المتحدة.. المينورسو ترفض الاجتماع بالبوليساريو خارج الرابوني

 
سياحة وترفيه

في لقاء بأزيلال حول "منتزه مكون".. تراث عالمي وواجهة للتنوع التراثي والبيئي وأهدافه التنموية

 
الناس والمجتمع

أهم ما خلصت إليه جلسات الحوار الاجتماعي في عهد حكومة العثماني

 
جمعيات ومجتمع

أزيلال: طبعا المواهب مدرسة ونبض مستمر وأنتم تعرفونها...!

 
ملفات وقضايا

أخبار اليوم تواجه نزيفا في الموارد البشرية وانحدارا في المبيعات منذ اعتقال بوعشرين

 
الرياضية

جنوب إفريقيا تدعم ترشيح المغرب لتنظيم كأس العالم 2026

 
الشباب والنساء

تكريم محالين على التقاعد بأزيلال وهدايا و باقات ورود احتفالا باليوم العالمي للمرأة

 
الوطنية

جلالة الملك يترأس مجلسا وزاريا بالرباط وهذه تفاصليه

 
الاقتصادية

استعراض المقومات الاقتصادية والمالية للمغرب كبوابة نحو إفريقيا

 
 


المخابرات الغربية والقذّافي: معلومات في مقابل مال ونفط


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 أكتوبر 2011 الساعة 55 : 22


 

 

وثائق مثيرة عثر عليها في أقبية المخابرات بعد سقوط طرابلس

 

كشفت وثائق تمّ العثور عليها في أقبية المخابرات الليبية بعد سقوط طرابلس وهروب العقيد معمّر القذّافي وأعوانه، عن وجود تعاون وثيق بين عدد من أجهزة الاستخبارات الغربية من جهة والقذّافي من جهة ثانية، تحت عنوان مثير هو: «معلومات استخباريّة في مقابل أموال وامتيازات نفطيّة». في مقدّمة الدول الغربية المشار إليها، تأتي كل من الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا، إضافة الى غيرها من الدول.

 

«المشاهد السياسي» ـ لندن

 

أكّدت مسؤولة مكتب منظّمة «هيومن رايتس ووتش» في القاهرة، هبة مرايف، أن الاتّهامات التي وجّهتها هذه المنظّمة الحقوقية الأميركية لعدد من الدول الغربية بالتعاون الاستخباراتي الوثيق مع نظام القذّافي، باتت مدعّمة بعدد كبير من الوثائق السرّيّة التي عثر عليها فريق المنظّمة في مكتب وزير خارجية ليبيا السابق، موسى كوسا، إبّان قيادته الأمن الخارجي في ليبيا. وأضافت أن المقابل الذي تلقّته الدول الغربية نظير هذا التعاون كان الحصول على معلومات تخصّ قضايا الارهاب، وكذلك على امتيازات في مجال البترول.

لكن الأمر لم يقف عند هذا الحد، حدّ الوثائق الليبية فقط. فقد قال مسؤولون في بريطانيا إن تحقيقاً مستقلاًّ سيجري في كل ما يقال عن ضلوع أجهزة أمنيّة بريطانية في تسليم إرهابيين مشتبه فيهم بصورة غير مشروعة الى ليبيا، مما جعلهم نتيجة ذلك عرضة للتعذيب على أيدي أجهزة الأمن في نظام القذّافي.

 توجّه فريق من منظّمة «هيومان رايتس ووتش» الى طرابلس وزار عدداً من مكاتب جهاز الأمن الداخلي والخارجي، ووجد مستندات كثيرة في مكتب موسى كوسا الذي كان مسؤول الأمن الخارجي لسنوات طويلة، ليتبيّـن بعد التدقيق فيها أن بعضها يخصّ أجهزة استخبارية أجنبية، خصوصاً منها الأجهزة الأميركية والبريطانية.

وجاء في هذه الوثائق، أن جهاز الاستخبارات البريطاني بدأ تعاونه مع استخبارات نظام القذّافي منذ العام 2003، عندما قرّر الأخير التخلّي عن برنامج أسلحة الدمار الشامل، وأن الجهاز البريطاني كان هو من توصّل إلى هذا الاتفاق معه، لتبقى العلاقة بعد ذلك وطيدة جدّاً بين موسى كوسا ورئيس جهاز المخابرات البريطانية في ذلك الوقت.

والأمر نفسه تم مع فرنسا، خصوصاً مع بداية العام 2007ثم في العام 2008عندما زار الرئيس نيكولا ساركوزي ليبيا لأول مرة، ثم زار القذّافي باريس تلبية لدعوة منه، وكذلك بالنسبة لجهاز الاستخبارات في ألمانيا. أما الوثائق التي تؤكّد تسليم المعتقلين من قبل الأجهزة الأمنيّة هذه، وخصوصاً الأميركية، فتعود الى الأعوام الممتدّة بين 2002و2004. وتكشف الوثائق أن إعادة المعتقلين هؤلاء تمّت بعد احتجاز غير قانوني من قبل وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية «سي آي إيه»، وبعد تعذيبهم أشهراً طويلة في أماكن مختلفة مثل تايلاند وماليزيا والعراق، ثم إعادتهم إلى ليبيا بطرق غير قانونية واحتجازهم بعد ذلك سنين طويلة في معتقل أبو سليم في طرابلس.

 

أوجه التعاون

 

في سياق ما يسمّونه «محاربة الارهاب» بعد أحداث 11أيلول (سبتمبر)2011، كان هناك تبادل للمعلومات، لكن كان هناك أيضاً تعامل غير قانوني برّر بمحاربة الارهاب. فقد وجد أن جهاز «سي آي إيه» كان يحتجز المواطنين الليبيّين لمدد طويلة بطرق غير قانونية، ثم تتمّ إعادتهم إلى ليبيا بطرق غير قانونية أيضاً.

لكن المثير أنه منذ العام 2003، عندما قرّر القذّافي إعادة العلاقات مع الولايات المتحدة وأوروبا، تبيّـن عدم وجود ضغوط من هذه الدول على ليبيا لاتّخاذ إجراءات لحماية حقوق الإنسان فيها، وأن الأولويات كانت بالنسبة لهذه الدول تبادل المعلومات مع نظام القذّافي بشأن محاربة الارهاب، والعمل المشترك على الحد من الهجرة غير الشرعية، وأيضاً قضية البترول والاستثمار الأجنبي في ليبيا.

وتبيّـن من الوثائق، أنه كان هناك تسامح مع عودة العلاقات مع القذّافي، بالرغم من انعدام أي تغيير في سياسة القمع التي كان ينتهجها، وهكذا عادت ليبيا لترؤّس الجمعية العامّة للأمم المتحدة، وأصبحت في وقت ما رئيسة مجلس الأمن الدولي، وكل ذلك كان يعني أن هناك قبولاً دولياً لعودة القذّافي إلى الساحة الدولية من دون الضغط عليه للقيام بإصلاحات داخلية.

وفي اعتقاد منظّمة «هيومان رايتس ووتش»، التي اطّلعت على هذه الوثائق، أن الفرصة باتت متاحة الآن من أجل الضغط ليكون هناك أولاً تحقيق في ممارسات الماضي، وثانياً من أجل تسليط الأضواء على قضية عدم الاهتمام بما يسمّى بالضمانات الديبلوماسية التي كانت تعطى من قبل السلطات الليبية بأنه لن يتم تعذيب الأشخاص الذين تتم إعادتهم إلى ليبيا.

وعلى سبيل المثال، فقد تبيّـن أن المعتقل في سجن أبو سليم في بنغازي، عبد الحكيم بلحاج، قد تعرّض لتعذيب على أيدي السلطات الماليزية بادئ الأمر، ثم السلطات الأميركية قبل أن يعاد إلى ليبيا بصفقة بين أجهزة الاستخبارات، ليحاكم من قبل محكمة أمن الدولة فيها من دون محام وأي ضمانات بمحاكمة عادلة. وأهم شيء في هذه الحالة ممارسات نظام القذّافي بمشاركة من الدول الغربية في انتهاكات حقوق الإنسان.

 

.. والاستخبارات الألمانية

 

ليس ذلك فقط، فقد كشفت معلومات صحافية ألمانية عن تلقّي الاستخبارات الألمانية من جهتها معلومات من نظيرتها الليبية. وذكرت صحيفة «بيلد إم سونتاغ» الألمانية أن برلين، على غرار لندن وواشنطن، تلقّت معلومات من أجهزة استخبارات القذّافي من دون المشاركة في عمليات مباشرة مع النظام الليبي.

ونقلت الصحيفة عن براند شميدباور، المسؤول عن تنسيق جهاز الاستخبارات الألماني بين عامي 1991و1998، أن «الأمر يتعلّق أولاً بمعلومات مرتبطة بمكافحة الارهاب لحماية المصالح الأمنيّة الألمانية». إلا أن برلين نفت أن تكون قد تعاونت بشكل وثيق أكثر من ذلك مع الاستخبارات الليبية، مؤكّدة «لم نتجاوز هذا الخط». وقال متحدّث باسم الحكومة الألمانية: «كالعادة لا تعليق لدينا بشأن القضايا الاستخباراتية.

 

المشاهد السياسي

أسبوعية جامعة

 







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ردود عن الصحراء من مواقع الكترونية

الملك محمد السادس يترأس مجلس الوزراء والمصادقة على مشاريع قوانين

من هم 'أبطال' ثورة ليبيا التي حسمها 'الناتو'؟

المجتمع المدني المغربي ودوره في التنمية

القضايا المغربية قضايا اجتماعية

إصلاحات بوتفليقة.. وعود فاتها القطار!

المرأة لا تزال تمثل قوة سياسية متواضعة في تونس

حميد برادة للشرق الاوسط : نحن الاتحاديين ظلمْنا الحسن الثاني..

خدمات للمستفيدين من مؤسسات الرعاية الاجتماعية الحاصلين على "ميزة" في امتحانات الباكالوريا

مرسوم وزاري يدعو لتوقيف عمليات التوظيف والترقية في المؤسسات العمومية

المخابرات الغربية والقذّافي: معلومات في مقابل مال ونفط

ختام فعاليات المنتدى العربي الأول للبحث العلمي والتنمية المستدامة

التهافت على رجل انتهى اسمه مشعل

من التراث إلى الثورة أم من التراث إلى الفتنة؟

تحرير المسلمين من كهنوت الإسلامويين





 
صوت وصورة

قريبة لزعيم البوليساريو تدعوا بالنصر للملك


هل سيُسقِط المغرب مؤامرة الفيفا؟


الحديث عن حظوظ المنتخب المغربي في المونديال


اهداف مباراة الرجاء البيضاوي و زناكو الزامبي


معاناة الأطفال الغير شرعيين


بلاتر في فيديو جديد عن دعم المغرب


خلاصة زيارة لجنة تقييم الفيفا من مراكش


خصوصية وسياق تمرين الأسد الإفريقي 2018


ماساة عجوز تتعرض للضرب من طرف ابنها العاق باقليم بني ملال


الاتحاد الأوربي ينصف المغرب ويصدم البوليساريو و الجزائر

 
إعلان
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

لقاء تواصلي لعامل إقليم أزيلال وشباب إحدى الدواوير بجماعة إمليل لتدارس المشاريع التنموية بمنطقتهم

 
الاجتماعية

ارتباك القطاع الصحي يوم غد بأزيلال تنفيذا للإضراب العام الوطني

 
السياسية

انعقاد مجلس الحكومة بعد غد الخميس

 
التربوية

المبعث النبوي رسالة سلام و ثقافة و وسطية واعتدال

 
عيش نهار تسمع خبار

بالفيديو.. شخص حاول ذبح طليقته بسكين أمام المواطنين بالعرائش

 
العلوم والبيئة

توقعات طقس الثلاثاء.. استمرار الأجواء الممطرة مع انخفاض ملموس في درجات الحرارة

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الثقافية

اختتام فعاليات مهرجان أطلس دمنات "تغراتين" بحضور عامل الإقليم

 
 شركة وصلة