راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         تأملات في واقعة "الشرطي" و"الكوميدي"             الأسهم الأمريكية تتراجع متأثرة بأزمة شركة "هواوي"             الكاتب العام لعمالة أزيلال يشارك المستفيدين بمؤسسة الرعاية الإجتماعية بواولى فطورهم الجماعي             زياش يختار الوجهة المرتقبة بعد أياكس             بعد طريق تزي نترغيست.. عيوب أخرى بمشروع الطريق في اتجاه قلعة مكونة وعامل أزيلال يتدخل             ريال مدريد يسدل الستار على أسوأ موسم له منذ 1998-1999             لابا كودجو يهدي فوزا قاتلا لنهضة بركان في نهائي "الكاف"             عمالة أزيلال تتأهب لافتتاح حلبة تزّلج وتعزز بنيتها الرياضية بمنشأة جديدة             بلاغ بنك المغرب حول الورقة النقدية التي تحمل الرقم 60             أزيلال: البيجيدي بجماعة أيت عباس يقيل عضوة من البيجيدي بسبب الغياب             جبهة القوى الديمقراطية تعتبر حصيلة نصف الانتداب الحكومي مخيبة لآمال المغاربة             خمس ذهبيات تعطي سيدات الملاكمة المغربية الريادة في بطولة دولية             أزيلال: إعطاء الانطلاقة الرسمية لبرنامج الدعم المدرسي من تراب جماعة أيت امحمد             موعد مباريات نهائي دوري الأبطال وكأس "الكاف"             التسامح والعيش المشترك عنوان المسابقة الوطنية لفن الكاريكاتير             مشهد رمضاني            التعليم العالي                                                            نضال فايسبوكي            بين الفقر والجشع                                    التوزيع العادل للأصفار            مجانية التعليم            حرية الصحافة            الرشوة                        العثماني والفقر            ازدواجية البيجيدي            قناع بوتفليقة            نهاية بوتفليقة            العثماني والتعاقد           
 
كاريكاتير

مشهد رمضاني
 
آراء ومواقف

كلاكيت آخر مرة هزلية صفقة القرن


من دروس الانتخابات الإسبانية: فعالية المشاركة في مواجهة الشعبوية والعدمية


فرنسا وفضائح مرتزقة الإسلام السياسي


مقامة البداية والنهاية


في المسألة التعليمية، ازدواجية المواقف تشكك في هوية ووطنية أصحابها!!!

 
ادسنس

المنتدى الدولي الرابع للمدن العتيقة بمدينة وزان يستضيف أزيد من 850 مشارك من كافة الدول في العالم

 
أدسنس
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

بإقليم أزيلال.. حادثة سير مروعة بمنعرج خطير بأيت بولي تودي بحياة شاب وإصابة والده وشقيقه

 
الجهوية

أزيلال: البيجيدي بجماعة أيت عباس يقيل عضوة من البيجيدي بسبب الغياب

 
متابعات

تأملات في واقعة "الشرطي" و"الكوميدي"

 
سياحة وترفيه

تبانت: 8 مليون درهم لتأهيل وتجهيز مركز التكوين في المهن والأنشطة الجبلية

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

منتخبون من الصحراء المغربية يستعرضون المنجزات السياسية والاجتماعية والاقتصادية أمام لجنة أممية

 
الناس والمجتمع

بأزيلال.. بين مقهى ومقهى مقهى في تزايد.. الكثير من المال والقليل من الأفكار

 
جمعيات ومجتمع

تنغير تحتضن المعرض الجهوي للطالب في دورته الأولى و السينغال ضيفة شرف

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

بعد طريق تزي نترغيست.. عيوب أخرى بمشروع الطريق في اتجاه قلعة مكونة وعامل أزيلال يتدخل

 
 

ماهية الثّورة التي تسْتحِقّ شرَف لقبِها؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 18 أبريل 2019 الساعة 00 : 18


 

ماهية الثّورة التي تسْتحِقّ شرَف لقبِها؟



إقطاعي بادْ، ومستبدّ عاد، فسمْوا ذلك (ثورة).. جنيرال سقط، فنادوا رجلا رشي عوده، وقوس ظهره، وخلا فمه من الأسنان فانتخبوه رئيسا فكرس الفساد في البلاد فسمّوا الواقع الجديد (ثورة)، حتّى بهدلت لفظة الثورة وظهرت العورة، واشتكت اللغة من ظلم الذين يعانون من الإسهال اللغوي، الذي عمّ العالم العربي برمته ثم إن اللهم اكفينا ثورات هؤلاء، وجنّبنا شرّ ثوراتهم، فقد صبرنا حتى ضاق من صبرنا الصّبر.. ولكن ما هو مفهوم الثورة عند من يحترمون منطق اللغة، ويحرصون على تسمية الأشياء بأسمائها وهم سادتنا فلاسفة اللغة نفعنا الله بعلمهم؟

الثورة هي تغيير جوهري في أوضاع المجتمع وأحواله وأفكاره لا تتّبع فيه طرق دستورية.. والفرق بين الثورة وقلب نظام الحكم هو أن الثورة يقوم بها الشعب وقد وعى واقعه المزري ففكر في تغييره طبقا لأفكار مفكرين يثق بهم، فالثورة تسبقها فكرة ووعي وإصرار والتزام، على حين أن قلب نظام الحكم يقوم به بعض رجال الدولة  للاستيلاء على السلطة طبقا لأفكار مسبقة، قد يكون مطعونا في صوابها أو شريعيتها فهم بكل بساطة متمرّدون لا أقل ولا أكثر .. وثمة فرق آخر بين الآمرين، وهو أن هدف الثورة تغيير النظام السياسي أو الاجتماعي أو الاقتصادي الفاسد، لكن هدف الانقلاب، هو مجرد إعادة توزيع السلطة السياسية والثروات بين هيئات الحكم المختلفة وقد يكون النظام الجديد أكثر رداءة وسوءا من النظام الذي سبقه، مع أن نجاح الثورة يؤدي إلى سقوط الدستور الذي كان يحمي زمرة الحكام الفاسدين، فكان يبرّر لهم السرقات ونهب الثرواث وقمع الذوات واستغلال الأدوات..

والثورة هي مقابلة للتطّور: فهي سريعة وهو بطيء، وهي تحول مفاجئ وهو تبدل تدريجي من أشهر الثورات السياسية والاجتماعية التي حدثت في التاريخ هي (الثورة الأمريكية) عام (1776) والتي قادها رئيس عظيم يدعى [توماس جيفرسون: (1826-1743)] وقد استعرضنا في المقالة السابقة معالمها، وإنجازاتها في أمريكا و(الثورة) الفرنسية كانت مجرد مؤامرة ضد الملك قادها اليهود الأشرار وشارك فيها الفاسدون والسجناء القتلة قطعت رؤوس بالمقاصل وأوصلت هذه الثورة الزائفة مستبدا وقاتلا إسمه (نابليون) الذي كان يتسلّق جبالا من الجثت للوصول إلى أهدافه العدوانية.. ثم هناك الثورة الروسية التي قادها يهودي ليثأر لأخيه وقد انتهت بخيانة حيث سلم (لنين) أراضي روسية إلى (ألمانيا) مقابل أموال أمدّته بها لإرشاء مرتزقة واستمالة جنود لا ضمير لهم..

ويرى الفلاسفة أن كل حركة تؤدي إلى تغيير جذري في المجتمع دون عنف أو قهر أو إراقة دماء فهي بمعنى ما من المعاني ثورة، كقولنا مثلا: الثورة الصناعية والثورة الثقافية (مع استثناء الثورة الثقافية التي قادها الزعيم الدموي الصيني (ماوتسي تونغ) .. فهل ما حدث في العالم العربي خلال ما أسموه (الربيع العربي) يجسد ولو ثورة بهذا المعنى، الجواب: كلاّ! ثم كلاّ! بدليل أن العسكر قاد (ثورة) هنا: وأزلام نظام مستبد أسقطت مستبدّا وأتت بمستبد آخر وبقي النظام الفاسد قائما في البلاد) وهل جماعة ( الإخوان المسلمين) الدموية قادرة على إنجاز ثورة تاريخية بتوظيفها للدين، وبكذبها على الشعوب؟ إذن إحذروا من استعمال هذه اللفظة في غير مكانها، وخارج السيّاق الذي وضعت له! فالذين يسمون هذه الظواهر (ثورات) هم الكذبة..


بقلم/ فارس محمد







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الجماعة .. بين الأصولية الظلامية والحداثة العلمانية !

حميد برادة للشرق الاوسط : نحن الاتحاديين ظلمْنا الحسن الثاني..

الحقيقة وراء أسطورة نهاية العالم في 2012

قصة هود عليه السلام

الشعب ينهال ضربا على المثليين بالرباط طالبوا بزواج بينهم وبعض عناصر من 20 فبراير ساندتهم

قصة إبراهيم الخليل عليه السلام

أستاذ للتربية الإسلامية بالثانوية التأهيلية بأزيلال يشحن التلاميذ بأفكار رجعية تدعوا للكراهية

احذروا جريمة الزنا

قصتي شعيب وأيوب عليهما السلام

نص الميثاق الوطني لأخلاقيات الممارسة السياسية ولائحة الأحزاب الموقعة عليه

ماهية الثّورة التي تسْتحِقّ شرَف لقبِها؟





 
صوت وصورة

التسامح والعيش المشترك عنوان المسابقة الوطنية لفن الكاريكاتير


ظاهرة غياب نواب الأمة عن جلسات البرلمان


ما هي أسباب ارتفاع نفقات صندوق المقاصة؟


تقرير اليونسكو حول التعليم


العثماني يتحدث عن التعديل الحكومي

 
أدسنس
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 

»  ادسنس

 
 
التنمية البشرية

عمالة إقليم أزيلال تخلد الذكرى 14 لانطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية

 
الاجتماعية

الكاتب العام لعمالة أزيلال يشارك المستفيدين بمؤسسة الرعاية الإجتماعية بواولى فطورهم الجماعي

 
السياسية

جبهة القوى الديمقراطية تعتبر حصيلة نصف الانتداب الحكومي مخيبة لآمال المغاربة

 
التربوية

أزيلال: إعطاء الانطلاقة الرسمية لبرنامج الدعم المدرسي من تراب جماعة أيت امحمد

 
عيش نهار تسمع خبار

خلف الدجالين بأزيلال.. صفحة فايسبوكية مظلمة تكذب على الأحياء وتسيء للمحسنين+ فيديو

 
العلوم والبيئة

الأمم المتحدة: ارتفاع مستوى سطح البحر يشكل تهديدا وجوديا للدول الجزرية

 
الثقافية

عدد إصدارات الكتاب بالمغرب بلغت زهاء 6000 عنوان خلال سنة 2018

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

الأسهم الأمريكية تتراجع متأثرة بأزمة شركة "هواوي"

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

ما لم يقله بلاغ مديرية الأمن عن التقرير المصور للقناة الإسبانية الرابعة!

 
 شركة وصلة