راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         أزيلال: تعزية في وفاة والدة الأخ والصديق عبد اللطيف إحتاسن             تفكيك خلية إرهابية بتطوان تتكون من خمسة أفراد             حمد الله حاضر في لوائح الكاف             الزاوية الشرقاوية تدعو إلى تشجع الحوار بين الأديان ونشر قيم التسامح لتحقيق الأمن والسلم في العالم             برنامج الندوة العلمية الدولية بمناسبة الذكرى التاسعة والأربعين لانتفاضة محمد بصير             قريبا..المجلس الأعلى للحسابات يفتحص جماعة أزيلال وجماعات أخرى بالإقليم             أزيلال: آثار دماء وجثة شاب تستنفر الدرك الملكي بأيت امحمد             إسدال الستار على الدورة الثامنة للمهرجان المغاربي للفيلم بوجدة             أبي الجعد: امتحان إشهادي لفائدة المستفيدات من برنامج محاربة الأمية             سائقو سيارات الأجرة الكبيرة بالحوز بسبب النقل السري             عراك يفضي إلى جريمة قتل .. وثلاثة متورطين في قبضة الأمن             هزيمة أخرى للأسود في آخر مباراة قبل النهائيات.. صفير على فجر وبنعطية خارج التغطية             شعار الإصلاح.. وروائح الفضائح             تجديد الثقة في مكتب جمعية الأعمال الاجتماعية لموظفي غرفة التجارة و الصناعة لجهة بني ملال خنيفرة             جديد قضية حمد الله                        حافـة الفقـر            مفارقات                                                                                    تعثر الجرّار                        مشهد رمضاني            التعليم العالي                                                            نضال فايسبوكي            بين الفقر والجشع                       
 
كاريكاتير

 
مواقـــــــــــــــف

شعار الإصلاح.. وروائح الفضائح


الاكــتــئــاب الــســيــاســي


الإسلام الإخواني، النفاق والغش


"الشاف" رشيد.. وجه مشرق للشرطة المواطنة


التضامن مع الممنوعين من النشر على الفيسبوك

 
أدسنس
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حـــــــــــــوادث

أزيلال: آثار دماء وجثة شاب تستنفر الدرك الملكي بأيت امحمد

 
جهويــــــــــــــة

قريبا..المجلس الأعلى للحسابات يفتحص جماعة أزيلال وجماعات أخرى بالإقليم

 
متابعــــــــــــات

تفكيك خلية إرهابية بتطوان تتكون من خمسة أفراد

 
سياحــــــــــــــة

تبانت: 8 مليون درهم لتأهيل وتجهيز مركز التكوين في المهن والأنشطة الجبلية

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
وطنيــــــــــــــة

الحكومة تشرع في أجرأة اتفاق الزيادة في الأجور والتعويضات العائلية

 
مجتمــــــــــــــع

بالفيديو..مُسِن يحكي بحرقة ما أقدمت عليه جماعة أكودي نلخير بأزيلال بخلق محمية للقنص بجوار مساكنهم

 
جمعيــــــــــــات

تجديد الثقة في مكتب جمعية الأعمال الاجتماعية لموظفي غرفة التجارة و الصناعة لجهة بني ملال خنيفرة

 
البحث بالموقع
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
ملفــــــــــــــات

عين على قضية البرلماني والهواتف الذكية..

 
 

الشباب .. والنخب السياسية


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 23 مارس 2019 الساعة 17 : 17


 

الشباب .. والنخب السياسية


لا يسعنا سوى التنويه بالوجه الحضاري والسلمي الذي تتخذه التعبئة الشعبية في الجزائر. أنزل النظام الملايين للشوارع، عبر إعادة ترشيح بوتفليقة لعهدة خامسة، وهو ما اعتبره الجزائريون إهانة لشعب يهيمن على تركيبته السكانية الشباب دون سن الأربعين. الاحتجاجات الحالية تجاوزت عتبة النظام السياسي، لتضرب بعرض الحائط نظاما ريعيا راكم فيه الكثيرون أموالا  طائلة.. من لاشيء.

الحراك الجزائري يشترك في خاصية معينة مع باقي الحركات الاحتجاجية التي برزت في الجوار خلال السنوات الأخيرة. المحتجون في الجزائر يرفضون كل أشكال الوساطة، بما فيها أحزاب المعارضة. وإذا كانوا راغبين في تفادي حالة الفوضى، فلا بد من خوض فترة انتقالية، تقتضي بدورها مفاوضات. وهنا مكمن الإشكالية، حيث سيصبح مفروضا على الجزائريين التوافق حول وجوه مقبولة من كل فئات الحراك لتمثيلهم.

الشباب في الجزائر ضاق ذرعا من غياب الديمقراطية،وضاقوا أكثر من عملية النهب الممنهج،الممارس بحماية،وبتشجيع منجبهة التحريرالوطني. لكنهم أيضا لا يثقون في وجوه المعارضة، على اعتبار أنهم يمارون النظام كثيرا. وكما أن تأخر الحراك الشعبي في الجزائر في التشكل ضمن بنية واضحة، تنتج أطرا وممثلين، لن يكون مجديا للاستجابة لتطلعات الجزائريين، فإن انعدام الثقة في النخب، الذي بلغ ذروته وكرسته سنوات طويلة من الممارسات المشبوهة، لن يكون مفيدا لوحده في بناء المستقبل دون بديل ديمقراطي.

في المغرب، يتشابه تدني منسوب الثقة في المؤسسات المنتخبة، والوساطة الحزبية والنقابية مع ما يحدث في الجزائر، حتى وإن كنا في سياق سياسي مختلف تماما.

الهيئات الشبابية، التي كانت سابقا خزانا للأحزاب، تعاني اليوم من الهزال المزمن. نسبة المشاركة في الانتخابات ضعيفة جدا، في الوقت الذي ينأى ال6 ملايين مغربي الذين بلغوا سن التصويت بأنفسهم عن تجشم عناء التسجيل في القوائم الانتخابية، وشعور العزوف عن الذهاب لصناديق الاقتراع يتعاظم. منظمو اللقاءات الحزبية يضطرون أحيانا لتقديم المال للحضور من أجل ملأ القاعات.

إننا نعيش فعلا زمن البؤس السياسي.

لا يجب تلخيص الأزمة فقط في ضعف البرامج الانتخابية، وافتقادها الصارخ للإبداع.. بل في تضائل منسوب الثقة في السياسيين.

في زمن الشفافية، «تنافس» موظفون تحولوا إلى مليارديرات مباشرة بعد خوض غمار تجربة سياسية، وانتهازيون أقزام يقتاتون من التحالفات المافيوزية، في إسقاط آخر أوراق التوت عن الطبقة السياسية لدى الشباب بشكل نهائي.

والمفارقة أن المغرب شهد بروز قامات سياسية مهمة كرست حياتها للشأن العام، ودافعت عن أفكارها، ثم رحلت عن هذا العالم دون أن تورث أبناءها أملاكا مادية.. عبد الله ابراهيم، عبد الرحيم بوعبيد وعلي يعتة، وآخرون.. كانوا من هذه الطينة.

على السياسة أن تستعيد توازنها، من خلال استقطاب وجوه مستعدة لخدمة بلادها، دون أن يحركها هم الاستفادة الضيق، وأن تسمع لنبض الشعب وأن تجيب على أسئلته الحارقة عبر مقترحات واقعية.

تدني منسوب الثقة الحالي يضعف المؤسسات ويرخي بظلاله على المستقبل. ما يحدث في الجوار يذكرنا بهذه الحقيقة. وسيكون ضربا من الانتحار استمرار الوضع على ما هو عليه.

 

بقلم/ أحمد الشرعي







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ملابسات الوفاة الغامضة لزينب الشاوي : عائلتها بأزيلال تشكك في وقائع الوفاة وتقول شنقها بفعل فاعل

نقولها جميعا بصوت مرتفع : لا تساهل مع خونة 20 فبراير

بلخياط يكتري سيارة فاخرة ب 324 مليون سنتيم من الميزانية العامة

الملك محمد السادس يترأس مجلس الوزراء والمصادقة على مشاريع قوانين

وسائل الإعلام التقليدية لا تعبر عن الشباب المغربي

من هم 'أبطال' ثورة ليبيا التي حسمها 'الناتو'؟

جلالة الملك يدشن بزغنغان مركبا سوسيو تربويا أنجز بكلفة 6ر7 مليون درهم

المجلس الاستشاري الأعلى للتقريب بين المذاهب الإسلامية يناقش بالرباط توظيف المناهج التربوية والإعلام

المجتمع المدني المغربي ودوره في التنمية

القضايا المغربية قضايا اجتماعية

الشباب .. والنخب السياسية





 
صوت وصورة

جديد قضية حمد الله


الصحفي جمال براوي والشيشة والمنتخب


ارتفاع عدد قتلى حوادث السير منذ بداية 2019 بالمغرب


ماذا يقع داخل المنتخب الوطني؟


مشروع قانون يثير الجدل بين المبصاريين وأطباء العيون

 
أدسنس
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  مجتمــــــــــــــع

 
 

»  سياســـــــــــــة

 
 

»  تكافـــــــــــــــل

 
 

»  اقتصــــــــــــاد

 
 

»  سياحــــــــــــــة

 
 

»  وقائـــــــــــــــع

 
 

»  وطنيــــــــــــــة

 
 

»  حـــــــــــــوادث

 
 

»  بيئـــــــــــــــــة

 
 

»  جمعيــــــــــــات

 
 

»  تنميــــــــــــــــة

 
 

»  جـــــــــــــــوار

 
 

»  تربويــــــــــــــة

 
 

»  ثقافــــــــــــــــة

 
 

»  قضايــــــــــــــا

 
 

»  ملفــــــــــــــات

 
 

»  جهويــــــــــــــة

 
 

»  مواقـــــــــــــــف

 
 

»  متابعــــــــــــات

 
 
تنميــــــــــــــــة

عامل أزيلال يقوم بزيارة ومعاينة ميدانية "لأيت عبدي" المنطقة النائية أبعد نقطة بالإقليم

 
تكافـــــــــــــــل

الكاتب العام لعمالة أزيلال يشارك المستفيدين بمؤسسة الرعاية الإجتماعية بواولى فطورهم الجماعي

 
سياســـــــــــــة

بني ملال خنيفرة.. مجاهد يتحدى بن شماس من الديــار المقدســة

 
تربويــــــــــــــة

أبي الجعد: امتحان إشهادي لفائدة المستفيدات من برنامج محاربة الأمية

 
وقائـــــــــــــــع

أزيلال: أستاذة بأيت ماجضن تشتكي مدير المؤسسة في شأن التحرش الجنسي والإبتزاز

 
بيئـــــــــــــــــة

للمرة الثانية بأزيلال..مسيرة احتجاجية من جماعة أكودي نلخير لوقف الترخيص بإحداث محمية للقنص

 
ثقافــــــــــــــــة

إسدال الستار على الدورة الثامنة للمهرجان المغاربي للفيلم بوجدة

 
اقتصــــــــــــاد

الأسهم الأمريكية تتراجع متأثرة بأزمة شركة "هواوي"

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
قضايــــــــــــــا

إجراءات صارمة للمديرية العامة للأمن الوطني ضد الغش في الامتحانات

 
 شركة وصلة