راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         توقعات أحوال الطقس ليوم الاثنين 21 يناير             رونار يكشف عن أقوى منتخبين مرشحين للتتويج بلقب "كان 2019" ويعتبر حظوظ المغرب ضعيفة             عن العقد الجديدة في مجال علم النفس التحليلي             رئيس جماعة ينتقد العثماني بسبب زيارته لجهة طنجة تطوان الحسيمة + اخبار متفرقة             اعتماد نظام للتدبير المعلوماتي للغرامات الصلحية الجزافية المستخلصة من المخالفات المرورية             بعد فاجعة إسم السوق.. الدرك الملكي بأزيلال يشن حملة مراقبة موسعة على مخالفات السير بأعالي الجبال             انطلاق التكوين لأطر الأكاديمية فوج 2019 بملحقة المشور بمراكش عروض وتواصل وتأطير وتشخيص             سرقة رؤوس أغنام ليلا من حظيرة بمدينة أزيلال             توقعات طقس السبت .. ثلوج وزخات مطرية             عمال الانعاش الوطني يشكون التهميش الحكومي ويطالبون بالإدماج في الوظيفة العمومية             لكثرة انشغالاته ومهامه.. النائب البرلماني بـدر التـوامي يستقيل من رئاسة الجمعية المسيرة لدار الأطفال             ملف الصحراء وما يحمله من تهديد خطير للأمن القومي المغربي             الانتصارُ للقدسِ بشرفٍ والثورةُ من أجلِها بالحقِ             تطورات قضية الفتاة التي احتجزت بإسطبل لمدة 15 عاما ضواحي مراكش + أخبار متفرقة             السلطات الإقليمية لأزيــلال معبأة لمواجهة آثار موجـة البرد             اخبار متفرقة            عمى فيسبوكي           
 
كاريكاتير

عمى فيسبوكي
 
آراء ومواقف

عن العقد الجديدة في مجال علم النفس التحليلي


ماذا عن السادية وما علاقتها بوحشية البشر؟


يقظة الشعب وجاهزية المقاومة للعدو بالمرصاد


قضية آيت الجيد بين الحقوقي والقضائي والتوظيف السياسي


من حقِّ العدالة أن تعيد النّظر في أيّة قضية متى شاءت

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

أزيلال: مصرع خمسة أشخاص في حادثة سير خطيرة بزاوية أحنصال وعامل الإقليم يحل بعين المكان

 
الجهوية

بعد فاجعة إسم السوق.. الدرك الملكي بأزيلال يشن حملة مراقبة موسعة على مخالفات السير بأعالي الجبال

 
متابعات

سرقة رؤوس أغنام ليلا من حظيرة بمدينة أزيلال

 
سياحة وترفيه

صحيفة جنوب إفريقية تسلط الضوء على مؤهلات المغرب

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

اعتماد نظام للتدبير المعلوماتي للغرامات الصلحية الجزافية المستخلصة من المخالفات المرورية

 
الناس والمجتمع

تطورات قضية الفتاة التي احتجزت بإسطبل لمدة 15 عاما ضواحي مراكش + أخبار متفرقة

 
جمعيات ومجتمع

قافلة إنسانية لجمعية الصداقة بسوق السبت لفائدة تلاميذ المناطق النائية وعائلاتهم بأزيلال

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

إنه وقتُ مشانق تُنْصَب لا وقتَ ورودٍ تُنْثَر وشموع تُشعَل وصُوَر تُرفَع

 
الرياضية

رونار يكشف عن أقوى منتخبين مرشحين للتتويج بلقب "كان 2019" ويعتبر حظوظ المغرب ضعيفة

 
 


أولاد عياد/لفقيه بن صالح: اتهامات خطيرة بين الرئيس والمعارضة قبل الإعلان عن سرية الدورة؟؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 06 نونبر 2012 الساعة 55 : 23


 

 

 

 

 

أولاد عياد/لفقيه بن صالح: اتهامات خطيرة بين الرئيس والمعارضة قبل الإعلان عن سرية الدورة؟؟

 

 

 

    كان يومه الاثنين 5 نونبر من العام الجاري،عام 2012 ، يوما استثنائيا ، بالنسبة لساكنة أولاد عياد،حيث وعلى خلاف باقي المجالس الجماعية المحلية بالإقليم،أعلنت الأغلبية ضدا على رغبة الجماهير،وباسم القانون سرية الجلسة ،وتماشيا مع هذا الطرح دعت السلطة المحلية  في شخص الباشا ،الحضور إلى مغادرة القاعة دون إحراج.


   الحضور هذا، كان له هو الأخر، ردا واضحا، جاء إجابة عن أغلبية تدعي الشفافية، لكنها تهاب الجماهير ، واتخذ، هذه المرة، شكل وقفة احتجاجية، رُفعت خلالها شعارات وازنة سياسيا، نددت بما آل إليه الشأن العام ب"قرية" قيل والعهدة على السلطة، أنها  مدينة أو بالأحرى باشاوية بامتياز..


   جماهير لا تطالب بمشاريع بعينها، أو إصلاحات  ترقيعية، كالتي جرت وتركت أولاد عياد، تندب حظها على خدها ، إنما تناشد السلطات المحلية ،إلى نقل أجواء هذه الجلسة بحذافيرها،  لمعرفة من أراد الدفاع عن مصلحة البلاد، حتى لو كان ذلك وراء الجدران وبعيدا عن أعين السكان.. ، ومن اختار الظلام ليكون أكثر ظلامية.


    يقول احد المواطنين ،لقد جرت العادة ،أن تطالب الأغلبية بعلانية الدورة ،واليوم نقف على حالة استثناء ،وإن كنا حقيقة لا نستغرب لان بلدية أولاد عياد ، كلها استثناء على استثناء ،فهي المرفق الجماعي الوحيد بالإقليم ، الذي تأخرت فيها الجلسة إلى حد هذا التاريخ ،والوحيد أيضا الذي تضمن جدول أعماله 15  نقطة، وبقدر ما أسعدنا اتساع رقعة جدول الأعمال،  بقدر ما أخافنا، لأننا نعرف جيدا أن عجلة التنمية ،قد طلّقها مجلسنا ، الطلاق الثلاث ،أي بدون رجعة، وطَرَفَيْ المجلس(أي الأقلية والأغلبية)، مرآة لهذا الوضع، أي خطان متوازيان لا يلتقيان ،والسلطة المحلية ،في ظل ما نسجله الآن من صمت عن مجموعة من الخروقات التي أعلن عنها بعض الأعضاء على اختلاف انتماءاتهم أمام الملأ،يمكن القول أنها المستفيد الأكبر من هذا الوضع ،لأن ممثلي هذا الجهاز ،خلال العقود السابقة،سبق وأن لعبوا على هذا الوتر الحساس من الصراع، وعلى طرفي النقيض، وجعلوا من أعيان المنطقة ورقة "جوكر"  في ترتيب جملة من القضايا  للتحكم بزمام الأمور،لأنهم عرفوا كيف يرصدون  الإختلالات  التي تعرفها المنطقة ،وعلى رأسها ما يحدث من تدبير بيئي بسبب الاستغلال غير المقنن للمقالع، وما يجري في مجال التعمير من تشويه لجمالية المدينة تحث أعين أعوانها وخدامها الميامين دون حسيب أو رقيب. ولذا، فالحياد في هذه الحالة، وفي واقع متناقض كهذا، يشبه المولود المشوه، لا يمكن أن يكون إلا قناعا مزيفا، نظرا لما أمست عليه الأحوال.، وإلا ما السر في السكوت عن مختلف هذه الإختلالات القانونية، وفي هذا الصمت المريب الذي رافق التدبير المحلي بكل تشوهاته؟؟


    رئيس المجلس البلدي بدوره، أعلن أمام مراسلي الإعلام، انه ضد سرية الجلسة ،وانه ورفاقه يطالبون بحضور الساكنة لمعرفة من يبطل مفعول التنمية. وقال ما مضمونه أن من يخدم الجماهير والمصلحة العامة لا يختبئ وراء الجدران، ولا يخاف من حضور جمهور ليس له من حضوره إلا المراقبة في صمت ،ووصف وبصوت مبحوح ،بعض أقطاب المعارضة ب"اللوبي" الذي يسعى  إلى لهف الميزانية، والى ضرب المصالح العامة عرض الحائط، وقال بالحرف "ليس لدينا ما نخبئه عن الجماهير.. إننا ألفنا الشفافية والوضوح .. ونسعى بكل ما أوتينا من قوة إلى تطبيقهما على ارض الواقع، وقبل ذلك أمام  أعين الحضور، وعلى صفحات محاضرنا ، كإرث  فكري واجتماعي للتاريخ والأجيال..

 



     أما المعارضة فقد اعتبرت سرية الجلسة مكسبا من مكاسب الدستور، ولها أحقية تطبيقه، درءا لكل الاحتمالات، ولكل ما من شأنه إحداث البلبلة، في إشارة منها إلى الحاضرين  للجلسة، الذي اعتبرتهم جيشا مساندا للرئيس استدعاهم لدعمه في مواقفه، التي لا تتناسب ورؤية المعارضة.وقال عضو آخر أن البعض من هذا الحضور يشتغل طيلة السنة كعامل مياوم، في حين أن القانون يشترط  6 أشهر فقط وبالتناوب ،وحضوره للدورة هو رد للجميل ليس إلا؟


    وما أثار حفيظة  الحضور ورجالات الإعلام  أكثر، ما أقدم عليه أحد أعضاء المعارضة من إشارات  وحركات مفضوحة،وقول غير مسؤول، لا يليق بأخلاقيات رجل "شأن عام "، ولا بهذا المقام ،دون تدخل ممثل السلطة لإرغام هذا الشخص على الاعتذار للحاضرين، من مواطنين ورؤساء مصالح ومراسلين، وللنزهاء بهذه القاعة.وهو الأمر نفسه الذي طرح أكثر من سؤال عن موقع ممثل السلطة من الإعراب ،ومن هذه المهزلة التي طالت البلاد والعباد؟.

 



    إن دورات المجالس المحلية، وكما هو متعارف عليها، هي قبل كل شيء، تعبير فعلي، عن مدى اهتمام الأعضاء بهموم وانشغالات الساكنة، وليس فضاء لترويج مختلف النعوت أمام الملأ، أو بسْط مختلف مظاهر الكبرياء والعجرفة على أبناء المنطقة. وبما أن الأمر سار على هذا المنوال وطالت النعوت كافة الأطراف،فان على السلطة القيام بدورها ،وفتح تحقيقات في كل الأقوال التي تلفّظ بها هؤلاء الأعضاء، لأنهم  يعبرون عن برامج  قوى سياسية ، وعن مشاريع  تنموية، وقبل هذا وذاك،  عن رأي مسؤول لا يمكن أن يصدر إلا بناءا على معطيات واقعية أو أحداث قد جرت فعلا. فوصف الرئيس  مثلا ب"الشفار"هو معطى واقعي  حدث داخل إطار زمكاني محدد، مثله مثل قوله بان المعارضة" لوبي خطير" يستدعي كل منهما، من السلطة المحلية ،انجاز بحث في الموضوع لتنوير الرأي العام والوقوف عن حقيقة هذه الأقوال ، وإلا أمسى الأمر استهتارا بمشاعر السكان، و"حكرة وغبنا" حقيقيين في حقهم الدستوري ،الذي يضمن لهم ،كفاعلين محليين ،صلاحية  المتابعة والمشاركة  في تدبير الشأن الجماعي ،ودون ذلك ستبقى  السلطة في منظور الرأي العام  طرفا متورطا في سيناريوهات هذه المسرحية الاجتماعية التي تبقى المصلحة العامة من أكثر مشاهدها  تغييبا وتهميشا.

 

 

 

 متابعة :حمـيــد رزقـــي/ نور الدين لكريني







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



القضايا المغربية قضايا اجتماعية

حميد برادة للشرق الاوسط : نحن الاتحاديين ظلمْنا الحسن الثاني..

مغاربة وجزائريون يعيشون من بيع النفايات في شوارع مدريد

الاتحاد الدولي للسكك الحديدية يشيد بالحدث المغربي

قصة ادريس ونوح عليهما السلام

بعض تفاصيل احتجاز استاذ بتارودانت من طرف رئيس جماعة

جلالة الملك يترأس افتتاح الدورة الأولى من السنة التشريعية الخامسة من الولاية التشريعية الثامنة

أزولاي: تخطينا الربيع العربي منذ الـ1961

معهد جيمي كارتر يراقب الانتخابات المغربية

احذروا جريمة الزنا

أولاد عياد/لفقيه بن صالح: اتهامات خطيرة بين الرئيس والمعارضة قبل الإعلان عن سرية الدورة؟؟





 
صوت وصورة

اخبار متفرقة


اخبار متفرقة


زيارة ملكية مرتقبة للبيضاء + أخبار متفرقة


مفهوم الجهوية المتقدمة


رقصة أحيدوس

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

المجلس الإقليمي لأزيلال يواصل مسلسل التنمية وعائق الأراضي يطرح من جديد خلال أشغال الدورة

 
الاجتماعية

مجلس الحكومة يصادق على تحديد كيفيات مراقبة تطبيق أحكام قانون التعويض عن حوادث الشغل

 
السياسية

بن كيران يهاجم اليسار.. يجاهرون بالعداء للإسلام ويشكلون خطورة على الدولة

 
التربوية

انطلاق التكوين لأطر الأكاديمية فوج 2019 بملحقة المشور بمراكش عروض وتواصل وتأطير وتشخيص

 
عيش نهار تسمع خبار

عيش نهار تسمع خبار.. برمجة 300 ألف درهم لشراء سيارة فاخرة بجماعة بأزيلال ودوار يعاني العطش

 
العلوم والبيئة

توقعات أحوال الطقس ليوم الاثنين 21 يناير

 
الثقافية

مهرجان مراكش .. تتويج المخرج الصربي أوغنين غلافونيتش بجائزة "أفضل مخرج"

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

البرلمان الأوروبي يصادق بأغلبية ساحقة على الاتفاق الفلاحي المغرب - الاتحاد الأوروبي

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

تقرير.. أزيد من 18 في المائة من الأسر المغربية تديرها نساء برسم 2017

 
 شركة وصلة