راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         عين على "الكــــان" : المغرب والجزائر "خاوة .. خاوة "             حفل التميز بجماعة تسلطانت بمراكش يبهر الحاضرين ويحتفي بالتلاميذ والأطر الإدارية والتربوية             عين على الباكالوريا..             فاعل جمعوي عثر على ديدان بأسماك اشتراها بمدينة أزيلال البعض يعتبرها عادية             مع غياب المسابح العمومية.. شاب ينضاف الى حصيلة المتوفين غرقا بقناة مائية بأفورار             محنة الإنتظار لاستخلاص المنحة.. منذ أسبوع بأزيلال             أزيلال الحرة تتوقع فوز العدالة والتنمية بالانتخابات القادمة رغم الأزمات التي شاركت فيها             هذا سعر أضحية عيد الأضحى لهذه السنة             الكاتب العام لعمالة أزيلال يستقبل مهنيي سيارات الأجرة الحمراء لتدارس المشاكل التي يعاني منها القطاع             إعدام أشجار بحي أغبالو بمدينة أزيلال.. مسؤولية من؟             الدفاع يلتمس إجراء خبرة نفسية على المتهمين في جريمة قتل سائحتين اسكندنافيتين بجماعة إمليل             انتخابات جزئية .. الاتحاد الدستوري يحافظ على مقعده بمجلس المستشارين عن جهة بنى ملال خنيفرة             توقيف قاتل ولعيد بمنطقة أغبالو بإقليم أزيلال             تقرير المندوبية السامية للتخطيط حول وضعية الاقتصاد المغربي             قراءة في أسباب تراجع معدلات النمو المتوقع                                                             بيدوفيليا                                                حافـة الفقـر            مفارقات                                                                                    تعثر الجرّار                        مشهد رمضاني            التعليم العالي           
 
كاريكاتير

 
مواقـــــــــــــــف

عين على الباكالوريا..


بعض المثقفين العرب


حين يصبح العمل الخيري قناعا للفساد


التحولات المجتمعية وبناء المشروع الثقافي الوطني


حرية الصحافة وأخلاقياتها أساس المهنية

 
أدسنس
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حـــــــــــــوادث

مع غياب المسابح العمومية.. شاب ينضاف الى حصيلة المتوفين غرقا بقناة مائية بأفورار

 
جهويــــــــــــــة

بدر فوزي نائب رئيسة جماعة أزيلال المكلف بتدبير قطاع التعمير ورهان إرساء دعائم التنمية المستدامة

 
متابعــــــــــــات

فاعل جمعوي عثر على ديدان بأسماك اشتراها بمدينة أزيلال البعض يعتبرها عادية

 
سياحــــــــــــــة

تبانت: 8 مليون درهم لتأهيل وتجهيز مركز التكوين في المهن والأنشطة الجبلية

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
وطنيــــــــــــــة

الصحراء المغربية.. كولومبيا تشيد بمقترح الحكم الذاتي

 
مجتمــــــــــــــع

محنة الإنتظار لاستخلاص المنحة.. منذ أسبوع بأزيلال

 
جمعيــــــــــــات

مركز الاستقبال العائلي مشروع نموذجي للحد من الهدر المدرسي بأزيلال

 
البحث بالموقع
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
ملفــــــــــــــات

بنكيران وجريمة اغتيال عمر بنجلون: ألا يستحق أن يحاكم من أجل المشاركة؟

 
 

لماذا يدافع بعض اليساريين عن المتهم بالقتل حامي الدين؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 17 دجنبر 2018 الساعة 08 : 15


 

لماذا يدافع بعض اليساريين عن المتهم بالقتل حامي الدين؟


يبقى مفهوما جدا أن ينتفض "الإخوان" في العدالة والتنمية، لنصرة عبد العالي حامي الدين، عضو الأمانة العامة للحزب، بعد قرار قاضي التحقيق إحالته على جلسة المحاكمة بتهمة المشاركة في القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، وذلك من باب "أنصر أخاك ظالما أو مظلوما"، أو من باب رفع العتب عن النفس والقواعد الحزبية، أو من باب الخوف أن تصلهم نار المحاكمة، باعتبار أن هناك من خطط وهناك من أمر وهناك من هيأ اللوجيستيك وهناك من نفذ.

لكن غير المفهوم هو أن ينبري مناضلون من اليسار للدفاع عن حامي الدين، وتقديم الدروس في القانون، بل والبكاء على خرقه من قبل قاضي التحقيق، والعويل على تهديد استقلالية القضاء بل الإدعاء بأنه غير مستقل أصلا، كما يزعمون.

هناك صنف من اليساريين يدافع عن حامي الدين لأنه ينتمي للحزب الذي يقود الحكومة، وهذه الأخيرة تمنح للجمعيات عشرات الملايين سنويا، حيث يستفيد منها "اليساريون" وبشكل جيد، سواء من خلال تلقي الدعم عن الجمعيات أو مراكز الدراسات الوهمية والمشبوهة، وبالتالي فإن الدفاع عن متهم بالقتل هو من باب رد الإحسان بالإحسان، إذ أن الحزب الإسلامي "يرشي" اليمين واليسار من المال العام، وهؤلاء يدافعون عنه ويتحالفون معه.

ولاحظنا كيف يدافع البعض عن حامي الدين بحرارة وحرقة أكثر من تلك التي لدى أعضاء حزبه، وإذا علمنا حجم الدعم الذي يحصل عليه البعض نفهم هذه الغضبة الكاذبة.

أما الصنف الثاني فهم اليساريون، الذين سمّيناهم في وقت سابق بيساريي "عين موكة"، يعتبرون الدولة "قمعية" والقضاء غير مستقل، رغم أنهم يلجؤون إليه في حياتهم الخاصة، وبالتالي فإن دفاعهم عن حامي الدين، ليس من باب الدفاع عن المبادئ ولكن من باب النكاية في مؤسسات الدولة والطعن فيها.

فلا شيء يجمع هؤلاء على أولئك وبينهم الدم في الجامعات إذ مارست الجماعات الإسلامية القتل في حق الطلبة اليساريين لسنوات كثيرة، وظل الزعيم اليساري أحمد بنجلون رحمه الله مصرا على أنه لا لقاء مع هؤلاء، غير أن البلد ابتُليت بيسار إما انتهازي إما بدون ذاكرة، حيث لا مشكل لديه مع من مارس القتل بالأمس وغيّر جلده اليوم مثلما تُغير الأفعى جلدها وأصبح يلوك الخطاب الديمقراطي كأنه لم يكن يحمل بالأمس سيفا ولم يعتدي على أحد.

كل اليساريين يعرفون أن عبد العالي حامي الدين، كان من قادة فصيل طلابي يسمى الفعاليات الطلابية، يتزعمه النائب البرلماني الحالي عبد الله بوانو وكان على تنسيق دائم مع الطلبة التجديديين بزعامة "الطالب" مصطفى الخلفي، ويعرفون أن هؤلاء كانوا ينسقون مع طلبة العدل والإحسان من أجل ممارسة العنف والقتل على الهوية. ويعرفون أن البرلماني الحالي رجل عنف ومشارك في جرائم القتل وخصوصا مقتل أيت الجيد، لكن رغم علمهم بذلك فإن الدعم المالي قد أعمى عيون البعض والحقد أعمى الباقي.


بوحدو التودغي







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حتى لا ننسى القومجية والرفاقجية

ملابسات الوفاة الغامضة لزينب الشاوي : عائلتها بأزيلال تشكك في وقائع الوفاة وتقول شنقها بفعل فاعل

القضايا المغربية قضايا اجتماعية

إصلاحات بوتفليقة.. وعود فاتها القطار!

كلمة الشعب المغربي دقت أخر مسمار في نعش الرافضين

الحراك في المغرب يقوي الإسلاميين قبل الانتخابات المبكرة

حميد برادة للشرق الاوسط : نحن الاتحاديين ظلمْنا الحسن الثاني..

الذهب يعاود سلسلة ارتفاعه.. وغرام 21 يصل إلى 2100 ليرة

صحف مخابراتية جزائرية تستأجر ناشطي حركة 20 فبراير للتحريض على اقتحام القصر ومحاكمة الملك !

الزْعِيتْ الثوري: النهج يبيع الشقق بـ 9 ملايين و السردين بـ 2 دراهم في شارع 20 فبراير

لماذا يدافع بعض اليساريين عن المتهم بالقتل حامي الدين؟





 
صوت وصورة

قراءة في أسباب تراجع معدلات النمو المتوقع


شحن التبن عبر الطريق السيار سطات مراكش


أغنية بنينية ساخرة من منتخب رونار


مصر تغادر الكان و تلتحق بالمغرب


اين هو حكيم زياش ؟

 
أدسنس
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  مجتمــــــــــــــع

 
 

»  سياســـــــــــــة

 
 

»  تكافـــــــــــــــل

 
 

»  اقتصــــــــــــاد

 
 

»  سياحــــــــــــــة

 
 

»  وقائـــــــــــــــع

 
 

»  وطنيــــــــــــــة

 
 

»  حـــــــــــــوادث

 
 

»  بيئـــــــــــــــــة

 
 

»  جمعيــــــــــــات

 
 

»  تنميــــــــــــــــة

 
 

»  جـــــــــــــــوار

 
 

»  تربويــــــــــــــة

 
 

»  ثقافــــــــــــــــة

 
 

»  قضايــــــــــــــا

 
 

»  ملفــــــــــــــات

 
 

»  جهويــــــــــــــة

 
 

»  مواقـــــــــــــــف

 
 

»  متابعــــــــــــات

 
 
تنميــــــــــــــــة

سياسة الأوراش الكبرى بإقليم أزيلال..الشروع في تقوية الطريق الإستراتيجية دمنات- سكورة بوارزازات

 
تكافـــــــــــــــل

الكاتب العام لعمالة أزيلال يشارك المستفيدين بمؤسسة الرعاية الإجتماعية بواولى فطورهم الجماعي

 
سياســـــــــــــة

أزيلال الحرة تتوقع فوز العدالة والتنمية بالانتخابات القادمة رغم الأزمات التي شاركت فيها

 
تربويــــــــــــــة

بوابة وطنية للتوجيه لما بعد الباكالوريا

 
وقائـــــــــــــــع

ضرب وجرح وإصابات بمحطة الطاكسيات بأفورار

 
بيئـــــــــــــــــة

إعدام أشجار بحي أغبالو بمدينة أزيلال.. مسؤولية من؟

 
ثقافــــــــــــــــة

النظرية العامة لأنظمة التقاعد والحماية الاجتماعية:دراسة معمقة على ضوء إصلاحات أنظمة التقاعد

 
اقتصــــــــــــاد

تقرير المندوبية السامية للتخطيط حول وضعية الاقتصاد المغربي

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
قضايــــــــــــــا

أزيلال: هكذا تم الترامي على عقار من أملاك الدولة بتراب جماعة أيت تمليل دون اكتراث للحكم والأمر

 
 شركة وصلة