راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         توقعات طقس السبت .. ثلوج وزخات مطرية             عمال الانعاش الوطني يشكون التهميش الحكومي ويطالبون بالإدماج في الوظيفة العمومية             لكثرة انشغالاته ومهامه.. النائب البرلماني بـدر التـوامي يستقيل من رئاسة الجمعية المسيرة لدار الأطفال             ملف الصحراء وما يحمله من تهديد خطير للأمن القومي المغربي             الانتصارُ للقدسِ بشرفٍ والثورةُ من أجلِها بالحقِ             تطورات قضية الفتاة التي احتجزت بإسطبل لمدة 15 عاما ضواحي مراكش + أخبار متفرقة             السلطات الإقليمية لأزيــلال معبأة لمواجهة آثار موجـة البرد             صور وسبب حادثة السير الخطيرة التي أودت بحياة خمسة أشخاص بمرتفعات أزيلال             وزارة الصناعة توقف تطبيق التدابير الجديدة الخاصة بالفوترة الإلكترونية وتضع تعريفا موحدا للمقاولة             إنفانتينو يعلن من مراكش موعد الحسم في التنظيم الثلاثي لمونديال 2030             ماذا عن السادية وما علاقتها بوحشية البشر؟             موغيريني تلتقي وزير الداخلية المغربي بالرباط             أزيلال: مصرع خمسة أشخاص في حادثة سير خطيرة بزاوية أحنصال وعامل الإقليم يحل بعين المكان             مدير دار الشباب أزيلال سابقا من بين المكرمين في حفل بهيج نظمته وزارة الشباب والرياضة             تفاديا منها للمزيد من الخسائر ..الحكومة تخضع للتجار وتعقد معهم اتفاق جديد+ أخبار متفرقة             اخبار متفرقة            عمى فيسبوكي           
 
كاريكاتير

عمى فيسبوكي
 
آراء ومواقف

ماذا عن السادية وما علاقتها بوحشية البشر؟


يقظة الشعب وجاهزية المقاومة للعدو بالمرصاد


قضية آيت الجيد بين الحقوقي والقضائي والتوظيف السياسي


من حقِّ العدالة أن تعيد النّظر في أيّة قضية متى شاءت


المغاربة عن الأوربيين "ناقْصْهُومْ هِي الإسلام"

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

أزيلال: مصرع خمسة أشخاص في حادثة سير خطيرة بزاوية أحنصال وعامل الإقليم يحل بعين المكان

 
الجهوية

السلطات الإقليمية لأزيــلال معبأة لمواجهة آثار موجـة البرد

 
متابعات

لكثرة انشغالاته ومهامه.. النائب البرلماني بـدر التـوامي يستقيل من رئاسة الجمعية المسيرة لدار الأطفال

 
سياحة وترفيه

صحيفة جنوب إفريقية تسلط الضوء على مؤهلات المغرب

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

بهذا العمل أثبتَ جلالتُه أنّه مَلكٌ ذو حكمة وبُعْد نظر

 
الناس والمجتمع

تطورات قضية الفتاة التي احتجزت بإسطبل لمدة 15 عاما ضواحي مراكش + أخبار متفرقة

 
جمعيات ومجتمع

قافلة إنسانية لجمعية الصداقة بسوق السبت لفائدة تلاميذ المناطق النائية وعائلاتهم بأزيلال

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

إنه وقتُ مشانق تُنْصَب لا وقتَ ورودٍ تُنْثَر وشموع تُشعَل وصُوَر تُرفَع

 
الرياضية

إنفانتينو يعلن من مراكش موعد الحسم في التنظيم الثلاثي لمونديال 2030

 
 


لماذا يدافع بعض اليساريين عن المتهم بالقتل حامي الدين؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 17 دجنبر 2018 الساعة 08 : 15


 

لماذا يدافع بعض اليساريين عن المتهم بالقتل حامي الدين؟


يبقى مفهوما جدا أن ينتفض "الإخوان" في العدالة والتنمية، لنصرة عبد العالي حامي الدين، عضو الأمانة العامة للحزب، بعد قرار قاضي التحقيق إحالته على جلسة المحاكمة بتهمة المشاركة في القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، وذلك من باب "أنصر أخاك ظالما أو مظلوما"، أو من باب رفع العتب عن النفس والقواعد الحزبية، أو من باب الخوف أن تصلهم نار المحاكمة، باعتبار أن هناك من خطط وهناك من أمر وهناك من هيأ اللوجيستيك وهناك من نفذ.

لكن غير المفهوم هو أن ينبري مناضلون من اليسار للدفاع عن حامي الدين، وتقديم الدروس في القانون، بل والبكاء على خرقه من قبل قاضي التحقيق، والعويل على تهديد استقلالية القضاء بل الإدعاء بأنه غير مستقل أصلا، كما يزعمون.

هناك صنف من اليساريين يدافع عن حامي الدين لأنه ينتمي للحزب الذي يقود الحكومة، وهذه الأخيرة تمنح للجمعيات عشرات الملايين سنويا، حيث يستفيد منها "اليساريون" وبشكل جيد، سواء من خلال تلقي الدعم عن الجمعيات أو مراكز الدراسات الوهمية والمشبوهة، وبالتالي فإن الدفاع عن متهم بالقتل هو من باب رد الإحسان بالإحسان، إذ أن الحزب الإسلامي "يرشي" اليمين واليسار من المال العام، وهؤلاء يدافعون عنه ويتحالفون معه.

ولاحظنا كيف يدافع البعض عن حامي الدين بحرارة وحرقة أكثر من تلك التي لدى أعضاء حزبه، وإذا علمنا حجم الدعم الذي يحصل عليه البعض نفهم هذه الغضبة الكاذبة.

أما الصنف الثاني فهم اليساريون، الذين سمّيناهم في وقت سابق بيساريي "عين موكة"، يعتبرون الدولة "قمعية" والقضاء غير مستقل، رغم أنهم يلجؤون إليه في حياتهم الخاصة، وبالتالي فإن دفاعهم عن حامي الدين، ليس من باب الدفاع عن المبادئ ولكن من باب النكاية في مؤسسات الدولة والطعن فيها.

فلا شيء يجمع هؤلاء على أولئك وبينهم الدم في الجامعات إذ مارست الجماعات الإسلامية القتل في حق الطلبة اليساريين لسنوات كثيرة، وظل الزعيم اليساري أحمد بنجلون رحمه الله مصرا على أنه لا لقاء مع هؤلاء، غير أن البلد ابتُليت بيسار إما انتهازي إما بدون ذاكرة، حيث لا مشكل لديه مع من مارس القتل بالأمس وغيّر جلده اليوم مثلما تُغير الأفعى جلدها وأصبح يلوك الخطاب الديمقراطي كأنه لم يكن يحمل بالأمس سيفا ولم يعتدي على أحد.

كل اليساريين يعرفون أن عبد العالي حامي الدين، كان من قادة فصيل طلابي يسمى الفعاليات الطلابية، يتزعمه النائب البرلماني الحالي عبد الله بوانو وكان على تنسيق دائم مع الطلبة التجديديين بزعامة "الطالب" مصطفى الخلفي، ويعرفون أن هؤلاء كانوا ينسقون مع طلبة العدل والإحسان من أجل ممارسة العنف والقتل على الهوية. ويعرفون أن البرلماني الحالي رجل عنف ومشارك في جرائم القتل وخصوصا مقتل أيت الجيد، لكن رغم علمهم بذلك فإن الدعم المالي قد أعمى عيون البعض والحقد أعمى الباقي.


بوحدو التودغي







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حتى لا ننسى القومجية والرفاقجية

ملابسات الوفاة الغامضة لزينب الشاوي : عائلتها بأزيلال تشكك في وقائع الوفاة وتقول شنقها بفعل فاعل

القضايا المغربية قضايا اجتماعية

إصلاحات بوتفليقة.. وعود فاتها القطار!

كلمة الشعب المغربي دقت أخر مسمار في نعش الرافضين

الحراك في المغرب يقوي الإسلاميين قبل الانتخابات المبكرة

حميد برادة للشرق الاوسط : نحن الاتحاديين ظلمْنا الحسن الثاني..

الذهب يعاود سلسلة ارتفاعه.. وغرام 21 يصل إلى 2100 ليرة

صحف مخابراتية جزائرية تستأجر ناشطي حركة 20 فبراير للتحريض على اقتحام القصر ومحاكمة الملك !

الزْعِيتْ الثوري: النهج يبيع الشقق بـ 9 ملايين و السردين بـ 2 دراهم في شارع 20 فبراير

لماذا يدافع بعض اليساريين عن المتهم بالقتل حامي الدين؟





 
صوت وصورة

اخبار متفرقة


اخبار متفرقة


زيارة ملكية مرتقبة للبيضاء + أخبار متفرقة


مفهوم الجهوية المتقدمة


رقصة أحيدوس

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

المجلس الإقليمي لأزيلال يواصل مسلسل التنمية وعائق الأراضي يطرح من جديد خلال أشغال الدورة

 
الاجتماعية

مجلس الحكومة يصادق على تحديد كيفيات مراقبة تطبيق أحكام قانون التعويض عن حوادث الشغل

 
السياسية

بن كيران يهاجم اليسار.. يجاهرون بالعداء للإسلام ويشكلون خطورة على الدولة

 
التربوية

النتائج النهائية لمباراة توظيف الأساتذة أطر الأكاديمية بجهة بني ملال خنيفرة

 
عيش نهار تسمع خبار

عيش نهار تسمع خبار.. برمجة 300 ألف درهم لشراء سيارة فاخرة بجماعة بأزيلال ودوار يعاني العطش

 
العلوم والبيئة

توقعات طقس السبت .. ثلوج وزخات مطرية

 
الثقافية

مهرجان مراكش .. تتويج المخرج الصربي أوغنين غلافونيتش بجائزة "أفضل مخرج"

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

البرلمان الأوروبي يصادق بأغلبية ساحقة على الاتفاق الفلاحي المغرب - الاتحاد الأوروبي

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

تقرير.. أزيد من 18 في المائة من الأسر المغربية تديرها نساء برسم 2017

 
 شركة وصلة