راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         انطلاقة مميزة وناجحة لقافلة الألوان الجهوية بدار الشباب أزيلال             لغز مقتل المهاجر المغربي احمد فضيل حرقا وتدخل الأستاذة كوثر بدران             ضريبة الفوضى             أزيد من 200 مستفيد من حملة طبية متعددة التخصصات بأزيلال والكاتب العام للعمالة يطمئن على المرضى             الأمين العام لحزب بوتفليقة: الجزائر أفضل من الدنمارك والسويد والنرويج +فيديو             صندوق النقد الدولي: مرونة الدرهم ستحسّن قدرة الاقتصاد المغربي على امتصاص الصدمات             بروكسل.. استعراض التجربة المغربية في مجال حقوق الإنسان             بسبب الطاقة الإستيعابية.. على الأساتذة المتعاقدين بأزيلال الإلتحاق بمراكز التكوين بخريبكة             سياسة الجزائر لتصدير الأزمة تعود.. أويحيى تولى المهمة هذه المرة             تراث صار مرجعًا لمن يحاولون سرقةَ القدس             تحرير المسلمين من كهنوت الإسلامويين             نقل سيدة اشتد ألمها من منطقة نائية بزاوية أحنصال صوب مستشفى أزيلال كان في استقبالها عامل الإقليم             نتائج الاختبارات الكتابية لمباراة التوظيف بالتعاقد دورة يناير 2018 بأكاديمية جهة بني ملال خنيفرة             هام لجميع الأساتذة المتعاقدين بإقليم أزيلال بخصوص التكوين             هل يستفيد المغرب من هذه المستجدات لتنظيم مونديال 2026؟             زوبعة ثلجية في سماء النمسا                       
 
كاريكاتير

 
آراء ومواقف

تراث صار مرجعًا لمن يحاولون سرقةَ القدس


إحسان بطعم السياسة


من التراث إلى الثورة أم من التراث إلى الفتنة؟


بعيدا عن لذة شهوتي .. عند محراب الأنوثة


شعب يسكر و يقامر و يشاهد البورنو لكنه يصوت على الإسلاميين


بوعشرين بين البصبصة والنهش

 
إعلان
 
عدالة

مصالح الأمن والدرك الملكي توقف مجموعة من المتورطين في تبادل رسائل أو تمجد الإرهاب

 
جهوية الحرة

بسبب الطاقة الإستيعابية.. على الأساتذة المتعاقدين بأزيلال الإلتحاق بمراكز التكوين بخريبكة

 
متابعات الحرة

لغز مقتل المهاجر المغربي احمد فضيل حرقا وتدخل الأستاذة كوثر بدران

 
سياحية الحرة

بلاغ حول تطبيق المادة 31 من القانون رقم 12-05 المتعلق بتنظيم مهنة المرشد السياحي

 
الناس والمجتمع

نقل سيدة اشتد ألمها من منطقة نائية بزاوية أحنصال صوب مستشفى أزيلال كان في استقبالها عامل الإقليم

 
أدسنس
 
جمعيات ومجتمع

الأربعاء 10 يناير 2018 .. كلنا حاضرين بدار الشباب بأزيلال من أجل عمل خيري

 
من الملفات

تحرير المسلمين من كهنوت الإسلامويين

 
الرياضية

هل يستفيد المغرب من هذه المستجدات لتنظيم مونديال 2026؟

 
دولية الحرة

العصابة في الجزائر ترد على التحالف الفرنسي عبر 'داعش'

 
الشباب والنساء

قضية الجندر...

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
البحث بالموقع
 
وطنية الحرة

بروكسل.. استعراض التجربة المغربية في مجال حقوق الإنسان

 
 


سؤال الثقافة... إلى السيد وزير الثقافة؟!


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 17 أكتوبر 2012 الساعة 39 : 22


 

 

 

 

 

 

سؤال الثقافة... إلى السيد وزير الثقافة؟!

 




- 1 -
    الثقافة كانت وستظل مقياسا حضاريا تقاس بها عظمة الأمم والشعوب، فهي العامل الأساس الذي يساهم في تطوير المجتمعات وتحديثها، وهي النبع الأصيل لتدفق كل قوى فاعلة يملكها المجتمع، ليتحرك ويحقق أهدافه وغاياته، وهي أساس التعايش بين المجتمعات، الموصلة بين أفكار أفرادها ووجدانهم لتحقيق الأمن والسلام والتقدم الحضاري.


    والثقافة كما تشمل الكتابة نثرا وشعرا، والموسيقى والرقص والفنون التشكيلية والمسرح والفنون الشعبية/ التقليدية، تشمل التربية ومختلف العلوم الإنسانية والعلوم البحثة، لتصوغ المجتمع وفق المبادئ التربوية والأخلاقية والتطور العلمي في بيئة واعية متطورة، تقوم على التوازن بين العلم والتربية، بين المعرفة والحس الجمالي والسلوك، وفق رغبات الفرد الشرعية وحقوق المجتمع القانونية، لتمكن الجميع من نظرة متوازنة للتقدم والحضارة، حتى تتم الملاءمة بين مصالح الأفراد والجماعات.


    في الثقافة، تعتبر الكتابة والرسم والنحت والموسيقى وغيرها من الفنون، عملية من حيث الشكل احترافية، مثلها مثل الطب والهندسة، والفيزياء والكيمياء... ولكنها من حيث موضوعها/ مواضيعها، هي أكثر الأدوات الثقافية تعبيرا عن أفكار العصر، في المنعطفات التاريخية الكبرى. المفكر والكاتب والشاعر، والموسيقي والرسام، والنحات والمسرحي، يعالجون قضايا العصر ومشاكل البلاد، ويسهمون في نقل الحالة الاجتماعية من طور إلى آخر، ومن مرحلة إلى مرحلة، من خلال فاعليتهم، وفاعلية انتاجاتهم الإبداعية.


    في الكثير من الأحيان، تتحول هذه الأصناف الإبداعية إلى ضمير جمعي للأمة، بأدواتها وأساليبها، يتم تحليل الأوضاع والأحداث وتقييمها، وبها أيضا تتم قيادة الرأي العام إلى المواقف الصائبة.


    واعتبارا للدور الهام الذي تلعبه الثقافة في التنمية الشاملة للمجتمعات، أو جدت الحكومات الراقية في العالم المتقدم وزارة للثقافة تعنى بالإنسان صانع التنمية، من خلال عنايتها بتراثه الثقافي، في كل أصنافه وأدواته، ومن خلال عنايتها بفكره وإبداعه وقيمه الراهنة والمستقبلية.


    وحيث أن الثقافة في مفهومها الجامع، وفي مدلولها الشامل، هي الوعاء الحضاري الذي يحفظ للأمة هويتها، ويضمن تماسكها، ويكسبها السمات الفكرية المميزة، تتحول إلى ركيزة وجودها، وإلى جماع فكرها وخلاصة إبداعها، تستودع عبقريتها، كمصدر لقوتها ومنبع تميزها بين الأمم.


    الأمم الراقية المتحضرة أوكلت لهذه الوزارة (وزارة الثقافة) مسؤوليات جسام، تتمثل في إعطاء الثقافة الوطنية، موقعها الريادي للدفاع عن هويتها، بالاستثمار المتواصل في الصناعة الثقافية والاقتصاد الثقافي، والتنمية الثقافية، بكل الوسائل والإمكانيات التي من شأنها إعطاء هذه "الهوية" موقعها على الخريطة البشرية.


ولاشك أن المغرب، وهو يقرر إنشاء وزارة للشؤون للثقافية، في سبعينيات القرن الماضي، كان يدرك ما للثقافة والفنون من أدوار في بنائه الوطني وفي صون هويته، وكأن يأمل أن تلعب هذه الوزارة أدوارها في تدبير الشأن الثقافي، على قواعد تصون أخلاق ومبادئ وقيم النخب الثقافية المغربية التي دافعت باستمرار عن الثراء والتنوع والاختلاف، وعن ربط هذا الثراء بالحرية والفضيلة.

- 2 -
    بأسف شديد نقولها، إن وزارة الثقافة المغربية، شملها ما شمل العديد من وزارات الحكومات المغربية المتعاقبة، خلال العقود الأربعة الماضية: الفراغ/ الهشاشة/ الفساد/ الافتقار إلى سياسة أو رؤية أو إستراتيجية واضحة في المجال الثقافي...


    لقد تعاقب على هذه الوزارة، خلال العقود الأربعة الماضية العديد من الأسماء "الغليظة"، بعضها يحترف الحديث عن الثقافة، وأغلبها لا علاقة له بتدبير شؤونها، وهو ما راكم فجوات وثقوب على المشهد الثقافي المغربي/ بل وهو ما طبع هذا المشهد بسلوكات التحقير والتهميش أحيانا وبالزبونية والإقصاء والمحسوبية أحيانا أخرى.


    هكذا يجد القطاع الثقافي الذي اقتحمه الفراغ من كل جانب بقوة كاسحة، دون أن تحتضنه أي برامج أو سياسات بين أحضانها، يجد نفسه بعد وصول حكومة "الإسلاميين" إلى الحكم، مطوقا بعشرات الأسئلة:


    - ما هو منظور هذه الحكومة إلى الثقافة عموما، وإلى أدواتها الإبداعية (موسيقى، رقص، سينما، تشكيل، كتابة، مسرح...) التي قد تختلف قليلا أو كثيرا مع توجهاتها المذهبية؟
    - ماذا أعدت للانتاج الثقافي، من أجل إحيائه، ومن أجل تأمين انتشاره وتواصله مع الجماهير الواسعة، المتعطشة لانتاجها الثقافي الوطني؟
    - ماذا أعدت هذه الحكومة من وسائل، من أجل حماية الانتاج الثقافي من المطبات التي تواجهه: مطبات الأمية/ هشاشة البنى التحتية/ هشاشة البنى الاقتصادية/ ضعف أداء المؤسسة التعليمية مع القطاع الثقافي/ تقاعس المجتمع المدني عن القيام بالدور الموكول إليه في المجال/ المجالات الثقافية المترامية الأطراف..؟
    - ماذا أعدت هذه الحكومة، للثقافة والمثقفين والمبدعين والفنانين، من أجل ممارسة حقهم في التعبير، ومن أجل ضمان العيش الكريم من انتاجهم؟
    بكل تأكيد، إن المشهد الثقافي المغربي، في كل تعديل حكومي، يصاب بالأمل، وبما يشبه الارتياح، خاصة إذا وصل كرسي وزارة الثقافة، أحد الذين ينتمون إلى نخبتها، أو أحد الذين في استطاعتهم تحريك دواليبها وتصحيح مسارها... ولكن ها هي "دار كيرانة" بعد عشرة أشهر من إعلان وجودها، مازالت على حالتها... والله وحده يعلم متى ستتغير الأمور.


-3-
    طبعا، لا أحد يدري كيف يمكن للسيد وزير الثقافة الجديد، في الحكومة القديمة/ الجديدة، أن يصدق، أن العديد من الكتاب والفنانين والمبدعين المغاربة، في مختلف المجالات والتخصصات، في زمن الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان/ زمن الألفية الثالثة، يكتبون/ ينحتون/ يبدعون/ يجتهدون، ولكنهم لا يعيشون من انتاجهم. وأن العديد منهم يعشون دون راتب أو تغطية صحية أو دعم أو تقاعد، لا بسبب مادي معين، إلا سبب وجود وزارة للثقافة بلا سياسة وبلا إستراتيجية، وبدون أي تخطيط منهجي لبلورة وحماية مفاهيم وإنتاجية المغرب الثقافية، تؤهلها لتلعب دورها في حماية الهوية الثقافية الوطنية.


    لربما يعلم السيد الوزير الجديد، أكثر من غيره، أن الأوضاع المتردية للثقافة في بلادنا الجميلة والعظيمة والمؤمنة والمسلمة والمسالمة، قد دفعت بالعشرات من المفكرين والكتاب والصحفيين والفنانين في مختلف التخصصات الثقافية والإبداعية إلى الهجرة. الهجرة التي كانت إلى عهد قريب تواجه من طرف هذه النخبة بالرفض، أصبحت الشغل الشاغل للعديد من الكتاب والمبدعين، في سياق تهجير الكفاءات والأدمغة وخدمة الثقافات المقابلة في الشاطئ المقابل... وفي ذات الوقت من أجل البحث عن هوية جديدة، تغني "المهاجر" من العطش، وتسمنه من جوع().


    إن هجرة المثقفين المغاربة، كما يعلم السيد الوزير، ليست فقط من أجل العيش والانتاج في أجواء الحرية، ولكن أيضا من أجل الخبز/ العيش الكريم/ المردودية المادية للانتاج الثقافي التي تحفظ للفنان والمثقف دم وجهه، وأيضا من أجل الدعة والانتشار والتواصل ثقافيا مع مجتمعات الهجرة... ومع العالم.
    لم يعد غريبا عن المبدعين والكتاب والفنانين، أن يلجؤوا إلى ما وراء ضفاف النص، لانتاج ضفاف نصية جديدة مؤدي عنها ب"العملة الصعبة" وغير خاضعة لرقابة جمركية.


    ويعلم السيد الوزير الجديد أيضا، أن هجرة المبدعين والمثقفين في مغرب اليوم، تعد خسارة فادحة للتنمية، فمغرب الألفية الثالثة في أشد الحاجة إلى عقول وإبداعات وانتاجات مثقفية ومبدعيه، وإلى شحد كل الإرادات والهمم، لإخراج المغرب من مشهد الجمود والتراجع، والانتقال به إلى مشهد النهضة والتحديث... ونعتقد أن تلك هي مهمة الوزير... ووزارته الموقرة.
-4-
    إننا لسنا في حاجة إلى تذكير السيد وزير الثقافة في هذه الحكومة. أن الكتاب واللوحة والقطعة الموسيقية والمسرحية، وقطعة النحت والفيلم السينمائي والقصيدة الشعرية والرواية والقصة والنقد الأدبي والفني، في مشهدنا الثقافي الحزين، أصبحوا بسبب السياسات الثقافية الفاشلة، أدوات معرفية يتيمة، تشبه إلى حد بعيد الأطفال المتخلى عنهم، تتقاذفهم الأهواء، كما أصبح المبدعون والكتاب والباحثون عندنا يعملون كهواة، ليس لكتاباتهم وإبداعاتهم وأعمالهم أي صدى على أرض الواقع.


    ولسنا مجبرين على تذكيره، إن انتاج الكاتب والناقد والشاعر والفنان مفعم باستمرار بالمسؤولية، ملئ بالمعاني، هو فعل من الأفعال التي تقود الأمة إلى النهضة... والتغيير.


    ولسنا مجبرين أيضا، أن نهمس للسيد الوزير أن النخبة الثقافية في بلادنا، انتظرت طويلا من هذه الوزارة: تأسيس مجلس أعلى للثقافة/ فتح مكتبات واسعة للقراءة/ فتح قاعات للعروض الفنية/ تأسيس دور للنشر للكبار والصغار/ وضع سياسة واضحة لدعم الإنتاج الثقافي وتداوله/ دعم نشره بتغطية حصة هامة من تكلفته من أجل تخفيض أثمنته، واقتناء حصة هامة منه لصالح المكتبات الوطنية ومكتبات المجالس البلدية والقروية، والمدارس الابتدائية والثانويات والمعاهد الجامعية، والفضاءات الأخرى، كما انتظرت هذه النخبة، دعم اللوحة والمسرحية والقطعة الموسيقية، من أجل انتشارها وتداولها وإسهامها الإيجابي في التنمية الثقافية.


    طبعا لا أحد ينتظر من وزير الثقافة بهذه الحكومة أن يجيب عن الأسئلة المطروحة على وزارته، ولكن الكل ينتظر أن يعمل ويجتهد من أجل تمكين مغرب العهد الجديد/ مغرب الألفية الثالثة/ مغرب دولة الحق والقانون/ مغرب المواطنة، من إدارة جديدة للشأن الثقافي، تحمي كرامة الجهد الثقافي وكرامة أصحاب هذا الجهد، تعتمد على إعادة هيكلة الإدارة الثقافية، بما يناسب توسيع دائرة الإنتاج الثقافي، وتعتمد سياسية دعم هذا الإنتاج وانتشار تداوله، مع إعادة الاعتبار لقيم التعدد والإبداع/ تمكين المواطنين في المغرب النافع والمغرب غير النافع، من الكتاب واللوحة والقطعة الموسيقية والمسرحية/ خلق فضاءات ثقافية جديدة، تسهل اتصال المواطنين بالمعارف الجديدة/ بناء هياكل ثقافية عصرية، تغطي حاجات المغرب في مجالات التراث والفنون والكتاب، وتؤهله لدخول أطوار التنمية الفنية والعلمية والاقتصادية/ دعم الكتاب والمبدعين بما يضمن حياتهم وإنتاجهم الثقافي، وحماية عيشهم الكريم، من الفقر والتهميش والضياع والموت البطئ.


إن الكاتب والفنان والمبدع التشكيلي/ المسرحي/ الموسيقي/ النحات، لا ينتج فقط من أجل إرضاء ذاته وطموحاته، ولكنه يعمل من أجل تنبيه العقل والإحساس والمشاعر، ومن أجل مناصرة الحكمة التي تخدم الإنسان المواطن أولا وقبل كل شيء، في أغراضه وأهدافه، وهو ما يفرض على الدولة أن لا تضع وزارة الثقافة بين أيدي سياسيين لا يدركون معنى الزمن الثقافي، لا يدركون معنى رسالة الثقافة، حتى وإن كانوا ينتمون إلى النخبة الثقافية...


-5-

    هل يعني ذلك أن هذه الوزارة/ وزارة الثقافة مازالت تنتظر من يقودها إلى بر الأمان، لتلعب دورها الحضاري، الإشعاعي، في زمن أصبحت وزارة الدفاع في جهات عديدة من العالم الجديد متساوية من حيث القيمة والمسؤولية مع وزارة الثقافة، فلكل منهما جنوده ومعاركه وأسلحته وإستراتيجياته التي تحمي الأرض والهوية والإنسان...


    إن الأمر في نظرنا لا يتعلق بأي سياسي لإدارة هذه الوزارة... الأمر يتعلق بمثقف سياسي قادر على إدارة المعركة الثقافية، قادر على بناء إستراتيجية قريبة وبعيدة المدى للثقافة... أي لربح رهان هذه الثقافة.


    أفلا تدركون.


محمد أديب السلاوي








  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



سقوط القدافي .. نهاية حتمية لجبهة البوليساريو الانفصالية

حتى لا ننسى القومجية والرفاقجية

نقولها جميعا بصوت مرتفع : لا تساهل مع خونة 20 فبراير

من هم 'أبطال' ثورة ليبيا التي حسمها 'الناتو'؟

جلالة الملك يدشن بزغنغان مركبا سوسيو تربويا أنجز بكلفة 6ر7 مليون درهم

المجتمع المدني المغربي ودوره في التنمية

الشروع في عملية إنزال الفرقاطة متعددة المهام

القضايا المغربية قضايا اجتماعية

وزير الخارجية المصرى أول مسؤول عربى يزور طرابلس

أمريكا ترى تقدما على طريق جهدها لمنع الفلسطينيين من طلب عضوية الامم المتحدة

سؤال الثقافة... إلى السيد وزير الثقافة؟!

الانقلاب الهوياتي





 
صوت وصورة

زوبعة ثلجية في سماء النمسا


تكريم ' فطوكوبي' الرئيس بوتفليقة


كلمة عزيمان بمناسبة افتتاح الدورة الثالثة عشرة للمجلس الأعلى للتربية


حالة خادمة تعرضت للتعنيف والتعذيب


اهداف مباراة المغرب وغينيا


مشاهد من التساقطات الثلجية الإستثنائية بمدينة أزيلال


تحرير سعر صرف الدرهم تعويم الدرهم


اهداف المغرب وموريتانيا


الثلوج تحاصر ساكنة مداشر بني ملال


رحلة في الذاكرة مع رئيس أركان سوفيتي في سوريا

 
إعلان
 
التنمية البشرية

لقاء بعمالة أزيلال لإعطاء الانطلاقة الفعلية لتسجيل جميع الأطفال بسجلات الحالة المدنية

 
اجتماعية الحرة

أزيد من 200 مستفيد من حملة طبية متعددة التخصصات بأزيلال والكاتب العام للعمالة يطمئن على المرضى

 
أدسنس
 
سياسية الحرة

الإنتخابات السابقة لأوانها وجريمة هدر المال العام

 
تربوية الحرة

انطلاقة مميزة وناجحة لقافلة الألوان الجهوية بدار الشباب أزيلال

 
عيش نهار تسمع خبار

الأمين العام لحزب بوتفليقة: الجزائر أفضل من الدنمارك والسويد والنرويج +فيديو

 
العلوم والبيئة

تراث في مجمله أشبَهُ بأساطير الأوّلين

 
ثقافية الحرة

إصدار جديد لمؤرخ الزاوية الشرقاوية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  سياسية الحرة

 
 

»  اجتماعية الحرة

 
 

»  اقتصادية الحرة

 
 

»  سياحية الحرة

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  وطنية الحرة

 
 

»  الرياضية

 
 

»  عدالة

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  تربوية الحرة

 
 

»  ثقافية الحرة

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  من الملفات

 
 

»  جهوية الحرة

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  دولية الحرة

 
 

»  متابعات الحرة

 
 
اقتصادية الحرة

صندوق النقد الدولي: مرونة الدرهم ستحسّن قدرة الاقتصاد المغربي على امتصاص الصدمات

 
 شركة وصلة