راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         تفاصيل تنصيب السيد خطيب لهبيل واليا على جهة بني ملال خنيفرة وعاملا على إقليم بني ملال             أذنى ما يقال عنك من أعالي أزيلال يا سماحة مرشد المصباح             قطاع الصحة في المغرب.. هل تبخل الدولة على رعاياها؟             الصحراء المغربية.. الأمين العام للأمم المتحدة يعين الجنرال الباكستاني ضياء الرحمان قائدا للمينورسو             العثماني بين المقدس والمدنس             الحكومة تعرب عن اندهاشها الكبير للرأي الصادر عن فريق العمل المعني بالاعتقال التعسفي             شهادة الخدمة العسكرية أصدَقُ من أيّة شهادة جامعية             أهداف التنمية المستدامة: المجلس الأعلى للحسابات يسجل الالتزام الواضح للمغرب             ( 13 ) مليون مغربي يعانون الاكتئاب والقلق والوسواس             الحسابات البنكية والحسابات الحقوقية             البحث العلمي والجينات             زيارة تفقدية لعامل إقليم أزيلال لملحقة المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين             رئيسُ حكومةٍ كان من أعلام القرن (20) فمن هو؟             العثماني يفشل في إخراج قوانين لمكافحة الفساد             بوتفليقة صَنَمُ مَعْبَد الفساد و الإستبداد بالجزائر !             مظاهرات رافضة لترشح بوتفليقة لولاية خامسة             مهاجر           
 
كاريكاتير

مهاجر
 
آراء ومواقف

شهادة الخدمة العسكرية أصدَقُ من أيّة شهادة جامعية


ارحموا عزيز قوم جُن


القدس الشريف وتحولات الخليج والطوق العربي !


البغل زعيمُ البهائم يترافع ضدّ الإنسان في محكمة (بيراست الحكيم)


التسوية الودية للمديونية المفرطة للمستهلك

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

بني ملال: إيقاف الرأس المدبر لتهجير الشباب إلى إيطاليا عبر ليبيا

 
الجهوية

تفاصيل تنصيب السيد خطيب لهبيل واليا على جهة بني ملال خنيفرة وعاملا على إقليم بني ملال

 
متابعات

أنشطة تحسيسية بأزيلال بمناسبة اليوم الوطني للسلامة الطرقية

 
سياحة وترفيه

منتزه مكون .. تراث عالمي وبيئي بأزيلال

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

إطلاق الاستراتيجية الوطنية متعددة القطاعات للوقاية ومراقبة الأمراض غير السارية 2019-2029

 
الناس والمجتمع

توزيع أماكن للتجار المنتصبين فوضويا بسوق السبت اولاد نمة

 
جمعيات ومجتمع

ندوة حول "الإعلام بين حرية التعبير وحماية الحياة الخاصة"

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

أذنى ما يقال عنك من أعالي أزيلال يا سماحة مرشد المصباح

 
الرياضية

المدارس الكروية بأزيلال أهم من استقطاب اللاعبين من خارج الإقليم

 
 


حَسِبوه حيّا فيما هو ميّتٌ منذ زمان


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 12 نونبر 2018 الساعة 58 : 17


 

حَسِبوه حيّا فيما هو ميّتٌ منذ زمان


يقول أحدُ المؤرّخين بعبارات حزينة ومؤثِّرة، وهو [ويليام كار] في كتابه الشهير: [أحجار على رقعة الشطرنج]؛ صفحة 146: يقول: [.. وفي ليلة مظلمة من ليالي أيلول: (شتنبر) عام (1911)، اغتيلَ أكبرُ رئيس حكومة مُصْلحٍ عرفتْه [روسيا] بينما كان يحْضر عرضًا مسرحيًا في مسرح (كيِيڤ)، وكان القاتل محاميًا يهوديًا يُدْعى (موردَخَاي بورغُوف)، وكان خصمًا للقيصر والملكيةِ؛ والقيصرُ نفسُه كان يشاهد تلك اللّيلة العرضَ المسرحي نفسَه، وتم التستُّر على القاتل وسط الزّحام، واهتمام الجمهور بالعرض المسرحي.. رئيسُ حكومة (بيير ستُوليبِّين) الذي لم يكن الشعبُ الرّوسي ليَحْلُمَ بأفضلَ منه.. كانت إصلاحاتُه إيجابية، وفي أقلّ من ستة أشهر، بدأتْ تُؤْتي أُكلَها، وقد قلّص من عدد وزراء الحكومة، ووضع حدّا للامتيازات، والبذخ، والتخوُّض في ميزانية الدولة؛ فأصلح أحوال طبقة الفلاّحين المتوسّطة، وأحوال العُمّال، والموظّفين، والجنود، وراقبَ ميزانية الدولة مراقبةً صارمةً؛ وبعد اغتياله حاولتِ الحكومةُ الروسية أن تستمرّ في إصلاحات (ستوليبّين) ولكنّها فشلتْ..

ففي عام (1912) أعطى قانونُ تأمين العمّال الصّناعيين، تعويضًا عن المرض، وعن الحوادث بنسبة ثلُثَي المرتَّب العادي عن المرض، وثلاثة أرباع عن الحوادث، وأُعطيت صحفُ الحركات الثورية صفةَ الشرعية لأوّل مرة بعد إنشائها، واتسعتِ المدارسُ الحكومية وامتدّتْ، وأُعيد النظرُ في قوانين الانتخابات لتضمنَ انتخابًا أكثر حرّيةً، وأكثر تمثيلاً، وكان ذلك من آثار إصلاحات (ستوليبّين)، ولكنْ ما كان لهذه الإصلاحات أن تستمرّ في غياب صاحبها الذي أبدعها ومات بسببها.. وفي العام (1913)، منحتْ حكومة القيصر عفوًا شاملاً لكلّ السجناء، وفور إطلاقهم من السجن، شرع هؤلاء في التآمر، والتخطيط لقلب الحكومة الروسية، ودعا الإرهابيون إلى تصفية أفراد العائلة المالكة؛ لكنّ الشعبَ اقتنع بإيجابية الإصلاحات، وبدا في ذلك الوقت أنّ قضية الثورة أصبحت ميّتةً، لأن الإصلاحات التي تكون في صالح الشعب، ويلمس نتائجها، لابدّ لها أن تُقْنِعَ الشعبَ بالتكتّل حوْل شخص الملك..

كان للقيصر (نيكولا الثاني) أعداء في بلاطه، كما كان له خصومٌ في الساحة السياسية.. فخصوم الداخل لم تعجبْهم سياسة (ستوليّبين) الإصلاحية، حيث حرمتْهم من امتيازاتهم، ومنهم من خُلِعَ من على رأس وزارته لعدم كفاءته؛ أمّا خصوم الخارج فكانوا يريدون التخلصَ من الملكية مرة واحدةً وإلى الأبد؛ وبعد اغتيال (ستولبّين) عادتِ الامتيازاتُ، والفساد إلى سابق عهده، ووجد خصوم الخارج مرّة أخرى، المبرّرَ لتحريض الشعب، واللعب بمشاعره.. كان السيد (ستوليبّين) قد تقلّد رئاسةَ الحكومة في يوليوز سنة (1906)، وبعد أقلّ من سنة استاء الفاسدون من سياسته، وبدؤوا يشهِّرون به، فدخل على القيصر (نيكولا) وقدّمَ استقالتَه؛ فوبّخه القيصرُ، وقال له: [أنا الذي عيّنتُكَ، وأنا الذي من حقّي أن أعفيك؛ عُدْ إلى مكتبك وقُمْ بما تراه صالحًا للبلاد والشعب!].. قال الكاتبُ الكبير [تولستُوي] وقد أعجبتْه سياسةُ (ستوليبّين): [لا أعتقد أنّ هذا المصلح الكبير، سيعمّر طويلاً بيْن الفاسدين!].. وسبحان الله، مات (تولستوي) في (20 نونبر 1910) حاملا معه إلى قبره همومَ أمّته؛ فيما مات (ستوليبّين) في (14 شتنبر 1911) حاملا معه إصلاحاته إلى قبره، فلم يعمّرْ طويلاً كما تنبّأ له (تولستوي) قبل أقلّ من سنة.. وما تلا ذلك، لا يُثْلِجُ الصّدرَ، وقد كان مأساةً وكوارثَ، ومصائبَ، أدّى القيصرُ ثمنَها بحياته، وبحياة زوجتِه، وبحيوات أطفاله؛ لهذا نقرأ التاريخ..

فلو كان مثلاً رئيسُ الحكومة [العثماني] رئيسًا حقّا وصدقًا، فهل كان سيمْكُث في الحكم أكثرَ من ستة أشهر؟ فلو كان [العثماني] رئيسًا فعليًا، لبادر أولاً بتقليص عدد وزراء الحكومة، ولما استمرّ في تعيينات في مناصبَ عليا كل أسبوع، ولـمَا تهرّبَ من الحوار الاجتماعي، وهو ما يدلّل على ضعفه، وكلّ ما يستطيعه هو المساسُ بقوت الشعب، وبحقوقه المشروعة، ولا رأي له في ما يقترفه وزراؤُه، وأعضاءُ حزبه من أخطاء، بل هو نفسه سقط لجهله في مطبّات شنيعة.. ماذا يمكن أن يفعله [العثماني] أمام وزير تاجر، ورجُل أعمال شهير، غيْر إخفاء ضعْفه بالتجرُّؤ على المواطن البسيط.. [لقد رأيتُه يتخذ قرارًا بتغريم الراجلين غرامةً إنْ هم لم يلتزموا بقوانين المرور، ورأيتُه يمنع الصحون اللاّقطةَ فوق البنايات، ممّا يبيّن ضعْفَه، ويعطي الدليلَ على أنه بلا خيال، وبلا إبداع، وإنّما يخْبِط خبْطَ عشواء؛ كما رأيتُ أنّ أغلبيتَه صوّتَتْ لصالح مرشّح المعارضة في مجلس المستشارين.. لقد رأيتُه ينسف صندوقَي المقاصّة والتقاعد، ويقترح ضخّ (500) مليار لإنقاذ تقاعُد النواب، وهذه السياسات لا يد له فيها، بل هي تعليماتٌ صارمةٌ للمفتي الأكبر، وهو صندوق النقد الدولي، ولا أدلّ على ذلك، هو أنّ عدة قطاعات ستباع في (کُورنة) الخوصصة لمنْح قرضٍ للمغرب؛ فيكفي أن تطَّلع على ما وصلتْ إليه الديونُ لتعرفَ إلى أين يسير [العثماني] بضعفه بهذه الأمّة مقابل طمعٍ قليل يتلقّاه كلّ شهر.. أمّا حزبُه (العتيدُ) صاحبُ أوراش الإصلاح، فبعضُ الناس يعتقدون أنه ما زال حيّا يُرزَق، فيما الحزب هوى، ومات.

بقلم/ فارس محمد







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



فضل قيام رمضان وفضل ليلة القدر

حَسِبوه حيّا فيما هو ميّتٌ منذ زمان

حَسِبوه حيّا فيما هو ميّتٌ منذ زمان





 
صوت وصورة

مظاهرات رافضة لترشح بوتفليقة لولاية خامسة


خطفوا ابن رئيس جماعة وقتلوه لعدم أداء 40 مليون فدية


ارتفاع حدة الاحتجاجات في تيندوف


أين المتبرعين من المتبرعة بسطات؟+أخبار متفرقة


مجلس المنافسة يصـدم الوزير الداودي+ أخبار متفرقة

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

أهداف التنمية المستدامة: المجلس الأعلى للحسابات يسجل الالتزام الواضح للمغرب

 
الاجتماعية

قطاع الصحة في المغرب.. هل تبخل الدولة على رعاياها؟

 
السياسية

العثماني بين المقدس والمدنس

 
التربوية

زيارة تفقدية لعامل إقليم أزيلال لملحقة المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين

 
عيش نهار تسمع خبار

المعطي منجيب وخديجة الرياضي يتواطئان مع الانفصاليين بباريس

 
العلوم والبيئة

البحث العلمي والجينات

 
الثقافية

أزيلال: بلاغ صحفي حول فعاليات اللقاء الثقافي بأيت عتاب

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

موقف مجلس المنافسة بشأن طلب الحكومة تقنين أسعار المحروقات السائلة

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

هل من وجود لحركة نسائية فاعلة بإقليم أزيلال تعود بالنفع على المجتمع؟

 
 شركة وصلة