راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         في شأن الإرادة السياسية لتحقيق العدالة الضريبية بالمغرب             توقيف شابين عشرينيين بحوزتهما 5330 قرصا من المخدرات             ترتيب البطولة الاحترافية بعد فوز الوداد والحسنية             دولة إفريقية تفاجئ الجميع وتدخل السباق للظفر بتنظيم كان 2019             نهايةُ عهدِ نيكي هايلي فشلٌ وسقوطٌ             المنظمة الديمقراطية لعمال وعاملات الإنعاش الوطني تدين تصريحات نور الدين بوطيب بعد استخافه بمطالبهم             مهرجان مراكش .. تتويج المخرج الصربي أوغنين غلافونيتش بجائزة "أفضل مخرج"             برلماني من البيجيدي يفضح الوزير الداودي ويكشف تناقض تصريحاته أمام البرلمان بشأن المحروقات+ متفرقات             تفكيك خلية داعشية ببني ملال يؤكد استمرار التهديد الإرهابي ضد المغرب             فرنسا و"حماية" المغرب من الحرّية والكرامة والاستقلال             لعبتهم القذرة             انتصارٌ عربيٌ بطعمِ الهزيمةِ ومذاقِ الخسارةِ             هبات ملكية لشرفاء زاوية تناغملت وزاوية سيدي إبراهيم البصير             أمينة بوعياش رئيسة للمجلس الوطني لحقوق الإنسان             العثماني وبيع مؤسسات الدولة.. الخوصصة تصل سكة الحديد + متفرقات             فرنسية راكعة أمام الشرطة: اقتلوني ولا تخربوا باريس!             عجز الميزانية           
 
كاريكاتير

عجز الميزانية
 
آراء ومواقف

انتصارٌ عربيٌ بطعمِ الهزيمةِ ومذاقِ الخسارةِ


طارق رمضان، توفيق بوعشرين، وجمال خاشقجي: ثلاثي أضواء المسرح الإسلاموي


الشَّكْوَى لِلرَّب العَالي !


قَرنُ هَدمِ العروش أو قرنٌ سَخِرَ منه التاريخ


جملة الثغرات في كتاب "ثغور المرابطة" لطه عبد الرحمن

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

توقيف شابين عشرينيين بحوزتهما 5330 قرصا من المخدرات

 
الجهوية

هبات ملكية لشرفاء زاوية تناغملت وزاوية سيدي إبراهيم البصير

 
متابعات

برلماني من البيجيدي يفضح الوزير الداودي ويكشف تناقض تصريحاته أمام البرلمان بشأن المحروقات+ متفرقات

 
سياحة وترفيه

سياحة وترفيه .. من ناوور الى تاغبالوت

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

الملك محمد السادس يعين أحمد شوقي بنيوب في منصب المندوب الوزاري المكلف بحقوق الإنسان

 
الناس والمجتمع

الكلاب الضالة تقلق راحة سكان جماعة أفورار

 
جمعيات ومجتمع

نشطاء "العمل الجمعوي" وثقافة الاسترزاق

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

تفكيك خلية داعشية ببني ملال يؤكد استمرار التهديد الإرهابي ضد المغرب

 
الرياضية

ترتيب البطولة الاحترافية بعد فوز الوداد والحسنية

 
 


حَسِبوه حيّا فيما هو ميّتٌ منذ زمان


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 12 نونبر 2018 الساعة 58 : 17


 

حَسِبوه حيّا فيما هو ميّتٌ منذ زمان


يقول أحدُ المؤرّخين بعبارات حزينة ومؤثِّرة، وهو [ويليام كار] في كتابه الشهير: [أحجار على رقعة الشطرنج]؛ صفحة 146: يقول: [.. وفي ليلة مظلمة من ليالي أيلول: (شتنبر) عام (1911)، اغتيلَ أكبرُ رئيس حكومة مُصْلحٍ عرفتْه [روسيا] بينما كان يحْضر عرضًا مسرحيًا في مسرح (كيِيڤ)، وكان القاتل محاميًا يهوديًا يُدْعى (موردَخَاي بورغُوف)، وكان خصمًا للقيصر والملكيةِ؛ والقيصرُ نفسُه كان يشاهد تلك اللّيلة العرضَ المسرحي نفسَه، وتم التستُّر على القاتل وسط الزّحام، واهتمام الجمهور بالعرض المسرحي.. رئيسُ حكومة (بيير ستُوليبِّين) الذي لم يكن الشعبُ الرّوسي ليَحْلُمَ بأفضلَ منه.. كانت إصلاحاتُه إيجابية، وفي أقلّ من ستة أشهر، بدأتْ تُؤْتي أُكلَها، وقد قلّص من عدد وزراء الحكومة، ووضع حدّا للامتيازات، والبذخ، والتخوُّض في ميزانية الدولة؛ فأصلح أحوال طبقة الفلاّحين المتوسّطة، وأحوال العُمّال، والموظّفين، والجنود، وراقبَ ميزانية الدولة مراقبةً صارمةً؛ وبعد اغتياله حاولتِ الحكومةُ الروسية أن تستمرّ في إصلاحات (ستوليبّين) ولكنّها فشلتْ..

ففي عام (1912) أعطى قانونُ تأمين العمّال الصّناعيين، تعويضًا عن المرض، وعن الحوادث بنسبة ثلُثَي المرتَّب العادي عن المرض، وثلاثة أرباع عن الحوادث، وأُعطيت صحفُ الحركات الثورية صفةَ الشرعية لأوّل مرة بعد إنشائها، واتسعتِ المدارسُ الحكومية وامتدّتْ، وأُعيد النظرُ في قوانين الانتخابات لتضمنَ انتخابًا أكثر حرّيةً، وأكثر تمثيلاً، وكان ذلك من آثار إصلاحات (ستوليبّين)، ولكنْ ما كان لهذه الإصلاحات أن تستمرّ في غياب صاحبها الذي أبدعها ومات بسببها.. وفي العام (1913)، منحتْ حكومة القيصر عفوًا شاملاً لكلّ السجناء، وفور إطلاقهم من السجن، شرع هؤلاء في التآمر، والتخطيط لقلب الحكومة الروسية، ودعا الإرهابيون إلى تصفية أفراد العائلة المالكة؛ لكنّ الشعبَ اقتنع بإيجابية الإصلاحات، وبدا في ذلك الوقت أنّ قضية الثورة أصبحت ميّتةً، لأن الإصلاحات التي تكون في صالح الشعب، ويلمس نتائجها، لابدّ لها أن تُقْنِعَ الشعبَ بالتكتّل حوْل شخص الملك..

كان للقيصر (نيكولا الثاني) أعداء في بلاطه، كما كان له خصومٌ في الساحة السياسية.. فخصوم الداخل لم تعجبْهم سياسة (ستوليّبين) الإصلاحية، حيث حرمتْهم من امتيازاتهم، ومنهم من خُلِعَ من على رأس وزارته لعدم كفاءته؛ أمّا خصوم الخارج فكانوا يريدون التخلصَ من الملكية مرة واحدةً وإلى الأبد؛ وبعد اغتيال (ستولبّين) عادتِ الامتيازاتُ، والفساد إلى سابق عهده، ووجد خصوم الخارج مرّة أخرى، المبرّرَ لتحريض الشعب، واللعب بمشاعره.. كان السيد (ستوليبّين) قد تقلّد رئاسةَ الحكومة في يوليوز سنة (1906)، وبعد أقلّ من سنة استاء الفاسدون من سياسته، وبدؤوا يشهِّرون به، فدخل على القيصر (نيكولا) وقدّمَ استقالتَه؛ فوبّخه القيصرُ، وقال له: [أنا الذي عيّنتُكَ، وأنا الذي من حقّي أن أعفيك؛ عُدْ إلى مكتبك وقُمْ بما تراه صالحًا للبلاد والشعب!].. قال الكاتبُ الكبير [تولستُوي] وقد أعجبتْه سياسةُ (ستوليبّين): [لا أعتقد أنّ هذا المصلح الكبير، سيعمّر طويلاً بيْن الفاسدين!].. وسبحان الله، مات (تولستوي) في (20 نونبر 1910) حاملا معه إلى قبره همومَ أمّته؛ فيما مات (ستوليبّين) في (14 شتنبر 1911) حاملا معه إصلاحاته إلى قبره، فلم يعمّرْ طويلاً كما تنبّأ له (تولستوي) قبل أقلّ من سنة.. وما تلا ذلك، لا يُثْلِجُ الصّدرَ، وقد كان مأساةً وكوارثَ، ومصائبَ، أدّى القيصرُ ثمنَها بحياته، وبحياة زوجتِه، وبحيوات أطفاله؛ لهذا نقرأ التاريخ..

فلو كان مثلاً رئيسُ الحكومة [العثماني] رئيسًا حقّا وصدقًا، فهل كان سيمْكُث في الحكم أكثرَ من ستة أشهر؟ فلو كان [العثماني] رئيسًا فعليًا، لبادر أولاً بتقليص عدد وزراء الحكومة، ولما استمرّ في تعيينات في مناصبَ عليا كل أسبوع، ولـمَا تهرّبَ من الحوار الاجتماعي، وهو ما يدلّل على ضعفه، وكلّ ما يستطيعه هو المساسُ بقوت الشعب، وبحقوقه المشروعة، ولا رأي له في ما يقترفه وزراؤُه، وأعضاءُ حزبه من أخطاء، بل هو نفسه سقط لجهله في مطبّات شنيعة.. ماذا يمكن أن يفعله [العثماني] أمام وزير تاجر، ورجُل أعمال شهير، غيْر إخفاء ضعْفه بالتجرُّؤ على المواطن البسيط.. [لقد رأيتُه يتخذ قرارًا بتغريم الراجلين غرامةً إنْ هم لم يلتزموا بقوانين المرور، ورأيتُه يمنع الصحون اللاّقطةَ فوق البنايات، ممّا يبيّن ضعْفَه، ويعطي الدليلَ على أنه بلا خيال، وبلا إبداع، وإنّما يخْبِط خبْطَ عشواء؛ كما رأيتُ أنّ أغلبيتَه صوّتَتْ لصالح مرشّح المعارضة في مجلس المستشارين.. لقد رأيتُه ينسف صندوقَي المقاصّة والتقاعد، ويقترح ضخّ (500) مليار لإنقاذ تقاعُد النواب، وهذه السياسات لا يد له فيها، بل هي تعليماتٌ صارمةٌ للمفتي الأكبر، وهو صندوق النقد الدولي، ولا أدلّ على ذلك، هو أنّ عدة قطاعات ستباع في (کُورنة) الخوصصة لمنْح قرضٍ للمغرب؛ فيكفي أن تطَّلع على ما وصلتْ إليه الديونُ لتعرفَ إلى أين يسير [العثماني] بضعفه بهذه الأمّة مقابل طمعٍ قليل يتلقّاه كلّ شهر.. أمّا حزبُه (العتيدُ) صاحبُ أوراش الإصلاح، فبعضُ الناس يعتقدون أنه ما زال حيّا يُرزَق، فيما الحزب هوى، ومات.

بقلم/ فارس محمد







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



فضل قيام رمضان وفضل ليلة القدر

حَسِبوه حيّا فيما هو ميّتٌ منذ زمان

حَسِبوه حيّا فيما هو ميّتٌ منذ زمان





 
صوت وصورة

فرنسية راكعة أمام الشرطة: اقتلوني ولا تخربوا باريس!


سياق مشاركة المغرب حول الصحراء المغربية بجنيف


ممثلة مغربية تستغيت + متفرقات


ديبلوماسيين مغاربة و مناصبهم أية فعالية؟+ متفرقات


اعتقال مروجين للزيت البلدية المزورة + متفرقات

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

جماعة أزيلال تستعرض المشاريع المنجزة وفي طور الانجاز و المستقبلية في لقاء حضره عامل الإقليم + فيديو

 
الاجتماعية

باعة السلع الجديدة ب " سويقة" يوم الأربعاء بأزيلال يودون استمرار الفوضى والعشوائية

 
السياسية

باميون يوجهون انتقادات شديدة لبنشماس وهجرة جماعية الى حزب الحمامة + متفرقات

 
التربوية

إطلاق المرحلة الثانية من مشروع "مهاراتي " بالرباط

 
عيش نهار تسمع خبار

الوزير الداودي يتحدث عن أسعار المحروقات وبرلماني يصفه ب "الكورتي"

 
العلوم والبيئة

لحظة إطلاق القمر الصناعي "محمد السادس – ب"

 
الثقافية

مهرجان مراكش .. تتويج المخرج الصربي أوغنين غلافونيتش بجائزة "أفضل مخرج"

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

في شأن الإرادة السياسية لتحقيق العدالة الضريبية بالمغرب

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

شباب اليوم واقع مأساوي مسؤولية من؟

 
 شركة وصلة