راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         عيد الأضحى 1439 .. بلاغ للشركة الوطنية للطرق السيارة             الحكومة تتجه إلى سياسة "التقشف" في ميزانية 2019             عقد ثورة الملك والشعب سيظل متجددا في ذاكرة الأجيال عبر التاريخ             عبد الحق الخيام: التعاون بين الأجهزة الأمنية المغربية ونظيرتها الإسبانية ممتاز             السوبر الأوروبي .. هزيمة ثقيلة لريال مدريد أمام الغريم أتليتيكو             تحليل المعاني في بَجَاحَة سعد الدين العثماني             أزيلال: أسرة حليمة إحتاسن تنظم مسيرة احتجاجية للتنديد بالحكم المخفف في حق المعتدي             هل أثرت الأزمة التركية على الاقتصاد المغربي؟             استقالة رئيس نادي إتحاد أزيلال لكرة القدم وأنباء عن تولي لحسن حيرت مسؤولية الفريق             أيّة فلسفة هذه التي رُدَّ إليها الاعتبار في بلادنا؟             في قطاع غزة وحدةٌ في الميدان وتوافقٌ في السياسةِ             نقابة البيجيدي تسخر من الأساتذة المتعاقدين             ارتفاع عدد السياح الوافدين على أكادير في النصف الأول من 2018             حادثة سير خطيرة تودي بحياة شابين ينحدران من مدينة أزيلال             إرتفاع عدد ضحايا انهيار جسر جنوة بإيطاليا إلى 30 شخصا على الأقل             معرض الصناع التقليديين ببركان                       
 
كاريكاتير

 
آراء ومواقف

أيّة فلسفة هذه التي رُدَّ إليها الاعتبار في بلادنا؟


في قطاع غزة وحدةٌ في الميدان وتوافقٌ في السياسةِ


الذبائح في خطب الجمعة .. محاولة في التركيب


هل هناك أوجه شبه بين (جينجيزخان) و(دونالد ترامب)؟


واجب القوى الفلسطينية تجاه غزة وأهلها

 
أدسنس
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

أزيلال: أسرة حليمة إحتاسن تنظم مسيرة احتجاجية للتنديد بالحكم المخفف في حق المعتدي

 
الجهوية

الكاتب العام لعمالة أزيلال يحضر فعاليات المهرجان الصيفي الأول لجماعة أيت مازيغ

 
متابعات

نفوق 20% من الدجاج بالمغرب بسبب موجة الحر.. الفيدرالية البيمهنية توضح

 
سياحة وترفيه

ارتفاع عدد السياح الوافدين على أكادير في النصف الأول من 2018

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

عقد ثورة الملك والشعب سيظل متجددا في ذاكرة الأجيال عبر التاريخ

 
الناس والمجتمع

وفاة عامل بناء اثر سقوطه من طابق إحدى المنازل بأزيلال

 
جمعيات ومجتمع

أزيلال: فتح باب التسجيل للاستفادة من منح دراسية موسم 2018/2019 خاصة بفتاة العالم القروي

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

ردودٌ على أكاذيب مُرتادي (فرانس 24)

 
الرياضية

السوبر الأوروبي .. هزيمة ثقيلة لريال مدريد أمام الغريم أتليتيكو

 
 


هل هناك أوجه شبه بين (جينجيزخان) و(دونالد ترامب)؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 09 غشت 2018 الساعة 14 : 23


 

هل هناك أوجه شبه بين (جينجيزخان) و(دونالد ترامب)؟



كانتِ السيدة [هانرييت دوڤون شيراش] زوجةُ [ڤون شيراش]، رئيسُ [شبيبة هتلر] تُسْتَدعى كل ليلة لتناول العشاء، والسهر في [ألبيرغهوف] مسكن [هتلر]، وكانت تدخل مع [الفوهرر] في حوارات مختلفة حول قضايا عدة؛ وذات ليلة حدّثتْه حول ما تقوم به قوات [إيس ــ إيس] في [هولاندا] من قتل، ودمار، وهو ما لا يشرّف [ألمانيا]؛ فاستشاط [هتلر] غضبًا، وبارح القاعة بقوّة، ودخل لينام، بعدما قال بلهجة حادّة للسيدة [هانرييت]: [أنتِ يا سيّدتي تعانين من (une sensiblerie excéssive)، وتحشرين أنفك في أمور لا تفهمينها]؛ فدخل قاعة النوم، وسدّ البابَ بقوة؛ ومن ثمّة لم تعد [هانرييت] تُسْتَدعى إلى [اَلْبيرغهوف]، وعُزِل زوجُها من منصبه، وحلّ مكانه [آكسمان].. كان [هتلر] (وهو الذي يتحدث دوما أكثر من محاوره)، يذكر رجالا بجَّلهم التاريخ رغم أنهم كانوا مجرّد لصوص، وذكر [جينجيزخان]، فقال للسيدة بشأنه: [فمثلا (جينجيزخان)، كان مجرد (soudard)، ولصّ، وقاطِع طريق من الشرق؛ فصنّفه التاريخُ على أنه بطل، ومحارب لم يُهزَم أبدا]، واسترسل في حديثه.. وعن الشبه بين [ترامب] و[جينجيزخان] سنتحدث اليوم؛ لكن مَن هو [جينجيزخان] هذا يا ترى؟ وما هو وجه الشبه بيْنه وبيْن [ترامب]؟

هو القائد المغولي [تيموجين: 1162 ــ 1227]؛ كان أبوه واحدًا من رؤساء القبائل، وعندما بلغ الابنُ التاسعة من عمره، اغتالت إحدى القبائل أباه، فعاش بقيةُ أفراد أسرته في حالة من الخوف، والفزع.. اختطفتْه إحدى القبائل، ووضعته في السجن، ولفّوا حول رقبته إطارا من الخشب، ومن هذا الهوان، والعذاب، والفزع، نمتْ في أعماقه الرغبة في الانتقام، وازدهر شبابُه ليصبح قويًا، ودمويا في العالم بأسره.. صار قائدا موهوبا، وقاطع طريق مولَعًا، وسيّافًا لا يعرف الرحمة، ومحبّا للثروة، والمال، وتُوِّج ملكًا لسائر القبائل فلقّبوه [جينجيزخان] أي (إمبراطور الدنيا)؛ فغزا (الصين، وفارس، والهند، وروسيا، والمجر، وبولاندا، والنامسا]؛ وعاد إلى بلاده سنة (1225) وتوفي سنة (1227)، وإلى يومنا هذا، لا يُعرف أين هو قبره، وما زالتِ الأبحاثُ عنه جارية.. كان يقول لأي ملكٍ حطّم مُلْكَه، ولأي قائد قافلةٍ استولى على بضاعتها وأموالها وثرواتها: [أنا العقاب الإلاهي]؛ فلو كان الربّ يحبّك لما جعلك في طريقي.]، وبقيتِ القولةُ مشهورةً عبر التاريخ، بل صارت مأثورة عند البعض.. لم يكن [جينجيزخان] مستعمرًا، بل كان ناهب ثروات، ويطالب الملوك بأموال ضخمة، وإلاّ..

إذا كان [المغول] قد أتوا من الشرق، ونهبوا بلاد فارس، وبلاد العرب، وقارة (أوربّا)، وكان قائدهم [جينجيزخان] يعني [إمبراطور الدنيا)، فإنّ الأمريكان، هم (مغول) قدموا من الغرب، وينْهبون أموال العرب، ويهدّدون بلاد فارس، ودولة الأتراك، ويتوعّدون دول (أوربا)، ويفرضون الرّسومات الجمركية على الواردات من الصين، وكندا، وروسيا، ويُمْلون تعليماتهم على بلدان إفريقيا، ويفرضون شروطا قاسية على كل من طلب قرضًا من (صندوق النقد الدولي)، وسمحوا لإسرائيل بأن تكون نظام قتلٍ، وسَفْكٍ، وسرقة للأراضي، وأن تجعل من (غزّة) سجنا للفلسطينيين.. وإذا زار [ترامب] أية دولة عربية، عاد محمَّلا بالملايير، والأموال الطائلة، واستُقبل في أمريكا استقبال الأبطال، وكلّ مَن عانده، وقّع [ترامب] عقابًا مكتوبًا وأراه للعالم عبْر وسائل الإعلام الدولية، فصار بذلك (إمبراطور الدنيا) بأسرها، فهو مثْل [جينجيزخان] يحبّ المالَ، والأصفر الرّنان.. ومنذ أقل من شهر، اتخذ قرارًا فريدا من نوعه، جرّيئا في حدّ ذاته، حيث اعتبر كل الأموال التي أودعها حكامُ، وفاسدو، ومختلسو بلدهِم في البنوك الأمريكية، اعتبرها [ترامب] مِلْكًا للشعب الأمريكي، وفدية لأرواح الجنود الأمريكيين الذين سقطوا في ذلك البلد العربي؛ وتُقدّر هذه الودائعُ بما يناهز (650) مليارا، وهو ما أثار موجة احتجاجات في جنوب ذلك البلد، بسبب الفقر، والبؤس، وانعدام الخدمات، واعتبر المحتجّون أن تلك الأموال المختلسة من طرف سياسيين فاسدين، هي الأصل في البؤس، والشقاء الذي تعيشه البلادُ.. ونرجو من [ترامب] أن يقف نفس الموقف بخصوص مختلسي أموال الشعب في المغرب، وواضعيها في بنوك أمريكية، وقد بدأتْ فعلا وزارةُ الخارجية الأمريكية تتحدّث علانية حول الفساد في بلادنا..


بقلم/ محمد فارس







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



القضايا المغربية قضايا اجتماعية

حميد برادة للشرق الاوسط : نحن الاتحاديين ظلمْنا الحسن الثاني..

مغاربة وجزائريون يعيشون من بيع النفايات في شوارع مدريد

الحقيقة وراء أسطورة نهاية العالم في 2012

قصة ادريس ونوح عليهما السلام

من قتل أنور السادات ؟

قصة صالح نبي ثمود عليه السلام

موسم الخطوبة والزواج في ايملشيل

احذروا جريمة الزنا

إنطلاق الحملة الانتخابية بأزيلال دون مشاكل أو منازعات وطرطشة ببغاوات تنادي بالمقاطعة

هل هناك أوجه شبه بين (جينجيزخان) و(دونالد ترامب)؟





 
صوت وصورة

معرض الصناع التقليديين ببركان


بوادر زلزال ملكي قادم


سوق بيع الأضاحي بسلا


اختلالات في عمليات مراقبة تجهيزات مستشفيات


ساكنة اوريكة تروي تفاصيل ما شهدته

 
أدسنس
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

عمالة أزيلال تخلد اليوم الوطني للجالية المقيمة بالخارج.. إبراز للمنجزات وإسهامات المهاجرين

 
الاجتماعية

من تخلى عن ساكنة إقليم أزيلال ووضع حياة مرضاها على كف عفريت؟

 
السياسية

تحليل المعاني في بَجَاحَة سعد الدين العثماني

 
التربوية

المتعاقدون يواجهون العثماني بـ 5 خطوات تصعيدية

 
عيش نهار تسمع خبار

نقابة البيجيدي تسخر من الأساتذة المتعاقدين

 
العلوم والبيئة

درجات الحرارة العليا والدنيا المرتقبة الجمعة 10 غشت

 
الثقافية

ماهي الملامح البارزة لازمتنا الثقافية...؟

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

الحكومة تتجه إلى سياسة "التقشف" في ميزانية 2019

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

ربع مليون مستفيد من البرنامج الوطني للتخييم لهذا العام

 
 شركة وصلة