راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         ساحتنا الثقافية والفنية الشبه فارغة...استوطنتها عدميتان..             تفكيك خطاب الشعبوية : افتراضات خاطئة حول "مثالية" الشعب و "فساد" النخب             أزيلال:" هي كلمة واحدة هاد الجماعة فاسدة"..شعار وقفة احتجاجية تضامنا مع موظف جماعي بأيت امحمد             ارتفاع ضحايا السيول جنوب غرب فرنسا إلى 13 قتيلا وفق حصيلة جديدة             المال والمخدرات.. فيلم قصير يعبر عما يخالج فكر الشباب بأزيلال             خطاب جلالة الملك حدد معالم نموذج اقتصادي متكامل ومتعدد القطاعات             الكاتب العام لعمالة أزيلال يتفقد أشغال الإصلاحات الجارية بالمستشفى الإقليمي             ركلة جزاء تمنح المغرب فوزًا قاتلًا على جزر القمر             الطفل بين الواجب المدرسي وحاجياته الذاتية في عصر غلب فيه الحق على الواجب             ألمانيا ..احتجاج الآلاف بشوارع برلين على تنامي التيارات العنصرية             بيان توضيحي من المجلس الإقليمي لأزيلال على ما جاء في مقال بموقع " دمنات أون لاين"             الإسرائيليون يشكرون الرب ويضحكون على العرب             الملك محمد السادس يدعو لدراسة إمكانية فتح قطاع الصحة أمام الأجانب             موظفة بجماعة واويزغت إقليم أزيلال تتعرض لاعتداء همجي             النص الكامل للخطاب الملكي بمناسبة افتتاح السنة التشريعية الجديدة             مقاضاة فنان مغربي + متفرقات                       
 
كاريكاتير

 
آراء ومواقف

الإسرائيليون يشكرون الرب ويضحكون على العرب


الخطاب الملكي حقوقي و إنساني و اجتماعي بامتياز


أسباب الأزمة اليمنية ومقترحات لحلها


لا تفاوض مع الإرهاب


كيف تكون تلميذا متفوقا؟

 
أدسنس
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

إعادة تمثيل جريمة سرقة أموال من مخدع هاتفي نقطة استخلاص فواتير الكهرباء بأزيلال + فيديو

 
الجهوية

أزيلال:" هي كلمة واحدة هاد الجماعة فاسدة"..شعار وقفة احتجاجية تضامنا مع موظف جماعي بأيت امحمد

 
متابعات

ارتفاع ضحايا السيول جنوب غرب فرنسا إلى 13 قتيلا وفق حصيلة جديدة

 
سياحة وترفيه

جولة بشلالات أزود أزيلال و بين الويدان

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

الملك محمد السادس يدعو لدراسة إمكانية فتح قطاع الصحة أمام الأجانب

 
الناس والمجتمع

موظفة بجماعة واويزغت إقليم أزيلال تتعرض لاعتداء همجي

 
جمعيات ومجتمع

"المجتمع المدني" المُفْتَرىَ عليه بالمغرب

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

أزيلال: الدرك الملكي بأفورار يشن حملات أمنية واسعة تسفر عن اعتقالات

 
الرياضية

ركلة جزاء تمنح المغرب فوزًا قاتلًا على جزر القمر

 
 


ماهي الملامح البارزة لازمتنا الثقافية...؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 09 غشت 2018 الساعة 46 : 16


 

ماهي الملامح البارزة لازمتنا الثقافية...؟

 

الثقافة في محيط العالم العربي وخليجه، عاشت طيلة القرن الماضي والذي قبله، قضايا جوهرية، بعضها يرتبط بدوامة الصراع مع الحداثة، وبعضها الآخر يتصل بالموقف المتحجرة من التراث، والعلاقة مع الآخر، وهو ما جعل فئة واسعة من المثقفين العرب، ترفض ثقافة الآخر، على اعتبار أنها ثقافة غازية، دخيلة، عدوة، تعمل على إبادة التراث العربي / الإسلامي وتشويهه، وفئة أخرى، تنخرط في تبعية مطلقة للغرب وثقافته ولغته، باسم الحداثة، مقلدة ومرتهنة لرؤاها وتصوراتها واختياراتها.

إنها الوضعية الثقافية نفسها، التي كان الغرب الأوروبي / الأمريكي، قد انتهى منها، وأدخلها صناديق التاريخ، بعد سلسلة من الصراعت الاديولوجية المتناحرة، حول المحرمات السياسية والفكرية، التي قادته مؤخرا إلى عصر جديد، مطبوع بالحرية والشفافية والوضوح الفكري.

إن مفهوم الثقافة اليوم عند الغرب الأوروبي، تجاوز المفاهيم التقليدية، والصراعات التقليدية، ولم يعد هو ذلك المفهوم الذي كان يستخدمه الإعلام الغربي خلال القرنين الماضيين في منابره، والذي كان يعني " الثقافة الرفيعة " في مختلف صورها، والمتمثلة في الفن والآداب والفلسفة والتاريخ، والتي كانت حكرا على صفوة معينة / برجوازية / ارستقراطية، قليلة العدد.

مفاهيم الثقافة اليوم عند الغرب الأوروبي / الأمريكي، تجاوزت ذلك بمسافات بعيدة، فهي (أي الثقافة) كل فعل رمزي له معنى وموضوع في المجتمع / كل ما يمكن ملاحظته من الأفعال والأحداث والوقائع والخطابات في التفاعل الاجتماعي.

هكذا، نجد أزمة الثقافة العربية، التي مازالت ملتزمة بصراعاتها، متعددة الجوانب، أزمة سياسية / أزمة مفاهيمية / أزمة هوية / وأزمة عقلانية في نفس الآن، وهو ما يعني أن أزماتنا الثقافية لا تعود في الحقيقة إلى الانخراط في التراث أوالى رفضه / إلى لقبول بالحداثة أو رفضها، ولكنها بالأساس تعود إلى عجز القطاع الثقافي عن الإبداع الثقافي / عجزه عن الانتقال من مفاهيم الماضي إلى مفاهيم العصر الحديث / عجزه الانتقال من مفاهيم السلطة الثقافية العتيقة، إلى آفاق أخرى تعددية، يشارك فيها بقوة أصحاب الإنتاج الثقافي، والعاملين على استهلاك هذا الإنتاج. وفي نطاق هذا العجز الصارخ، تبدو العلاقة بين النخبة الثقافية، ومستهلكي / متلقي الثقافة، علاقة تفقد في عمقها روح المسؤولية. وهو ما يشترط التقويم والمراجعة والنقد الحر...خاصة وأن الذين يتلقوا الثقافة في بلادنا، ولربما في كل الأقطار العربية الأخرى، أنصاف أميين / أنصاف متعلمين، يبتلعون كل ما يقدم لهم من دون تردد، أو تساؤل، أو نقد أو حوار.

من هنا، تجدنا وجها لوجه أمام نظرية الأزمة، وهي أولى النظريات التي تشخص وضعنا الثقافي الراهن بشفافية...وبكل وضوح.


محمد أديب السلاوي







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



المجلس الاستشاري الأعلى للتقريب بين المذاهب الإسلامية يناقش بالرباط توظيف المناهج التربوية والإعلام

خدمات للمستفيدين من مؤسسات الرعاية الاجتماعية الحاصلين على "ميزة" في امتحانات الباكالوريا

نظرية المؤامرة والثورات العربية

المخابرات الغربية والقذّافي: معلومات في مقابل مال ونفط

من قتل أنور السادات ؟

العدل والإحسان حاولت تحقيق حلم الماسونية بالمغرب بما يعرف بالفوضى الخلاقة

جماعة العدل و الإحسان ... و الرقص على الأموات... بالكذب الحلال

تصريحات مثيرة لضابط روسي كان احد المستشارين العسكريين لدى معمر القذافي

ثلاثة ملفات أمام علاقات مغربية قطرية ناجحة

أزيلال : وقفة احتجاجية لتلاميذ مدرسة ابتدائية ومدرسات بشواهد طبية ٳحتفالا برأس السنة

كاريكاتير وصورة

حين يتحول الدين إلى مطية للوصول إلى السلطة

تاريخ الإصلاحات التعليمية بالمغرب منذ 1956 إلى اليوم

ديداكتيك التربية الإسلامية...ذلك الركن الغائب

ورشة الثراث التاريخي و الثقافي تحت عنوان المصالحة مع ذاكرة قصبة تادلة و تاريخها

'لنقاطع'.. ظاهرة العزوف عن المشاركة في الانتخابات

عن مخاض ولادة الحكومة الجديدة

المهنة.. فاعل جمعوي

إيران وراء كل الأزمات التي تعصف بالعراق

لكل مَنْ يعتز بإيران فلينظر ماذا تُصدر إيران للعراق ؟





 
صوت وصورة

مقاضاة فنان مغربي + متفرقات


لحظة احتراق سيارة سائحين بواد العبيد


برلماني يعتدي على الصحافيين أمام البرلمان


الخطاب الملكي بمناسبة افتتاح السنة التشريعية


كيف يمكن تطبيق قانون محاربة التحرش؟

 
أدسنس
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

الكاتب العام لعمالة أزيلال يتفقد أشغال الإصلاحات الجارية بالمستشفى الإقليمي

 
الاجتماعية

تنسيقية المكفوفين: حكومة العثماني فاشلة ونطالب الملك بإقالة الحقاوي

 
السياسية

ساحتنا الثقافية والفنية الشبه فارغة...استوطنتها عدميتان..

 
التربوية

بلاغ توضيحي لأكاديمية مراكش آسفي بخصوص استحقاقات مناصب المسؤولية بالجهة

 
عيش نهار تسمع خبار

هكذا تكتمل" الباهية": مدلكة يتيم و قتيل الحقاوي و سكرة ابنة الداودي

 
العلوم والبيئة

توقعات أحوال الطقس ليوم الثلاثاء

 
الثقافية

الدكتور عبد العزيز جسوس يحاضر في درس افتتاحي لماستر النقد العربي القديم بكلية الآداب بمراكش

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

إعطاء انطلاقة الموسم الفلاحي الجديد بالمغرب

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

المال والمخدرات.. فيلم قصير يعبر عما يخالج فكر الشباب بأزيلال

 
 شركة وصلة