راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         أزيلال: تعزية في وفاة والدة الأخ والصديق عبد اللطيف إحتاسن             تفكيك خلية إرهابية بتطوان تتكون من خمسة أفراد             حمد الله حاضر في لوائح الكاف             الزاوية الشرقاوية تدعو إلى تشجع الحوار بين الأديان ونشر قيم التسامح لتحقيق الأمن والسلم في العالم             برنامج الندوة العلمية الدولية بمناسبة الذكرى التاسعة والأربعين لانتفاضة محمد بصير             قريبا..المجلس الأعلى للحسابات يفتحص جماعة أزيلال وجماعات أخرى بالإقليم             أزيلال: آثار دماء وجثة شاب تستنفر الدرك الملكي بأيت امحمد             إسدال الستار على الدورة الثامنة للمهرجان المغاربي للفيلم بوجدة             أبي الجعد: امتحان إشهادي لفائدة المستفيدات من برنامج محاربة الأمية             سائقو سيارات الأجرة الكبيرة بالحوز بسبب النقل السري             عراك يفضي إلى جريمة قتل .. وثلاثة متورطين في قبضة الأمن             هزيمة أخرى للأسود في آخر مباراة قبل النهائيات.. صفير على فجر وبنعطية خارج التغطية             شعار الإصلاح.. وروائح الفضائح             تجديد الثقة في مكتب جمعية الأعمال الاجتماعية لموظفي غرفة التجارة و الصناعة لجهة بني ملال خنيفرة             جديد قضية حمد الله                        حافـة الفقـر            مفارقات                                                                                    تعثر الجرّار                        مشهد رمضاني            التعليم العالي                                                            نضال فايسبوكي            بين الفقر والجشع                       
 
كاريكاتير

 
مواقـــــــــــــــف

شعار الإصلاح.. وروائح الفضائح


الاكــتــئــاب الــســيــاســي


الإسلام الإخواني، النفاق والغش


"الشاف" رشيد.. وجه مشرق للشرطة المواطنة


التضامن مع الممنوعين من النشر على الفيسبوك

 
أدسنس
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حـــــــــــــوادث

أزيلال: آثار دماء وجثة شاب تستنفر الدرك الملكي بأيت امحمد

 
جهويــــــــــــــة

قريبا..المجلس الأعلى للحسابات يفتحص جماعة أزيلال وجماعات أخرى بالإقليم

 
متابعــــــــــــات

تفكيك خلية إرهابية بتطوان تتكون من خمسة أفراد

 
سياحــــــــــــــة

تبانت: 8 مليون درهم لتأهيل وتجهيز مركز التكوين في المهن والأنشطة الجبلية

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
وطنيــــــــــــــة

الحكومة تشرع في أجرأة اتفاق الزيادة في الأجور والتعويضات العائلية

 
مجتمــــــــــــــع

بالفيديو..مُسِن يحكي بحرقة ما أقدمت عليه جماعة أكودي نلخير بأزيلال بخلق محمية للقنص بجوار مساكنهم

 
جمعيــــــــــــات

تجديد الثقة في مكتب جمعية الأعمال الاجتماعية لموظفي غرفة التجارة و الصناعة لجهة بني ملال خنيفرة

 
البحث بالموقع
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
ملفــــــــــــــات

عين على قضية البرلماني والهواتف الذكية..

 
 

ماهي الملامح البارزة لازمتنا الثقافية...؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 09 غشت 2018 الساعة 46 : 16


 

ماهي الملامح البارزة لازمتنا الثقافية...؟

 

الثقافة في محيط العالم العربي وخليجه، عاشت طيلة القرن الماضي والذي قبله، قضايا جوهرية، بعضها يرتبط بدوامة الصراع مع الحداثة، وبعضها الآخر يتصل بالموقف المتحجرة من التراث، والعلاقة مع الآخر، وهو ما جعل فئة واسعة من المثقفين العرب، ترفض ثقافة الآخر، على اعتبار أنها ثقافة غازية، دخيلة، عدوة، تعمل على إبادة التراث العربي / الإسلامي وتشويهه، وفئة أخرى، تنخرط في تبعية مطلقة للغرب وثقافته ولغته، باسم الحداثة، مقلدة ومرتهنة لرؤاها وتصوراتها واختياراتها.

إنها الوضعية الثقافية نفسها، التي كان الغرب الأوروبي / الأمريكي، قد انتهى منها، وأدخلها صناديق التاريخ، بعد سلسلة من الصراعت الاديولوجية المتناحرة، حول المحرمات السياسية والفكرية، التي قادته مؤخرا إلى عصر جديد، مطبوع بالحرية والشفافية والوضوح الفكري.

إن مفهوم الثقافة اليوم عند الغرب الأوروبي، تجاوز المفاهيم التقليدية، والصراعات التقليدية، ولم يعد هو ذلك المفهوم الذي كان يستخدمه الإعلام الغربي خلال القرنين الماضيين في منابره، والذي كان يعني " الثقافة الرفيعة " في مختلف صورها، والمتمثلة في الفن والآداب والفلسفة والتاريخ، والتي كانت حكرا على صفوة معينة / برجوازية / ارستقراطية، قليلة العدد.

مفاهيم الثقافة اليوم عند الغرب الأوروبي / الأمريكي، تجاوزت ذلك بمسافات بعيدة، فهي (أي الثقافة) كل فعل رمزي له معنى وموضوع في المجتمع / كل ما يمكن ملاحظته من الأفعال والأحداث والوقائع والخطابات في التفاعل الاجتماعي.

هكذا، نجد أزمة الثقافة العربية، التي مازالت ملتزمة بصراعاتها، متعددة الجوانب، أزمة سياسية / أزمة مفاهيمية / أزمة هوية / وأزمة عقلانية في نفس الآن، وهو ما يعني أن أزماتنا الثقافية لا تعود في الحقيقة إلى الانخراط في التراث أوالى رفضه / إلى لقبول بالحداثة أو رفضها، ولكنها بالأساس تعود إلى عجز القطاع الثقافي عن الإبداع الثقافي / عجزه عن الانتقال من مفاهيم الماضي إلى مفاهيم العصر الحديث / عجزه الانتقال من مفاهيم السلطة الثقافية العتيقة، إلى آفاق أخرى تعددية، يشارك فيها بقوة أصحاب الإنتاج الثقافي، والعاملين على استهلاك هذا الإنتاج. وفي نطاق هذا العجز الصارخ، تبدو العلاقة بين النخبة الثقافية، ومستهلكي / متلقي الثقافة، علاقة تفقد في عمقها روح المسؤولية. وهو ما يشترط التقويم والمراجعة والنقد الحر...خاصة وأن الذين يتلقوا الثقافة في بلادنا، ولربما في كل الأقطار العربية الأخرى، أنصاف أميين / أنصاف متعلمين، يبتلعون كل ما يقدم لهم من دون تردد، أو تساؤل، أو نقد أو حوار.

من هنا، تجدنا وجها لوجه أمام نظرية الأزمة، وهي أولى النظريات التي تشخص وضعنا الثقافي الراهن بشفافية...وبكل وضوح.


محمد أديب السلاوي







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



المجلس الاستشاري الأعلى للتقريب بين المذاهب الإسلامية يناقش بالرباط توظيف المناهج التربوية والإعلام

خدمات للمستفيدين من مؤسسات الرعاية الاجتماعية الحاصلين على "ميزة" في امتحانات الباكالوريا

نظرية المؤامرة والثورات العربية

المخابرات الغربية والقذّافي: معلومات في مقابل مال ونفط

من قتل أنور السادات ؟

العدل والإحسان حاولت تحقيق حلم الماسونية بالمغرب بما يعرف بالفوضى الخلاقة

جماعة العدل و الإحسان ... و الرقص على الأموات... بالكذب الحلال

تصريحات مثيرة لضابط روسي كان احد المستشارين العسكريين لدى معمر القذافي

ثلاثة ملفات أمام علاقات مغربية قطرية ناجحة

أزيلال : وقفة احتجاجية لتلاميذ مدرسة ابتدائية ومدرسات بشواهد طبية ٳحتفالا برأس السنة

كاريكاتير وصورة

حين يتحول الدين إلى مطية للوصول إلى السلطة

تاريخ الإصلاحات التعليمية بالمغرب منذ 1956 إلى اليوم

ديداكتيك التربية الإسلامية...ذلك الركن الغائب

ورشة الثراث التاريخي و الثقافي تحت عنوان المصالحة مع ذاكرة قصبة تادلة و تاريخها

'لنقاطع'.. ظاهرة العزوف عن المشاركة في الانتخابات

عن مخاض ولادة الحكومة الجديدة

المهنة.. فاعل جمعوي

إيران وراء كل الأزمات التي تعصف بالعراق

لكل مَنْ يعتز بإيران فلينظر ماذا تُصدر إيران للعراق ؟





 
صوت وصورة

جديد قضية حمد الله


الصحفي جمال براوي والشيشة والمنتخب


ارتفاع عدد قتلى حوادث السير منذ بداية 2019 بالمغرب


ماذا يقع داخل المنتخب الوطني؟


مشروع قانون يثير الجدل بين المبصاريين وأطباء العيون

 
أدسنس
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  مجتمــــــــــــــع

 
 

»  سياســـــــــــــة

 
 

»  تكافـــــــــــــــل

 
 

»  اقتصــــــــــــاد

 
 

»  سياحــــــــــــــة

 
 

»  وقائـــــــــــــــع

 
 

»  وطنيــــــــــــــة

 
 

»  حـــــــــــــوادث

 
 

»  بيئـــــــــــــــــة

 
 

»  جمعيــــــــــــات

 
 

»  تنميــــــــــــــــة

 
 

»  جـــــــــــــــوار

 
 

»  تربويــــــــــــــة

 
 

»  ثقافــــــــــــــــة

 
 

»  قضايــــــــــــــا

 
 

»  ملفــــــــــــــات

 
 

»  جهويــــــــــــــة

 
 

»  مواقـــــــــــــــف

 
 

»  متابعــــــــــــات

 
 
تنميــــــــــــــــة

عامل أزيلال يقوم بزيارة ومعاينة ميدانية "لأيت عبدي" المنطقة النائية أبعد نقطة بالإقليم

 
تكافـــــــــــــــل

الكاتب العام لعمالة أزيلال يشارك المستفيدين بمؤسسة الرعاية الإجتماعية بواولى فطورهم الجماعي

 
سياســـــــــــــة

بني ملال خنيفرة.. مجاهد يتحدى بن شماس من الديــار المقدســة

 
تربويــــــــــــــة

أبي الجعد: امتحان إشهادي لفائدة المستفيدات من برنامج محاربة الأمية

 
وقائـــــــــــــــع

أزيلال: أستاذة بأيت ماجضن تشتكي مدير المؤسسة في شأن التحرش الجنسي والإبتزاز

 
بيئـــــــــــــــــة

للمرة الثانية بأزيلال..مسيرة احتجاجية من جماعة أكودي نلخير لوقف الترخيص بإحداث محمية للقنص

 
ثقافــــــــــــــــة

إسدال الستار على الدورة الثامنة للمهرجان المغاربي للفيلم بوجدة

 
اقتصــــــــــــاد

الأسهم الأمريكية تتراجع متأثرة بأزمة شركة "هواوي"

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
قضايــــــــــــــا

إجراءات صارمة للمديرية العامة للأمن الوطني ضد الغش في الامتحانات

 
 شركة وصلة