راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         "انتهاء تاريخ صلاحية" الفاعل..             حرية التعبير بين المفهوم والممارسة             افتتاح المعرض الإقليمي للكتاب بأزيلال + فيديو             مبادرة الحكم الذاتي تنسجم مع معايير قرار مجلس الأمن رقم 2414             وزيرا الداخلية والتجهيز ينتقلان إلى مكان حادث انحراف قطار ونقل المصابين إلى المستشفى العسكري بالرباط             مغرب يكره الانتهازيين !             خرجة بنكيران: خوار ثور مذبوح أم ركلة بغل لم يخلق فقط لحمل الأثقال بل لقتل صاحبه             ساحتنا الثقافية والفنية الشبه فارغة...استوطنتها عدميتان..             تفكيك خطاب الشعبوية : افتراضات خاطئة حول "مثالية" الشعب و "فساد" النخب             أزيلال:" هي كلمة واحدة هاد الجماعة فاسدة"..شعار وقفة احتجاجية تضامنا مع موظف جماعي بأيت امحمد             ارتفاع ضحايا السيول جنوب غرب فرنسا إلى 13 قتيلا وفق حصيلة جديدة             المال والمخدرات.. فيلم قصير يعبر عما يخالج فكر الشباب بأزيلال             خطاب جلالة الملك حدد معالم نموذج اقتصادي متكامل ومتعدد القطاعات             الكاتب العام لعمالة أزيلال يتفقد أشغال الإصلاحات الجارية بالمستشفى الإقليمي             ركلة جزاء تمنح المغرب فوزًا قاتلًا على جزر القمر             حالات المصابين في حادث القطار                       
 
كاريكاتير

 
آراء ومواقف

حرية التعبير بين المفهوم والممارسة


مغرب يكره الانتهازيين !


الإسرائيليون يشكرون الرب ويضحكون على العرب


الخطاب الملكي حقوقي و إنساني و اجتماعي بامتياز


أسباب الأزمة اليمنية ومقترحات لحلها

 
أدسنس
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

إعادة تمثيل جريمة سرقة أموال من مخدع هاتفي نقطة استخلاص فواتير الكهرباء بأزيلال + فيديو

 
الجهوية

أزيلال:" هي كلمة واحدة هاد الجماعة فاسدة"..شعار وقفة احتجاجية تضامنا مع موظف جماعي بأيت امحمد

 
متابعات

خرجة بنكيران: خوار ثور مذبوح أم ركلة بغل لم يخلق فقط لحمل الأثقال بل لقتل صاحبه

 
سياحة وترفيه

جولة بشلالات أزود أزيلال و بين الويدان

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

مبادرة الحكم الذاتي تنسجم مع معايير قرار مجلس الأمن رقم 2414

 
الناس والمجتمع

موظفة بجماعة واويزغت إقليم أزيلال تتعرض لاعتداء همجي

 
جمعيات ومجتمع

"المجتمع المدني" المُفْتَرىَ عليه بالمغرب

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

"انتهاء تاريخ صلاحية" الفاعل..

 
الرياضية

ركلة جزاء تمنح المغرب فوزًا قاتلًا على جزر القمر

 
 


من أمِنَ العقاب أساء الأدب


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 31 يوليوز 2018 الساعة 56 : 01


 

من أمِنَ العقاب أساء الأدب


لن أذكُره بالاسم، لأنّ نفسي لا تطيب لذكْر أسماء الخونة، والمشتبه بهم، والكذَبة؛ والقراء الكرام، يعرفون من أقصِد.. فهُم يعلمون أنّ الأمر يتعلّق بمن جاء يفتينا بتاريخ كاذِب عن الملكية، وهو يجهل التاريخ برمّته؛ هذا التاريخ الذي يدينه شخصيًا، ويدين حزبَه الملعون الذي أساء إلى البلاد والعباد، موظِّفا الدّين في ما ليس للدين، ومقحمًا اسم الله عزّ وجلّ في أوحال حملات الكذب، والوعود الفارغة، ثم باسم الخالق سبحانه وتعالى، خدع المخلوق، لكنْ إلى متى؟! هذا الشخص الذي تطاول على الملَكية، صدر في حقه حكمٌ إلاهيٌ سماوي؛ فهو متّهم بقتل نفْس بغير حقّ، فجاز في حقّه القتلُ شرعا بنص قرآني لا يقبل الاجتهادَ أوِ التأويل.. هذا الشخص، لا تجوز مشورته في برلمان الأمّة؛ هذا إذا كان لهذا البرلمان حرمةٌ؛ هذه واحدة، فما هي الثانية يا ترى؟

وأما الثانية سيّدي القارئ الكريم، وأنت سيّد العارفين، هو أنّ رسولَ الله صلّى الله عليه وسلم قال في حديث صحيح، ومسْند للسّبعة الثّقة، ما معناه أنّه إذا كان قلبُكم على قلبِ رجُلٍ واحد (يعني الملك أو الأمير)، وجاء من يريد أن يفرّق بينكم، فاقتلوه.. (وهذا درْءًا للفتنة).. هذا الحكم ينطبق على هذا الشخص، الذي تحدث بحقدٍ دفين أثناء ندوة انعقدتْ أخيرًا نواحي (الخميسات)، ولحسن حظه أنّه تحدث في مملكة ديموقراطية، وإلاّ لكان مصيرُه وخيمًا لا محالة؛ هذا الشخص، يأكل هو وأهله وحاشيته أموال الأمّة سحتًا وباطلا، وكان يثوق ليصبح وزيرًا، وهذا ما أجّج حقْدَه، وأفقده توازنَه، بل أكثر من ذلك، صار يعلي ويُثْني على عدوّ العمّال والمتقاعدين، وكافة المواطنين، الذين استهدف جيوبَهم، وضرب أقواتَهم، ونسف تقاعدهم، ودمّر حقوقَهم، فبرزتْ في الأمّة أحداثٌ مأساوية لم يعرفها المغربُ من قبْل، بإحراق الغلابة لأجسادهم، وشنْق البعض لأنفُسهم، وقتْل البعض لأولادهم خشية إملاق، فصمّم رئيسُ الحكومة الظالم على سياسته قائلا: [وإنْ جاءتِ الصّين كلّها تحتجّ]..

ثم إنّ هذا المشتبه به، مثير الفتنة في الأمّة، أشاد بسيّده رئيس الحكومة المخلوع، وغيْر المأسوف عليه، وشبّهه بالزعيم الزّنجي [مانديلاّ].. لكنّ [مانديلاّ] هذا، وللعلم، كان معجبًا بزعيم تاريخي يُدْعى [غاندي]، محرِّر بلاد [الهند]؛ و[غاندي] هذا، كان معجبًا، للعِلْم فقط، بصحابي جليل يُدْعى [أبو ذرٍّ الغِفاري]؛ فكان يردّد عبارتَه المشهورة [ما زاد عن الحاجة فهو سرقة] هل يعلم هذا الشخصُ المتّهم، هذه الحقيقة؟ بالطبع لا! فهو لا علاقة له بالتاريخ، وإنّما يضحك على الذقون، كما أنّ سيّده الذي يُعْلي من شأنه، ويصفه كذبًا بما ليس فيه، اتّصف بمواقفه المذمومة، إلى جانب سياسته المشؤومة.. رئيس حكومته المخلوع، كان يتصرّف تماما تصرُّفَ أمير المنافقين [عبد الله بن أُبي بن سلول] الذي كان يصلّي إلى جانب النبي الكريم، وفي الخفاء كان يخلو إلى المنافقين مثْله، وكذلك كان شأن زعيم حزب المنافقين، وهو حزب [البيجيدي] الأثيم؛ كان يصلّي إلى جانب جلالة الملك، ولـمّا يخلو إلى شياطينه، كان يرفع شعارَ [رابعة] الإخواني.. فما كان شبيهًا للزّعيم [مانديلاّ]، ولا متأثّرا به؛ بل كان مثله الأعلى هو [ابن تيمية] الظّلامي، وقد صرّح علانية بذلك؛ كما كان مرجعه في السياسة هو [سيّده قطب] الذي قال: [لا يمكن جمْعُ هذه القطعان إلا بالدّين.]، وهو ما سار عليه زعيمُ حزب [النذالة والتعمية] البغيض.. عجّل الله بفنائه؛ آمين!

فتاريخ هذا الحزب لا يشرّف على الإطلاق؛ نسوق ههنا أمثلة كدليل.. لقد قال زعيمُه المخلوع، إنّ الدولة لا ينبغي لها أن تتدخّل في [الشواذ].. لقد ضُبِط صاحبُ سيارة ينتمي إلى هذا الحزب، وهو ينقل الحشيش؛ وضُبِط آخر في القنيطرة، يتجوّل بسيارة الدولة ليلا وهو في حالة سكر؛ واستقوى آخر من المغرب الشرقي بسفارة الأجنبي، لأنه يحمل جنسيةً فرنسية.. وضُبط آخر وهو رجلُ دين يمارس الجنسَ صباحًا على الشاطئ [ظهر الفسادُ في البَرّ والبحر] صدق الله العظيم. افترى زعيمُهم المخلوع الكذبَ في حقّ نبيِّ الله [إبراهيم]، ووصفه بالكذب، فيما وصفه الله عز وجلّ بالصِّديق؛ والذين وصفوا [إبراهيم] بالكذب، هم شِرارُ اليهود، وهذا الحزب المنكود استدعى صهاينةً لحضور بعض مؤتمراته.. قام رئيسُ الحكومة المخلوع، بطمأنة اللصوص بقولته: [عفا الله عمّا سلف]، فيما قال إنّ (إصلاح) التقاعد سيتم ولو سقطت الحكومة.. أما في تبذير أموال الأمّة، فقد أظهر العجائب.. والآن ستقول لي: [لماذا ما زال البعضُ يحْضر ندواتِهم؟] يجيب الله عزّ وجلّ بقوله: [ومِن النّاس من يشتري لَهْو الحديث.] صدق الله العظيم.


 فارس محمد







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



التوقيع بالرباط على اتفاقية للوقاية من الرشوة

ناشطات من 20 فبراير يتهمن "عدليين" بتكفيرهن ووصفهن بـ"العاهرات"

مواقف فرق الأغلبية والمعارضة تتباين من البرنامج الحكومي

المعارضة تدفع بالمعطلين الى محاصرة البرلمان

طموح الشباب بين الواقع والخيال والمد والجزر

التعليم بالمغرب .. وفرة في التشريع و خصاص في التنفيذ !!

هل التلفزيون صندوق فرجة أم وسيلة تغيير؟

مسيلمة الكذاب لدى "البوليساريو"

الخليج المريض بنسائنا

اليوم العالمي للعنف ضد النساء

من أمِنَ العقاب أساء الأدب





 
صوت وصورة

حالات المصابين في حادث القطار


ملخص مباراة المغرب وجزر القمر


مقاضاة فنان مغربي + متفرقات


لحظة احتراق سيارة سائحين بواد العبيد


برلماني يعتدي على الصحافيين أمام البرلمان

 
أدسنس
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

الكاتب العام لعمالة أزيلال يتفقد أشغال الإصلاحات الجارية بالمستشفى الإقليمي

 
الاجتماعية

تنسيقية المكفوفين: حكومة العثماني فاشلة ونطالب الملك بإقالة الحقاوي

 
السياسية

ساحتنا الثقافية والفنية الشبه فارغة...استوطنتها عدميتان..

 
التربوية

بلاغ توضيحي لأكاديمية مراكش آسفي بخصوص استحقاقات مناصب المسؤولية بالجهة

 
عيش نهار تسمع خبار

هكذا تكتمل" الباهية": مدلكة يتيم و قتيل الحقاوي و سكرة ابنة الداودي

 
العلوم والبيئة

توقعات أحوال الطقس ليوم الثلاثاء

 
الثقافية

افتتاح المعرض الإقليمي للكتاب بأزيلال + فيديو

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

إعطاء انطلاقة الموسم الفلاحي الجديد بالمغرب

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

المال والمخدرات.. فيلم قصير يعبر عما يخالج فكر الشباب بأزيلال

 
 شركة وصلة