راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         ساحتنا الثقافية والفنية الشبه فارغة...استوطنتها عدميتان..             تفكيك خطاب الشعبوية : افتراضات خاطئة حول "مثالية" الشعب و "فساد" النخب             أزيلال:" هي كلمة واحدة هاد الجماعة فاسدة"..شعار وقفة احتجاجية تضامنا مع موظف جماعي بأيت امحمد             ارتفاع ضحايا السيول جنوب غرب فرنسا إلى 13 قتيلا وفق حصيلة جديدة             المال والمخدرات.. فيلم قصير يعبر عما يخالج فكر الشباب بأزيلال             خطاب جلالة الملك حدد معالم نموذج اقتصادي متكامل ومتعدد القطاعات             الكاتب العام لعمالة أزيلال يتفقد أشغال الإصلاحات الجارية بالمستشفى الإقليمي             ركلة جزاء تمنح المغرب فوزًا قاتلًا على جزر القمر             الطفل بين الواجب المدرسي وحاجياته الذاتية في عصر غلب فيه الحق على الواجب             ألمانيا ..احتجاج الآلاف بشوارع برلين على تنامي التيارات العنصرية             بيان توضيحي من المجلس الإقليمي لأزيلال على ما جاء في مقال بموقع " دمنات أون لاين"             الإسرائيليون يشكرون الرب ويضحكون على العرب             الملك محمد السادس يدعو لدراسة إمكانية فتح قطاع الصحة أمام الأجانب             موظفة بجماعة واويزغت إقليم أزيلال تتعرض لاعتداء همجي             النص الكامل للخطاب الملكي بمناسبة افتتاح السنة التشريعية الجديدة             مقاضاة فنان مغربي + متفرقات                       
 
كاريكاتير

 
آراء ومواقف

الإسرائيليون يشكرون الرب ويضحكون على العرب


الخطاب الملكي حقوقي و إنساني و اجتماعي بامتياز


أسباب الأزمة اليمنية ومقترحات لحلها


لا تفاوض مع الإرهاب


كيف تكون تلميذا متفوقا؟

 
أدسنس
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

إعادة تمثيل جريمة سرقة أموال من مخدع هاتفي نقطة استخلاص فواتير الكهرباء بأزيلال + فيديو

 
الجهوية

أزيلال:" هي كلمة واحدة هاد الجماعة فاسدة"..شعار وقفة احتجاجية تضامنا مع موظف جماعي بأيت امحمد

 
متابعات

ارتفاع ضحايا السيول جنوب غرب فرنسا إلى 13 قتيلا وفق حصيلة جديدة

 
سياحة وترفيه

جولة بشلالات أزود أزيلال و بين الويدان

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

الملك محمد السادس يدعو لدراسة إمكانية فتح قطاع الصحة أمام الأجانب

 
الناس والمجتمع

موظفة بجماعة واويزغت إقليم أزيلال تتعرض لاعتداء همجي

 
جمعيات ومجتمع

"المجتمع المدني" المُفْتَرىَ عليه بالمغرب

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

أزيلال: الدرك الملكي بأفورار يشن حملات أمنية واسعة تسفر عن اعتقالات

 
الرياضية

ركلة جزاء تمنح المغرب فوزًا قاتلًا على جزر القمر

 
 


خزعبلات لا يصدقها العقل...


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 30 شتنبر 2012 الساعة 00 : 17


 

 

 

 

 

 

خزعبلات لا يصدقها العقل...


 

 

 

    لا خير يُرجى من جماعة، تدعي تشبثها بتعاليم الدين الكريم، لكنها  اختارت أن لا تطيع أولي الأمر، كما ينص على ذلك كتاب الله المنزل من السماء، وفي نفس الوقت أن يخر أتباعها سجدا لمرشد العدل والإحسان الشيخ عبدالسلام ياسين.

    ولم يحدث قط أن فرض الملك على أحد الركوع لغير الله، وحتى أولئك الذين سعوا إلى إلباس حفل الولاء لباس الركوع، وهو ، في الواقع، لا يتعدى انحناءة رأس، قد فشلوا في ذلك، لأن المغاربة يميزون جيدا
بين الانحناء والركوع والسجود، وليسوا بحاجة إلى من يقيم لهم الفروق بينها، ماداموا يركعون ويسجدون لله وينحنون بإيماءة رأس من باب الاحترام لا من باب التقديس، الذي منحته كل الدساتير لشخص الملك، لكن الملك محمد السادس اختار استبداله بالاحترام الواجب للملك في دستور فاتح يوليوز 2011 .

    ومهما حاول عبدالله الشيباني،  عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان، وبعل كريمته نادية، أن ينفي طابع التقديس الذي تضفيه الجماعة على شيخها، فإن الواقع يكذب ذلك، وإلا ما معنى أن يتسابقوا على تقبيل أقدامه، ولثم يديه، كلما سنحت لهم الفرصة للاقتراب منه، وما معنى أن يسايروه في هواه بعد أن وعدهم بـ "القومة" التي لم تتحقق في سنة 2006 كما خُيل له، ومع ذلك استمر يجتر أحلامه، فتحالفت الجماعة مع حركة 20 فبراير، ليس لنصرة المستضعفين، كما شُبه لها، لجعلهم حطبا للثورة ( القومة)، و إراقة دمائهم في الشوارع، فلمّا فطن شباب الحركة العاقل لمخططها فر من قبضتها هاربا من الكماشة التي سعى ياسين وأتباعه أن يطوقوا بها رقبة 20 فبراير، التي بدأ يتضح، يوما بعد يوم، أن عددا من رؤوسها تغترف أفكارها من  "آيات شيطانية" وتجهل مطلقا "المنهاج النبوي"، الذي زاغت عنه الجماعة نفسها التي لم يعد يهمها السير على هدى السلف الصالح بل على هدى أجندة حزب الله وحوزة قم.

     وربما لهذا السبب بالذات ترى الجماعة أن الحكومة الملتحية ليس بمقدورها أن تنجز شيئا، لمجرد أنها ترفع شعار استقرار الملكية، وهو ما يعني أن العدل والإحسان تبحث عن الفتنه ( الفتنة نائمة لعن الله موقظها)، لأنه كما يقول المغاربة " الفكرون تيعيش غير في الخواض"، أما الاستقرار فإنه لا يخدم مصالحها، التي فشلت في تحقيقها طيلة عمرها الذي يبلغ حاليا 40 سنة.

     ومنذ تلك الرسالة التي دشنت بها مشروعها الانقلابي الفاشل " الإسلام أو الطوفان"، علما أن الإسلام ليس بحاجة إلى الشيخ عبدالسلام ياسين وأمثاله، لأن لـ "البيت ربا يحميه"، ولأن هذا الدين الحنيف استمر طيلة 14 قرنا من دون أن تنال من أسسه الفرق والطوائف والملل مهما تفرقت بها السبل، وعلما أن الطوفان قد أتى على ما تبقى من جماعة العدل والإحسان، فخرجت خاوية الوفاض من هذا الحراك المغربي، ولم تربح شيئا، وذلك بسبب جمود أدوات التحليل السياسي للجماعة وقيادتها، لأنه لو كانت هذه الأدوات متحركة لفهمت الجماعة أن الكثير من المسارات قد تغيرت، لكنها، مع كامل الأسف، تصر على أن  لا تتعامل مع الواقع بوعي ممكن، يقوم على حساب الربح والخسارة، بل بوعي شقي يسعى إلا قتل الأمل الوضاح، الذي آمن به كل الذين انخرطوا في التغيير، وهو أمر مفهوم لأنه لا يمكن أن يُبصر النور الأعمى.


رشيد الانباري








  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



العدلاويون يدا في يد مع عصابات المخدرات في بني بوعياش

حقيقة جماعة العدل و الاحسان و مرشدها عبد السلام ياسين

وطني هكذا أراده بنكيران !!

خزعبلات لا يصدقها العقل...

سلسلة خزعبلات جماعة العدل والاحسان عن المبشرات

أزيلال : أمية كلاسيكية أم أمية ضرب القيم والصالح العام

حينما تنتصر عقدة المغرب على المال السايب للجزائر

« ماكايناش الثقة » !

يهودا غيليك في الأقصى والكنيست من جديد

عضو قيادي في العدالة والتنمية يصف الولاء بالذل وأن الركوع لا يكون إلا لله فقط

خزعبلات لا يصدقها العقل...





 
صوت وصورة

مقاضاة فنان مغربي + متفرقات


لحظة احتراق سيارة سائحين بواد العبيد


برلماني يعتدي على الصحافيين أمام البرلمان


الخطاب الملكي بمناسبة افتتاح السنة التشريعية


كيف يمكن تطبيق قانون محاربة التحرش؟

 
أدسنس
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

الكاتب العام لعمالة أزيلال يتفقد أشغال الإصلاحات الجارية بالمستشفى الإقليمي

 
الاجتماعية

تنسيقية المكفوفين: حكومة العثماني فاشلة ونطالب الملك بإقالة الحقاوي

 
السياسية

ساحتنا الثقافية والفنية الشبه فارغة...استوطنتها عدميتان..

 
التربوية

بلاغ توضيحي لأكاديمية مراكش آسفي بخصوص استحقاقات مناصب المسؤولية بالجهة

 
عيش نهار تسمع خبار

هكذا تكتمل" الباهية": مدلكة يتيم و قتيل الحقاوي و سكرة ابنة الداودي

 
العلوم والبيئة

توقعات أحوال الطقس ليوم الثلاثاء

 
الثقافية

الدكتور عبد العزيز جسوس يحاضر في درس افتتاحي لماستر النقد العربي القديم بكلية الآداب بمراكش

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

إعطاء انطلاقة الموسم الفلاحي الجديد بالمغرب

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

المال والمخدرات.. فيلم قصير يعبر عما يخالج فكر الشباب بأزيلال

 
 شركة وصلة