راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         مديرية الضرائب تعلن عن الإلغاء الكلي أو الجزئي للذعائر والغرامات والزيادات وصوائر التحصيل             بالفيديو.. مرشح محتمل للرئاسة المصرية يعد بنقل الكعبة إلى مصر إن نجح             تضارُب الرّوايات وتناقُض الحكايات ومصداقية التراث             المنتخب الوطني يواجه ناميبيا في ربع النهائي السبت المقبل             حامي الدين بين المحاكمة والمسؤولية الحزبية             ديناميات الهامش والاستقلال الاجتماعي             استمرار توزيع المساعدات الإنسانية في مرحلتها الثانية بتراب إقليم أزيلال             جمعية الأعالي للصحافة تطرح مستجدات قانون الصحافة الالكترونية بالمغرب للنقاش في يوم دراسي بأزود             جلالة الملك محمد السادس يعين ثلاثة وزراء وكاتبا للدولة ووزير منتدبا             ترقبوا بعد قليل فيديو من ساعة ونصف لأغلب فقرات اليوم الدراسي المنظم من قبل جمعية الأعالي للصحافة             اللغة والانسان المعاصر             هل المسيحية دين المحبة والتسامح والسلام؟             يحرصون على الشكوك المرَضِية ويكفِّرون الشك المنهجي             ملاحقة الأخبار الكاذبة والمروجون تنتظرهم عقوبات زجرية             منتخب المغرب يضمن صدارة مجموعته بتعادل سلبي أمام السودان             التعيينات الجديدة حافظت على التحالف الحكومي                       
 
كاريكاتير

 
آراء ومواقف

تضارُب الرّوايات وتناقُض الحكايات ومصداقية التراث


اللغة والانسان المعاصر


الطفولة عالم من الطراز الخاص


تراث صار مرجعًا لمن يحاولون سرقةَ القدس


إحسان بطعم السياسة


من التراث إلى الثورة أم من التراث إلى الفتنة؟

 
إعلان
 
عدالة

مصالح الأمن والدرك الملكي توقف مجموعة من المتورطين في تبادل رسائل أو تمجد الإرهاب

 
جهوية الحرة

بسبب الطاقة الإستيعابية.. على الأساتذة المتعاقدين بأزيلال الإلتحاق بمراكز التكوين بخريبكة

 
متابعات الحرة

جمعية الأعالي للصحافة تطرح مستجدات قانون الصحافة الالكترونية بالمغرب للنقاش في يوم دراسي بأزود

 
سياحية الحرة

بلاغ حول تطبيق المادة 31 من القانون رقم 12-05 المتعلق بتنظيم مهنة المرشد السياحي

 
الناس والمجتمع

نقل سيدة اشتد ألمها من منطقة نائية بزاوية أحنصال صوب مستشفى أزيلال كان في استقبالها عامل الإقليم

 
أدسنس
 
جمعيات ومجتمع

الأربعاء 10 يناير 2018 .. كلنا حاضرين بدار الشباب بأزيلال من أجل عمل خيري

 
من الملفات

يحرصون على الشكوك المرَضِية ويكفِّرون الشك المنهجي

 
الرياضية

المنتخب الوطني يواجه ناميبيا في ربع النهائي السبت المقبل

 
دولية الحرة

شكوكٌ يثيرها التراث فيفسّرها الصهاينةُ لصالحهم

 
الشباب والنساء

قضية الجندر...

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
البحث بالموقع
 
وطنية الحرة

جلالة الملك محمد السادس يعين ثلاثة وزراء وكاتبا للدولة ووزير منتدبا

 
 


خزعبلات لا يصدقها العقل...


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 30 شتنبر 2012 الساعة 00 : 17


 

 

 

 

 

 

خزعبلات لا يصدقها العقل...


 

 

 

    لا خير يُرجى من جماعة، تدعي تشبثها بتعاليم الدين الكريم، لكنها  اختارت أن لا تطيع أولي الأمر، كما ينص على ذلك كتاب الله المنزل من السماء، وفي نفس الوقت أن يخر أتباعها سجدا لمرشد العدل والإحسان الشيخ عبدالسلام ياسين.

    ولم يحدث قط أن فرض الملك على أحد الركوع لغير الله، وحتى أولئك الذين سعوا إلى إلباس حفل الولاء لباس الركوع، وهو ، في الواقع، لا يتعدى انحناءة رأس، قد فشلوا في ذلك، لأن المغاربة يميزون جيدا
بين الانحناء والركوع والسجود، وليسوا بحاجة إلى من يقيم لهم الفروق بينها، ماداموا يركعون ويسجدون لله وينحنون بإيماءة رأس من باب الاحترام لا من باب التقديس، الذي منحته كل الدساتير لشخص الملك، لكن الملك محمد السادس اختار استبداله بالاحترام الواجب للملك في دستور فاتح يوليوز 2011 .

    ومهما حاول عبدالله الشيباني،  عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان، وبعل كريمته نادية، أن ينفي طابع التقديس الذي تضفيه الجماعة على شيخها، فإن الواقع يكذب ذلك، وإلا ما معنى أن يتسابقوا على تقبيل أقدامه، ولثم يديه، كلما سنحت لهم الفرصة للاقتراب منه، وما معنى أن يسايروه في هواه بعد أن وعدهم بـ "القومة" التي لم تتحقق في سنة 2006 كما خُيل له، ومع ذلك استمر يجتر أحلامه، فتحالفت الجماعة مع حركة 20 فبراير، ليس لنصرة المستضعفين، كما شُبه لها، لجعلهم حطبا للثورة ( القومة)، و إراقة دمائهم في الشوارع، فلمّا فطن شباب الحركة العاقل لمخططها فر من قبضتها هاربا من الكماشة التي سعى ياسين وأتباعه أن يطوقوا بها رقبة 20 فبراير، التي بدأ يتضح، يوما بعد يوم، أن عددا من رؤوسها تغترف أفكارها من  "آيات شيطانية" وتجهل مطلقا "المنهاج النبوي"، الذي زاغت عنه الجماعة نفسها التي لم يعد يهمها السير على هدى السلف الصالح بل على هدى أجندة حزب الله وحوزة قم.

     وربما لهذا السبب بالذات ترى الجماعة أن الحكومة الملتحية ليس بمقدورها أن تنجز شيئا، لمجرد أنها ترفع شعار استقرار الملكية، وهو ما يعني أن العدل والإحسان تبحث عن الفتنه ( الفتنة نائمة لعن الله موقظها)، لأنه كما يقول المغاربة " الفكرون تيعيش غير في الخواض"، أما الاستقرار فإنه لا يخدم مصالحها، التي فشلت في تحقيقها طيلة عمرها الذي يبلغ حاليا 40 سنة.

     ومنذ تلك الرسالة التي دشنت بها مشروعها الانقلابي الفاشل " الإسلام أو الطوفان"، علما أن الإسلام ليس بحاجة إلى الشيخ عبدالسلام ياسين وأمثاله، لأن لـ "البيت ربا يحميه"، ولأن هذا الدين الحنيف استمر طيلة 14 قرنا من دون أن تنال من أسسه الفرق والطوائف والملل مهما تفرقت بها السبل، وعلما أن الطوفان قد أتى على ما تبقى من جماعة العدل والإحسان، فخرجت خاوية الوفاض من هذا الحراك المغربي، ولم تربح شيئا، وذلك بسبب جمود أدوات التحليل السياسي للجماعة وقيادتها، لأنه لو كانت هذه الأدوات متحركة لفهمت الجماعة أن الكثير من المسارات قد تغيرت، لكنها، مع كامل الأسف، تصر على أن  لا تتعامل مع الواقع بوعي ممكن، يقوم على حساب الربح والخسارة، بل بوعي شقي يسعى إلا قتل الأمل الوضاح، الذي آمن به كل الذين انخرطوا في التغيير، وهو أمر مفهوم لأنه لا يمكن أن يُبصر النور الأعمى.


رشيد الانباري








  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



العدلاويون يدا في يد مع عصابات المخدرات في بني بوعياش

حقيقة جماعة العدل و الاحسان و مرشدها عبد السلام ياسين

وطني هكذا أراده بنكيران !!

خزعبلات لا يصدقها العقل...

سلسلة خزعبلات جماعة العدل والاحسان عن المبشرات

أزيلال : أمية كلاسيكية أم أمية ضرب القيم والصالح العام

حينما تنتصر عقدة المغرب على المال السايب للجزائر

« ماكايناش الثقة » !

يهودا غيليك في الأقصى والكنيست من جديد

عضو قيادي في العدالة والتنمية يصف الولاء بالذل وأن الركوع لا يكون إلا لله فقط

خزعبلات لا يصدقها العقل...





 
صوت وصورة

التعيينات الجديدة حافظت على التحالف الحكومي


الهوية البصرية لملف ترشح المغرب لاحتضان المونديال


مضامين رسالة الرئيس ترامب إلى الملك محمد السادس


زوبعة ثلجية في سماء النمسا


تكريم ' فطوكوبي' الرئيس بوتفليقة


كلمة عزيمان بمناسبة افتتاح الدورة الثالثة عشرة للمجلس الأعلى للتربية


حالة خادمة تعرضت للتعنيف والتعذيب


اهداف مباراة المغرب وغينيا


مشاهد من التساقطات الثلجية الإستثنائية بمدينة أزيلال


تحرير سعر صرف الدرهم تعويم الدرهم

 
إعلان
 
التنمية البشرية

لقاء بعمالة أزيلال لإعطاء الانطلاقة الفعلية لتسجيل جميع الأطفال بسجلات الحالة المدنية

 
اجتماعية الحرة

ديناميات الهامش والاستقلال الاجتماعي

 
أدسنس
 
سياسية الحرة

حامي الدين بين المحاكمة والمسؤولية الحزبية

 
تربوية الحرة

انطلاقة مميزة وناجحة لقافلة الألوان الجهوية بدار الشباب أزيلال

 
عيش نهار تسمع خبار

بالفيديو.. مرشح محتمل للرئاسة المصرية يعد بنقل الكعبة إلى مصر إن نجح

 
العلوم والبيئة

تراث في مجمله أشبَهُ بأساطير الأوّلين

 
ثقافية الحرة

إصدار جديد لمؤرخ الزاوية الشرقاوية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  سياسية الحرة

 
 

»  اجتماعية الحرة

 
 

»  اقتصادية الحرة

 
 

»  سياحية الحرة

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  وطنية الحرة

 
 

»  الرياضية

 
 

»  عدالة

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  تربوية الحرة

 
 

»  ثقافية الحرة

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  من الملفات

 
 

»  جهوية الحرة

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  دولية الحرة

 
 

»  متابعات الحرة

 
 
اقتصادية الحرة

مديرية الضرائب تعلن عن الإلغاء الكلي أو الجزئي للذعائر والغرامات والزيادات وصوائر التحصيل

 
 شركة وصلة