راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         العواصف الرعدية بإقليم أزيلال تؤدي الى انجراف التربة وتتسبب في تدهور محاور طرقية وخسائر فلاحية             جسم التمريض يطالب حكومة المغرب بتعزيز الاستثمار في تكوين الممرضات والممرضين             هل تم استبعاد نور الدين عيوش من المجلس الأعلى للتعليم؟             ابن العربي العلوي .. الزعيم الوطني حيا وميتا (بورتريه)             جلالة الملك يضع حدا للنقاشات العدمية حول قضايا التعليم             مراكش: دورة تكوينية لفائدة أطر الجمعيات والمراكز والمؤسسات التعليمية في الحساب الذهني             منظمة تتوقع انتفاضة شعبية بالجزائر تتزامن مع انقلاب عسكرى للاطاحة ببوتفليقة             قراءة في سياق ونتائج الدورة الاستثنائية للمجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية             تفاصيل تقديم الحصيلة وبرنامج دعم التمدرس وإصلاح التربية والتكوين             ابن أزيلال محمد بورحي يتألق بتلحين الأغنية العاطفية " لسى جرحي في قلبي"             أزيلال: رغم هزيمته في نهائي دوري جماعة تاكلفت شباب أمل ايت امحمد يتألق ويبرز مؤهلات مواهبه             واشنطن تطالب السفير الفلسطيني بالرحيل فورا             برنامج مباريات الفرق الوطنية في المسابقات القارية             توقعات أحوال الطقس ليوم الثلاثاء 18 شتنبر             وزارة التربية الوطنية توضح موقفها من بعض الكتب المدرسة الموازية في التعليم الخصوصي             حول تقديم حصيلة وبرنامج دعم التمدرس وإصلاح التربية والتكوين                       
 
كاريكاتير

 
آراء ومواقف

جلالة الملك يضع حدا للنقاشات العدمية حول قضايا التعليم


الإدارةُ الأمريكيةُ توحدُ الفلسطينيين وقادتُهم يرفضون


دَعُوا شرطتَنا تطهّر البلاد من الحثالة والقتلة والأوغاد؟


عن الجدل الدائر حول اللغة العربية والدارجة المغربية


شباب اليوم واقع مأساوي مسؤولية من؟

 
أدسنس
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

حوادث بالجملة بأزيلال.. مقاولان ينضافان الى عداد القتلى

 
الجهوية

رئيسة جماعة أزيلال تسند مجالات مهمة من اختصاصاتها للنواب أهمها ما يتعلق بقطاع التعمير والبناء

 
متابعات

ابن أزيلال محمد بورحي يتألق بتلحين الأغنية العاطفية " لسى جرحي في قلبي"

 
سياحة وترفيه

جولة بشلالات أزود أزيلال و بين الويدان

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

إمارة المؤمنين تحصن المغرب من شرور القوى الهدامة

 
الناس والمجتمع

الشعب المغربي "ساخط" على العدالة والتنمية أو الحزب (الإسلامي)

 
جمعيات ومجتمع

جسم التمريض يطالب حكومة المغرب بتعزيز الاستثمار في تكوين الممرضات والممرضين

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

ما دام في الأمّة مغفَّلون فالدّجالون بخير

 
الرياضية

أزيلال: رغم هزيمته في نهائي دوري جماعة تاكلفت شباب أمل ايت امحمد يتألق ويبرز مؤهلات مواهبه

 
 


هذا ردي على تفاعلات أحكام


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 10 يوليوز 2018 الساعة 59 : 21


 

هذا ردي على تفاعلات أحكام



"في ضوء متابعته لمعظم الآراء و المواقف و البلاغات، و كذا التصريحات الصادرة عن مجموعة من الجهات و المنظمات المحسوبة على الفعل الحقوقي و السياسي و غيره، حيال الأحكام القضائية الصادرة في حق معتقلي أحداث الحسيمة، و التي تراوحت بحسب منطوق الأحكام ما بين عشرون سنة سجنا نافذة و ثلاث سنوات حبسا نافذة في حق المتهمين؛ قرر المركز المغربي للأبحاث و الدراسات الإستراتيجية كآلية للرصد و التتبع و التقييم البحثي والعلمي، إبداء الرأي و الموقف الذي يتماهى مع فلسفته العلمية و الأكاديمية بعيدا عن مجاراة العواطف و الميولات الحزبية و الحقوقية و غيرها، ليخلص إلى المحددات الأساسية المنتهية إلى تفكيك شفرات المتحصل عليه في هذه النازلة بأثر موضوعي ماثل لمنطق الحكمة و العقل.". كان هذا ما استهل به المركز بلاغه الذي ضمنه 7 إشارات وصفها بالمحددات الأساسية ذات الصلة، وعلى رأسها ضرورة احترام الأحكام القضائية، انسجاما مع مبدأ الإحترام الواجب لهيبة و مكانة القضاء. وفيما يلي تتمة البلاغ:

"وعليه فإن المركز المغربي للأبحاث و الدراسات الإستراتيجية، يسجل ببالغ الأسف أن الهرج و المرج الذي رافق منطوق الأحكام القضائية ضد معتقلي الأحداث الإجرامية بالحسيمة بحسب تعبير سلطة النيابة العامة في تعاطيها مع ملفات النازلة، أن يعدو كونه قراءة سطحية موغلة في السفسطائية الفاقدة لكنه المثن القانوني و القضائي لمسارات الأفعال الإجرامية التي ارتكبت أثناء مراحل الحراك الإجتماعي أو التي تقع بالإستناد إلى مضامين التكيف القضائي و القانوني لسلطة النيابة، باعتبارها ممثل الحق العام و سلطة اتهام، تحت طائلة المتابعة الجنائية المنصوص عليها و على عقوباتها في مقتضيات المسطرة الجنائية. بل ثمة بعض أراء و تصريحات لبعض المحسوبين على الصف الحقوقي و السياسي، كانت تروم من حيث القصد إلى المس بهيبة و استقلالية القضاء برمته كسلطة مستقلة أقرها دستور الأمة لسنة 2011. وذلك من خلال استهداف هيئة المحكمة التي أوكلت لها مهمة النظر و البث في الملف، دون العودة إلى ما تضمنته محاضر الشرطة و النيابة العامة صاحبة الإختصاص، في الدفاع عن الأشخاص و الممتلكات و مؤسسات الدولة، من أفعال إجرامية خطيرة صنفت في خانة الطابع الجنائي البالغ الخطورة من قبيل إضرام النار في مؤسسة أمنية و الإعتداء على رجال الشرطة و إلحاق خسائر مادية كبيرة في الممتلكات، و العمل على عرقلة السير العادي لمؤسسات البلاد و المس بسالمة و أمن الدولة و غيرها من الأفعال الجنائية التي يعاقب عليها القانون.

وتأسيسا على ذلك، يؤكد المركز المغربي للأبحاث و الدراسات الإستراتيجية على المحددات الأساسية ذات الصلة:

1 - يؤكد المركز على ضرورة احترام الأحكام القضائية، انسجاما مع مبدأ الإحترام الواجب لهيبة و مكانة القضاء باعتباره سلطة مستقلة مهمته حماية المواطن و الوطن و حماية القانون، و منع التجاوزات و الفوضى و حماية الحقوق بكل تفرعاتها

2 - يشدد المركز على إلزامية دعم و إسناد مؤسسة القضاء كسلطة قائمة و في مقدمتها مؤسسة النيابة العامة باعتبارها تقابلية لسلطة القضاء أوكل لها دستور 2011 مهمة السهر على تنفيذ السياسة الجنائية التي شرعها و يشرعها البرلمان صاحب الإختصاص في وضع استراتيحية السياسة الجنائية العامة

3 - يؤكد المركز على ضرورة الإسهام في إنجاح تجربة التمرين القضائي والقانوني لمؤسسة النيابة العامة بما يكفل التوازن القضائي و حماية دولة الحق و القانون.

4 - يرفض المركز بشكل مطلق الدوافع و المسببات الرامية إلى تسييس الأحكام القضائية وتبخيس مهام و صلاحيات النيابة العامة، والإبتعاد عن خندقة سلطة القضاء في خانة الحسابات السياسوية ذات القراءات السطحية لمقررات الأحكام القضائية.

5 -  رفض المزايدات الحقوقية، بخاصة تلك الرامية إلى تبخيس الأحكام القضائية والتوظيف الحقوقي غير البريء بغرض المس بهيبة القضاء.

6 - رفض أي شكل من أشكال التطاول على قدسية القضاء و المس بكرامة وشخص القضاة سواء منه الجالس أو قضاة النيابة العامة.

7 - يدين المركز و بقوة التهجم غير المبرر و غير المفهوم على هيئة القضاء التي بثت في ملف أحداث الحسيمة دون الإطلاع على حيثيات الملف و الإمام بكل تفاصيله، من طرف بعض المحسوبين على المنظمات الحقوقية و السياسية و غيرها؛ في اعتمادها على قلب الحقائق و محاولة إضفاء طابع الشرعية على الأفعال الإجرامية التي عرفتها مدينة الحسيمة بحسب مقتضيات القانون الجنائي التي أقرته سلطة النيابة العامة من منطلق قناعاتها القانونية و القضائية في مؤاخذة المتهمين.

 


د.طارق أتلاتي/ رئيس المركز المغربي للأبحاث و الدراسات الإستراتيجية.".







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



القضايا المغربية قضايا اجتماعية

حميد برادة للشرق الاوسط : نحن الاتحاديين ظلمْنا الحسن الثاني..

قصة هود عليه السلام

قصة إبراهيم الخليل عليه السلام

احذروا جريمة الزنا

قصتي شعيب وأيوب عليهما السلام

من أربك حسابات المشوشين وعرى الطوباويين في هذه الحملة الانتخابية ؟

قصة موسى عليه السلام

هجمة شرسة غير مهنية لبعض صحافة الشرق على السيد وزير التربية الوطنية

الخلفي : دفاتر التحملات كفلت حقوق المعارضة

هذا ردي على تفاعلات أحكام





 
صوت وصورة

حول تقديم حصيلة وبرنامج دعم التمدرس وإصلاح التربية والتكوين


وفيات في انفجار أنبوب للمحروقات بالجزائر


المغرب يتجه نحو التخلي عن التوقيت الصيفي


دخول اجتماعي ساخن ينتظر حكومة العثماني


رئيس الحكومة و الدارجة

 
أدسنس
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

أزيلال: بناء طريق مهمة وقنطرة بجماعة سيدي بولخلف محور لقاء عامل الإقليم بممثلي الساكنة

 
الاجتماعية

إنقاذ فتاة قاصر بأزيلال بعد محاولتها الإنتحار بتناول كمية مفرطة من دواء

 
السياسية

ألم يحن الوقت بعد لوضع حد لـ"نهب" المال العام باسم القانون؟

 
التربوية

هل تم استبعاد نور الدين عيوش من المجلس الأعلى للتعليم؟

 
عيش نهار تسمع خبار

لسوء التفاهم أو الفهم.. السيدة المنقبة بأزيلال تقاضي محمود مدواني المدير العام لموقع أزيلال أون لاين

 
العلوم والبيئة

العواصف الرعدية بإقليم أزيلال تؤدي الى انجراف التربة وتتسبب في تدهور محاور طرقية وخسائر فلاحية

 
الثقافية

المهرجان الوطني لعبيدات الرما في دورته 18 بخريبكة

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

عجز الميزانية بلغ أزيد من 20 مليار درهم نهاية يوليوز 2018

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

ربع مليون مستفيد من البرنامج الوطني للتخييم لهذا العام

 
 شركة وصلة