راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         عين على "الكــــان" : المغرب والجزائر "خاوة .. خاوة "             حفل التميز بجماعة تسلطانت بمراكش يبهر الحاضرين ويحتفي بالتلاميذ والأطر الإدارية والتربوية             عين على الباكالوريا..             فاعل جمعوي عثر على ديدان بأسماك اشتراها بمدينة أزيلال البعض يعتبرها عادية             مع غياب المسابح العمومية.. شاب ينضاف الى حصيلة المتوفين غرقا بقناة مائية بأفورار             محنة الإنتظار لاستخلاص المنحة.. منذ أسبوع بأزيلال             أزيلال الحرة تتوقع فوز العدالة والتنمية بالانتخابات القادمة رغم الأزمات التي شاركت فيها             هذا سعر أضحية عيد الأضحى لهذه السنة             الكاتب العام لعمالة أزيلال يستقبل مهنيي سيارات الأجرة الحمراء لتدارس المشاكل التي يعاني منها القطاع             إعدام أشجار بحي أغبالو بمدينة أزيلال.. مسؤولية من؟             الدفاع يلتمس إجراء خبرة نفسية على المتهمين في جريمة قتل سائحتين اسكندنافيتين بجماعة إمليل             انتخابات جزئية .. الاتحاد الدستوري يحافظ على مقعده بمجلس المستشارين عن جهة بنى ملال خنيفرة             توقيف قاتل ولعيد بمنطقة أغبالو بإقليم أزيلال             تقرير المندوبية السامية للتخطيط حول وضعية الاقتصاد المغربي             قراءة في أسباب تراجع معدلات النمو المتوقع                                                             بيدوفيليا                                                حافـة الفقـر            مفارقات                                                                                    تعثر الجرّار                        مشهد رمضاني            التعليم العالي           
 
كاريكاتير

 
مواقـــــــــــــــف

عين على الباكالوريا..


بعض المثقفين العرب


حين يصبح العمل الخيري قناعا للفساد


التحولات المجتمعية وبناء المشروع الثقافي الوطني


حرية الصحافة وأخلاقياتها أساس المهنية

 
أدسنس
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حـــــــــــــوادث

مع غياب المسابح العمومية.. شاب ينضاف الى حصيلة المتوفين غرقا بقناة مائية بأفورار

 
جهويــــــــــــــة

بدر فوزي نائب رئيسة جماعة أزيلال المكلف بتدبير قطاع التعمير ورهان إرساء دعائم التنمية المستدامة

 
متابعــــــــــــات

فاعل جمعوي عثر على ديدان بأسماك اشتراها بمدينة أزيلال البعض يعتبرها عادية

 
سياحــــــــــــــة

تبانت: 8 مليون درهم لتأهيل وتجهيز مركز التكوين في المهن والأنشطة الجبلية

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
وطنيــــــــــــــة

الصحراء المغربية.. كولومبيا تشيد بمقترح الحكم الذاتي

 
مجتمــــــــــــــع

محنة الإنتظار لاستخلاص المنحة.. منذ أسبوع بأزيلال

 
جمعيــــــــــــات

مركز الاستقبال العائلي مشروع نموذجي للحد من الهدر المدرسي بأزيلال

 
البحث بالموقع
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
ملفــــــــــــــات

بنكيران وجريمة اغتيال عمر بنجلون: ألا يستحق أن يحاكم من أجل المشاركة؟

 
 

هذا ردي على تفاعلات أحكام


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 10 يوليوز 2018 الساعة 59 : 21


 

هذا ردي على تفاعلات أحكام



"في ضوء متابعته لمعظم الآراء و المواقف و البلاغات، و كذا التصريحات الصادرة عن مجموعة من الجهات و المنظمات المحسوبة على الفعل الحقوقي و السياسي و غيره، حيال الأحكام القضائية الصادرة في حق معتقلي أحداث الحسيمة، و التي تراوحت بحسب منطوق الأحكام ما بين عشرون سنة سجنا نافذة و ثلاث سنوات حبسا نافذة في حق المتهمين؛ قرر المركز المغربي للأبحاث و الدراسات الإستراتيجية كآلية للرصد و التتبع و التقييم البحثي والعلمي، إبداء الرأي و الموقف الذي يتماهى مع فلسفته العلمية و الأكاديمية بعيدا عن مجاراة العواطف و الميولات الحزبية و الحقوقية و غيرها، ليخلص إلى المحددات الأساسية المنتهية إلى تفكيك شفرات المتحصل عليه في هذه النازلة بأثر موضوعي ماثل لمنطق الحكمة و العقل.". كان هذا ما استهل به المركز بلاغه الذي ضمنه 7 إشارات وصفها بالمحددات الأساسية ذات الصلة، وعلى رأسها ضرورة احترام الأحكام القضائية، انسجاما مع مبدأ الإحترام الواجب لهيبة و مكانة القضاء. وفيما يلي تتمة البلاغ:

"وعليه فإن المركز المغربي للأبحاث و الدراسات الإستراتيجية، يسجل ببالغ الأسف أن الهرج و المرج الذي رافق منطوق الأحكام القضائية ضد معتقلي الأحداث الإجرامية بالحسيمة بحسب تعبير سلطة النيابة العامة في تعاطيها مع ملفات النازلة، أن يعدو كونه قراءة سطحية موغلة في السفسطائية الفاقدة لكنه المثن القانوني و القضائي لمسارات الأفعال الإجرامية التي ارتكبت أثناء مراحل الحراك الإجتماعي أو التي تقع بالإستناد إلى مضامين التكيف القضائي و القانوني لسلطة النيابة، باعتبارها ممثل الحق العام و سلطة اتهام، تحت طائلة المتابعة الجنائية المنصوص عليها و على عقوباتها في مقتضيات المسطرة الجنائية. بل ثمة بعض أراء و تصريحات لبعض المحسوبين على الصف الحقوقي و السياسي، كانت تروم من حيث القصد إلى المس بهيبة و استقلالية القضاء برمته كسلطة مستقلة أقرها دستور الأمة لسنة 2011. وذلك من خلال استهداف هيئة المحكمة التي أوكلت لها مهمة النظر و البث في الملف، دون العودة إلى ما تضمنته محاضر الشرطة و النيابة العامة صاحبة الإختصاص، في الدفاع عن الأشخاص و الممتلكات و مؤسسات الدولة، من أفعال إجرامية خطيرة صنفت في خانة الطابع الجنائي البالغ الخطورة من قبيل إضرام النار في مؤسسة أمنية و الإعتداء على رجال الشرطة و إلحاق خسائر مادية كبيرة في الممتلكات، و العمل على عرقلة السير العادي لمؤسسات البلاد و المس بسالمة و أمن الدولة و غيرها من الأفعال الجنائية التي يعاقب عليها القانون.

وتأسيسا على ذلك، يؤكد المركز المغربي للأبحاث و الدراسات الإستراتيجية على المحددات الأساسية ذات الصلة:

1 - يؤكد المركز على ضرورة احترام الأحكام القضائية، انسجاما مع مبدأ الإحترام الواجب لهيبة و مكانة القضاء باعتباره سلطة مستقلة مهمته حماية المواطن و الوطن و حماية القانون، و منع التجاوزات و الفوضى و حماية الحقوق بكل تفرعاتها

2 - يشدد المركز على إلزامية دعم و إسناد مؤسسة القضاء كسلطة قائمة و في مقدمتها مؤسسة النيابة العامة باعتبارها تقابلية لسلطة القضاء أوكل لها دستور 2011 مهمة السهر على تنفيذ السياسة الجنائية التي شرعها و يشرعها البرلمان صاحب الإختصاص في وضع استراتيحية السياسة الجنائية العامة

3 - يؤكد المركز على ضرورة الإسهام في إنجاح تجربة التمرين القضائي والقانوني لمؤسسة النيابة العامة بما يكفل التوازن القضائي و حماية دولة الحق و القانون.

4 - يرفض المركز بشكل مطلق الدوافع و المسببات الرامية إلى تسييس الأحكام القضائية وتبخيس مهام و صلاحيات النيابة العامة، والإبتعاد عن خندقة سلطة القضاء في خانة الحسابات السياسوية ذات القراءات السطحية لمقررات الأحكام القضائية.

5 -  رفض المزايدات الحقوقية، بخاصة تلك الرامية إلى تبخيس الأحكام القضائية والتوظيف الحقوقي غير البريء بغرض المس بهيبة القضاء.

6 - رفض أي شكل من أشكال التطاول على قدسية القضاء و المس بكرامة وشخص القضاة سواء منه الجالس أو قضاة النيابة العامة.

7 - يدين المركز و بقوة التهجم غير المبرر و غير المفهوم على هيئة القضاء التي بثت في ملف أحداث الحسيمة دون الإطلاع على حيثيات الملف و الإمام بكل تفاصيله، من طرف بعض المحسوبين على المنظمات الحقوقية و السياسية و غيرها؛ في اعتمادها على قلب الحقائق و محاولة إضفاء طابع الشرعية على الأفعال الإجرامية التي عرفتها مدينة الحسيمة بحسب مقتضيات القانون الجنائي التي أقرته سلطة النيابة العامة من منطلق قناعاتها القانونية و القضائية في مؤاخذة المتهمين.

 


د.طارق أتلاتي/ رئيس المركز المغربي للأبحاث و الدراسات الإستراتيجية.".







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



القضايا المغربية قضايا اجتماعية

حميد برادة للشرق الاوسط : نحن الاتحاديين ظلمْنا الحسن الثاني..

قصة هود عليه السلام

قصة إبراهيم الخليل عليه السلام

احذروا جريمة الزنا

قصتي شعيب وأيوب عليهما السلام

من أربك حسابات المشوشين وعرى الطوباويين في هذه الحملة الانتخابية ؟

قصة موسى عليه السلام

هجمة شرسة غير مهنية لبعض صحافة الشرق على السيد وزير التربية الوطنية

الخلفي : دفاتر التحملات كفلت حقوق المعارضة

هذا ردي على تفاعلات أحكام





 
صوت وصورة

قراءة في أسباب تراجع معدلات النمو المتوقع


شحن التبن عبر الطريق السيار سطات مراكش


أغنية بنينية ساخرة من منتخب رونار


مصر تغادر الكان و تلتحق بالمغرب


اين هو حكيم زياش ؟

 
أدسنس
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  مجتمــــــــــــــع

 
 

»  سياســـــــــــــة

 
 

»  تكافـــــــــــــــل

 
 

»  اقتصــــــــــــاد

 
 

»  سياحــــــــــــــة

 
 

»  وقائـــــــــــــــع

 
 

»  وطنيــــــــــــــة

 
 

»  حـــــــــــــوادث

 
 

»  بيئـــــــــــــــــة

 
 

»  جمعيــــــــــــات

 
 

»  تنميــــــــــــــــة

 
 

»  جـــــــــــــــوار

 
 

»  تربويــــــــــــــة

 
 

»  ثقافــــــــــــــــة

 
 

»  قضايــــــــــــــا

 
 

»  ملفــــــــــــــات

 
 

»  جهويــــــــــــــة

 
 

»  مواقـــــــــــــــف

 
 

»  متابعــــــــــــات

 
 
تنميــــــــــــــــة

سياسة الأوراش الكبرى بإقليم أزيلال..الشروع في تقوية الطريق الإستراتيجية دمنات- سكورة بوارزازات

 
تكافـــــــــــــــل

الكاتب العام لعمالة أزيلال يشارك المستفيدين بمؤسسة الرعاية الإجتماعية بواولى فطورهم الجماعي

 
سياســـــــــــــة

أزيلال الحرة تتوقع فوز العدالة والتنمية بالانتخابات القادمة رغم الأزمات التي شاركت فيها

 
تربويــــــــــــــة

بوابة وطنية للتوجيه لما بعد الباكالوريا

 
وقائـــــــــــــــع

ضرب وجرح وإصابات بمحطة الطاكسيات بأفورار

 
بيئـــــــــــــــــة

إعدام أشجار بحي أغبالو بمدينة أزيلال.. مسؤولية من؟

 
ثقافــــــــــــــــة

النظرية العامة لأنظمة التقاعد والحماية الاجتماعية:دراسة معمقة على ضوء إصلاحات أنظمة التقاعد

 
اقتصــــــــــــاد

تقرير المندوبية السامية للتخطيط حول وضعية الاقتصاد المغربي

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
قضايــــــــــــــا

أزيلال: هكذا تم الترامي على عقار من أملاك الدولة بتراب جماعة أيت تمليل دون اكتراث للحكم والأمر

 
 شركة وصلة