راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         دوري أبطال أوروبا .. برنامج مباريات ذهاب دور ثمن النهاية             توقعات طقس الثلاثاء 19 فبراير .. أمطار وثلوج وأجواء باردة             ارحموا عزيز قوم جُن             توزيع أماكن للتجار المنتصبين فوضويا بسوق السبت اولاد نمة             بنكيران والعثماني ومحمّد مُصدَّق هل من مقارنة؟             نشرة خاصة .. تساقطات ثلجية ومطرية وطقس بارد بعدد من أقاليم المملكة             الخلفي: المجتمع المدني يضطلع بدور محوري في تحقيق التنمية بالمغرب             حركة تمدن سريعة بأزيلال وفعالية المراقبة في سياق الضوابط القانونية             في شأن الجزاء الإداري في مخالفات البناء             المدارس الكروية بأزيلال أهم من استقطاب اللاعبين من خارج الإقليم             هل من وجود لحركة نسائية فاعلة بإقليم أزيلال تعود بالنفع على المجتمع؟             الشروع في إصلاح تصدعات بناية دار الثقافة أزيلال وسؤال المحاسبة             توقعات أحوال طقس الإثنين 18 فبراير             (بنكيران) يفتخر: خذلَ الفقراء وخدمَ مصّاصي الدّماء             القدس الشريف وتحولات الخليج والطوق العربي !             ارتفاع حدة الاحتجاجات في تيندوف            جدل فيسبوكي           
 
كاريكاتير

جدل فيسبوكي
 
آراء ومواقف

ارحموا عزيز قوم جُن


القدس الشريف وتحولات الخليج والطوق العربي !


البغل زعيمُ البهائم يترافع ضدّ الإنسان في محكمة (بيراست الحكيم)


التسوية الودية للمديونية المفرطة للمستهلك


سماح مبارك فلسطينيةٌ بأي ذنبٍ تقتلُ

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

بني ملال: إيقاف الرأس المدبر لتهجير الشباب إلى إيطاليا عبر ليبيا

 
الجهوية

حركة تمدن سريعة بأزيلال وفعالية المراقبة في سياق الضوابط القانونية

 
متابعات

في شأن الجزاء الإداري في مخالفات البناء

 
سياحة وترفيه

منتزه مكون .. تراث عالمي وبيئي بأزيلال

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

إطلاق الاستراتيجية الوطنية متعددة القطاعات للوقاية ومراقبة الأمراض غير السارية 2019-2029

 
الناس والمجتمع

توزيع أماكن للتجار المنتصبين فوضويا بسوق السبت اولاد نمة

 
جمعيات ومجتمع

ندوة حول "الإعلام بين حرية التعبير وحماية الحياة الخاصة"

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

كيف تلقِّن الحكومةُ الظالمةُ الظلمَ لمجتمعها؟

 
الرياضية

المدارس الكروية بأزيلال أهم من استقطاب اللاعبين من خارج الإقليم

 
 


غزوة بدر في عيون العرب اليوم جرائم ترامب على ضوء الغزوة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 03 يوليوز 2018 الساعة 01 : 21


 

غزوة بدر في عيون العرب اليوم جرائم ترامب على ضوء الغزوة


عن بدر قال الله: «وَلَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ بِبَدْرٍ وَأَنتُمْ أَذِلَّةٌ فَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ»، وقال النبي  (ص ): «اللَّهُمَّ إِنَّهُمْ جِيَاعٌ فَأَطعمهم، اللَّهُمَّ إِنَّهُمْ عالة فَاحْمِلْهُمْ، اللَّهُمَّ إِنَّهُمْ عُرَاةٌ فَاكْسُهُمْ».

هذا كان حال الصحابة قبل بدر، أذلة، جياع، عالة، عراة، تهجير وتشرّد، وهذا ما تعانيه أمتنا الإسلامية الآن في عهد ترامب. وهذه المعاناة ترجع جذورها إلى ثورات 2011، وظلت تنغرس في أبداننا حتى جاء ترامب فانغرستْ في قلوبنا، وما زلنا ننزف فقرًا وتشريدًا وذِلة.

فكان لا بد من التأسّي بأسلافنا بالاستعداد لحرب جديدة، ولنسمها بدرًا قبل أن يأتينا 2019 فنصبح كلنا عبيدًا لترامب. فأمريكا لم تصل إلى هذا الجبروت على الإسلام إلا في رئاسة ترامب، ولم تتبجح إلا في عصره.

إنه يتعارك مع ذباب وجهه، بل يتعارك مع نفسه، ولقد اصطف وراءه المتطرفون من شعبه المجنّس عقيدةً، يحاربنا تحت مسمى الإرهاب، وخوفًا وطمعًا يحاربنا حكامنا أيضًا.

فكما خرج المهاجرون إلى المدينة مطرودين من أرضهم صفر اليدين، محطمي النفوس؛ بسبب الدفاع عن عقيدتهم، يُهجّر السوريون والفلسطينيون، ويعيش المصريون الفقر، وتُدمّر العراق وليبيا بسبب عقيدتهم أيضًا، وكل هذا بتخطيط صهيو أمريكي لتعبيد الطريق لأقدام اليهود لتطأ رقابنا جسورًا تعبرها حتى القدس.

الحكام يعضّون على العروش، وترامب يعضُّ في كلتا يديه يحاول تعبيد الشعوب العربية ونهْب خزائنها. خرجَ عن كل المعايير الدولية، وعبثَ بشعوب العرب وحكامها عبر تغريداته على تويتر. جعل القدس عاصمة إسرائيل، اغتصبَ أموال الخليج وخاصة السعودية، وأخذَ قطعة من أرض مصر بالمُحلل، وأجهزَ على تدمير سوريا وليبيا والعراق واليمن.

وباسم محاربة الإرهاب يسلّط الأنظمة الحاكمة المهيمنة على الشعوب لاستئصال دينهم، مستغلًا الصدْع الهائل بين قوى سياسية أو أحزاب أو رموز قيادية تتصبّغ بالنزعة الدينية، والتي يحركها قطاع عريض هائل من هذه الشعوب ضد هذه الأنظمة الحاكمة المهيمنة تمامًا على مقاليد أمور شعوبها.

كما بدا أن الرجل يسعى سعيًا واضحًا إلى تعميق الشقاق والخلاف بين دول المنطقة، ويتضح ذلك من زيارته للسعودية «التاريخ»، فحرّض حكام السعودية، والإمارات، والبحرين، ومصر، على قطر، مدعيًا أنها تمول الإرهاب باسم الدفاع عن حق الشعوب العربية في الحياة الكريمة العادلة، فحدث الحصار، والملفت للنظر أن الدول المحرضة تخشى من تكرار ثورات 2011؛ مما دفعهم إلى محاولة التخلص من الشوكة المغروسة في ظهورهم «قطر».
وحدة العرب وفُرقة العدو في ضوء الغزوة

وفي نظرة حول توحد كلمة جيش الرسول  (ص ) في بدر قال المقداد: «يا رسول الله، امض لما أراك الله فنحن معك، والله لا نقول لك كما قالت بنو إسرائيل لموسى: اذهب أنت وربك فقاتلا، إنا ههنا قاعدون، ولكن اذهب أنت وربك فقاتلا إنا معكما مقاتلون، فوالذي بعثك بالحق لو سرت بنا إلى برك الغماد لجالدنا معك من دونه حتى تبلغه».

وقال سعد بن معاذ: «فقد آمنا بك فصدقناك، وشهدنا أن ما جئت به هو الحق، وأعطيناك على ذلك عهودنا ومواثيقنا، على السمع والطاعة، فامض يا رسول الله لما أردت، فوالذي بعثك بالحق لو استعرضت بنا هذا البحر فخضته لخضناه معك، ما تخلف منا رجل واحد، وما نكره أن تلقى بنا عدونا غدًا، إنا لصبر في الحرب صدق في اللقاء، ولعل الله يريك منا ما تقر به عينك، فسر بنا على بركة الله».

تلك هي العقيدة التي وحدت بينهم وألفت بين قلوبهم.

وبنظرة خاطفة نجد أن الشعوب العربية تعتنق عقيدة تهدُّ الجبال، لو تُركتْ على اليهود وأمريكا لأكلوهم، ولكنْ لعن الله السياسة التي حجّمتْ زئيرهم وعزيمتهم من قِبل حكامهم الذين خشوا على عروشهم فمنعوهم.

وأنا أقول لهم إن الأيدي الأمريكية ستطالكم يقينًا، واعتبروا بمَن قبلكم، صدام حسين هم من صنعوه، وهم من شنقوه، وانظروا إلى القذافي، وإلى بشار الذين ساندوه في حربه ضد المعارضة المسلحة، وها هم يضربونه تحت مزاعم استخدام غاز السارين، وإلى مبارك الذي أثاروا الشعب ضده في ثورة يناير  (كانون الثاني ) 2011 ثم لم يسمعوا له نداء، رغم الخدمات الجليلة التي قدمها لهم. وصنعوا طالبان ثم غزوهم، وداعش كذلك حيث ألّبوا عليهم كل حكام العرب وشعوبهم.

فلا حل لكم أيها الحكام إلا أن تجلسوا على مائدة المفاوضات مع هؤلاء القادة، والأحزاب، والرموز الدينية، والتب تلقى تأييدًا واسعًا وقبولًا لدى قطاعات عريضة جدًّا من الشعوب فوحدوا كلمتكم تحت مظلة الحكم العسكري؛ لأنه هو المسيطر على مقاليد الحكم.

أيتها الشعوب المتأسلمة، إن ترامب ما أنجزَ ما أنجزَ إلا باستغلال الخلاف الأزلي المتجذّر بينكم وبين حكامكم، فكفّوا عن نغمة ارحل حرية عدل مساواة تحت مظلة الثورات التي ارتدتْ في نحوركم أنتم؛ فلتتشابك أيادي رموزكم الدينية مع المؤسسات العسكرية لنردَّ هذا الترامب.

فإذا حانتْ هذه اللحظة اعلموا يقينًا، حكامًا وشعوبًا أننا تخلصنا من كل القيود الأمريكية، وأن عوامل النصر قد توفرتْ لدينا.

في بدر، همَّ جيش مكة بالرجوع عندما نجت العير، ولكن أبا جهل رفض ذلك، قائلًا: «والله لا نرجع حتى نرد بدرًا، فنقيم بها ثلاثًا، فننحر الجزور، ونطعم الطعام، ونسقي الخمر، وتعزف لنا القيان، وتسمع بنا العرب وبميسرنا وجمعنا، فلا يزالون يهابوننا أبدًا. فامضوا».

العجب أن هذا الترامب كأبي جهل، فالإدارة الأمريكية غير راضية عن كثير من سياساته تجاه العرب، بل إن الدول الأوروبية تنتقد سياسته أيضًا.
عوامل النصر الحيوية

وعوامل النصر متوفرة، إحداها الحق، فالحق قوة خفية مرتكزة في القلوب وممسوكة بسواعد الرجال، يدفع رجاله دائمًا إلى الظفر إذا توفرتْ العزيمة على الدفاع عن العرض، والمال، والكرامة.

لا بد أن نمتلك قرارنا، ولن نمتلكه إلا بتوحيد الكلمة وامتلاك النووي، فلنُخصّب اليورانيوم ونصنع القنبلة الهيدروجينية، ولندع الوكالة للطاقة الذرية تخبط دماغها في الجدار، ولا نعبأ بالأمم المتحدة ولا مجلس الأمن، فنحن العرب ليس لأحدٍ وصاية علينا.

أليست هذه الأسلحة هي العصا الغليظة التي تسيطر بها على عالمنا العربي الإسلامي؟ أليست هي أظافرهم الطويلة؟ وأياديهم التي تمتدّ إلى شحمة أُذن حكامنا فتقرصهم؟

فلنصنع النووي إذن حتى نمتلك حريتنا، فلتكن البداية من مصر أو قطر، ثم باقي الدول، ولن تستطيع الوكالة الدولية للطاقة الذرية عندئذ أن تتكلم، وستقف الأمم المتحدة عاجزة عن اتخاذ قرار فرض أي عقوبات، وأمريكا عندئذٍ لن تقامر، ولن تغامر بخوض حرب نووية شاملة يُباد فيها العالم كله، وسيذعنوا جميعًا للأمر الواقع ويزول عندها خوف حكامنا فيصلح أمرنا.

ولا يثبّطنكم قول ابن خلدون الذي قال إن الجنس العربي لا يصلح إلا بدين، إشارة منه أنه ينهزم بدون العقيدة الإسلامية الصافية التي كانت لدى الرسول  (ص ) وأصحابه.

والتاريخ أثبت خطأ هذا الرأي، فاليهود حاقتْ بهم الهزيمة في أكثر من موضع، من سنة وشيعة معًا. فمصر قهرتها في 1973، ولم تكن دولة إسلامية، بل إن النصارى كانوا يقاتلون في صفوف الجيش المصري. كما انتصر حزب الله اللبناني بقيادة حسن نصر الله عام 2006، وهو حزب شيعي، عليهم أيضًا بدون العقيدة الإسلامية الخالصة. كما أنها ما استطاعتْ أن تأخذ حقًّا أو باطلًا مع إيران في مناوشتها المتكررة لها.


إبراهيم أمين مؤمن
روائى ومحلل سياسي







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



قصة شمويل عليه السلام

الفنان عبد الخالق أغزوت ضمن 60 مشارك في المعرض الدولي "مويا مزيوم "للفن الحديث‎

دويلات الإخوان من سليانة إلى الميدان

ما سبب برمجة الشاب بلال في الدورة الثامنة لفستيفال تيفاوين؟

قضية سفاح القنيطرة صلاح الدين العراقي: الله ينعل اللي ما يحشم

ازيلال: تدشين مشاريع تنموية هامة تتصل بالطرق والمسالك وتزويد الساكنة بالماء الشروب

بيان العدل والإحسان حول سعر "البنان" في أفق غزوة "ّحَلِيبِسْتَانْ"

بنخلدون والشوباني يخرجان عن صمتهما ويردّان على اتهامات شباط

وراء كل جريمة ذو مصلحة؟

تنغير: مسلسل حجز واتلاف المواد الغير الصالحة للاستهلاك متواصل بعدد من الجماعات

غزوة بدر في عيون العرب اليوم جرائم ترامب على ضوء الغزوة





 
صوت وصورة

ارتفاع حدة الاحتجاجات في تيندوف


أين المتبرعين من المتبرعة بسطات؟+أخبار متفرقة


مجلس المنافسة يصـدم الوزير الداودي+ أخبار متفرقة


المصادقة على مشاريع قوانين تتعلق بأراضي الجماعات السلالية


في قضية المعاش الاستثنائي لبنكيران

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

رئيسة جماعة أزيلال.. المدينة تشهد طفرة والرجوع الى مجموعة الجماعات نقطة مدرجة

 
الاجتماعية

عامـل إقليـم أزيـلال يقوم بزيارة تفقدية للمستشفى العسكري الميداني بواويوغت

 
السياسية

بنكيران والعثماني ومحمّد مُصدَّق هل من مقارنة؟

 
التربوية

المراكز الاجتماعية التابعة للتعاون الوطني بأزيلال تحتفل باليوم الوطني للسلامة الطرقية

 
عيش نهار تسمع خبار

المعطي منجيب وخديجة الرياضي يتواطئان مع الانفصاليين بباريس

 
العلوم والبيئة

توقعات طقس الثلاثاء 19 فبراير .. أمطار وثلوج وأجواء باردة

 
الثقافية

أزيلال: بلاغ صحفي حول فعاليات اللقاء الثقافي بأيت عتاب

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

موقف مجلس المنافسة بشأن طلب الحكومة تقنين أسعار المحروقات السائلة

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

هل من وجود لحركة نسائية فاعلة بإقليم أزيلال تعود بالنفع على المجتمع؟

 
 شركة وصلة