راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         خطاب "ثورة الملك والشعب" مرجع للحكومة والبرلمان لحل مشاكل الشباب             أقصى درجات فك العزلة.. أزيلال نموذجا             انحرافات الخطاب السياسي بالمغرب والحاجة لإعادة النظر في السياسات التواصلية للأحزاب المغربية             هكذا كان ينظر عبد الكريم الخطيب إلى عبد السلام ياسين             المحكمةُ الدستوريةُ الفلسطينيةُ قرارٌ سياديٌ وحكمٌ نافذٌ             حتى لا ننسى..هل جلوس العدل والإحسان وأمريكا سبب انسحابهم من 20 فبراير ؟             عيد الشباب.. الملك محمد السادس يصدر عفوه السامي على 522 شخصا             نص الخطاب الملكي السامي بمناسبة الذكرى 65 لثورة الملك والشعب             جلالة الملك يوجه غدا الاثنين خطابا ساميا بمناسبة ثورة الملك والشعب             وزارة الصحة تعجز عن انقاذ ضحايا الكلاب المسعورة والزواحف السامة             بين مَفخرة برلمانية أمريكية ومَسخرة البرلمانيين في بلادنا             ماذا تنتظر من أحزاب تعتمد (الذُّلقراطية)؟!             حكايتنا مع موسم الحر             ذكرى ثورة الملك والشعب .. عفو ملكي على 450 شخصا من بينهم 22 محكوم عليهم في قضايا التطرف والإرهاب             الجمع العام لفريق أمل سوق السبت يصادق بالإجماع على التقريرين المالى والأدبي ويجدد الثقة في مكوري             العثماني والتجنيد الاجباري                       
 
كاريكاتير

 
آراء ومواقف

المحكمةُ الدستوريةُ الفلسطينيةُ قرارٌ سياديٌ وحكمٌ نافذٌ


ماذا تنتظر من أحزاب تعتمد (الذُّلقراطية)؟!


حكايتنا مع موسم الحر


أيّة فلسفة هذه التي رُدَّ إليها الاعتبار في بلادنا؟


في قطاع غزة وحدةٌ في الميدان وتوافقٌ في السياسةِ

 
أدسنس
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

أزيلال: أسرة حليمة إحتاسن تنظم مسيرة احتجاجية للتنديد بالحكم المخفف في حق المعتدي

 
الجهوية

ارتفاع أسعار الأضاحي بمدينة أزيلال يدفع غالبية المواطنيين الى العزوف عن الشراء

 
متابعات

وزارة الصحة تعجز عن انقاذ ضحايا الكلاب المسعورة والزواحف السامة

 
سياحة وترفيه

ارتفاع عدد السياح الوافدين على أكادير في النصف الأول من 2018

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

خطاب "ثورة الملك والشعب" مرجع للحكومة والبرلمان لحل مشاكل الشباب

 
الناس والمجتمع

وفاة عامل بناء اثر سقوطه من طابق إحدى المنازل بأزيلال

 
جمعيات ومجتمع

أزيلال: فتح باب التسجيل للاستفادة من منح دراسية موسم 2018/2019 خاصة بفتاة العالم القروي

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

هكذا كان ينظر عبد الكريم الخطيب إلى عبد السلام ياسين

 
الرياضية

الجمع العام لفريق أمل سوق السبت يصادق بالإجماع على التقريرين المالى والأدبي ويجدد الثقة في مكوري

 
 


حمودي وعيوش: سقطتان بسبب لجنة بوعشرين


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 11 يونيو 2018 الساعة 23 : 23


 

حمودي وعيوش: سقطتان بسبب لجنة بوعشرين


من الكبائر التي سقطت فيها لجنة أنصار بوعشرين أنها ورطت عمدا عددا من الشخصيات الحقوقية والأكاديمية والإعلامية في ملف قذر يتهم صاحبه بالاتجار في البشر والاستغلال الجنسي والاغتصاب.. ملف مدعوم بأدلة يصعب إبطالها عبارة عن 50 شريطا توثق لاعتداء المتهم على ضحايا ولممارساته الجنسية الشاذة والمشينة حقا. ولا شك أن أعضاء هذه اللجنة الغربية "سيقلبون وجهوهم" عن هذه الشخصيات لما يظهر الحق. وستكتشف أنها تعرضت للخداع العمد والكذب من طرف "أنصار" المتهم.
من بين هذه الشخصيات، الأنثروبولوجي عبد الله حمودي، الذي كان الأجدر به أن يهتم بأبحاثه ودراساته وتأملاته الفكرية بدل التورط في ملف تفوح منه رائحة كريهة لا تليق بمكانته العلمية. وقد سقط الرجل الذي قضى جل حياته في البحث والدراسة، في خطأ المبتدئين، فهو يعلم جيدا أن الباحث يقوم بدراسة كل جوانب الموضوع الذي بين يديه قبل أن يشرع في استنتاج خلاصاته، ولكنه في قضية بوعشرين، اختصر المسافة وخلص بتسرع لا يليق بالباحث الأكاديمي الحريص والحصيف إلى أن المتهم "بريء تقريبا"، ولم يتشجم عناء البحث في شكايات المشتكين والتدقيق فيها، أو طلب الاستماع إليهن حتى يكون قناعته.


و لم يجد الرجل ما يدافع به عن المتهم سوى القول بإنه حضر زفافه وأنه "رجل متزن" إلخ، وهنا نذكر السيد حمودي أن الكومسير السيء الذكر الحاج ثابت، كان لا يتردد في إمامة الناس في الصلاة، ثم بعد ذلك كان يعود إلى تلك اعتداءاته الجنسية.


ولعل السيد عبد الله حمودي، بحكم معرفته، يدرك أن الـ" pervers" شخص له قدرات كبيرة على الخداع والإيهام وأنه لا يتروع على تقمص دور محترم الأخلاق، ويساير دائما مخاطبيه بدهاء ويسرب إليه الصورة التي يريدها أن تتكرس لديهم.


كما يعلم أن هذه القضية لا تحسم بانطبعات وأحاسيس الأشخاص، بل بالأدلة والبراهين. ويدرك جيدا أن هذه القضية لاتحسم في صالات الفنادق بل في قاعات المحاكم، ولا تحسم بالندوات بل بالمرافعات أمام هيئة الحكم.


الرجل الثاني الذي، سيتتحمل هذه اللجنة وزر توريطه في قضية لا علاقة له بها، هو نور الدين عيوش، رجل الإعلانات وأشياء أخرى. فهذا الرجل المعروف بتصريحات المندفعة لم يتردد في اعتبار وضع متهم بالاتجار بالشر والاعتداءات الجنسية، رهن الاعتقال، "غير قانوني"، وهوالذي يعلم جيدا أنه حتى في الدول المتقدمة يجري التعامل مع المتابعين بمثل هذه التهم الخطيرة بصرامة كبيرة، وغالبا ما يتم وضعهم رهن الاعتقال لحماية المجتمع من شرورهم، إلى أن تتم محاكمتهم التي تنتهي في كل الحالات تقريبا بالإدانة الثقيلة.


كان على نور الدين عيوش، المعروف بتدخله في العديد من القضايا، الاستماع إلى المشتكيات أولا، وإلى قصصهن مع المتهم، ولا شك أنه كان سيذرف الدموع الحارة لما يفعل ذلك، خاصة حكاية تلك المستخدمة الحامل، التي استباح المتهم جسدها قبل أيام من وضعها دون أي اعتبار لجنينها، ودون أي اعتبار لبطنها المنتفخ.


كان على السيد عيوش القيام بهذا أولا، ثم بعد ذلك له الحق في دعم أي طرف يراه "على صواب" حسب تقديره، ولكن ما قامه به فيه "اعتداء" ثان على المشتكيات. من خلال الوقوف مع المعتدي عليهن حتى قبل الإنصات إليهن.


بقلم/عبد الحق الوالي







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حتى لا ننسى القومجية والرفاقجية

بلخياط يكتري سيارة فاخرة ب 324 مليون سنتيم من الميزانية العامة

من هم 'أبطال' ثورة ليبيا التي حسمها 'الناتو'؟

القضايا المغربية قضايا اجتماعية

حميد برادة للشرق الاوسط : نحن الاتحاديين ظلمْنا الحسن الثاني..

صحف مخابراتية جزائرية تستأجر ناشطي حركة 20 فبراير للتحريض على اقتحام القصر ومحاكمة الملك !

السياحة الجبلية باقليم أزيلال : تنوع بيولوجي وايكولوجي وتخلف بنيوي

تهديدات العدالة والتنمية بمقاطعة الانتخابات.. صيحة تحذير أم خطاب مزايدات؟

احتجاجات داخل حركة 20 فبراير في الرباط على رفع شعار مقاطعة الانتخابات

قصة ادريس ونوح عليهما السلام

حمودي وعيوش: سقطتان بسبب لجنة بوعشرين





 
صوت وصورة

العثماني والتجنيد الاجباري


الخطاب الملكي السامي لثورة الملك و الشعب


أخبار المنتخب المغربي


ضغط على وسائل النقل


معرض الصناع التقليديين ببركان

 
أدسنس
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

أقصى درجات فك العزلة.. أزيلال نموذجا

 
الاجتماعية

من تخلى عن ساكنة إقليم أزيلال ووضع حياة مرضاها على كف عفريت؟

 
السياسية

انحرافات الخطاب السياسي بالمغرب والحاجة لإعادة النظر في السياسات التواصلية للأحزاب المغربية

 
التربوية

مستجدات المنهاج الدراسي للتعليم الابتدائي مواد اللغة العربية الفرنسية الرياضيات والنشاط العلمي

 
عيش نهار تسمع خبار

حتى لا ننسى..هل جلوس العدل والإحسان وأمريكا سبب انسحابهم من 20 فبراير ؟

 
العلوم والبيئة

درجات الحرارة العليا والدنيا المرتقبة الجمعة 10 غشت

 
الثقافية

ماهي الملامح البارزة لازمتنا الثقافية...؟

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

الحكومة تتجه إلى سياسة "التقشف" في ميزانية 2019

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

ربع مليون مستفيد من البرنامج الوطني للتخييم لهذا العام

 
 شركة وصلة