راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         خطاب "ثورة الملك والشعب" مرجع للحكومة والبرلمان لحل مشاكل الشباب             أقصى درجات فك العزلة.. أزيلال نموذجا             انحرافات الخطاب السياسي بالمغرب والحاجة لإعادة النظر في السياسات التواصلية للأحزاب المغربية             هكذا كان ينظر عبد الكريم الخطيب إلى عبد السلام ياسين             المحكمةُ الدستوريةُ الفلسطينيةُ قرارٌ سياديٌ وحكمٌ نافذٌ             حتى لا ننسى..هل جلوس العدل والإحسان وأمريكا سبب انسحابهم من 20 فبراير ؟             عيد الشباب.. الملك محمد السادس يصدر عفوه السامي على 522 شخصا             نص الخطاب الملكي السامي بمناسبة الذكرى 65 لثورة الملك والشعب             جلالة الملك يوجه غدا الاثنين خطابا ساميا بمناسبة ثورة الملك والشعب             وزارة الصحة تعجز عن انقاذ ضحايا الكلاب المسعورة والزواحف السامة             بين مَفخرة برلمانية أمريكية ومَسخرة البرلمانيين في بلادنا             ماذا تنتظر من أحزاب تعتمد (الذُّلقراطية)؟!             حكايتنا مع موسم الحر             ذكرى ثورة الملك والشعب .. عفو ملكي على 450 شخصا من بينهم 22 محكوم عليهم في قضايا التطرف والإرهاب             الجمع العام لفريق أمل سوق السبت يصادق بالإجماع على التقريرين المالى والأدبي ويجدد الثقة في مكوري             العثماني والتجنيد الاجباري                       
 
كاريكاتير

 
آراء ومواقف

المحكمةُ الدستوريةُ الفلسطينيةُ قرارٌ سياديٌ وحكمٌ نافذٌ


ماذا تنتظر من أحزاب تعتمد (الذُّلقراطية)؟!


حكايتنا مع موسم الحر


أيّة فلسفة هذه التي رُدَّ إليها الاعتبار في بلادنا؟


في قطاع غزة وحدةٌ في الميدان وتوافقٌ في السياسةِ

 
أدسنس
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

أزيلال: أسرة حليمة إحتاسن تنظم مسيرة احتجاجية للتنديد بالحكم المخفف في حق المعتدي

 
الجهوية

ارتفاع أسعار الأضاحي بمدينة أزيلال يدفع غالبية المواطنيين الى العزوف عن الشراء

 
متابعات

وزارة الصحة تعجز عن انقاذ ضحايا الكلاب المسعورة والزواحف السامة

 
سياحة وترفيه

ارتفاع عدد السياح الوافدين على أكادير في النصف الأول من 2018

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

خطاب "ثورة الملك والشعب" مرجع للحكومة والبرلمان لحل مشاكل الشباب

 
الناس والمجتمع

وفاة عامل بناء اثر سقوطه من طابق إحدى المنازل بأزيلال

 
جمعيات ومجتمع

أزيلال: فتح باب التسجيل للاستفادة من منح دراسية موسم 2018/2019 خاصة بفتاة العالم القروي

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

هكذا كان ينظر عبد الكريم الخطيب إلى عبد السلام ياسين

 
الرياضية

الجمع العام لفريق أمل سوق السبت يصادق بالإجماع على التقريرين المالى والأدبي ويجدد الثقة في مكوري

 
 


بعد جولات وصولات التغوّل.. زيان يذرف الدموع ويعترف بأخطائه


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 09 يونيو 2018 الساعة 55 : 17


 

بعد جولات وصولات التغوّل.. زيان يذرف الدموع ويعترف بأخطائه

أفادت مصادر صحفية، ان محمد زيان انهار امس الجمعة خلال جلسة الاستماع إليه من طرف الشرطة القضائية بولاية أمن الرباط، على خلفية ضلوعه في إخفاء أمال الهواري و"تهريب المصرحات في ملف المتهم توفيق بوعشرين وعرقلة مقررات السلطة القضائية".

وشوهد زيان، تضيف ذات المصادر، خلال توافده على مقر الشرطة القضائية بولاية أمن الرباط، وهو في وضعية منهارة وحيث ظهر بوجه شاحب ومنكسر الخاطر، عكس وضعياته الاندفاعية السابقة التي كان يظهر فيها منتفخا وفي حالة هيجان وهجوم على كل من يقف في وجه مخططاته وسلوكاته التي مست بصورة مهنة المحاماة..

ذات المصادر قالت إن محطة أمس الجمعة تعد "فارقة ومفصلية في مسار الرجل، بعدما ثبت إخلاله بأعراف وتقاليد مهنة المحاماة، وتورطه في تهريب وإخفاء المصرحات في ظروف أشبه بالاحتجاز بهدف الحيلولة دون تمكين القضاء من بسط كامل يده على حقيقة التهم الخطيرة المنسوبة للمتهم توفيق بوعشرين".

وظل  محمد زيان عدة ساعات بمقر الشرطة القضائية رهن البحث الذي أمر به الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالرباط، وانصبت أسئلة المحققين، حسب ما تناقلته العديد من المصادر المتطابقة، حول سبب تحريضه لأمال الهواري على تحقير أوامر القضاء والامتناع عن الإدلاء بالشهادة، وتعداد عدد المرات التي استقبلها بمنزله بالتزامن مع جلسات المحاكمة، وظروف نقلها من منزلها إلى مكان إخفائها، والهدف الكامن من وراء إصراره على عدم تمكينها من حضور جلسات محاكمة بوعشرين، الذي يتابع بتهم ثقيلة تتعلق بالاتجار بالبشر والاغتصاب والتحرش الجنسي..

كما تمت مواجهة محمد زيان، تضيف ذات المصادر، باعترافات حارس منزله وإفادات المصرحة أمال الهواري وكذا زوجته وأبنائه، والذين أكدوا أن واقعة الاختباء والإيواء كانت بإيعاز منه وبترتيب واتفاق مسبق مع المصرحة، وهي الاعترافات التي أثرت بشكل كبير في النقيب محمد زيان، بعدما وجد نفسه يورط ويقحم عائلته الصغيرة في جرائم وأفعال منافية للقانون دون أن يكون لها دخل أو مصلحة في القضية.

ولم يتمالك زيان نفسه، حسب ذات المصادر، بعد مواجهته باعترافات أبنائه، ودخل في نوبة نواح وبكاء عارمة أذرف خلالها دموعا ساخنة، واعترف أنه هو من أعطى الأمر بإيواء أمال الهواري بمنزله في غيبته، وأنه استقبل حنان باكور في مناسبة سابقة مماثلة، كما أقر بحلوله بالشقة التي حضرت إليها الشرطة القضائية لتنفيذ الأمر بالإحضار في حق عفاف برناني وحنان باكور.

وأصدر الوكيل العام للملك بالرباط تعليماته للشرطة القضائية باستكمال البحث في القضية للكشف عن حقيقتها كاملة، مع رفع تدبير الحراسة النظرية عن أمال الهواري ونجلي زيان.

وكانت الضابطة القضائية قد استمعت في قضية تهريب وإخفاء المصرحات إلى كل من أمال الهواري وحنان باكور وحارس منزل زيان وأبناء هذا الأخير وزوجته، كما تمت مواجهة أمال الهواري مع وداد ملحاف الضحية في ملف بوعشرين، بعدما أكدت أنها تعرضت للضغط والمساومة للتراجع عن شكايتها في حق المتهم.

ومن المنتظر أن تعرف هذه القضية تطورات جديدة في ظل المستجدات اللاحقة التي أوضحت أن أحد أعضاء هيئة دفاع المتهم هو الذي كان يحرض بعض المصرحات على عدم الامتثال لأوامر المحكمة.


أزيلال الحرة/ عن تليكسبريس - هيئة التحرير






  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



من هم 'أبطال' ثورة ليبيا التي حسمها 'الناتو'؟

القضايا المغربية قضايا اجتماعية

قوات القذافي تدافع عن معاقله بشراسة ضد قوات المجلس الانتقالي

الطوفان أم لعنة الأنبياء.. يا جماعة؟

كمين للنهج والعدل والإحسان باسم تنسيقية المعطلين بأزيلال

الحقيقة وراء أسطورة نهاية العالم في 2012

من قتل أنور السادات ؟

قصة صالح نبي ثمود عليه السلام

سكان دواوير بأيت عباس بأزيلال يلتمسون التنقل لتسجيلهم باللوائح الانتخابية لبعدهم عن مكتب التسجيل

العدل والإحسان : ما الجديد في قرار المقاطعة ؟

حين يصبح العلمانيون العرب شيعة مجوسا

بعد جولات وصولات التغوّل.. زيان يذرف الدموع ويعترف بأخطائه





 
صوت وصورة

العثماني والتجنيد الاجباري


الخطاب الملكي السامي لثورة الملك و الشعب


أخبار المنتخب المغربي


ضغط على وسائل النقل


معرض الصناع التقليديين ببركان

 
أدسنس
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

أقصى درجات فك العزلة.. أزيلال نموذجا

 
الاجتماعية

من تخلى عن ساكنة إقليم أزيلال ووضع حياة مرضاها على كف عفريت؟

 
السياسية

انحرافات الخطاب السياسي بالمغرب والحاجة لإعادة النظر في السياسات التواصلية للأحزاب المغربية

 
التربوية

مستجدات المنهاج الدراسي للتعليم الابتدائي مواد اللغة العربية الفرنسية الرياضيات والنشاط العلمي

 
عيش نهار تسمع خبار

حتى لا ننسى..هل جلوس العدل والإحسان وأمريكا سبب انسحابهم من 20 فبراير ؟

 
العلوم والبيئة

درجات الحرارة العليا والدنيا المرتقبة الجمعة 10 غشت

 
الثقافية

ماهي الملامح البارزة لازمتنا الثقافية...؟

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

الحكومة تتجه إلى سياسة "التقشف" في ميزانية 2019

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

ربع مليون مستفيد من البرنامج الوطني للتخييم لهذا العام

 
 شركة وصلة