راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         توقعات أحوال طقس الجمعة بحسب مديرية الأرصاد الجوية             الهجرة مسؤولية (أوربّا) تاريخيا وإنسانيًا             رأي في الزحام... نيران سياسية صديقة تصيب مرشح البيجيدي..             لماذا لا يتحدّثون عن ظاهرة الهجرة غير الشرعية لأموال الأمّة؟             للرفع من جودة التعليم... الوزير أمزازي يطالب البرلمانيين بـ 30 مليار سنتيم+ متفرقات             سياحة وترفيه .. من ناوور الى تاغبالوت             رد الاعتبار للعمل السياسي الجاد وتحفيز للأحزاب من أجل الاضطلاع بوظائفها الدستورية الجديدة             "انتهاء تاريخ صلاحية" الفاعل..             حرية التعبير بين المفهوم والممارسة             افتتاح المعرض الإقليمي للكتاب بأزيلال + فيديو             مبادرة الحكم الذاتي تنسجم مع معايير قرار مجلس الأمن رقم 2414             وزيرا الداخلية والتجهيز ينتقلان إلى مكان حادث انحراف قطار ونقل المصابين إلى المستشفى العسكري بالرباط             مغرب يكره الانتهازيين !             خرجة بنكيران: خوار ثور مذبوح أم ركلة بغل لم يخلق فقط لحمل الأثقال بل لقتل صاحبه             ساحتنا الثقافية والفنية الشبه فارغة...استوطنتها عدميتان..             المسؤولية في فاجــعة قطار بوقنادل + متفرقات                       
 
كاريكاتير

 
آراء ومواقف

لماذا لا يتحدّثون عن ظاهرة الهجرة غير الشرعية لأموال الأمّة؟


حرية التعبير بين المفهوم والممارسة


مغرب يكره الانتهازيين !


الإسرائيليون يشكرون الرب ويضحكون على العرب


الخطاب الملكي حقوقي و إنساني و اجتماعي بامتياز

 
أدسنس
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

إعادة تمثيل جريمة سرقة أموال من مخدع هاتفي نقطة استخلاص فواتير الكهرباء بأزيلال + فيديو

 
الجهوية

أزيلال:" هي كلمة واحدة هاد الجماعة فاسدة"..شعار وقفة احتجاجية تضامنا مع موظف جماعي بأيت امحمد

 
متابعات

الهجرة مسؤولية (أوربّا) تاريخيا وإنسانيًا

 
سياحة وترفيه

سياحة وترفيه .. من ناوور الى تاغبالوت

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

مبادرة الحكم الذاتي تنسجم مع معايير قرار مجلس الأمن رقم 2414

 
الناس والمجتمع

موظفة بجماعة واويزغت إقليم أزيلال تتعرض لاعتداء همجي

 
جمعيات ومجتمع

"المجتمع المدني" المُفْتَرىَ عليه بالمغرب

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

"انتهاء تاريخ صلاحية" الفاعل..

 
الرياضية

ركلة جزاء تمنح المغرب فوزًا قاتلًا على جزر القمر

 
 


تمعن في الغدر يا مغربي..بين الشيعة المغاربة و جماعة العدل و الإحسان


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 06 يونيو 2018 الساعة 15 : 02



تمعن في الغدر يا مغربي..بين الشيعة المغاربة و جماعة العدل و الإحسان

عبد السلام ياسين- مرشد جماعة العدل و الإحسان-:«...الشيعة إخواننا».


عصام احميدان-رئيس الخط الرسالي الشيعي بالمغرب- يؤكد:«الشيعة المغاربة موجودون في العدل و الإحسان ونتقاسم الكثير مع الجماعة».

كلمات إذا أضيفت إلى تصريح أغلب المتشيعين المغاربة بأنهم كانوا ضمن جماعة العدل و الإحسان، فإنها توحي بدون أدنى شك إلى علاقة مشبوهة بين هذين الفصيلين.

علاقة تداخلية مركبة تجمع بين استغفال عن حسن نية، واستغلال مع سوء طوية مغطى بالتقية.

فما حدود العلاقة بين الشيعة المغاربة و جماعة العدل و الإحسان؟

و كيف ينظر كل منهما للآخر؟

ينبه كثير من الباحثين المهتمين بالجماعات الإسلامية و المتخصصين في دراسة ظاهرة التشيع بالمغرب على الدور الكبير الذي لعبته جماعة العدل و الإحسان في تمرير التشيع إلى المغرب.

وهذه حقيقة للأسف، فالجماعة وفرت حضنا آمنا للمتشيعين المغاربة (المتمرسين على التقية) في مرحلة مهمة من مراحل تغلغلهم السري، و عملت على تلميع صورتهم و تمجيد رموزهم،   و التماهي مع بعض عقائدهم و أفكارهم، و في ذلك ترويج لتشيعهم.

و كلها أساليب ساهمت بها الجماعة-عن قصد أو عن غيره-في تمهيد الطريق و فتح الباب أمام التمدد الشيعي بالمغرب.

يقول عبد السلام ياسين:«... فإن ما يعنينا لنصب الجسور بيننا و بين إخوتنا الشيعة...الخلافة و الملك، ص 47).

أخوة فرضت على ياسين تنازلات جرّت عليه نقمة الكثيرين، و هو الذي أبدى حماسا زائدا اتجاه الثورة الشيعية في إيران، وتمجيد قائدها، وروج لبعض المواقف الملتبسة في معرض حديثه عن بعض الصحابة... إضافة إلى التوجه الصوفي للجماعة الذي اعتبره الشيعة المغاربة على رأس العوامل التي كانت تجذبهم للجماعة.

إلى غير ذلك من التصورات و الرؤى  المشتركة التي استغلها الشيعة المغاربة و استثروا بها في صفوف الجماعة مستفيدين من خدمة مجانية كبيرة.

خدمة دفعت المتشيعين المغاربة إلى مغازلة الجماعة والثناء على منهجها ومدح زعيمها برهة من الزمن. وهي حالة لم تدم طويلا، فما إن تمكن الشيعة المغاربة و تقوت شوكتهم حتى قلبوا الطاولة على الجماعة التي بدأت بدورها تتوجس من حجم الاختراق الشيعي الكبير لصفوفها.

فقد تحدثت نادية ياسين سابقا عن:«اختراق شيعي كبير في صفوف الجماعة». تصريح إذا أضفنا إليه رفض الشيخ ياسين تلقي الدعم الإيراني، ونصيحة صديقه زكي مبارك كما جاء على لسانه في تصريح صحفي نشر في 4 من غشت 2015، قائلا له: «ابتعد عن هؤلاء الشيعة لأن نواياهم ليست طيبة».

فإنه يشير إلى محاولة لتغيير المواقف، و تصحيح المسار، و إعادة النظر في هذه العلاقة المشبوهة.

إشارة تلقفها الشيعة المغاربة بقوة، و ردوا عليها بعبارات شديدة اللهجة.

فقد نشرت صفحة شيعة المغرب الأقصى، بتاريخ 01-03-2015 تدوينة للمتشيع(و.أ.أ) من مدينة الصويرة، يصف فيها الجماعة:" بالعصابة الإرهابية و أن الوحدة معها كالوحدة مع الدواعش".

و دون المتشيع المغربي"  ياسر الحراق "الحسني- الذي قدم للجماعة التعزية في وفاة مؤسسها و أثنى عليه سابقا- على صفحته الرسمية على الفايس بوك، بتاريخ 03-01-2016، قائلا:"جماعة العدل و الإحسان لا تدين ذبح الإنسان في الأماكن العامة إلا إذا كان على منهاج نبوتها، يبدو أن هذه الجماعة جماعة راديكالية شديدة التقية، إذا حكمت ذبحت مخالفيها في الشارع العام".

في حين احتفظ شيعة الخط الرسالي بالرد والنقد، حتى تصريحات العبادي الأخيرة، ليهاجموا الجماعة واصفين إياها بالداعشية أيضا.

فقد دون زعيمهم عصام احميدان على صفحته بتاريخ 10-04-2016، قائلا:"إن درس الأستاذ العبادي حول (الخلافة) يظهر بوضوح أن داعش هي بنت هذا الفقه السياسي المهترئ الذي اتخذ الإسلام مطية وشعارا ، زورا وبهتانا...". و تساءل في رده على مسألة عدم التأخر في البيعة:" فهل التزمت الجماعة بذلك وبايعت أحدا كخليفة ؟! أم أن حكمها حكم عمر بن الخطاب فيها جزا للرقاب وضربا بالسيوف؟".

و دون زميله في الخط "عبد الحفيظ بلقاضي"في تدوينة على صفحته بتاريخ 09-04-2016 عندما تحدث عن استدلالات العبادي قائلا:"هذا الاستدلال لا يختلف عن استدلالات الجماعات التكفيرية لتبرير أعمالهم الإرهابية".

هذه بعض تجاذبات العلاقة بين جماعة العدل و الإحسان و الشيعة المغاربة...

 

بقلم/ إبراهيم الصغير

بتصرف..

 







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



من هم 'أبطال' ثورة ليبيا التي حسمها 'الناتو'؟

مثقفون عرب يدينون فضائيات الفتنة

رسالة إلى صديق... "بلى ولكن ليطمئن قلبي"

طبول الحرب في سيناء

كيف تبلدت عقولنا؟‎

جمالية المكان في رواية عبد الرحمان منيف

ليبراليون عرب ... دون سن الرشد !!

ما هي المرامي والأهداف وراء نشر أخبار بجرائد مصرية حول "تسونامي" المغرب

مشروع قانون المالية لسنة 2014 الأبعاد والمستجدات والإكراهات محور مائدة مستديرة بسطات

دور جبهة البوليساريو في دعم الارهاب والتطرف في الشمال الافريقي

تمعن في الغدر يا مغربي..بين الشيعة المغاربة و جماعة العدل و الإحسان





 
صوت وصورة

المسؤولية في فاجــعة قطار بوقنادل + متفرقات


حالات المصابين في حادث القطار


ملخص مباراة المغرب وجزر القمر


مقاضاة فنان مغربي + متفرقات


لحظة احتراق سيارة سائحين بواد العبيد

 
أدسنس
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

الكاتب العام لعمالة أزيلال يتفقد أشغال الإصلاحات الجارية بالمستشفى الإقليمي

 
الاجتماعية

تنسيقية المكفوفين: حكومة العثماني فاشلة ونطالب الملك بإقالة الحقاوي

 
السياسية

ساحتنا الثقافية والفنية الشبه فارغة...استوطنتها عدميتان..

 
التربوية

للرفع من جودة التعليم... الوزير أمزازي يطالب البرلمانيين بـ 30 مليار سنتيم+ متفرقات

 
عيش نهار تسمع خبار

هكذا تكتمل" الباهية": مدلكة يتيم و قتيل الحقاوي و سكرة ابنة الداودي

 
العلوم والبيئة

توقعات أحوال طقس الجمعة بحسب مديرية الأرصاد الجوية

 
الثقافية

افتتاح المعرض الإقليمي للكتاب بأزيلال + فيديو

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

إعطاء انطلاقة الموسم الفلاحي الجديد بالمغرب

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

المال والمخدرات.. فيلم قصير يعبر عما يخالج فكر الشباب بأزيلال

 
 شركة وصلة