راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         خطاب "ثورة الملك والشعب" مرجع للحكومة والبرلمان لحل مشاكل الشباب             أقصى درجات فك العزلة.. أزيلال نموذجا             انحرافات الخطاب السياسي بالمغرب والحاجة لإعادة النظر في السياسات التواصلية للأحزاب المغربية             هكذا كان ينظر عبد الكريم الخطيب إلى عبد السلام ياسين             المحكمةُ الدستوريةُ الفلسطينيةُ قرارٌ سياديٌ وحكمٌ نافذٌ             حتى لا ننسى..هل جلوس العدل والإحسان وأمريكا سبب انسحابهم من 20 فبراير ؟             عيد الشباب.. الملك محمد السادس يصدر عفوه السامي على 522 شخصا             نص الخطاب الملكي السامي بمناسبة الذكرى 65 لثورة الملك والشعب             جلالة الملك يوجه غدا الاثنين خطابا ساميا بمناسبة ثورة الملك والشعب             وزارة الصحة تعجز عن انقاذ ضحايا الكلاب المسعورة والزواحف السامة             بين مَفخرة برلمانية أمريكية ومَسخرة البرلمانيين في بلادنا             ماذا تنتظر من أحزاب تعتمد (الذُّلقراطية)؟!             حكايتنا مع موسم الحر             ذكرى ثورة الملك والشعب .. عفو ملكي على 450 شخصا من بينهم 22 محكوم عليهم في قضايا التطرف والإرهاب             الجمع العام لفريق أمل سوق السبت يصادق بالإجماع على التقريرين المالى والأدبي ويجدد الثقة في مكوري             العثماني والتجنيد الاجباري                       
 
كاريكاتير

 
آراء ومواقف

المحكمةُ الدستوريةُ الفلسطينيةُ قرارٌ سياديٌ وحكمٌ نافذٌ


ماذا تنتظر من أحزاب تعتمد (الذُّلقراطية)؟!


حكايتنا مع موسم الحر


أيّة فلسفة هذه التي رُدَّ إليها الاعتبار في بلادنا؟


في قطاع غزة وحدةٌ في الميدان وتوافقٌ في السياسةِ

 
أدسنس
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

أزيلال: أسرة حليمة إحتاسن تنظم مسيرة احتجاجية للتنديد بالحكم المخفف في حق المعتدي

 
الجهوية

ارتفاع أسعار الأضاحي بمدينة أزيلال يدفع غالبية المواطنيين الى العزوف عن الشراء

 
متابعات

وزارة الصحة تعجز عن انقاذ ضحايا الكلاب المسعورة والزواحف السامة

 
سياحة وترفيه

ارتفاع عدد السياح الوافدين على أكادير في النصف الأول من 2018

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

خطاب "ثورة الملك والشعب" مرجع للحكومة والبرلمان لحل مشاكل الشباب

 
الناس والمجتمع

وفاة عامل بناء اثر سقوطه من طابق إحدى المنازل بأزيلال

 
جمعيات ومجتمع

أزيلال: فتح باب التسجيل للاستفادة من منح دراسية موسم 2018/2019 خاصة بفتاة العالم القروي

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

هكذا كان ينظر عبد الكريم الخطيب إلى عبد السلام ياسين

 
الرياضية

الجمع العام لفريق أمل سوق السبت يصادق بالإجماع على التقريرين المالى والأدبي ويجدد الثقة في مكوري

 
 


الأميرة للا حسناء: قدرات الكفاءات النسائية عامل مهم لمواجهة آثار التغيرات المناخية


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 11 ماي 2018 الساعة 26 : 18


 

الأميرة للا حسناء: قدرات الكفاءات النسائية عامل مهم لمواجهة آثار التغيرات المناخية


أكدت صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء، رئيسة مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، الخميس بتورونتو، أن القدرات والطاقات التي تمتلكها الكفاءات القيادية النسائية "تعد عاملا مهما في دعم الجهود المبذولة على الصعيد العالمي لمواجهة آثار التغيرات المناخية"، مشيدة بنضال المرأة في بلدان الجنوب، لاسيما ذلك الذي تخوض غماره المرأة الإفريقية.

وقالت صاحبة السمو الملكي، في كلمة أمام "منتدى النساء- كندا 2018" الذي ينظم يومي 10 و 11 ماي الجاري تحت شعار "جسر الهوة: نداء الى مجموعة السبع من أجل نمو شامل"، "إن ما تمتلكه الكفاءات القيادية النسائية من قدرات وطاقات كفيلة بإحداث التغيير والتحول يعد عاملا مهما في دعم الجهود المبذولة على الصعيد العالمي لمواجهة آثار التغيرات المناخية. فما لبثت النساء تؤكدن جدارتهن بهذه المكانة، بما تبدينه من التزام ومثابرة، وما تحققنه من إنجازات ميدانية. وأغتنم هذه المناسبة، لأشيد إشادة خاصة بنضال المرأة في بلدان الجنوب، لاسيما ذلك الذي تخوض غماره المرأة الإفريقية اليوم".

وأضافت صاحبة السمو الملكي أن انخراط المرأة الفعلي في مختلف هذه الجهود،"يساهم في إذكاء الوعي الجماعي، من أجل حث الدول على مواصلة التزامها بمسؤولياتها، تجاه قضايا المناخ، مع العمل على تفعيله على أرض الواقع".

وسجلت أنه "إذا كان إشراك المرأة، والإنصات إلى رأيها في مختلف القضايا، ضرورة يمليها مبدأ العدل والمساواة، فهو كذلك شرط تقتضيه متطلبات الفعالية مبرزة أن التجربة أكدت أنه ل"ا سبيل إلى تحقيق التقدم الشامل والمستدام، بدون مشاركة المرأة كفاعل في هذا المسار، وكمستفيد من نتائجه".

وشددت صاحبة السمو الملكي على أن "هذا الحكم يسري أيضا على التحديات المرتبطة بالنمو الشامل والتنمية الاجتماعية. بل إنه ينطبق بدرجة أكبر على القضايا الشائكة ذات الصلة بالتصدي للتغيرات المناخية، وحماية النظم البيئية، وضمان التنمية المستدامة كحق للجميع".

وأبرزت في هذا الصدد أنه "علاوة على حضور المرأة في قلب هذه التحديات المحلية والعالمية، فقد أثبتت قدرتها على الإسهام في التصدي لها، بمنظور متفرد، وتدابير فعلية، تتميز بالجدية والنجاعة، مما جعلها فاعلا أساسيا في عملية التغيير".

وأعربت صاحبة السمو الملكي، بهذه المناسبة، عن دعم سموها الكامل للقيم التي يناصرها هذا المنتدى، مشيدة، على الخصوص، بنضال أعضائه المستميت، من أجل إسماع صوت المرأة، وتعزيز أدوارها الريادية في مختلف المجالات، بما يسهم في تحقيق التنمية الشاملة لمجتمعاتنا.

وقالت صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء "ومن خلال المهام التي أنهض بها على رأس مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، التي شرفني جلالة الملك برئاستها منذ إحداثها سنة 2001، فإني أعي تمام الوعي ما يمكن للنساء أن يقدمنه من جهود فعالة، في مواجهة آثار التغيرات المناخية، وحماية المحيطات، وتطوير الطاقات النظيفة".

وأكدت، في هذا الإطار، أن المملكة المغربية تنخرط اليوم، في أوراش واعدة وغير مسبوقة، في مجال تطوير الطاقات النظيفة، وحماية السواحل، والمحافظة على النظم البيئية الهشة، لاسيما في الواحات.

وأبرزت أنه "من حسن حظنا أن المغرب وضع طارا قانونيا ومؤسسيا، ما فتئ يعزز الجهود الرامية إلى النهوض بقضايا البيئة، حيث تمكنت بلادنا، بفضل إرادة جلالة الملك، من تكريس الحق في بيئة سليمة وفي التنمية المستدامة في دستور 2011".

وأشارت صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء الى أن المغرب وضع أيضا، ميثاقا وطنيا متقدما في هذه الميادين مؤكدة "تزايد اهتمام المواطنين بالقضايا المناخية، لاسيما بعد تسلم المغرب مشعل رئاسة القمة الثانية والعشرين لمؤتمر الأمم المتحدة حول المناخ (كوب 22)، المنعقدة في مراكش سنة 2016".

وتابعت صاحبة السمو الملكي قائلة "إن التزامي في إطار المهام التي أقوم بها، داخل مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، ما هو إلا تجسيد لصوت المرأة الذي أمثله، والذي يعبر في المقام الأول عن صوت الأم، بل عن صوت كل امرأة نذرت نفسها، مثل أي أم، لتأمين غد أفضل لأبنائها"، مبرزة أن هذه الجهود ما هي إلا تعبير عن التزام صادق، مثل التزام أي أم تأخذ بيد أبنائها، وتسهر على تفتحهم وتربيتهم.

وأضافت سموها "فهو إذن عمل يمتد على المدى البعيد، ويتطلب منا التحلي بالصبر والمثابرة ونكران الذات، مثل كل أم في علاقتها مع أهلها وذويها. وبالتالي، فهذه مسؤولية نضطلع بها انطلاقا من اقتناع وإيمان راسخين، وليست مجرد إجراءات تدبيرية أو برمجية، أو أي عمل تنظيمي أو تواصلي".

وشددت صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء على أن الرسالة التي تتشرف بحمل لوائها، في مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، تقوم أولا وقبل كل شيء، على التربية والتوعية البيئية، خدمة لأهداف التنمية المستدامة. وبحكم طبيعة هذا العمل، فإنه يستهدف الأطفال والشباب في المقام الأول.

وقالت إن "هذا العمل القائم على التربية والتوعية، ونقل القيم والمبادئ إلى الأجيال الصاعدة، هو بالذات ما تقوم به الأمهات كل يوم تجاه أبنائهن؛ ويشكل أيضا الشعار الذي اتخذته مؤسستنا عنوانا لبرامجها ومبادراتها".

وأوضحت صاحبة السمو الملكي بالقول "فنحن ننخرط في تحسيس هذه الفئة بأهمية التنمية المستدامة، والقيم المرتبطة بها، منذ المرحلة ما قبل المدرسية، ونستمر معهم في هذه المواكبة، حتى بعد ولوجهم مسالك الدراسات العليا، لاسيما في إطار برامجنا المختلفة مثل +المدارس الإيكولوجية+، و+الصحافيون الشباب من أجل البيئة+، و+شبكة الجامعات الخضراء+، مشيرة الى أنه "من أجل إقناع هذه الفئات المستهدفة، بأهمية التنمية المستدامة، وحملها على الانخراط الفاعل فيها، اعتمدت المؤسسة منهجية تربوية تقوم على بيداغوجية القدوة".

وأبرزت صاحبة السمو الملكي أنه "في إطار هذه المنهجية، نمكنهم من الوقوف على واقع الظواهر الخطيرة، من قبيل ارتفاع مستوى المحيطات، والجفاف والتصحر، وتلوث المجال الحضري، والنفايات بمختلف أشكالها. ومن تم، نجعلهم يكتشفون بأنفسهم المخاطر المهد دة للتنوع البيولوجي".

وأضافت "نعلمهم أيضا في إطار برنامج المدارس الإيكولوجية، كيفية فرز النفايات، بما يمكنهم من تمثل هذا السلوك في بيوتهم. كما نشجعهم على اختيار تغذية سليمة، مستوفية لشروط الحفاظ على البيئة، وعلى زراعة الخضر في حديقة المدرسة؛ ونحفزهم أيضا على تحويل النفايات العضوية إلى سماد، يخصبون به ما يزرعونه، كما نحثهم على اعتماد نظام الري الموضعي، من أجل الاقتصاد في استعمال الماء".

كما أشارت صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء إلى برنامج "الصحافيون الشباب من أجل البيئة"، الذي يتلقى من خلاله طلاب الثانويات تكوينا يمكنهم من تمثل المشكلات البيئية وتحليلها، ويرسخ لديهم ثقافة البحث والاستقصاء، وإبداء الرأي والدفاع عنه. "وبذلك، فإننا نربي لدى أطفالنا روح المبادرة، من أجل وضع حد لتدهور البيئة".

وتطرقت سموها أيضا الى برامج أخرى، تتعلق بمواضيع مثل جودة الهواء، والتصدي لارتفاع درجة حرارة الأرض، والتي تروم توفير الشروط الضرورية للحوار والتبادل الإيجابيين وتيسير بلورة حلول توافقية، يساهم فيها الجميع "باعتبارها السبيل الوحيد لتحقيق نتائج ملموسة على أرض الواقع"، مبرزة أن المؤسسة انخرطت في مبادرات على نطاق أوسع، مثل مبادرات شركائها الدوليين كاليونسكو، وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، ومنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو)، والإيسيسكو، ومؤسسة التربية البيئية.

وخلصت صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء الى القول "إننا نخوض غمار معركتنا التربوية والتحسيسية في مجال تخصص مؤسستنا، بعزم لا يلين، مستهدفين جميع الفئات، من أطفال وكبار ومنظمات ومجتمع مدني وسلطات عمومية؛ ومسلحين بإيماننا الراسخ بالنجاح الحتمي لجهودنا، في كسب هذا التحدي".


و م ع







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



من هم 'أبطال' ثورة ليبيا التي حسمها 'الناتو'؟

مسيحيون وإسلاميون يرفضون 11 سبتمبر "يوما عالميا لحرق القرآن"

حميد برادة للشرق الاوسط : نحن الاتحاديين ظلمْنا الحسن الثاني..

الذهب يعاود سلسلة ارتفاعه.. وغرام 21 يصل إلى 2100 ليرة

عالم لا يفهم غير لغة القوة

الأمن المغربي يفكك خلية إرهابية جديدة مُرتبطة بالظواهري

طرح تذاكر مباراة المغرب - تانزانيا للبيع

الاتحاد الدولي للسكك الحديدية يشيد بالحدث المغربي

بوتفليقة يحاول إنقاذ نظامه باللعب بين «المحاور» داخلياً وخارجياً

المخابرات الغربية والقذّافي: معلومات في مقابل مال ونفط

تعيين صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء سفيرة للنوايا الحسنة للجنة المناخ لحوض الكونغو

قمة برازافيل..النص الكامل للبيان الختامي

صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء تشارك في أشغال "منتدى النساء- كندا 2018" بتورونتو

الأميرة للا حسناء: قدرات الكفاءات النسائية عامل مهم لمواجهة آثار التغيرات المناخية





 
صوت وصورة

العثماني والتجنيد الاجباري


الخطاب الملكي السامي لثورة الملك و الشعب


أخبار المنتخب المغربي


ضغط على وسائل النقل


معرض الصناع التقليديين ببركان

 
أدسنس
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

أقصى درجات فك العزلة.. أزيلال نموذجا

 
الاجتماعية

من تخلى عن ساكنة إقليم أزيلال ووضع حياة مرضاها على كف عفريت؟

 
السياسية

انحرافات الخطاب السياسي بالمغرب والحاجة لإعادة النظر في السياسات التواصلية للأحزاب المغربية

 
التربوية

مستجدات المنهاج الدراسي للتعليم الابتدائي مواد اللغة العربية الفرنسية الرياضيات والنشاط العلمي

 
عيش نهار تسمع خبار

حتى لا ننسى..هل جلوس العدل والإحسان وأمريكا سبب انسحابهم من 20 فبراير ؟

 
العلوم والبيئة

درجات الحرارة العليا والدنيا المرتقبة الجمعة 10 غشت

 
الثقافية

ماهي الملامح البارزة لازمتنا الثقافية...؟

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

الحكومة تتجه إلى سياسة "التقشف" في ميزانية 2019

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

ربع مليون مستفيد من البرنامج الوطني للتخييم لهذا العام

 
 شركة وصلة