راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         دوري أبطال أوروبا .. برنامج مباريات ذهاب دور ثمن النهاية             توقعات طقس الثلاثاء 19 فبراير .. أمطار وثلوج وأجواء باردة             ارحموا عزيز قوم جُن             توزيع أماكن للتجار المنتصبين فوضويا بسوق السبت اولاد نمة             بنكيران والعثماني ومحمّد مُصدَّق هل من مقارنة؟             نشرة خاصة .. تساقطات ثلجية ومطرية وطقس بارد بعدد من أقاليم المملكة             الخلفي: المجتمع المدني يضطلع بدور محوري في تحقيق التنمية بالمغرب             حركة تمدن سريعة بأزيلال وفعالية المراقبة في سياق الضوابط القانونية             في شأن الجزاء الإداري في مخالفات البناء             المدارس الكروية بأزيلال أهم من استقطاب اللاعبين من خارج الإقليم             هل من وجود لحركة نسائية فاعلة بإقليم أزيلال تعود بالنفع على المجتمع؟             الشروع في إصلاح تصدعات بناية دار الثقافة أزيلال وسؤال المحاسبة             توقعات أحوال طقس الإثنين 18 فبراير             (بنكيران) يفتخر: خذلَ الفقراء وخدمَ مصّاصي الدّماء             القدس الشريف وتحولات الخليج والطوق العربي !             ارتفاع حدة الاحتجاجات في تيندوف            جدل فيسبوكي           
 
كاريكاتير

جدل فيسبوكي
 
آراء ومواقف

ارحموا عزيز قوم جُن


القدس الشريف وتحولات الخليج والطوق العربي !


البغل زعيمُ البهائم يترافع ضدّ الإنسان في محكمة (بيراست الحكيم)


التسوية الودية للمديونية المفرطة للمستهلك


سماح مبارك فلسطينيةٌ بأي ذنبٍ تقتلُ

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

بني ملال: إيقاف الرأس المدبر لتهجير الشباب إلى إيطاليا عبر ليبيا

 
الجهوية

حركة تمدن سريعة بأزيلال وفعالية المراقبة في سياق الضوابط القانونية

 
متابعات

في شأن الجزاء الإداري في مخالفات البناء

 
سياحة وترفيه

منتزه مكون .. تراث عالمي وبيئي بأزيلال

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

إطلاق الاستراتيجية الوطنية متعددة القطاعات للوقاية ومراقبة الأمراض غير السارية 2019-2029

 
الناس والمجتمع

توزيع أماكن للتجار المنتصبين فوضويا بسوق السبت اولاد نمة

 
جمعيات ومجتمع

ندوة حول "الإعلام بين حرية التعبير وحماية الحياة الخاصة"

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

كيف تلقِّن الحكومةُ الظالمةُ الظلمَ لمجتمعها؟

 
الرياضية

المدارس الكروية بأزيلال أهم من استقطاب اللاعبين من خارج الإقليم

 
 


نظرية المؤامرة والثورات العربية


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 29 شتنبر 2011 الساعة 50 : 18


 

نظرية المؤامرة والثورات العربية



تورطت بريطانيا بشكل مباشر بتأليب العرب على الدولة العثمانية قبل الحرب العالمية الأولى، وذلك للقضاء على مبدأ الخلافة والتخلص منه إلى الأبد. ومع التجاوزات الكبيرة والظلم الذي تعرض له العرب في نهاية الدولة العثمانية إلا أن التخلص من فكرة وحدة المسلمين بوجود الخلافة العثمانية كانت من أبرز أهداف الدول الغربية. ونشطت بريطانيا والقوى الاستعمارية الأخرى بتشجيع التوجهات القومية في منطقة الشرق الأوسط منذ مئات السنين، وقدمت الدعم المادي والمعنوي للحركات المناهضة للدولة العثمانية، التي آخرها الثورة العربية الكبرى. واستبشر العرب بالثورة العربية الكبرى ورأوا فيها خلاصاً من الظلم العثماني وتأسيساً لدولتهم، ولكن الغرب حول تلك الثورة لمصلحته واستغلها لهدم ما تبقى من الدولة العثمانية فقط. وتفككت الدول العربية والإسلامية إلى دول أصغر قائمة على القومية أو الإقليمية الضيقة مما قلص من المخاطر التي كان يراها الغرب من توحد المسلمين والعرب. وبعد عشرات السنين بدأ الغرب يرى في الدول الوليدة تهديداً لمصالحه بسبب ما يراه من تعاظم نموها السكاني والتهديد الأمني لمصالحه ولحماية إسرائيل التي يرعاها بكل عناية.

وجاءت أحداث 11 من أيلول (سبتمبر) 2001م كفرصة ذهبية لتحقيق جميع الأهداف الغربية دفعة واحدة باستخدام القوة وتفكيك المنطقة إلى دويلات قائمة على اعتبارات محلية ضيقة مع السماح بإبقاء هذه الدويلات داخل منظومة دول مركزية ضعيفة. وتم غزو العراق وتأسيس دولة مركزية ضعيفة مبنية على أسس عرقية ومذهبية، وقد كانت الولايات المتحدة تهدف من غزو العراق وبشكل صريح إلى بناء نموذج يحتذى به في المنطقة، وذلك لإغراقها في بحر من التناقضات والنزاعات تحد من صعود قوى عربية وإسلامية جديدة. ولكن أحداث العراق أجبرت الغرب على التوقف عن استخدام الأساليب العنيفة في التغيير وبدل سياسته باستخدام القوى الناعمة لإحداث تغيير ذاتي في المنطقة. وبعد أحداث 11 من أيلول (سبتمبر) اشتدت ضغوط الدول الغربية على الأنظمة العربية لاستئصال الجماعات الإسلامية، ومحاربة مظاهر التدين، وتغيير نظرة المسلمين تجاه القضايا المتصلة بالغرب، بل سعت إلى تغيير السياسات الإعلامية، والحكومية، والمناهج الدراسية لكيلا تعكس أي تحد للهيمنة الغربية على المنطقة. ومن المؤسف أن بعض الحكومات العربية استأسدت في القضاء على الجماعات الإسلامية، ومحاربة العديد من المظاهر والشعائر الإسلامية مثل الحرب على الحجاب، ومراقبة المصلين. وقد أدت هذه السياسات إلى امتعاض حيز واسع من الشعوب العربية، وتدنت شعبية تلك الحكومات مع انتشار الفساد، وسيطر ذوو الاتجاهات الغربية من رجال الأعمال على صنع القرار في معظم الدول العربية. وصاحبت السياسات الهوجاء التي قامت بها بعض الحكومات العربية تدخل سافر في الشؤون الداخلية العربية من خلال المطالبات الرسمية، والعمليات الاستخبارية، والسعي لتعيين فاسدين موالين للغرب في المناصب الحكومية. واستخدم الغرب المساعدات الاقتصادية لخدمة مصالحه، والحد من نمو بعض القطاعات الاقتصادية من خلال تقديم ما يسمى بالمساعدات الفنية، ومن خلال دعم مؤسسات المجتمع المدني. واستغل الغرب والمستغربون وسائل التقنية الحديثة في تحطيم أسس المجتمعات التقليدية في الدول العربية.

وحاول الغرب بشتى الطرق بث المبادئ الغربية ودعم الاتجاه العلماني، ومارس ضغوطاً هائلة على دول المنطقة بحجة محاربة الإرهاب. وكان نتيجة ذلك تراخ كبير في الشعور بالقضايا الوطنية والقومية والإسلامية. واستخدمت أيضاً المساعدات الرسمية والخاصة لدعم نشر المبادئ الغربية. ويمكن من خلال النظر إلى المساعدات الأمريكية إلى مصر، الذي يعتقد الكثيرون مع الأسف أنها تقدم على شكل نقدي التعرف على الأساليب الملتوية للتأثير في صنع القرار. فأكثر من نصف المعونة بقليل موجه إلى الجيش المصري على شكل معدات وبرامج تدريب واستشارات. ولا يستبعد استخدام هذه المساعدات للتدخل في تعيين بعض قادة الجيش كشرط من شروط المساعدات، وذلك للحد من وصول شخصيات معينة إلى مراتب عليا. ويخصص الجزء المتبقي من المساعدات الأمريكية للصرف على استيراد سلع أمريكية، وخبراء، وفنيين أمريكيين يقدمون في الظاهر المشورة الفنية، ولكن قد يكون هدفهم الحقيقي تدمير مكتسبات الشعوب. وعمد الغرب إلى دعم ونشر فكرة الديموقراطية، التي تبدو حسنة في الظاهر، ولكن تطبيقها تحت ظروف معينة يهدف إلى إيجاد فوضى عارمة أسماها الغرب الفوضى الخلاقة (والغريب أن الغرب لم يسع إلى تطبيقها في دياره). ويتم بموجب آلية الديموقراطية المشوهة، التي يرغب الغرب في نشرها في منطقتنا لمحاربة المعتقدات الإسلامية، وبناء حكومات مركزية ضعيفة عاجزة عن بناء دول قوية وفعالة لمحاربة النفوذ الأجنبي، وإعطاء أهمية أكبر للحكومات المحلية مبنية على أسس عرقية ومذهبية وقبلية ضيقة تركز على القضايا المحلية، وتتعاون بشكل أكبر مع الغرب للحفاظ على وجودها. ولهذا قامت الولايات المتحدة بشكل صريح بغزو العراق، وفرض نظام علماني قائم على أسس طائفية وعرقية تتناقض مع مبادئ العلمانية التي يطبقها الغرب في دياره.

إن خروج الثورات العربية جاء ولا شك بسبب الشعور العام بالظلم والرغبة في التغيير، ولكن الغرب أسهم بدرجة قوية في إحساس المواطنين العرب بالظلم من خلال دعم سياسات الظلم والقهر لفترة طويلة، واستخدام وسائل الاتصال والإعلام التحريضية، والدعم المادي والمعنوي لمنظمات المجتمع المدني المروجة لمبادئه، والمساهمة في نشر الفساد المالي والأخلاقي والعمليات الاستخبارية. ويرتفع تساؤل عن سبب تخلي الغرب عن الأنظمة التي دعمها لوقت طويل؟ وأعتقد أن تخلي الغرب عن دعمه لبعض الأنظمة يرجع إلى انتهاء دورها والرغبة في دفع ما يسمى بنشوء حالة الفوضى الخلاقة للمنطقة، التي ستؤدي إلى تفكك دول المنطقة، وضعفها وتناحرها، وهذا سيقضي على كل ما يراه الغرب كتهديد مصدره العرب والمسلمون. لقد تعرضت منطقتنا وشعوبنا على مر التاريخ للتآمر حتى صرنا نفسر كل حادث يجري في المنطقة بأنه مؤامرة. والغريب أن نظرية المؤامرة اختفت في تفسير مسار الأحداث الأخيرة في المنطقة مع أن الثورات الأخيرة ركزت على المطالب المحلية فقط، واختفت القضايا القومية والإسلامية من مطالب الثوار. وتلقى الثوار دعماً فنياً تقنياً من جهات غربية، خصوصاً على شبكات التواصل الاجتماعي، كما بدأ الإعلام الغربي والعربي التابع له في الترويج لادعاءات بثروات خيالية للحكام، التي لم يتم التطرق إليها خلال السنوات العشر الماضية. ومارست الحكومات الغربية ضغوطا كبيرة على الحكومات والجيوش للحد من حركتها خلال الأحداث. إن المؤامرة لا تأتي فقط من خلال التورط بشكل مباشر، وإنما تأتي أيضاً من خلال تهيئة الظروف لحدوث هدف معين. وحتى لو لم يكن هناك تورط مباشر، فإن وقوع تغيرات سياسية يولد فرصاً كبيرة للتآمر، ولهذا، فإن أخطر ما يحيط بالمنطقة هو استغلال التحركات الشعبية للوصول إلى الأهداف الغربية، وهو ما حدث في الثورة العربية الكبرى، فهل تستغل الثورات العربية التي تجري في الوقت الحالي لإضعاف المبادئ، والقيم، والممارسات الإسلامية، وتفتيت الأوطان العربية إلى دويلات صغيرة تتحكم فيها دول الشرق والغرب؟

سعود بن هاشم جليدان







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



القضايا المغربية قضايا اجتماعية

الطوفان أم لعنة الأنبياء.. يا جماعة؟

الأمانة العامة لجائزة المهاجر العالمية للفكر والآداب والفنون في أستراليا تعلن عن أسماء الفائزين

نظرية المؤامرة والثورات العربية

الحقيقة وراء أسطورة نهاية العالم في 2012

قصة آدم عليه السلام

قصة ادريس ونوح عليهما السلام

غيريتس يكشف عن اللائحة النهائية التي سيواجه بها تنزانيا

القذافي يهدد أمريكا ودول أوروبية وعربية

من قتل أنور السادات ؟

نظرية المؤامرة والثورات العربية

العرب وضعف التحليل الاستراتيجي في عالمهم

رسالة مغربي إلى مسيلمة الكذاب عبد السلام ياسين

أسفي : من هو المسؤول الذي أمر ميلود بونجمة بعدم وضع الاعتراض في مباراة النادي المكناسي

اللغة العربية في .. يومها العالمي !

أنا عفريت وربما تمساح ..

البيترو أورو الجزائري

دراسة:: ما بعد ثورات الحريق العربي...؟

لهذه الاسباب تم القبض على مرسي

الثلاثاء 11 سبتمبر عام 2001 أحد أهم الأحداث في تاريخ اتهامات تنظيم القاعدة + فيديو





 
صوت وصورة

ارتفاع حدة الاحتجاجات في تيندوف


أين المتبرعين من المتبرعة بسطات؟+أخبار متفرقة


مجلس المنافسة يصـدم الوزير الداودي+ أخبار متفرقة


المصادقة على مشاريع قوانين تتعلق بأراضي الجماعات السلالية


في قضية المعاش الاستثنائي لبنكيران

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

رئيسة جماعة أزيلال.. المدينة تشهد طفرة والرجوع الى مجموعة الجماعات نقطة مدرجة

 
الاجتماعية

عامـل إقليـم أزيـلال يقوم بزيارة تفقدية للمستشفى العسكري الميداني بواويوغت

 
السياسية

بنكيران والعثماني ومحمّد مُصدَّق هل من مقارنة؟

 
التربوية

المراكز الاجتماعية التابعة للتعاون الوطني بأزيلال تحتفل باليوم الوطني للسلامة الطرقية

 
عيش نهار تسمع خبار

المعطي منجيب وخديجة الرياضي يتواطئان مع الانفصاليين بباريس

 
العلوم والبيئة

توقعات طقس الثلاثاء 19 فبراير .. أمطار وثلوج وأجواء باردة

 
الثقافية

أزيلال: بلاغ صحفي حول فعاليات اللقاء الثقافي بأيت عتاب

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

موقف مجلس المنافسة بشأن طلب الحكومة تقنين أسعار المحروقات السائلة

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

هل من وجود لحركة نسائية فاعلة بإقليم أزيلال تعود بالنفع على المجتمع؟

 
 شركة وصلة