راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         توقعات أحوال طقس الجمعة بحسب مديرية الأرصاد الجوية             الهجرة مسؤولية (أوربّا) تاريخيا وإنسانيًا             رأي في الزحام... نيران سياسية صديقة تصيب مرشح البيجيدي..             لماذا لا يتحدّثون عن ظاهرة الهجرة غير الشرعية لأموال الأمّة؟             للرفع من جودة التعليم... الوزير أمزازي يطالب البرلمانيين بـ 30 مليار سنتيم+ متفرقات             سياحة وترفيه .. من ناوور الى تاغبالوت             رد الاعتبار للعمل السياسي الجاد وتحفيز للأحزاب من أجل الاضطلاع بوظائفها الدستورية الجديدة             "انتهاء تاريخ صلاحية" الفاعل..             حرية التعبير بين المفهوم والممارسة             افتتاح المعرض الإقليمي للكتاب بأزيلال + فيديو             مبادرة الحكم الذاتي تنسجم مع معايير قرار مجلس الأمن رقم 2414             وزيرا الداخلية والتجهيز ينتقلان إلى مكان حادث انحراف قطار ونقل المصابين إلى المستشفى العسكري بالرباط             مغرب يكره الانتهازيين !             خرجة بنكيران: خوار ثور مذبوح أم ركلة بغل لم يخلق فقط لحمل الأثقال بل لقتل صاحبه             ساحتنا الثقافية والفنية الشبه فارغة...استوطنتها عدميتان..             المسؤولية في فاجــعة قطار بوقنادل + متفرقات                       
 
كاريكاتير

 
آراء ومواقف

لماذا لا يتحدّثون عن ظاهرة الهجرة غير الشرعية لأموال الأمّة؟


حرية التعبير بين المفهوم والممارسة


مغرب يكره الانتهازيين !


الإسرائيليون يشكرون الرب ويضحكون على العرب


الخطاب الملكي حقوقي و إنساني و اجتماعي بامتياز

 
أدسنس
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

إعادة تمثيل جريمة سرقة أموال من مخدع هاتفي نقطة استخلاص فواتير الكهرباء بأزيلال + فيديو

 
الجهوية

أزيلال:" هي كلمة واحدة هاد الجماعة فاسدة"..شعار وقفة احتجاجية تضامنا مع موظف جماعي بأيت امحمد

 
متابعات

الهجرة مسؤولية (أوربّا) تاريخيا وإنسانيًا

 
سياحة وترفيه

سياحة وترفيه .. من ناوور الى تاغبالوت

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

مبادرة الحكم الذاتي تنسجم مع معايير قرار مجلس الأمن رقم 2414

 
الناس والمجتمع

موظفة بجماعة واويزغت إقليم أزيلال تتعرض لاعتداء همجي

 
جمعيات ومجتمع

"المجتمع المدني" المُفْتَرىَ عليه بالمغرب

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

"انتهاء تاريخ صلاحية" الفاعل..

 
الرياضية

ركلة جزاء تمنح المغرب فوزًا قاتلًا على جزر القمر

 
 


اليسار وأسئلة الدين الحرجة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 11 فبراير 2018 الساعة 56 : 19


 

اليسار وأسئلة الدين الحرجة


عوائق وتوافقات

لعل من أبرز التعثرات التي تعيق علاقة اليسار بكل تلاوينه بشعوب العالم العربي والإسلامي هو علاقته الملتبسة بالدين. خاصة وأن فترة السبعينات قد شهدت تطرف أغلب تيارات اليسار ضد الدين. فالدين أفيون الشعوب حسب منظر الإشتراكية كارل ماركس كان شعارا لتلك المرحلة. وبعد أن حاول لينين استثمار الأقليات المسلمة في روسيا القيصرية بخطاباته الحماسية بعد نجاح الثورة البلشفية لدعم مشروع الدولة الإشتراكية، فإن إمبراطورية الإتحاد السوفياتي في عهد كل من مولوتوف وستالين على الخصوص قد تميزت بقمع الحريات الدينية و اضطهاد المسلمين خصوصا ونفي أعداد كبيرة منهم إلى المناطق النائية في سيبيريا، تزامن ذلك مع هيمنة الفكر المادي وبروز ظاهرة الإلحاد كموضة ارتبطت باليسار خلال تلك الفترة، حيث لم يشكل اليسار المغربي آنذاك استثناء.

لقد ظهر الإلحاد أساسا كموقف متمرد لمواجهة استغلال الدين واستبداد رجال الدين، وسوَّق له دعاته على أنه الحل الذي يعطي للعقل البشري مكانته وينقذ الإنسانية من خرافات الدين والمآسي التي تترتب عنها1. وقد سقط أصحابه بعد ذلك في مطبات التطرف المضاد بعد إنكار الغيبيات والظواهر التي لا يمكن للعقل البشري استيعابها كما لا يمكن في نفس الوقت الحسم في إنكارها.

لكن علاقة اليسار بالدين لم تكن دوما متوترة، حيث يقدم التاريخ الحديث أيضا مثالا لتحالف الكنيسة مع الإشتراكية فيما سمي بلاهوت التحرير في أمريكا اللاتينية2 خلال فترة السبعينات، عندما وقفت الكنيسة في وجه النظام الرأسمالي المستبد وذهبت إلى حد تشكيل حركة "مسيحيون من أجل الإشتراكية" التي اعتبرتها الكثير من الشخصيات الكاثوليكية امتداداً للماركسية في الكنيسة.

كما حاول الكثير من المفكرين في العالم الإسلامي الربط بين تعاليم الإسلام والإشتراكية فيما اصطلح عليه باليسار الإسلامي كالمفكر الدكتور حسن حنفي، والذي كان من أوائل المفكرين الذين طرحوا هذا الشعار، حيث كان يدعو من خلاله إلى يقظة الأمة واستئناف نهضتها الحديثة عبر الاحتكام إلى الجماهير، وتجاوُز الحلول الجزئية والنظرات الفردية إلى تصور كلِّي وشامل لوضع الأمة في التاريخ3. وكذا الشهيد الدكتور علي شريعاتي الذي حاول تثوير الدين من خلال الحفاظ على مفاهيم الدين والمذهب4، حيث كان يقول بأن كل نص قرآني به لفظة "الله" يقصد بها "الشعب" فالله مع الشعب دائما وضد ثالوث الاستبداد والاستغلال والكهانة . وهكذا كان طرح شريعتي متسقا مع "لاهوت التحرير" المسيحي في أمريكا اللاتينية.

مفهوم العلمانية

من جهة أخرى، يأتي التباس مفهوم العلمانية لدى الكثير من المسلمين نتيجة هيمنة بعض التعاريف غير الدقيقة لهذا المفهوم، والتي تقدمها عادة التيارات السلفية والإسلامية دون تحقيق في السياقات المختلفة لتطوره، مما يجعل أغلب العوام يضعون مفهوم العلمانية في مقابل الدين إلى حد ربطه أحيانا بالإلحاد!

تاريخيا، ارتبطت العلمانية (بفتح العين أو كسرها إذا اشتقت من العلم) أساسا بتطور الدولة المدنية، وذلك من خلال الدعوة إلى فصل الدين عن الدولة أو بصيغة أخرى رفض استغلال الدين في السياسة وذلك تفاديا لتبرير أشكال الفساد والإستبداد والسلطوية التي يمكن أن يتورط فيها البشر.

وإذا كانت العلمانية في المجال الأنجلوساكسوني أكثر تصالحا مع الدين بانفتاحها على الاختلافات العقائدية والممارسات الدينية للمجتمع في إطار التسامح والعيش المشترك، فإن سبب نفور غالبية المسلمين من العلمانية يعود أساسا إلى الموقف الذي تبناه النموذج الفرنسي للعلمانية من الدين، حيث أعلنت الثورة الفرنسية صراحة عداءها للدين نتيجة لممارسات الكنيسة التي كان رجالها يبررون استبداد حكام العصور الوسطى ويمعنون في استغلال المسيحيين وإذلالهم باسم الدين. وقد اشتهرت في ذلك صكوك الغفران التي كان رجال الدين يتوسلون بها لابتزاز البسطاء والمغفلين، وفي الكثير من الأحيان التستر على جرائم وانحرافات ذوي النفوذ5.

لعل تطور مباني الدولة الحديثة وفشل مشاريع الإسلام السياسي خلال الفترة التي أعقبت ماسمي ب"الربيع العربي" قد أعاد تسليط الضوء على حل العلمانية من جديد، حيث يعيد اليسار اليوم وبقوة إلى ساحة النقاش انتقاد هذه التيارات لتبنيها فكرا شموليا يوازي الأساس الديني التي تقوم عليه عدد من الأنظمة الرجعية في العالم العربي مما يسهل استغلال هاته التيارات نفسها لضرب كل محاولة لبناء نظام حداثي ديموقراطي ينبني على التعاقد وتحديد المسؤوليات.

وتكاد الأرضيات الثلاث6 التي قدمت خلال المؤتمر الرابع والأخير للحزب الإشتراكي الموحد تجمع على عدد من المطالب الموضوعية بخصوص رؤيته للمسألة الدينية في المغرب، نذكر من أهمها نبذ الإقصاء والتعصب والدعوة إلى مجتمع متسامح ومتعايش تتفاعل فيه أبعاد الهوية المغربية بمختلف تعبيراتها في إطار حرية المعتقد و الإحترام المتبادل مع إعادة الإعتبار للعقلانية و تنمية حس النقد و رفض التأويل المتحجر للنص الديني عبر إعادة النظر في الكثير من المسلمات والأطروحات التقليدية التي يتبناها الفقهاء والوقوف ضد التوظيف السياسي للدين واحتكاره مع تأسيس الحق في الإختلاف..

لا خلاف على موضوعية هذه المطالب ومنطقيتها. لكن الأهم من طرحها هو تفعيلها وتنزيلها على أرض الواقع، حتى لا تبقى مجرد شعارات وأماني. وهو الأمر الذي يحتاج إلى إستراتيجية واضحة للعمل من جهة، وإلى أطر قادرة على هذا العمل من جهة أخرى. خاصة في ظل الحساسية التي تعتري المسألة الدينية في المغرب بوجود فاعلين آخرين يسعون إلى احتكار هذا المجال، وكذا غياب أو ندرة البرامج والأنشطة المخصصة لتفعيل هاته الرؤى التقدمية المرتبطة بالمجال الديني.

رهانات المرحلة

ولإنجاح هذا التحدي لا بد لليسار من العودة إلى التاريخ مرة أخرى لاستلهام الجوانب المشرقة في تاريخ الحضارة الإسلامية وذلك بالانفتاح على عقلانية المعتزلة ومنطق الفلاسفة خاصة منهم أولئك الذين اصطدموا بسطحية رجال الدين وعانوا منهم الأمرين كابن سينا وابن رشد الذي حاول تصحيح علاقة الفلسفة بالدين في كتابه "فصل المقال في تقرير ما بين الشريعة والحكمة من اتصال". وكذا التراث النضالي لعدد من الفرق الإسلامية التي اختارت مواجهة الإستبداد والطغيان بدل التطبيع معه خاصة خلال الدولتين الأموية والعباسية كالشيعة والمعتزلة، عوض الإقتصار على بعض التجارب المنبثقة عن بيئات تختلف ثقافتها عن ثقافة وتاريخ المحيط العربي والإسلامي وإن اتفقنا على ما يوحد هؤلاء و أولائك من المشترك الإنساني.

وفي هذا الإطار لا يمكن تبخيس أعمال عدد من كبار مفكري اليسار خلال الفترة الحديثة كحسن حنفي والطيب تيزيني والراحلين حسين مروة ومحمد عابد الجابري، بالإضافة إلى عدد من المفكرين التنويريين كمحمد شحرور وعلي حرب والراحلين نصر حامد أبو زيد ومحمد أركون والتي أعادت تسليط الأضواء على محطات مفصلية في التاريخ الإسلامي، كما ساهمت في تفكيك الخطاب الديني وإعادة قراءته على ضوء سياقاته التاريخية في إطار تحرير النص الديني من صفة الإطلاقية، بالإضافة إلى استثمار الأدوات الجديدة التي وفرتها العلوم الإنسانية ومستجدات البحث العلمي والفلسفي للباحث المعاصر من أجل مواجهة الفكر الأصولي والمتطرف والذي يستمد بدوره مواقفه وأحكامه من نفس التراث بقراءات منغلقة!

كما لا يمكن إغفال بعض الأطروحات المتقدمة من داخل بعض المؤسسات الدينية التي تحتكر المرجعية لدى قطاع كبير من المسلمين، كأطروحة الشيخ الأزهري علي عبد الرزاق "الإسلام وأصول الحكم" التي صدرت سنة 1925 حول أصول العلمانية أو الدولة المدنية في الإسلام والذي أثبت من خلالها بالأدلة القاطعة تهافت الأسس الدينية التي تقوم عليها نظرية الخلافة عند أهل السنة والجماعة، ومن ذلك أيضا أعمال ومواقف العلامة المعاصر محمد مهدي شمس الدين في الدفاع عن ولاية الأمة في مقابل ولاية الفقيه عند الشيعة.

ختاما، لا يمكن الحديث عن موقع الدين ودوره داخل الدولة المدنية التي يسعى أنصار الديموقراطية إلى تنزيلها على أرض الواقع في مشاريع اليسار إلا بتفعيل المطالب التي يتبناها هذا الطيف وفق رؤية موضوعية منفتحة على التراث المتنور داخل الحضارة الإسلامية، وذلك مراعاة لثقافة المجتمع المحافظة من جهة، ولمحو الصورة النمطية عن اليسار المتهم عادة بمعاداة الإسلام ومحاربة التدين ونشر الإلحاد من جهة أخرى.


محمد أكديد

باحث في اختلاف المذاهب الإسلامية

 


الهوامش:

1- يرى زعيم الملحدين ريتشارد دوكينز في كتابه "وهم الإله" بأن أكثر الصراعات في العالم قد نتجت عن وجود الأديان، وأن السبيل الوحيد للخروج من كل تلك الصراعات هو التخلي عن الأفكار المعتقدات.

2- ولد لاهوت التحرير خلال المؤتمر العام لأساقفة أمريكا اللاتينية في كولومبيا عام 1968، حيث تم إصدار وثيقة تؤكد على حقوق الفقراء وتنتقد هيمنة النخب والدول الصناعية الكبرى التي اغتنت على حساب دول العالم الثالث. وقد كتب النص الأساسي لهذه الحركة (لاهوت التحرير - Teología de la liberación) عام 1971، بيد غوستاف غيتييرز وهو قسيس ولاهوتي من البيرو.

3- افتتاحية مجله اليسار الإسلامي، العدد الأول، 1981.

4- أنظر أعماله: بناء الذات الثورية، التشيع العلوي والتشيع الصفوي، الإنسان والتاريخ، مسؤولية المثقف..

5- مازالت صياغة القوانين في فرنسا متأثرة بهذا الموقف التاريخي، ونذكر على سبيل المثال قانون حظر الحجاب والرموز الدينية.

6 -أرضية التغيير الديموقراطي وأرضية الأفق الجديد و أرضية اليسار المواطن.







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مؤتمر البوليساريو 13 والفرصة الأخيرة لقبول مقترح الحكم الذاتي

ردود عن الصحراء من مواقع الكترونية

سقوط القدافي .. نهاية حتمية لجبهة البوليساريو الانفصالية

حتى لا ننسى القومجية والرفاقجية

القضايا المغربية قضايا اجتماعية

إصلاحات بوتفليقة.. وعود فاتها القطار!

منطقة القبائل بالجزائر على صفيح ساخن

مصير الوداد بين يديه والأهلي والترجي في مواجهة لاتحتمل القسمة على إثنين

كلمة الشعب المغربي دقت أخر مسمار في نعش الرافضين

~سى إن إن: الأهلى رفض هدية مولودية الجزائر

اليسار وأسئلة الدين الحرجة





 
صوت وصورة

المسؤولية في فاجــعة قطار بوقنادل + متفرقات


حالات المصابين في حادث القطار


ملخص مباراة المغرب وجزر القمر


مقاضاة فنان مغربي + متفرقات


لحظة احتراق سيارة سائحين بواد العبيد

 
أدسنس
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

الكاتب العام لعمالة أزيلال يتفقد أشغال الإصلاحات الجارية بالمستشفى الإقليمي

 
الاجتماعية

تنسيقية المكفوفين: حكومة العثماني فاشلة ونطالب الملك بإقالة الحقاوي

 
السياسية

ساحتنا الثقافية والفنية الشبه فارغة...استوطنتها عدميتان..

 
التربوية

للرفع من جودة التعليم... الوزير أمزازي يطالب البرلمانيين بـ 30 مليار سنتيم+ متفرقات

 
عيش نهار تسمع خبار

هكذا تكتمل" الباهية": مدلكة يتيم و قتيل الحقاوي و سكرة ابنة الداودي

 
العلوم والبيئة

توقعات أحوال طقس الجمعة بحسب مديرية الأرصاد الجوية

 
الثقافية

افتتاح المعرض الإقليمي للكتاب بأزيلال + فيديو

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

إعطاء انطلاقة الموسم الفلاحي الجديد بالمغرب

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

المال والمخدرات.. فيلم قصير يعبر عما يخالج فكر الشباب بأزيلال

 
 شركة وصلة