راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com         جدول أعمال مجلس الحكومة الخميس 20 دجنبر             المرحلة الثالثة لـ INDH .. توجه جديد ينطوي على آمال واعدة في مجال التنمية البشرية             توقيف شخص على خلفية العثور على جثتي سائحتين أجنبيتين بإقليم الحوز             رئيس الحكومة يهاجم القضاء لحماية حامي الدين             عامل إقليم أزيلال يحضر مراسيم إحياء الذكرى العشرين لوفاة فقيد المغرب العظيم الحسن الثاني             هل قُتِلَ آيت الجيد بأمر من الله يا عبد العالي حامي الدين ؟!             هَلْ أصَابَ صَرْحَ الكرَامةِ عند بني جِلدَتنا شَرْخٌ عَمِيق..؟             تعاقد من أجل المستقبل: نحو عقد اجتماعي جديد             العثور على جثتي سائحتين أجنبيتين في منطقة معزولة بإقليم الحوز             عامل إقليم أزيلال يتفقد مشروع طريق تزي نترغيست- تبانت ويأمر بوقف الأشغال             قرعة دوري أبطال أوربا في متناول الكبار             لماذا يدافع بعض اليساريين عن المتهم بالقتل حامي الدين؟             خمسة عشر (15) مليار دولار رقم معاملات الاتجار الدولي في البشر             مَن علّمهم احتقارَ الشعب والتخوّض في خيراته غير أمِّهم (فرنسا)؟!             صناع الأحداث الكبرى وصغار النفوس             هوية السائحتين المقتولتين ضواحي مراكش+ متفرقات                       
 
كاريكاتير

 
آراء ومواقف

هل قُتِلَ آيت الجيد بأمر من الله يا عبد العالي حامي الدين ؟!


هَلْ أصَابَ صَرْحَ الكرَامةِ عند بني جِلدَتنا شَرْخٌ عَمِيق..؟


مَن علّمهم احتقارَ الشعب والتخوّض في خيراته غير أمِّهم (فرنسا)؟!


صناع الأحداث الكبرى وصغار النفوس


فرنسا تعتبر المقاومةَ في فرنسا مشروعة وفي المغرب إرهابًا

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
حوادث ونوازل

العثور على جثتي سائحتين أجنبيتين في منطقة معزولة بإقليم الحوز

 
الجهوية

عامل إقليم أزيلال يحضر مراسيم إحياء الذكرى العشرين لوفاة فقيد المغرب العظيم الحسن الثاني

 
متابعات

عامل إقليم أزيلال يتفقد مشروع طريق تزي نترغيست- تبانت ويأمر بوقف الأشغال

 
سياحة وترفيه

سياحة وترفيه .. من ناوور الى تاغبالوت

 
موقع صديق
شركة وصلة المغربية لخدمات الويب المتكاملة، التصميم- البرمجة
 
الوطنية

ذكرى وفاة المغفور له الحسن الثاني.. مناسبة لاستحضار منجزات ملك عظيم وقائد همام

 
الناس والمجتمع

أزيلال.. راميد وتوسيع المساعدة على لسان رجل بسيط من أيت بوكماز

 
جمعيات ومجتمع

نشطاء "العمل الجمعوي" وثقافة الاسترزاق

 
البحث بالموقع
 
ملفات وقضايا

القضاة يواجهون "نفير" البيجيدي

 
الرياضية

قرعة دوري أبطال أوربا في متناول الكبار

 
 


شبابنا المسلم و صناعة مبتغى الأمم


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 12 يناير 2018 الساعة 41 : 18


 

شبابنا المسلم و صناعة مبتغى الأمم


تنتظر كل امة و بفارغ الصبر حصد ثمار جهودها المضنية و لسنوات طوال ، تلك السنوات التي بذلت فيها كل ما تستطيع عليه، كي ترى ما زرعته خلال سنين عناءها الطويل من زهور و ورود ملئها البهجة و الأمل السعيد في مستقبل يسوده كل مقومات و مقدمات المجتمع المثالي من تكامل أخلاقي و علمي و معرفي في الوقت نفسه فكل أمة تجني ما زرعته من شوك سلبي أو ورود ايجابية جميلة تنشر بعطرها و أريجها شتى سبل الحياة الحرة فتستحق منا تلك الزهور و الثمار الناضجة كل الود و الاحترام لها في أي وقت و زمان ما دامت تقدم كل غال و نفيس في سبيل رفعة أمتها و تعمل ليل نهار على تقدم عجلتها إلى الأمام و تسعى لجعلها تحتل المراكز المتقدمة في الوسط العالمي في مختلف نواحي الحياة، و حتى لا نذهب بعيداً عن فحوى مقالنا فإننا نقصد بالورود و الزهور هنا إنما هما الشباب الواعي، الشباب الناضج، الشباب المؤمن برسالته و سموها كونها تنبع من رسالة السماء المقدسة، و لهذا من حق المجتمعات و الأمم الإسلامية أن تفتخر بشبابها المسام الواعي و المثقف و القادر على تحمل أعباء الحياة و النهوض بواقع أمتهم إلى أفضل المواقع و المستويات فضلاً عن بناء الفرد وفق منظور ديننا الحنيف و بما يتلاءم مع معطيات الحياة فيجعل منه عنصراً فعالاً و ذو وجود مهم في المجتمع و ذات قيمة مؤثرة فيه. فالشباب الصالح ذخيرة الأمة و قاعدتها الرصينة في مواجهة الفكر المتطرف و عقائده الملتوية بعرى التخلف و الجهل و الظلام من جهة، و بناء الإنسانية و الفرد بالشكل الصحيح وفق معطيات المرحلة الراهنة بما يحقق العزة و الكرامة لكل منهما و يحفظ لهما الكرامة و الوحدة و الطمأنينة في ظل وسط اجتماعي يخلو من معكرات صفو الحياة وهذا ما يقع على عاتق شريحة الشباب المسلم المفكر المثقف الواعي الناضج. ومن أبرز المشاكل التي تواجهه خلال مسيرة حياته المحفوفة بالمخاطر و الشوك و النعرات المتعددة العناوين خاصة ما يمر به أغلب بلدان المعمورة من تخبط سياسي غير مسبوق و فشل كبير في إدارة أمورها و إنهاء حالة الفوضى و الهرج و المرج التي تعصف بالأمة، فمما لا شك فيه أن قاعدة الشباب إنما هي بمثابة رسالة موضوعية نبيلة، تتسم بالمهنية والوعي والإدراك، يحاولون إيصالها إلى كل شرائح المجتمع، مفادها الإسهام في التجديد والابتكار في مجالات الحياة كافة، بتواجدهم الميداني وتفاعلهم الجدي، ومشاركتهم في إيجاد الحلول الناجعة لكل معضلة تواجه مجتمعاتهم، محاولين كسر الضمور الذي شهدته الساحة العراقية في السنوات الماضية، والتراجع السلبي الذي أثّر بشكل واضح على الحركة الشبابية المجتمعية، ولأسباب موضوعية عقائدية وسياسية واقتصادية على وجه الخصوص، أشعلت حرائق التناحر الطائفي وفتن العوز، ومتاعب حياتية جمة، جعلت من فئة الشباب فريسة هموم الوظيفة، وكسب لقمة العيش، تبدأ من البحث عن فرص التعيين الحكومي، ووفق ما تَحصّل عليه الشاب من تعليم، مرورًا بتأمين الخدمات الحياتية، من رعاية صحية وتعليم وأمن وكهرباء وماء، لتكون المسؤولية الملقاة على عاتق الشباب؛ في خضم ما تقدم من أزمات عظيمة في صنع حياة أفضل، تتصف بكمّ الخُلق والإبداع وامتلاك ناصية العلم، في التصدي لبراثن التكفيرالداعشي التيمي الظلامي، والفساد المالي والإداري.

 

بقلم / حسن حمزة العبيدي







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilalalhora@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



القضايا المغربية قضايا اجتماعية

قصة ادريس ونوح عليهما السلام

عبد الالاه بن كيران : تحالف الاحزاب الاخير سلبي

التقدم والاشتراكية : مقتطفات من تقرير المكتب السياسي

جماعة العدل والإحسان تنتصر لاستقرار المغرب وتقرر تعليق مشاركتها في حركة 20 فبراير

تسونامي الفقر الشديد يجتاح أوروبا

أزيلال : حسن أزلماط ..غياب الاستثمارات رغم المؤهلات الطبيعية والسياحية بالاقليم

طموح الشباب بين الواقع والخيال والمد والجزر

عندما تعادي الولايات المتحدة إسرائيل

انفراد "وجهات نظر" تنشر وثيقة "مقبرة المحاماة" والرميد مطالب بالدخول على الخط‎

شبابنا المسلم و صناعة مبتغى الأمم

دور الأستاذ في نجاح التلميذ





 
صوت وصورة

هوية السائحتين المقتولتين ضواحي مراكش+ متفرقات


مغاربة دوري أبطال أوروبا في اختبارات عسيرة


البرلمان و الناس


ملخص الرجاء الرياضي و سيركل مبيري الغابوني


كم تحتاج من الأموال للسفر إلى الفضاء؟

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الناس والمجتمع

 
 

»  السياسية

 
 

»  الاجتماعية

 
 

»  الاقتصادية

 
 

»  سياحة وترفيه

 
 

»  عيش نهار تسمع خبار

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضية

 
 

»  حوادث ونوازل

 
 

»  العلوم والبيئة

 
 

»  جمعيات ومجتمع

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  دول الجوار

 
 

»  التربوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الشباب والنساء

 
 

»  ملفات وقضايا

 
 

»  الجهوية

 
 

»   آراء ومواقف

 
 

»  متابعات

 
 
التنمية البشرية

المرحلة الثالثة لـ INDH .. توجه جديد ينطوي على آمال واعدة في مجال التنمية البشرية

 
الاجتماعية

بعيدا عن صخب البيجيدي وضيعات التفاح.. فيديو عن حياة هادئة لأسرة بسيطة بأيت بوكماز

 
السياسية

رئيس الحكومة يهاجم القضاء لحماية حامي الدين

 
التربوية

مغربي ضمن 50 مرشحا لنيل "جائزة أفضل معلم في العالم 2019"

 
عيش نهار تسمع خبار

لماذا يدافع بعض اليساريين عن المتهم بالقتل حامي الدين؟

 
العلوم والبيئة

لحظة إطلاق القمر الصناعي "محمد السادس – ب"

 
الثقافية

مهرجان مراكش .. تتويج المخرج الصربي أوغنين غلافونيتش بجائزة "أفضل مخرج"

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : azilalalhora@gmail.com

 
 
الاقتصادية

المغرب يحقق قفزة نوعية في التصنيف العالمي لممارسة الأعمال برسم سنة 2019

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الشباب والنساء

شباب اليوم واقع مأساوي مسؤولية من؟

 
 شركة وصلة