راسلونا عبر البريد الالكتروني: [email protected]         إطلاق دعم إضافي لفائدة مهنيي النقل الطرقي             الجزائر تسلح السودان..بوادر مخطط إيراني خطير لزعزعة الاستقرار في إفريقيا             تكريم بطعم القهر...             المغرب يتوج بكأس أمم إفريقيا للفوتسال للمرة الثالثة على التوالي             التلقيح في المغرب..حماية للأطفال من الأمراض وتعزيز الصحة العامة             الكاف تلغي مباراة نهضة بركان واتحاد العاصمة الجزائري بعد مصادرة أقمصة الفريق المغربي             ما وراء الاتهامات والتقارير..الجزائر معبر محوري لتهريب الكوكايين نحو أوروبا             أسعار الأضاحي مرشحة للارتفاع أكثر من السنة الماضية             ليلة القدر.. أمير المؤمنين يترأس بمسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء حفلا دينيا             عامل إقليم أزيلال يحيي ليلة القدر بالمسجد الأعظم بمدينة أزيلال             عيد الفطر بفرنسا الأربعاء 10 أبريل             كوت ديفوار .. الافتتاح الرسمي لمسجد محمد السادس بأبيدجان             مسجد محمد السادس بأبيدجان معلمة لتكريس قيم التسامح والانفتاح             حصيلة جديدة.. نسبة ملء السدود ترتفع إلى 32.20 في المائة             ملف “إسكوبار الصحراء”.. عودة الملف إلى النيابة العامة للحسم في تاريخ بدء أولى الجلسات             لا زيادة في أسعار قنينات الغاز بالمغرب في الوقت الراهن             لفتيت يدعو إلى تكييف قرار إغلاق الحمامات مع الوضعية المائية الحالية             الحكومة تشتغل مع المركزيات النقابية للتوصل إلى اتفاق سيعلن عنه قريبا             أوزين و"الطنز العكري"             صدمة كبيرة بعد إقدام تلميذ على الانتحارداخل مؤسسته التعليمية             مع اقتراب عطلة العيد..المغاربة متوجسون من رفع أسعار تذاكر الحافلات             التساقطات الأخيرة ترفع نسبة ملء السدود إلى 31.79 في المائة             تسجيل طلبات استيراد الأغنام إلى غاية 5 أبريل الجاري             قيمة زكاة الفطر حسب رأي المجلس العلمي الأعلى             نسبة ملء السدود تجاوزت 30 في المائة             ما هذا المستوى؟                                                                                                                                                                                                                                                           
 
كاريكاتير

 
مواقـــــــــــــــف

تكريم بطعم القهر...


لا أحدَ يُجادل بأن المغربَ يتقدَّم لكن…


لمحات من تاريخنا المعاصر.. التعريب الإيديولوجي في المغرب


تفاهة التلفزة المغربية في رمضان والتربية على "التكليخة"


التنمية البشرية.. الخروج من المأزق

 
أدسنس
 
حـــــــــــــــوادث

خمسة جرحى في حادثة سير بنواحي مدينة أزيلال

 
سياحـــــــــــــــة

عدد السياح الوافدين على المغرب بلغ 6,5 مليون سائح عند متم يونيو 2023

 
دوليـــــــــــــــــة

روسيا: بدء محاكمة متورطين في العمليات الارهابية التي اسفرت عن مقتل137 شخصا بموسكو

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : [email protected]

 
 
ملفــــــــــــــــات

توقيف متورط في المس بنظم المعالجة الآلية للمعطيات وقرصنة المكالمات الهاتفية

 
وطنيـــــــــــــــــة

لفتيت يدعو إلى تكييف قرار إغلاق الحمامات مع الوضعية المائية الحالية

 
جــهـــــــــــــــات

ليلة القدر.. أمير المؤمنين يترأس بمسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء حفلا دينيا

 
 

تذبذب المناخ وتغيرات التساقطات


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 مارس 2024 الساعة 34 : 22


 

 

بدر شاشا- باحث بجامعة ابن طفيل القنيطرة دينامية وتدبير البيئة

تعد التغيرات المناخية والجفاف قضايا عالمية تهم العديد من الدول، ومن بين هذه الدول يأتي المغرب، الذي يعتبر واحداً من الدول المتأثرة بشكل كبير بتلك التحولات المناخية. على الرغم من ذلك، يجب التفريق بين التغيرات المناخية والجفاف، وفهم الوضع المناخي الفعلي للبلاد.

في السنوات الأخيرة، شهد المغرب تذبذبًا في المناخ وتغيرات في التساقطات المطرية. وتعتبر هذه التغيرات جزءًا من الظواهر الطبيعية التي تمر بها العديد من البلدان، والتي يمكن أن تكون نتيجة للعوامل المختلفة مثل تأثيرات الظواهر الطبيعية العالمية مثل ظاهرة النينيو والنينا، إلى جانب العوامل المحلية مثل التغيرات في استخدام الأراضي والتغيرات في البنية التحتية.

ومن الجدير بالذكر أن المغرب لم يشهد فقط تغيرات في توزيع الأمطار، بل شهد أيضًا نقصًا في الفصول الأربعة وتغيرًا في درجات الحرارة خلال فصول السنة.  وعلى الرغم من ذلك، يبدو أن هذه التحولات ليست فقط ظواهر جديدة، بل قد تكون جزءًا من الدورة الطبيعية للمناخ، حيث يُذكر في القرآن الكريم عن سنوات العجاف والسنوات الوفيرة، مما يشير إلى وجود تقلبات في الظروف المناخية منذ القدم.

ومن هنا يبرز أهمية تبني استراتيجيات مناخية مستدامة تساعد في التكيف مع تلك التحولات المناخية والتغيرات في نمط التساقطات، بما في ذلك تحسين إدارة الموارد المائية وتعزيز الزراعة المستدامة. كما ينبغي على المجتمع الدولي دعم الدول المتأثرة بتلك التحولات من خلال تقديم المساعدات ونقل التكنولوجيا اللازمة لتخفيف الآثار السلبية لتلك الظواهر.

بينما يشهد المغرب تذبذبًا في المناخ وتغيرات في التساقطات المطرية ونقصًا في الفصول الأربعة، يجب التفريق بين التغيرات المناخية والجفاف، وفهم الوضع المناخي الفعلي للبلاد. في السنوات الأخيرة، شهد المغرب تذبذبًا في المناخ وتغيرات في التساقطات المطرية، وتعتبر هذه التغيرات جزءًا من الظواهر الطبيعية التي تمر بها العديد من البلدان.

ومن الجدير بالذكر أن المغرب لم يشهد فقط تغيرات في توزيع الأمطار، بل شهد أيضًا نقصًا في الفصول الأربعة وتغيرًا في درجات الحرارة خلال فصول السنة. وعلى الرغم من ذلك، يبدو أن هذه التحولات ليست فقط ظواهر جديدة، بل قد تكون جزءًا من الدورة الطبيعية للمناخ.

ومن هنا يبرز أهمية تبني استراتيجيات مناخية مستدامة تساعد في التكيف مع تلك التحولات المناخية والتغيرات في نمط التساقطات، بما في ذلك تحسين إدارة الموارد المائية وتعزيز الزراعة المستدامة.
تتزايد الضغوط على موارد المياه في المغرب نتيجة لتزايد عدد السكان، مما يؤدي إلى زيادة الطلب على المياه. هذا التحدي يتطلب استراتيجيات فعّالة لإدارة الموارد المائية بشكل مستدام. يمكن تحقيق ذلك من خلال تحسين كفاءة استخدام المياه في القطاعات المختلفة، وتعزيز تحلية المياه، وتبني سياسات لحماية وتوزيع المياه بشكل عادل وفعال.  بالتالي، يجب على المغرب وغيرها من الدول أن تتعامل بحكمة مع تلك التحولات المناخية، وتتبنى سياسات مستدامة تسهم في تقليل الضغوط على البيئة وتعزز الاستدامة البيئية والاقتصادية للبلاد.

 التغيرات المناخية تجلب معها تقلبات في نمط التساقطات المطرية، وهذا يعتبر ظاهرة طبيعية يواجهها المغرب والعديد من البلدان. من المهم أن نستفيد من هذه الخبرة ونتعلم دروساً قيمة في إدارة الموارد المائية بشكل أفضل وبشكل مستدام.

عندما نتوقع عودة الأمطار في المستقبل، يجب أن نكون مستعدين للاستفادة منها بشكل أمثل وتوجيهها بشكل فعّال لتلبية احتياجات السكان والاقتصاد بشكل عادل ومستدام. من الضروري أن نتخذ إجراءات جادة لحماية الموارد المائية وتحسين إدارتها، وذلك من خلال تعزيز الوعي بأهمية المحافظة على المياه وتشجيع الممارسات المستدامة في استخدامها. كما يجب علينا مراجعة السياسات والتشريعات المتعلقة بالموارد المائية لضمان توزيعها بشكل عادل ومتوازن بين القطاعات المختلفة وبين الأماكن المختلفة في البلاد. بهذه الطريقة، يمكننا أن نستعد بفعالية لتحديات التغير المناخي المستقبلية ونضمن استدامة الموارد المائية للأجيال القادمة.







[email protected]

 

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الجزائر: وفاة 42 شخصا بسبب الحرارة وانقطاع التيار الكهربائي والماء الصالح للشرب

العدل والإحسان جماعة تخبط بلا عنوان

تجارب علمية دولية تؤكد أهمية الكيف في الطب والصناعة

الرواية الحقيقية لكيفية التحاق الليلي بالملاحظون +فيديو

الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم تؤكد رسميا إقالة الزاكي من مهامه وتسكت عن أنباء تعويضه ب "رونار

الجامعة تقيل المدرب الوطني بادو الزاكي للتغطية على فضائح جمعها العام

إتحاد أزيلال يقع في فخ التعادل أمام ضيفه الرجاء الجديدي ورجاء أزيلال يمنى بهزيمة قاسية بالسراغنة

إتحاد أزيلال يسترجع زعامة ترتيب البطولة بمفرده والرجاء يضيف الى رصيده نقاط ثمينة

الوجادة يذيقون بنكيران أصدق و أقسى المجابهات السياسية واللفظية في تاريخه

خلفيات رفض دول عربية وإفريقية التوقيع على ملتمس تعليق مشاركة البوليساريو في أجهزة الاتحاد الإفريقي

مصطفى سلمى يستنفر مليشيات البوليساريو بتوزيعه لمساعدات غذائية على صحراويين

التغيرات المناخية ورهانات التنمية المستدامة

التغيرات المناخية ورهانات التنمية المستدامة

بسبب الإكتظاظ بالمدارس.. ثلاث نقابات تعليمية تحتج يوم الأحد المقبل

كيف يؤمِّن العالم العربي حياة صحية للجميع بحلول سنة 2030؟

بمناسبة حلول اسكّاس أماينو 2967..في معاني ودلالات الاحتفال برأس السنة الأمازيغية

اسكّاس أماينو 2968..في معاني ودلالات الاحتفال برأس السنة الأمازيغية

قمة برازافيل..النص الكامل للبيان الختامي

إطلاق المرحلة الثانية من مشروع "مهاراتي " بالرباط

في معاني ودلالات الاحتفال برأس السنة الأمازيغية





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  مجتمــــــــــــــــع

 
 

»  سياســــــــــــــة

 
 

»  تكافـــــــــــــــــل

 
 

»  اقتصـــــــــــــــاد

 
 

»  سياحـــــــــــــــة

 
 

»  وقائــــــــــــــــــع

 
 

»  وطنيـــــــــــــــــة

 
 

»  رياضــــــــــــــــة

 
 

»  حـــــــــــــــوادث

 
 

»  بيئــــــــــــــــــــة

 
 

»  جمعيــــــــــــات

 
 

»  جـــــــــــــــــــوار

 
 

»  تربويـــــــــــــــــة

 
 

»  ثقافــــــــــــــــــة

 
 

»  قضايـــــــــــــــــا

 
 

»  ملفــــــــــــــــات

 
 

»  من الأحبــــــــــار

 
 

»  جــهـــــــــــــــات

 
 

»  مواقـــــــــــــــف

 
 

»  دوليـــــــــــــــــة

 
 

»  متابعــــــــــــــات

 
 

»  متفرقــــــــــــات

 
 
أدسنس
 
سياســــــــــــــة

أوزين و"الطنز العكري"

 
تربويـــــــــــــــــة

أزيلال: المدرسة العتيقة سيدي إبراهيم البصير تحتفي بأبنائها المتفوقين دراسيا في حفل التميز

 
صوت وصورة

ما هذا المستوى؟


الندوة الصحافية لوليد الركراكي قبل لقاء منتخب أنغولا


استمرار بكاء الصحافة الإسبانية على إبراهيم دياز


مدرعات سريعة وفتاكة تعزز صفوف القوات البرية المغربية


تصنيف الفيفا الجديد للمنتخبات

 
وقائــــــــــــــــــع

صدمة كبيرة بعد إقدام تلميذ على الانتحارداخل مؤسسته التعليمية

 
مجتمــــــــــــــــع

التلقيح في المغرب..حماية للأطفال من الأمراض وتعزيز الصحة العامة

 
متابعــــــــــــــات

إطلاق دعم إضافي لفائدة مهنيي النقل الطرقي

 
البحث بالموقع
 
 شركة وصلة