راسلونا عبر البريد الالكتروني: [email protected]         إطلاق دعم إضافي لفائدة مهنيي النقل الطرقي             الجزائر تسلح السودان..بوادر مخطط إيراني خطير لزعزعة الاستقرار في إفريقيا             تكريم بطعم القهر...             المغرب يتوج بكأس أمم إفريقيا للفوتسال للمرة الثالثة على التوالي             التلقيح في المغرب..حماية للأطفال من الأمراض وتعزيز الصحة العامة             الكاف تلغي مباراة نهضة بركان واتحاد العاصمة الجزائري بعد مصادرة أقمصة الفريق المغربي             ما وراء الاتهامات والتقارير..الجزائر معبر محوري لتهريب الكوكايين نحو أوروبا             أسعار الأضاحي مرشحة للارتفاع أكثر من السنة الماضية             ليلة القدر.. أمير المؤمنين يترأس بمسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء حفلا دينيا             عامل إقليم أزيلال يحيي ليلة القدر بالمسجد الأعظم بمدينة أزيلال             عيد الفطر بفرنسا الأربعاء 10 أبريل             كوت ديفوار .. الافتتاح الرسمي لمسجد محمد السادس بأبيدجان             مسجد محمد السادس بأبيدجان معلمة لتكريس قيم التسامح والانفتاح             حصيلة جديدة.. نسبة ملء السدود ترتفع إلى 32.20 في المائة             ملف “إسكوبار الصحراء”.. عودة الملف إلى النيابة العامة للحسم في تاريخ بدء أولى الجلسات             لا زيادة في أسعار قنينات الغاز بالمغرب في الوقت الراهن             لفتيت يدعو إلى تكييف قرار إغلاق الحمامات مع الوضعية المائية الحالية             الحكومة تشتغل مع المركزيات النقابية للتوصل إلى اتفاق سيعلن عنه قريبا             أوزين و"الطنز العكري"             صدمة كبيرة بعد إقدام تلميذ على الانتحارداخل مؤسسته التعليمية             مع اقتراب عطلة العيد..المغاربة متوجسون من رفع أسعار تذاكر الحافلات             التساقطات الأخيرة ترفع نسبة ملء السدود إلى 31.79 في المائة             تسجيل طلبات استيراد الأغنام إلى غاية 5 أبريل الجاري             قيمة زكاة الفطر حسب رأي المجلس العلمي الأعلى             نسبة ملء السدود تجاوزت 30 في المائة             ما هذا المستوى؟                                                                                                                                                                                                                                                           
 
كاريكاتير

 
مواقـــــــــــــــف

تكريم بطعم القهر...


لا أحدَ يُجادل بأن المغربَ يتقدَّم لكن…


لمحات من تاريخنا المعاصر.. التعريب الإيديولوجي في المغرب


تفاهة التلفزة المغربية في رمضان والتربية على "التكليخة"


التنمية البشرية.. الخروج من المأزق

 
أدسنس
 
حـــــــــــــــوادث

خمسة جرحى في حادثة سير بنواحي مدينة أزيلال

 
سياحـــــــــــــــة

عدد السياح الوافدين على المغرب بلغ 6,5 مليون سائح عند متم يونيو 2023

 
دوليـــــــــــــــــة

روسيا: بدء محاكمة متورطين في العمليات الارهابية التي اسفرت عن مقتل137 شخصا بموسكو

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : [email protected]

 
 
ملفــــــــــــــــات

توقيف متورط في المس بنظم المعالجة الآلية للمعطيات وقرصنة المكالمات الهاتفية

 
وطنيـــــــــــــــــة

لفتيت يدعو إلى تكييف قرار إغلاق الحمامات مع الوضعية المائية الحالية

 
جــهـــــــــــــــات

ليلة القدر.. أمير المؤمنين يترأس بمسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء حفلا دينيا

 
 

الكولونيالية ومستقبل الدولة المغربية


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 26 فبراير 2024 الساعة 29 : 20


 

 

الحسين بوخرطة
مهندس إحصائي اقتصادي ومهيئ معماري

معيقات تطور الأوضاع التي نعيشها اليوم بالمغرب الأقصى لها جذور تاريخية مرتبطة بالإيديولوجية الكولونيالية العالمية. خاب أمل المرحوم جمال عبد الناصر بمصر، وتم الاعتداء على النمو الطبيعي للحركة الوطنية المغربية. وكان حدث استشهاد الزعيم المهدي بن بركة مدويا في الفضاء السياسي العالمي. إنها الاعتبارات التي جعلتني أنكب على كتابة هذا المقال محاولا العودة إلى استنتاجات الدكتور عبد الله العروي، ساعيا لفتح النقاش الوطني في شأن تحديات الحاضر ورهانات المستقبل.

الاطلاع على التجارب الشخصية لعباقرة هذا الوطن في الفكر والمعرفة والرياضة والمقاولة والإدارة والإعلام ... تمكن المتتبع من الوصول إلى قناعة مفادها أن المرور من طبقة اجتماعية إلى أخرى مرتبط بشكل وثيق بالمجهودات الفردية، أي بوقائع التاريخ الشخصي بصدفه وفرصه. أساس التغيير مرتبط بالقدر، وحصول حدث استيقاظ الضمير في فترة من فترات الحياة، والاستعداد لدخول معركة التدافع لتوسيع هامش المشاركة في قيادة التغيير والدفاع عن ترسيخ مقومات الخصوصية التاريخية للمغرب الأقصى. وبذلك، يبقى تحقيق الذات بالنسبة لغالبية المغاربة مرتبطا بالاستعداد المستمر لتحمل عناء الكد وكلله. فحتى من لم يستغل حيوية وطاقة مرحلتي الطفولة والشباب يبقى الباب مفتوحا أمامه لخلق قطيعة مع ماضيه، ومن تم استدراك الزمن الضائع في العديد من المجالات الحيوية التي لا تتطلب القوة الجسمانية. الاستماتة في الكدح وما يحققه من بروز للنخب يبقى بدوره، في حالة حاجته إلى رافعات مؤسساتية، مرهونا باستعداد الذات الفردية للتفاعل في سياق معلوم لتبادل الإشارات. أساس هذا التفاعل وانطلاقته يتجلى في مستوى قدرة الفاعل على فك الرموز المضمرة المعبر عنها في الخطابات والتوجيهات السياسية التي تروج إعلاميا، والتي تنحصر أساسا في التعبير عن التأهب للتعاون الدائم لتطوير خدمات نسق المنظومة الرسمية. الالتزام بالدفاع عن الاستمرارية والاستقرار في الحياة الاجتماعية يشكلان الشرط الأساسي في الاندماج. يمكن لهوامش حرية الفعل أن تتوسع وتضمن ديمومتها كلما تم الالتزام بمضمون التوافق الأولي والتفاوض السلمي في شأن التطورات الممكنة. الاستقواء النخبوي، وتعمد تجاوز الخطوط الحمراء، يترتب عليهما عاجلا أم آجلا تنحية بأشكال متباينة من نسق السلطة وتسلسلاته ومستوياته داخل المجتمع. ابتزاز الدولة أو معاكسة منطق ممارسة السلطة القيادية بأبعاد الحاضر والمستقبل يتحول إلى نقمة بالنسبة للمبتز مهما ما راكمه من مكتسبات مادية ومعنوية.

 في سياق هذا الموضوع، خصص عبد الله العروي كتابا كاملا "بين الفلسفة والتاريخ" لبرهنة كون مصير الذات وتاريخ وقائعها شيء واحد. التاريخانية بالنسبة له علامة على تواضع. بما أنه يوثر العمل على النظر، فإنه يعتقد أنه لن يكون بإمكانه أن يجد جوابا معقولا عن شاغل فلسفي إلا انطلاقا مما يوحي به البحث التاريخي، وفي إطاره. لقد أقنع نفسه أن التاريخانية قدر وليست اختيارا.

كيف إذن تجسد هذا المنطق زمنيا في المشهد السياسي المغربي؟
لتقديم بعض عناصر الإجابة على هذا السؤال المعقد، لم يكن أمامي سوى السفر إلى مدينة الرباط لاقتناء ثلاثة كتب أساسية لعبد الله العروي. الكتاب الأول " الأصول الاجتماعية والثقافية للوطنية المغربية 1830-1912"، والكتاب الثاني هو " خواطر الصباح" يوميات (1967-1973)، والكتاب الثالث "خواطر الصباح" يوميات (1999-2007). سأحاول من خلال الكتب الثلاث مناقشة كيف ساهم الاستعمار في إحداث انزلاقات حرمت المنظومة السياسية المغربية الطبيعية من التطور بإمكانيات الذات، وإبراز ارتباط تحولاتها وتفاعلاتها مع التطورات الإقليمية والجهوية والدولية.

الوضعية المغربية الداخلية
إن دعوة العروي إلى التركيز على عصر الأنوار لا يدخل في خانة الدعوات إلى تقليد الآخر. التطورات التي عاشتها الدول الأوربية في القرنين السابع والثامن عشر شكلت مرجعا استثنائيا في التاريخ البشري. إن الدعوة لسبر أغوار هذه المرحلة التاريخية المرجعية بالنسبة له تحمل دلالة فكرية كبرى. إنها مرحلة الانقلاب الحاسم عن الظلم والعبودية والتسلط والاستغلال. إنه إعلان رسمي للرفض القطعي لاستغلال الأقليات (الخاصة) لعموم الشعوب الغربية (العامة).

من جهة أخرى، يعتبر العروي الانزلاق الذي تعمده المستشرقون في دراساتهم لدول الجنوب عامة، ولدول المشرق وشمال إفريقيا خاصة، قد أفرغ الثورات الأوروبية من نعومتها الإنسانية والحقوقية. لقد سطعت الأنوار شمالا وتم تعمد احتكار مزاياه ليسود الظلام جنوبا. إن الدفع بفكرة ميلاد المغرب الجديد سنة 1930 من طرف سلطة الحماية لا أساس له من الصحة. لقد كان هدف المستعمر هو الدفع بعدم وجود أي روح للأمة المغربية قبل هذا التاريخ لتبرير استغلال إمكانيات ترابه تحت شعار بناء حداثته.

لقد اختار العروي الفترة الزمنية لدراسته 1830-1912 لتفنيد ادعاءات المستعمر. لقد قدم كل المبررات لتمكين القارئ من الإلمام بالأطروحة التي نسجها خبراء الحماية. ما قام به هؤلاء هو محاولة تكييف الوضع القائم بالمغرب مع ما استنتجوه من خلال دراستهم للحركات القومية في أوروبا الوسطى وفي مناطق الدانوب خلال القرن التاسع عشر. على هذا الأساس، أبدعوا مفاهيم تربط نهاية المغرب القديم بعقد الحماية، وجعلوا من سنة 1930 بداية المغرب الجديد. حاولوا طمس كون مقاومة المغاربة للخطر الأجنبي آتية من بعيد، وارتبطت بالمد الإيبيري خلال القرن الخامس عشر. لقد ركز في أطروحته على هذا العمق التاريخي الرافض لما روجت له الأبحاث الاستعمارية السالفة الذكر. لقد برهن بالوصف الدقيق منجزا عملا تطبعه الدقة العلمية والمصداقية أن المغرب كان يتوفر قبل 1830 على بنيات مكونة لكيانه ولشخصيته التاريخية، ولعب البعد الثقافي في مجمل ترابه دور المحرك الديناميكي مجسدا المرآة العاكسة لتحولاته وتطوراته. المغرب قبل 1930 لم يكن مجرد تسيب للقبائل كما ادعت سلطة الحماية. الحركة الوطنية المغربية لها تاريخ قديم. وبذلك، فوجودها ليس نتيجة لإدخال قيم الحداثة من طرف الحماية.

ترسيخا لمنطق الاستقطاب في العمل السياسي لطمس حركات المقاومة الوطنية الترابية وتطلعاتها لتحقيق التحرر والاستقلالية بسواعد بناتها وأبنائها الوطنيين الأكفاء، ربطت فرنسا ميلاد الحركة الوطنية المغربية بالفترة التي تمكنت خلالها النخبة المستقطبة، تحت تأطيرها ودعمها، من المساهمة في ارتفاع الإنتاج وزيادته، وتوسيع السوق المغربي وانفتاحه. إنها التطورات التي حصل في سياقها المغرب على استقلاله. لقد تحقق هذا الاستقلال في ظرفية متوترة شملت كل الدول العربية.

تأثر أوضاع المغرب المستقل بالتطورات العربية
منذ الصفحات الأولى من كتابه "خواطر الصباح، يوميات 1967-1973"، وقف عبد الله العروي على أهم الأحداث والمستجدات التي كانت سببا في انزلاق الحركات التحررية العربية في الخمسينات والستينات. تخلى السوفيات على العرب وامتدت تداعيات وتأثيرات محاولات مصر لإنقاذ ما يمكن إنقاذه إلى المغرب الأقصى. ولأبين المنعطفات غير السليمة التي تم اتخاذها بفعل حدة الضغوطات الدولية، سأقدم فيما يلي أهم ما جاء في الصفحات الأولى من الكتاب السالف الذكر.

•    السنة 1967: بعد 19 سنة قضي الأمر وضاعت فلسطين بكاملها.. مؤقتا في أحسن الاحتمالات. وطيلة هذه السنوات تعززت الصهيونية بانتظام، بقوى غير ذاتية أساءت إلى العرب وإلى تطلعاتهم. سبب النجاح واضح: نظام عبد الناصر ضعيف سياسيا. اعتمد بالأساس على مساعدة الشيوعية الروسية دون أن يدرك في الوقت الملائم أن طبيعتها قد تغيرت. لم تتخل أمريكا عن إسرائيل في حين أن روسيا تخلت عن العرب.

•    الخاسر هو القومية العربية والثورة العالمية. لم يعد هناك أمل في سياسة عبد الناصر ولا في دور الاتحاد السوفياتي. الفائز بالمقابل، هو الفكر الصيني من جهة، والامبريالية الأمريكية من جهة ثانية.

•    ستتكون على المدى المتوسط دوائر نفوذ في الشرق الأوسط وفي إفريقيا بإيعاز ورعاية الولايات المتحدة الأمريكية. سيتحول العالم العربي من منطقة ثورية إلى ساحة لنمو استعمار جديد بقيادة دولتين: مصر وإسرائيل. وسيكون ثمن المصالحة دفن أمل اشتراكية عربية حقيقية غير بيروقراطية.. قبل عبد الناصر قرار وقف إطلاق النار لأنه فهم الوضع الجديد، بعد أن فوات الأوان.

•    هدفهم القضاء على نظام سوريا وسينجحون إذا لم تتدخل روسيا في الحين وفي إسرائيل بالذات.

•    سياسة عبد الناصر، في آخر تحليل، سياسة بورجوازي صغير حانق ومتحيز رغم البلاغة المصطنعة. الأقوال تعبر عن الواقع الاجتماعي دون أن تؤثر في السياسة الفعلية. أمام الهزيمة يلجأ إلى المناورة لا إلى المقاومة الثورية.. هو الرئيس قبل وبعد الخطأ والهزيمة.. يقدم نفسه على الفور، في أعقاب الهزيمة، أمام المحكمة التي تبرئ ساحته في الحين. وفي الوقت نفسه يبرئ ساحة الجيش. أوليس هذا هو لب المشكل؟ لا خوف على البيروقراطية. لن تمس مصالحها.. المسؤول الوحيد عن الهزيمة، حسب التحليل، هو تراخي السوفيات. كان الاتحاد السوفياتي يحتاج إلى هزيمة العرب حتى يصبح المتكلم باسمهم ويقدم للأمريكان ما يعوضون به تراجعهم في آسيا.. السوفيات خلقوا في الشرق وضعا يمكن الأمريكان من قبول حل في فيتنام. في هذا الإطار كان الاتحاد السوفياتي يحتاج إلى هزيمة العرب.. هذه النقطة غابت دائما عن المحللين المصريين المتحمسين لبطولات الشعب الفيتنامي.

•    الجزائر: تكلم بومدين عن "تردد الأصدقاء وتفرج المتفرجين". إنجلترا خانتنا البارحة... وها روسيا تخوننا اليوم. هذا ما نردده. لا يمكن الاعتماد كليا ودائما على صديق أو حليف. حليفك هو بالضبط من يريد أن تظل في حاجة إلى مساعدته. لم يعد للعرب، بعد الهزيمة، أي مجال للاستقلال.

خاتمة: سأقف عند هذا الحد. خواطر عبد الله العروي كتبها وهو تلميذ في ثانوية مراكش سنة 1949 واستهل كتابه الأول بخواطر صيف 1967 حيث اندلعت الحرب العربية الإسرائيلية الثانية. وسعيا لتجديد العزائم مغربيا لترصيص مقومات الحركة الوطنية، والاعتزاز بخصوصية المملكة المغربية، وتزويد مسار الاستمرارية بمزيد من مقومات الديمقراطية والحقوق والنماء الذاتي، أرى أنه من الواجب العودة إلى سبر أغوار كتاباته التاريخية والفلسفية من سنة 1830 إلى سنة 2007، وهي الفترة الزمنية التي اشتغل عليها مفكرنا وخصص لها الكتب المذكورة أعلاه.

حسب النظرة الصينية، أضاع عبد الناصر تحقيق وحدة العرب عن طريق الحرب الثورية (على غرار ما قام به ماوتسي تونغ).. في لحظة الحسم تنكشف ازدواجية سياسته: الوجه المصري والوجه العربي. التضحية بمصالح مصر، أو ما تبقى منها، لتحقيق الوحدة أو إنقاذ ما يمكن إنقاذه من الكيان المصري.. عروبة مصر مصلحية في الأساس، أحادية الاتجاه، كما كانت جرمانية في روسيا.

المخزن المغربي أعطى اهتماما بالغا لكل هذه التموجات الجارفة مبكرا. لقد كان تقديره صائبا لقوة اليهود العالمية وتضامن كل اليهود مع إسرائيل. السلطة بالمغرب تتبع في نفس الوقت عن كتب ما يفوح من خواطر مفكريه ومثقفيه.

مباشرة بعد الإذن غير المباشر للاتحاد السوفياتي لعودة الولايات المتحدة الأمريكية إلى المشرق العربي مقابل التخلي عن فيتنام، شاعت خطابات جديدة امتدت في أعماق الرأي العام الشعبي العربي: " أمرنا الله بأن نتحد فتفرقنا.. أمرنا الله بأن لا نتنابز بالألقاب ففعلنا ذلك علنا.. حبانا الله بدستور فأعرضنا عنه وأبدلناه بآخر يفصل الدين عن السياسة". لقد دق ناقوس إعطاء الانطلاقة لخلق التيارات الإسلامية عربيا ومغاربيا، بحيث فتح لها المجال لتحقيق التقارب مع الولايات المتحدة الأمريكية. أعطيت الانطلاقة لترعرع العهد الإسلامي، وأبرمت العقود لاستغلال الخيرات المشرقية في مجال الطاقة والمواد الخام والمزروعات خصوصا.. تطورت الأحداث وبرزت قوى مناهضة الاشتراكية الموالية للاتحاد السوفياتي. شاعت الحاجة لحكم الله كتصور بديل.

الوضعية الحالية: الصين تتقدم في مسارها السياسي القومي الثابت. روسيا لا سبيل لعودتها إلى الساحة الدولية سوى اعتناق دعم إيديولوجيات الاعتزاز بمقومات الذات الثقافية في العالم بأسره، ومقاومة نظرية خلق الإنسان العالمي الليبرالي. دول العالم بأسرها اندمجت في اقتصاد السوق الكونية. تمت تنحية التيارات الإسلامية الحليفة لأمريكا في الأمس القريب. بعدما مارست الحركات الإسلامية في المشرق السلطة بشكل من الأشكال في مطلع الألفية الثالثة، انقطع الحديث اليوم عن حركة الإخوان المسلمين في مصر، وعن الحركة الإسلامية في الباكستان، وعن الوهابية في المملكة العربية السعودية، وحركة النهضة في تونس..... أما في المغرب، فقد تمعن المغاربة في تجربة العدالة والتنمية، واعتبر الأمر طبيعيا أن تطلب حركة العدل والإحسان إنشاء حزب للعمل في المشهد السياسي بشكل رسمي.







[email protected]

 

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



قوات القذافي تدافع عن معاقله بشراسة ضد قوات المجلس الانتقالي

الإشكالية الثقافية في المغرب بين القراءة التقنية والتدبير الحزبي

شاكيرا في طنجة لتشجيع "بيكي"في مباراة الرجاء وبرشلونة

رئيس الاتحاد الدولي للإعلام الإلكتروني فتحي ناطور سفيراً للنوايا الحسنة ورئيس صحافيي السلام

أبرز ما تصدر صفحات الجرائد الوطنية الصادرة اليوم الإثنين

تغجيجت: الأقزام لا تطول وإن تسلقت أكثاف العمالقة

الشهيد احماد أحنصال.. عمليتين في يوم واحد مابين إغرغر وبين الويدان

أنا أحلم وأمشي على رأسي

أسفي/ المندوبية السامية لقدماء المقاومين تخلد الذكرى 70 لتقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال

خِدَاجُ الحركة الأمازيغية المُطَبِّعة

مهام ما بعد الزلزال

الكولونيالية ومستقبل الدولة المغربية





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  مجتمــــــــــــــــع

 
 

»  سياســــــــــــــة

 
 

»  تكافـــــــــــــــــل

 
 

»  اقتصـــــــــــــــاد

 
 

»  سياحـــــــــــــــة

 
 

»  وقائــــــــــــــــــع

 
 

»  وطنيـــــــــــــــــة

 
 

»  رياضــــــــــــــــة

 
 

»  حـــــــــــــــوادث

 
 

»  بيئــــــــــــــــــــة

 
 

»  جمعيــــــــــــات

 
 

»  جـــــــــــــــــــوار

 
 

»  تربويـــــــــــــــــة

 
 

»  ثقافــــــــــــــــــة

 
 

»  قضايـــــــــــــــــا

 
 

»  ملفــــــــــــــــات

 
 

»  من الأحبــــــــــار

 
 

»  جــهـــــــــــــــات

 
 

»  مواقـــــــــــــــف

 
 

»  دوليـــــــــــــــــة

 
 

»  متابعــــــــــــــات

 
 

»  متفرقــــــــــــات

 
 
أدسنس
 
سياســــــــــــــة

أوزين و"الطنز العكري"

 
تربويـــــــــــــــــة

أزيلال: المدرسة العتيقة سيدي إبراهيم البصير تحتفي بأبنائها المتفوقين دراسيا في حفل التميز

 
صوت وصورة

ما هذا المستوى؟


الندوة الصحافية لوليد الركراكي قبل لقاء منتخب أنغولا


استمرار بكاء الصحافة الإسبانية على إبراهيم دياز


مدرعات سريعة وفتاكة تعزز صفوف القوات البرية المغربية


تصنيف الفيفا الجديد للمنتخبات

 
وقائــــــــــــــــــع

صدمة كبيرة بعد إقدام تلميذ على الانتحارداخل مؤسسته التعليمية

 
مجتمــــــــــــــــع

التلقيح في المغرب..حماية للأطفال من الأمراض وتعزيز الصحة العامة

 
متابعــــــــــــــات

إطلاق دعم إضافي لفائدة مهنيي النقل الطرقي

 
البحث بالموقع
 
 شركة وصلة