راسلونا عبر البريد الالكتروني: [email protected]         إطلاق دعم إضافي لفائدة مهنيي النقل الطرقي             الجزائر تسلح السودان..بوادر مخطط إيراني خطير لزعزعة الاستقرار في إفريقيا             تكريم بطعم القهر...             المغرب يتوج بكأس أمم إفريقيا للفوتسال للمرة الثالثة على التوالي             التلقيح في المغرب..حماية للأطفال من الأمراض وتعزيز الصحة العامة             الكاف تلغي مباراة نهضة بركان واتحاد العاصمة الجزائري بعد مصادرة أقمصة الفريق المغربي             ما وراء الاتهامات والتقارير..الجزائر معبر محوري لتهريب الكوكايين نحو أوروبا             أسعار الأضاحي مرشحة للارتفاع أكثر من السنة الماضية             ليلة القدر.. أمير المؤمنين يترأس بمسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء حفلا دينيا             عامل إقليم أزيلال يحيي ليلة القدر بالمسجد الأعظم بمدينة أزيلال             عيد الفطر بفرنسا الأربعاء 10 أبريل             كوت ديفوار .. الافتتاح الرسمي لمسجد محمد السادس بأبيدجان             مسجد محمد السادس بأبيدجان معلمة لتكريس قيم التسامح والانفتاح             حصيلة جديدة.. نسبة ملء السدود ترتفع إلى 32.20 في المائة             ملف “إسكوبار الصحراء”.. عودة الملف إلى النيابة العامة للحسم في تاريخ بدء أولى الجلسات             لا زيادة في أسعار قنينات الغاز بالمغرب في الوقت الراهن             لفتيت يدعو إلى تكييف قرار إغلاق الحمامات مع الوضعية المائية الحالية             الحكومة تشتغل مع المركزيات النقابية للتوصل إلى اتفاق سيعلن عنه قريبا             أوزين و"الطنز العكري"             صدمة كبيرة بعد إقدام تلميذ على الانتحارداخل مؤسسته التعليمية             مع اقتراب عطلة العيد..المغاربة متوجسون من رفع أسعار تذاكر الحافلات             التساقطات الأخيرة ترفع نسبة ملء السدود إلى 31.79 في المائة             تسجيل طلبات استيراد الأغنام إلى غاية 5 أبريل الجاري             قيمة زكاة الفطر حسب رأي المجلس العلمي الأعلى             نسبة ملء السدود تجاوزت 30 في المائة             ما هذا المستوى؟                                                                                                                                                                                                                                                           
 
كاريكاتير

 
مواقـــــــــــــــف

تكريم بطعم القهر...


لا أحدَ يُجادل بأن المغربَ يتقدَّم لكن…


لمحات من تاريخنا المعاصر.. التعريب الإيديولوجي في المغرب


تفاهة التلفزة المغربية في رمضان والتربية على "التكليخة"


التنمية البشرية.. الخروج من المأزق

 
أدسنس
 
حـــــــــــــــوادث

خمسة جرحى في حادثة سير بنواحي مدينة أزيلال

 
سياحـــــــــــــــة

عدد السياح الوافدين على المغرب بلغ 6,5 مليون سائح عند متم يونيو 2023

 
دوليـــــــــــــــــة

روسيا: بدء محاكمة متورطين في العمليات الارهابية التي اسفرت عن مقتل137 شخصا بموسكو

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : [email protected]

 
 
ملفــــــــــــــــات

توقيف متورط في المس بنظم المعالجة الآلية للمعطيات وقرصنة المكالمات الهاتفية

 
وطنيـــــــــــــــــة

لفتيت يدعو إلى تكييف قرار إغلاق الحمامات مع الوضعية المائية الحالية

 
جــهـــــــــــــــات

ليلة القدر.. أمير المؤمنين يترأس بمسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء حفلا دينيا

 
 

واقع تجربة الدراسة في المدرسة المغربية: بين المفارقات والتحديات


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 21 فبراير 2024 الساعة 27 : 21


 

 

بدر شاشا

منذ كنت صغيرًا، وأنا أعيش تجربة الدراسة في المدارس المغربية، شهدت مفارقات تُلقي الضوء على واقع تحديات النظام التعليمي. في مرحلة الابتدائي والثانوي والجامعي، كانت المفارقات واضحة ومؤلمة في الغالب، فالتمييز والتفرقة كانت سمة ملحوظة في السلوكيات والتعاملات.

بدايةً، كان من الملفت للنظر رؤية بعض الأساتذة يميزون بين الطلاب بناءً على أوضاع أسرهم الاجتماعية والمالية. فكانوا يتعاطون بتفاوت شديد مع أبناء الأسر الميسورة، معاملة لطيفة وتشجيع مستمر، بينما يتجاهلون الفقراء أو يعاملونهم باستهتار. هذا التمييز ينعكس أيضًا في تقدير الجهود والأداء، حيث يتم انتقاء الأبناء للأسر الغنية بعناية أكبر وتقدير أكبر لمجهودهم.

وكان هناك أيضًا تفاوت واضح في التعامل مع الطلاب الذين يعملون جهودًا إضافية، سواء في الدراسة أو في الأنشطة المدرسية الإضافية. بينما يحظى هؤلاء بتقدير واهتمام إضافي، يُعامل الطلاب الذين ليس بإمكانهم الاجتهاد بنفس الطريقة بانفعال وازدراء.

لا يمكن إنكار أن هناك أساتذة يقومون بواجباتهم بشكل مثالي ويتعاملون مع الطلاب بإنصاف واحترام، لكن هذا ليس الحال دائمًا. فهناك من يفتقد إلى الأخلاقيات المهنية ويتجاوز حدوده بتمييزه واستهتاره.

ومن بين التحديات التي تواجه الطلاب الفقراء أيضًا، هو التنقيط المتحيز والظالم، حيث يتم تقييم أداءهم بشكل أقل اعتبارًا لظروفهم الاجتماعية والاقتصادية. هذا التمييز ينتج عنه انحيازات تؤثر على مسار حياتهم التعليمي والمهني، وقد يكون له تأثير سلبي كبير على مستقبلهم.

ومن المهم أيضًا أن نشدد على أن تعليم الطلاب ليس فقط مسؤولية المدرسة والمعلمين، بل يتطلب مشاركة فعّالة من الأسرة والمجتمع أيضًا. يجب على الأهل دعم أبنائهم وتشجيعهم على الدراسة، بغض النظر عن ظروفهم الاجتماعية والاقتصادية. وعلى المجتمع بأسره أن يعمل على توفير فرص متساوية للتعليم، ومكافحة التمييز والظلم الذي قد يعاني منه الطلاب الفقراء.

بالإضافة إلى ذلك، يجب على النظام التعليمي أن يتخذ إجراءات فعّالة لضمان عدالة الفرص في التعليم، وتوفير بيئة تعليمية تشجع على التفوق والإبداع لجميع الطلاب بغض النظر عن خلفياتهم الاجتماعية. ينبغي توفير برامج دعم إضافية للطلاب الفقراء، مثل المنح الدراسية والدورات التعليمية المجانية، لمساعدتهم على تحقيق طموحاتهم الأكاديمية.

 يجب أن نعمل جميعًا كمجتمع واحد على بناء نظام تعليمي عادل ومتساوي، يوفر الفرص للجميع دون تمييز أو تحيز. وعلينا أن ندرك أن قوتنا كمجتمع تكمن في تمكين كل فرد وتوفير الفرص لتحقيق أحلامه وطموحاته، بغض النظر عن مكانته الاجتماعية أو الاقتصادية.

يجب أن ندرك أن التعليم هو حق لكل فرد، بغض النظر عن أوضاعه الاجتماعية أو الاقتصادية. وعلى الأساتذة أن يتحلىوا بالعدالة والإنصاف في تعاملهم مع الطلاب، وأن يعتبروا الفقراء شركاء في مسيرة العلم والتعليم، لأنهم قد يكونون الفارق في بناء مستقبل مجتمعهم ووطنهم.

لكي نصلح التعليم يجب إصلاح أنفسنا أولا







[email protected]

 

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



قصة هود عليه السلام

حكومة بنكيران بين التغيير والاستقرار

الصحافة الالكترونية بديل إعلامي

اللواط والشواذ والدعارة في دول الخليج ماذا تقول القنوات الخليجية ؟

خيـارات البوليساريـو .. حكـم ذاتـي أم عمـل إرهابـي؟

الجماعات المحلية بين تعديلات الدستور وتعديلات العقول؟؟

العدل و الإحسان تسعى بكل الطرق إلى خلق الفتنة بالمغرب

جماعة الغدر والإجرام تغير جلدها من الفوضى الخلاقة إلى التدمير الخلاق لإسقاط الحاكم

الأحزاب السياسية والديمقراطية

الانتخابات الجزائرية أو حينما تفرز صناديق الاقتراع نفس الصناديد

ندوة دولية حول الاقتصاد العادل والحركات الاجتماعية على ضوء الربيع العربي

إعادة انتخاب علي لطفي على رأس المنظمة الديمقراطية للشغل

ندوة علمية دولية حول الأمن التعليمي بين الرهانات والإكراهات بسطات

سؤال السياسة والأخلاق

واقع تجربة الدراسة في المدرسة المغربية: بين المفارقات والتحديات





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  مجتمــــــــــــــــع

 
 

»  سياســــــــــــــة

 
 

»  تكافـــــــــــــــــل

 
 

»  اقتصـــــــــــــــاد

 
 

»  سياحـــــــــــــــة

 
 

»  وقائــــــــــــــــــع

 
 

»  وطنيـــــــــــــــــة

 
 

»  رياضــــــــــــــــة

 
 

»  حـــــــــــــــوادث

 
 

»  بيئــــــــــــــــــــة

 
 

»  جمعيــــــــــــات

 
 

»  جـــــــــــــــــــوار

 
 

»  تربويـــــــــــــــــة

 
 

»  ثقافــــــــــــــــــة

 
 

»  قضايـــــــــــــــــا

 
 

»  ملفــــــــــــــــات

 
 

»  من الأحبــــــــــار

 
 

»  جــهـــــــــــــــات

 
 

»  مواقـــــــــــــــف

 
 

»  دوليـــــــــــــــــة

 
 

»  متابعــــــــــــــات

 
 

»  متفرقــــــــــــات

 
 
أدسنس
 
سياســــــــــــــة

أوزين و"الطنز العكري"

 
تربويـــــــــــــــــة

أزيلال: المدرسة العتيقة سيدي إبراهيم البصير تحتفي بأبنائها المتفوقين دراسيا في حفل التميز

 
صوت وصورة

ما هذا المستوى؟


الندوة الصحافية لوليد الركراكي قبل لقاء منتخب أنغولا


استمرار بكاء الصحافة الإسبانية على إبراهيم دياز


مدرعات سريعة وفتاكة تعزز صفوف القوات البرية المغربية


تصنيف الفيفا الجديد للمنتخبات

 
وقائــــــــــــــــــع

صدمة كبيرة بعد إقدام تلميذ على الانتحارداخل مؤسسته التعليمية

 
مجتمــــــــــــــــع

التلقيح في المغرب..حماية للأطفال من الأمراض وتعزيز الصحة العامة

 
متابعــــــــــــــات

إطلاق دعم إضافي لفائدة مهنيي النقل الطرقي

 
البحث بالموقع
 
 شركة وصلة