راسلونا عبر البريد الالكتروني: [email protected]         أزيلال.. مؤسسة محمد بصير تخلد الذكرى 54 لانتفاضة العيون وتبحث الدعوة إلى الله عند الصوفية             نبش في الذاكرة.. حين ألغى المرحوم الحسن الثاني شعيرة الأضحية لثلاث مرات             بفضل الرؤية الاستراتيجية لجلالة الملك.. المغرب سيصبح مركزا مستقبليا للتنقل الكهربائي             درجات حرارة قياسية تضرب العالم خلال الـ 5 سنوات القادمة             إجرام النظام العسكري في حق الشعب الجزائري             على منصات التواصل..”الريال” الأكثر متابعة عالميا و “النصر” الأول عربيا             الخراطي: ارتفاع أسعار الخمور تدفع المستهلك الى البحث عن “كحول” غير مراقبة و”قاتلة”             المغاربة وعيد الأضحى.. فئات عريضة تختار اللحظات الأخيرة لشراء الأضحية أملا في انخفاض ثمنها             تحت الرئاسة الفعلية لصاحب الجلالة الملك.. عملية “مرحبا 2024” تنطلق الأربعاء             الفرقة الوطنية تحقق في اختلاسات طالت ميزانية جماعة بنسليمان             عيد الأضحى.. ترقيم 5,8 مليون رأس من الأغنام والماعز             امتحانات الباكلوريا 2024..493 الف مرشحة ومرشح لدورة يونيو             عيد الأضحى.. العرض يفوق الطلب والأسعار “تلامس السماء”             فاتح يونيو 2024.. بداية تسويق المنتجات الصيدلانية للقنب الهندي             هكذا أصبح المغرب من أكثر الوجهات جذبا للاستثمار             يطلقون تطبيقات عبر الفايسبوك.. اعتقال مستثمرين في قطاع الفلاحة بين العرائش والقنيطرة             بم تحلم؟ دعك من آراء الأطباء واستمع لـ”خبراء النوم” يا صديقي             خلافا للشائع…محتوى الإنترنيت يختفي ولا يتراكم في الشبكة             الإحصاء السكاني في المغرب: أنواعه وطرقه وفوائده             الجزائر، طال الزمن أم قصر، ستعود إلى حجمها الطبيعي             مستجدات المقررات الدراسية للموسم المقبل ومدارس الريادة ترتفع إلى 2626 مؤسسة             مع اقتراب فصل الحرائق.. وضع استراتيجية استباقية لتفادي الخسائر الفادحة             صدق أو لا تصدق.. جميع شركات “إيلون ماسك” مهددة بالإفلاس             أزيلال: حفل لتوزيع الجوائز بمناسبة نهائيات دوري ودادية موظفي العدل             دراسة حديثة: السيارات الكهربائية تسبب حوادث أكثر دموية من سيارات البنزين             ما هذا المستوى؟                                                                                                                                                                                                                                                           
 
كاريكاتير

 
مواقـــــــــــــــف

الجزائر، طال الزمن أم قصر، ستعود إلى حجمها الطبيعي


"هلا مدريد"


التعاون بين إيران والإخوان وآثاره بعد حرب غزة


معرض الكتاب.. أين هو القارئ العادي؟


الدين ليس علما بالمفهوم الدنيوي للعِلم!

 
أدسنس
 
حـــــــــــــــوادث

الخراطي: ارتفاع أسعار الخمور تدفع المستهلك الى البحث عن “كحول” غير مراقبة و”قاتلة”

 
سياحـــــــــــــــة

السياحة تسجل رقما قياسيا تجاوز 1.3 مليون سائح خلال أبريل الماضي

 
دوليـــــــــــــــــة

من بينهم قبعات زرق مغاربة.. 4300 من قوات السلام لقوا حتفهم اثناء أداء مهامهم

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : [email protected]

 
 
ملفــــــــــــــــات

مخيمات تندوف جنوب الجزائر.. قنبلة موقوتة تهدد أمن المنطقة بكاملها

 
وطنيـــــــــــــــــة

نبش في الذاكرة.. حين ألغى المرحوم الحسن الثاني شعيرة الأضحية لثلاث مرات

 
جــهـــــــــــــــات

أزيلال.. مؤسسة محمد بصير تخلد الذكرى 54 لانتفاضة العيون وتبحث الدعوة إلى الله عند الصوفية

 
 

إجرام النظام العسكري في حق الشعب الجزائري


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 07 يونيو 2024 الساعة 28 : 00


 

محمد إنفي

وفي الحقيقة والواقع، فالنظام العسكري لم يُجرم في حق الشعب الجزائري فقط؛ بل أجرم في حق كل الشعوب المغاربية. فلكونه بقي وفيا لسياسة الجزائر الفرنسية، فقد سعى إلى تعطيل اتحاد المغرب العربي (ولنسميه الاتحاد المغاربي أو اتحاد بلدان شمال إفريقيا؛ وكلها مسميات لنفس المسمى) حتى لا تقوم لا وحدة الشعوب ولا وحدة الدول. والوضع الحالي لاتحاد المغرب العربي شاهد على الدور الهدام الذي اضطلعت به الجزائر؛ ولا تزال وفية لمعاكسة مصلحة الشعوب المغاربية.

فلو لم تتبنى الجزائر سياسة المستعمر، لاستطاعت دول شمال إفريقيا الخمس - لما لها من موارد طبيعية، وما تتوفر عليه من عناصر التكامل الاقتصادي والاجتماعي والجيوسياسي - أن تبني وحدة سياسية واقتصادية قد تكون أقوى من التكتلات الإفريقية الأخرى، ولَضاهت، ربما، مجلس التعاون الخليجي بفضل مواردها البشرية وموقعها الاستراتيجي.  لكن غباء النظام الجزائري وتبعيته للمستعمر وشعوره بالدونية أمام المغرب (تذكروا صرخة أحمد بنبلة: "حكرونا إخواني حكرونا")، جعله يعمل على التفرقة لاعتقاده أن ذلك سييسر له الاستفراد بقيادة شمال إفريقيا؛ بل وإفريقيا كلها. وبهذا التوجه الأخرق، أفشل كل المخططات الواعدة وعرقل كل بوادر وإمكانيات البناء المشترك للكيان المغاربي.

وما ذكَّرنا بهذا الأمر إلا لتبيان مدى عبط النظام الجزائري؛ وإلا فإن الموضوع مفهوم ومعلوم؛ فقد تناوله الساسة والخبراء بالدراسة والتحليل. ولم يكن هذا التذكير إلا لجعله مدخلا للحديث عن الفعل الإجرامي الذي ارتكبه النظام في حق الجزائر وشعبها.

لن نعود إلى الحديث عما يعانيه الشعب الجزائري من فقر مدقع (فقد كتبنا في هذا الموضوع أكثر من مقال)، رغم أن أرض بلاده تزخر بثروات طبيعية هائلة؛ كما لن نتحدث عن العزلة القاتلة التي أصبحت عليها الجزائر حاليا بفعل غباء نظامها وديبلوماسيته ونخبه وإعلامه وكل من يدور في فلكه؛ وإنما سنقتصر على رسم "بورتريه" (portrait) لهؤلاء وللمواطنين  الذين نجح النظام وإعلامه في برْدَعَتِهم وتدجينهم بالكذب والشعارات الفارغة والأخبار الزائفة...حتى أصبحوا كائنات هائمة على وجوهها لا تعي ما تقول ولا تدرك ما هي فيه من بؤس نفسي واجتماعي  وما هي عليه من فقر فكري وانحطاط أخلاقي.     

وهذا البورتريه ليس من وحي الخيال؛ وإنما مستوحى من الإعلام الجزائري الرسمي وغير الرسمي، بما في ذلك وسائل التواصل الاجتماعي. فالصورة التي يقدمها هذا الإعلام - سواء للخاصة؛ أي المسؤولين (رئيس الجمهورية، وزراء، ولاة...) والسياسيين (رؤساء أحزاب، منتخبين...) والنخب (دكاترة، محللين، إعلاميين...)، أو للعامة؛ أي أفراد عاديين من الشعب الجزائري – تثير هذه الصورة لدى المتلقي إما الشفقة وإما الضحك الهستيري.

ونتفهم رغبة أغلب النشطاء المغاربة في وسائل التواصل الاجتماعي، في أن يظفر عبد المجيد تبون بعهدة ثانية؛ فهم يجدون في خرجاته الإعلامية مواضيع متنوعة صالحة لتنشيط حلقات الضحك والتندر عليه وعلى النظام العسكري. ولذلك، فهم يخافون أن يفقدوا هذا المصدر الملهم للسخرية التي يثيرها إما كذبه المفضوح أو حركاته البهلوانية أو كلامه الذي ليس له "لا ساس ولا راس"...  

وفي بلاد رئيسها بهذه المواصفات، فكيف سيكون باقي المسؤولين والمُبرْدَعين من الشعب؟ بكل تأكيد، فإنهم سيكونون إما مثل رئيسهم، وإما يفوقونه عبطا وجهلا و، و، و؛ ذلك أن التنشئة الاجتماعية التي يسهر عليها النظام العسكري، لا يمكن أن تنتج إلا الجهل والعبط والخنوع، بغض النظر عن المستوى التعليمي للجزائري (وحسب رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، فتسعون في المائة من الجزائريين أميون) أو وضعه الاجتماعي أو وظيفته. فلا غرابة، إذن، في أن نجد في تصريحات الوزراء والولاة وخطب السياسيين وتحليلات الإعلاميين ما يشبه الهذيان، أو هو الهذيان بعينه. ولو كان الحيز يسمح، لأوردنا الكثير من الأمثلة من الإعلام الجزائري نفسه.

وتجدر الإشارة إلى أن هذا الإعلام يعكس، بأسلوبه ومضمونه، هذا الواقع دون أن يعي بأنه يكشف عورات النظام ويُعري الهشاشة النفسية للجزائري، سواء كان هذا الأخير من الخاصة أو العامة. فالبورتريه الذي نتحدث عنه والذي استوحيناه من الإعلام الجزائري، يتميز بهيمنة الصفات المذمومة عليه من قبيل العدوانية، العنجهية، الغطرسة والتكبر أو الزلط والتفرعين، كما قال بوتفليقة، العبط، الجهل، الكذب، الغل، الحقد، سوء الخلق، وهلم جرا.

ونحن، هنا، لا نريد أن نعمم هذا النموذج على كل الجزائريين، وإنما نقصد به الأشخاص الذين يقدمون هذه الصورة عن أنفسهم، سواء من خلال سلوكهم أو من خلال المواضيع التي يخوضون فيها أو من خلال طريقة تناولهم لهذه المواضيع. فالخطاب المستعمل والأسلوب المتبع في الكلام مع المخاطب أو الخصم (المتلقي المباشر)، سواء كان هذا الأخير فردا أو جماعة، يعطي صورة عن المتحدث وعن أخلاقه ومستواه الثقافي وغيره؛ وهو، على العموم، مستوى ضحل.

ومن الملاحظ أن الجزائريين الذين يمثلهم البورتريه الذي رسمناه، يعانون من عدة عقد. فمنهم من يعاني من عقدة الهوية، ومن يعاني من عقدة التاريخ، ومن يعاني من عقدة الأصل، ومن يعاني من كل هذه العقد وغيرها مجتمعة. وقد اكتشفنا مؤخرا، مع قميص نهضة بركان، أن الجزائر تعاني من عقدة السيادة. ويمكن أن نضع على رأس هذه العقد، عقدة الدونية أو مركب النقص تجاه الجار الغربي.

ومركب النقص هذا غالبا ما يعبر عن نفسه بالعجرفة والتكبر وادعاء القوة (القوة الضاربة، الدولة القارة، أقوى دولة في المنطقة، الخ). لكن هذه القوة الضاربة لا تتوقف عن الشكوى بحيث جعلت من نظرية المؤامرة (الجزائر مستهدفة، الجزائر محسودة...) المشجب الذي تعلق عليه كل فشلها. فالجزائري، بغض النظر عن مركزه (وزير، برلماني، قائد سياسي، إعلامي، مواطن عادي...)، يجد لذة وتنفيسا عن كربه النفسية في لعب دور الضحية.

خلاصة القول، إجرام النظام العسكري في حق الجزائر وشعبها، ثابت وبارز في كل مظاهر الحياة في البلاد، سواء الاقتصادية أو الاجتماعية أو الثقافية أو الإعلامية أو الحقوقية أو الصحة النفسية أو غيرها. وما لم يع الجزائريون بأن سبب تعاستهم وعذابهم، ليس هو المغرب كما يصور لهم النظام ذلك؛ وإنما هو هذا النظام العسكري الذي يبدد أموالهم في قضية خاسرة؛ لكنه يتمسك بها ويتخذها ذريعة لنهب المزيد من الأموال، تاركا الشعب عرضة للعطش والحرائق والجوع والأمراض، فإن أوضاعهم لن تتغير، وإنما ستزداد استفحالا.







[email protected]

 

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مؤتمر البوليساريو 13 والفرصة الأخيرة لقبول مقترح الحكم الذاتي

ردود عن الصحراء من مواقع الكترونية

سقوط القدافي .. نهاية حتمية لجبهة البوليساريو الانفصالية

القضايا المغربية قضايا اجتماعية

مصطفى سلمى يعاني من الاهمال من قبل المنتظم الدولي

التوقيع بالرباط على اتفاقية للوقاية من الرشوة

مصير الوداد بين يديه والأهلي والترجي في مواجهة لاتحتمل القسمة على إثنين

أمريكا ترى تقدما على طريق جهدها لمنع الفلسطينيين من طلب عضوية الامم المتحدة

الحراك في المغرب يقوي الإسلاميين قبل الانتخابات المبكرة

حميد برادة للشرق الاوسط : نحن الاتحاديين ظلمْنا الحسن الثاني..

ردود عن الصحراء من مواقع الكترونية

من هم 'أبطال' ثورة ليبيا التي حسمها 'الناتو'؟

المجلس الاستشاري الأعلى للتقريب بين المذاهب الإسلامية يناقش بالرباط توظيف المناهج التربوية والإعلام

إصلاحات بوتفليقة.. وعود فاتها القطار!

المرأة لا تزال تمثل قوة سياسية متواضعة في تونس

الحراك في المغرب يقوي الإسلاميين قبل الانتخابات المبكرة

لطيفة العابدة تستعرض تفعيل نتائج الحوار الاجتماعي بقطاع التعليم المدرسي

بوتفليقة يحاول إنقاذ نظامه باللعب بين «المحاور» داخلياً وخارجياً

المخابرات الغربية والقذّافي: معلومات في مقابل مال ونفط

عضو مؤسس للجبهة: البوليساريو "يتيمة" بعد انهيار القذافي





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  مجتمــــــــــــــــع

 
 

»  سياســــــــــــــة

 
 

»  تكافـــــــــــــــــل

 
 

»  اقتصـــــــــــــــاد

 
 

»  سياحـــــــــــــــة

 
 

»  وقائــــــــــــــــــع

 
 

»  وطنيـــــــــــــــــة

 
 

»  رياضــــــــــــــــة

 
 

»  حـــــــــــــــوادث

 
 

»  بيئــــــــــــــــــــة

 
 

»  جمعيــــــــــــات

 
 

»  جـــــــــــــــــــوار

 
 

»  تربويـــــــــــــــــة

 
 

»  ثقافــــــــــــــــــة

 
 

»  قضايـــــــــــــــــا

 
 

»  ملفــــــــــــــــات

 
 

»  من الأحبــــــــــار

 
 

»  جــهـــــــــــــــات

 
 

»  مواقـــــــــــــــف

 
 

»  دوليـــــــــــــــــة

 
 

»  متابعــــــــــــــات

 
 

»  متفرقــــــــــــات

 
 
أدسنس
 
سياســــــــــــــة

أوزين و"الطنز العكري"

 
تربويـــــــــــــــــة

امتحانات الباكلوريا 2024..493 الف مرشحة ومرشح لدورة يونيو

 
صوت وصورة

ما هذا المستوى؟


الندوة الصحافية لوليد الركراكي قبل لقاء منتخب أنغولا


استمرار بكاء الصحافة الإسبانية على إبراهيم دياز


مدرعات سريعة وفتاكة تعزز صفوف القوات البرية المغربية


تصنيف الفيفا الجديد للمنتخبات

 
وقائــــــــــــــــــع

المؤبد لزوجة قتلت زوجها ودفنت جثته في مرآب وادعت اختفاءه

 
مجتمــــــــــــــــع

لقجع: من 2015 إلى 2023 خصصت الدولة 111 مليار درهم لدعم غاز البوتان لكن الأثر كان ضعيفا على الأسر الفقيرة

 
متابعــــــــــــــات

صدق أو لا تصدق.. جميع شركات “إيلون ماسك” مهددة بالإفلاس

 
البحث بالموقع
 
 شركة وصلة