راسلونا عبر البريد الالكتروني: [email protected]         أزيلال.. مؤسسة محمد بصير تخلد الذكرى 54 لانتفاضة العيون وتبحث الدعوة إلى الله عند الصوفية             نبش في الذاكرة.. حين ألغى المرحوم الحسن الثاني شعيرة الأضحية لثلاث مرات             بفضل الرؤية الاستراتيجية لجلالة الملك.. المغرب سيصبح مركزا مستقبليا للتنقل الكهربائي             درجات حرارة قياسية تضرب العالم خلال الـ 5 سنوات القادمة             إجرام النظام العسكري في حق الشعب الجزائري             على منصات التواصل..”الريال” الأكثر متابعة عالميا و “النصر” الأول عربيا             الخراطي: ارتفاع أسعار الخمور تدفع المستهلك الى البحث عن “كحول” غير مراقبة و”قاتلة”             المغاربة وعيد الأضحى.. فئات عريضة تختار اللحظات الأخيرة لشراء الأضحية أملا في انخفاض ثمنها             تحت الرئاسة الفعلية لصاحب الجلالة الملك.. عملية “مرحبا 2024” تنطلق الأربعاء             الفرقة الوطنية تحقق في اختلاسات طالت ميزانية جماعة بنسليمان             عيد الأضحى.. ترقيم 5,8 مليون رأس من الأغنام والماعز             امتحانات الباكلوريا 2024..493 الف مرشحة ومرشح لدورة يونيو             عيد الأضحى.. العرض يفوق الطلب والأسعار “تلامس السماء”             فاتح يونيو 2024.. بداية تسويق المنتجات الصيدلانية للقنب الهندي             هكذا أصبح المغرب من أكثر الوجهات جذبا للاستثمار             يطلقون تطبيقات عبر الفايسبوك.. اعتقال مستثمرين في قطاع الفلاحة بين العرائش والقنيطرة             بم تحلم؟ دعك من آراء الأطباء واستمع لـ”خبراء النوم” يا صديقي             خلافا للشائع…محتوى الإنترنيت يختفي ولا يتراكم في الشبكة             الإحصاء السكاني في المغرب: أنواعه وطرقه وفوائده             الجزائر، طال الزمن أم قصر، ستعود إلى حجمها الطبيعي             مستجدات المقررات الدراسية للموسم المقبل ومدارس الريادة ترتفع إلى 2626 مؤسسة             مع اقتراب فصل الحرائق.. وضع استراتيجية استباقية لتفادي الخسائر الفادحة             صدق أو لا تصدق.. جميع شركات “إيلون ماسك” مهددة بالإفلاس             أزيلال: حفل لتوزيع الجوائز بمناسبة نهائيات دوري ودادية موظفي العدل             دراسة حديثة: السيارات الكهربائية تسبب حوادث أكثر دموية من سيارات البنزين             ما هذا المستوى؟                                                                                                                                                                                                                                                           
 
كاريكاتير

 
مواقـــــــــــــــف

الجزائر، طال الزمن أم قصر، ستعود إلى حجمها الطبيعي


"هلا مدريد"


التعاون بين إيران والإخوان وآثاره بعد حرب غزة


معرض الكتاب.. أين هو القارئ العادي؟


الدين ليس علما بالمفهوم الدنيوي للعِلم!

 
أدسنس
 
حـــــــــــــــوادث

الخراطي: ارتفاع أسعار الخمور تدفع المستهلك الى البحث عن “كحول” غير مراقبة و”قاتلة”

 
سياحـــــــــــــــة

السياحة تسجل رقما قياسيا تجاوز 1.3 مليون سائح خلال أبريل الماضي

 
دوليـــــــــــــــــة

من بينهم قبعات زرق مغاربة.. 4300 من قوات السلام لقوا حتفهم اثناء أداء مهامهم

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : [email protected]

 
 
ملفــــــــــــــــات

مخيمات تندوف جنوب الجزائر.. قنبلة موقوتة تهدد أمن المنطقة بكاملها

 
وطنيـــــــــــــــــة

نبش في الذاكرة.. حين ألغى المرحوم الحسن الثاني شعيرة الأضحية لثلاث مرات

 
جــهـــــــــــــــات

أزيلال.. مؤسسة محمد بصير تخلد الذكرى 54 لانتفاضة العيون وتبحث الدعوة إلى الله عند الصوفية

 
 

معرض الكتاب.. أين هو القارئ العادي؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 14 ماي 2024 الساعة 16 : 01


 

فؤاد زويريق

ما نراه على صفحات الفايسبوك هذه الأيام بمناسبة معرض الكتاب، الذي يعتبر أكبر تظاهرة ثقافية تحتفي بالكتاب في بلادنا، يجعلنا نطرح السؤال التالي أين هو القارئ العادي؟ ذاك القارئ الذي من المفروض أن يكون هو المحور والمركز في هذه المناسبة، فما يروج داخل هذا الفضاء الفايسبوكي من دعايات فردية وشخصية ترافق فعاليات المعرض، يبقى مجرد ترويج ذاتي لشخص الكاتب أكثر منه ترويج للكتاب أو تشجيع القراءة، وهذا يظهر من نوعية الصور المنشورة والخطاب المرافق لها في غياب استراتيجية مُحكمة لدور النشر، وكذا غياب تام للإعلام بكل أجناسه .
 
 صور متناثرة هنا وهناك تحمل المشهد نفسه رغم تعدد واختلاف الوجوه، كاتب يأخذ صورة مع زميله أو صديقه الكاتب وفي يد أحدهما كتاب الآخر صاحب التوقيع، المعلقون على الصورة كلهم كُتاب، حتى الدعوة الموجهة لحضور حفلات التوقيع تبتدئ بكلمة 'أصدقائي' وليس 'قرائي'، فأين هو القارئ إذن؟ كُتاَّبٌ يقرؤون لكُتاَّبٍ ويتبادلون نفس الأدوار فيما بينهم في كل مناسبة وفي كل صورة، والحقيقة أن الكاتب هو قارئ بالضرورة ولا يحتاج الى تحفيز أو دعاية. ومهما حاولنا تمويه الواقع، فلن يتغير وستبقى المعادلة غير مكتملة دون القارئ العادي، فحتى لائحة أصدقاء هذا الكاتب أوذاك تجد نصفها أسماء وهمية مزيفة غير نشطة، ونصفها الاخر أسماء لأصدقائه من كُتاب ومثقفين، وهذا يظهر جليا من خلال التعليقات واللايكات المتواجدة في حسابه، والنتيجة تفريغ الرسالة من محتواها مادامت لم تصل الى وجهتها الحقيقية/القارئ.
 
للأسف ما يحصل الان داخل هذا الفضاء الأزرق هو صورة مصغرة لما يحصل خارجه، فالملتقيات الأدبية لا يحضرها سوى الكُتاَّب أنفسهم ومن حضرت أمسيته يحضر أمسيتك، ومن اشتريت كتابه اليوم اشترى كتابك غدا، ومن منحته كتابك هدية، منحك كتابه هدية وهكذا... ففي الصور التي ينشرها البعض أثناء كل أمسية أو ملتقى تجد الجمهور أغلبه إن لم يكن كله من الكتاب في غياب تام للمتلقي العادي. برجوعنا الى معرض الكتاب الذي يعبر بشكل صارخ عن هذه الظاهرة ، نكتشف سنويا من خلال الارقام المعلنة الحقيقة المأساة إذ يكون الإقبال على المؤلفات الدينية وكتب الطبخ بشكل ملفت ومثير، أما الكتب الفلسفية والفكرية والابداعية فلا قارئ لها، وما نراه هنا في هذا الفضاء  -كما قلت سابقا- لا يعدو كونه احتفاء الأصدقاء ببعضهم البعض إلا من رحم ربك.







[email protected]

 

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



من هم 'أبطال' ثورة ليبيا التي حسمها 'الناتو'؟

جلالة الملك يضع بالناضور الحجر الأساس لبناء مركز لطب الإدمان بكلفة إجمالية تبلغ خمسة ملايين درهم

وزير الخارجية المصرى أول مسؤول عربى يزور طرابلس

شاب من دوي السوابق العدلية يغتصب طفلا عمره أربعة سنوات

خدمات للمستفيدين من مؤسسات الرعاية الاجتماعية الحاصلين على "ميزة" في امتحانات الباكالوريا

الحقيقة وراء أسطورة نهاية العالم في 2012

من قتل أنور السادات ؟

تلفزيون نسمة 'يعتذر' عن عرض فيلم يجسد الذات الإلهية

لعبة سياسية قذرة لفرع الٳتحاد الإشتراكي بأزيلال بغرض الٳنتخابات بذريعة الدفاع عن الحقوق

الشعب ينهال ضربا على المثليين بالرباط طالبوا بزواج بينهم وبعض عناصر من 20 فبراير ساندتهم

معرض الكتاب.. أين هو القارئ العادي؟





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  مجتمــــــــــــــــع

 
 

»  سياســــــــــــــة

 
 

»  تكافـــــــــــــــــل

 
 

»  اقتصـــــــــــــــاد

 
 

»  سياحـــــــــــــــة

 
 

»  وقائــــــــــــــــــع

 
 

»  وطنيـــــــــــــــــة

 
 

»  رياضــــــــــــــــة

 
 

»  حـــــــــــــــوادث

 
 

»  بيئــــــــــــــــــــة

 
 

»  جمعيــــــــــــات

 
 

»  جـــــــــــــــــــوار

 
 

»  تربويـــــــــــــــــة

 
 

»  ثقافــــــــــــــــــة

 
 

»  قضايـــــــــــــــــا

 
 

»  ملفــــــــــــــــات

 
 

»  من الأحبــــــــــار

 
 

»  جــهـــــــــــــــات

 
 

»  مواقـــــــــــــــف

 
 

»  دوليـــــــــــــــــة

 
 

»  متابعــــــــــــــات

 
 

»  متفرقــــــــــــات

 
 
أدسنس
 
سياســــــــــــــة

أوزين و"الطنز العكري"

 
تربويـــــــــــــــــة

امتحانات الباكلوريا 2024..493 الف مرشحة ومرشح لدورة يونيو

 
صوت وصورة

ما هذا المستوى؟


الندوة الصحافية لوليد الركراكي قبل لقاء منتخب أنغولا


استمرار بكاء الصحافة الإسبانية على إبراهيم دياز


مدرعات سريعة وفتاكة تعزز صفوف القوات البرية المغربية


تصنيف الفيفا الجديد للمنتخبات

 
وقائــــــــــــــــــع

المؤبد لزوجة قتلت زوجها ودفنت جثته في مرآب وادعت اختفاءه

 
مجتمــــــــــــــــع

لقجع: من 2015 إلى 2023 خصصت الدولة 111 مليار درهم لدعم غاز البوتان لكن الأثر كان ضعيفا على الأسر الفقيرة

 
متابعــــــــــــــات

صدق أو لا تصدق.. جميع شركات “إيلون ماسك” مهددة بالإفلاس

 
البحث بالموقع
 
 شركة وصلة