راسلونا عبر البريد الالكتروني: [email protected]         أزيلال: هام لتلاميذ البكالوريا المقبلين على اجتياز مباريات ولوج المعاهد والمدارس العليا بالمغرب             لا تهدئي أطفالك بإعطائهم الهاتف..فكري أمهم بالعواقب المستقبلية             التغول السياسي إفساد متعمد للمؤسسات التمثيلية             شعب واعي يساوي بلدا متقدِّما.. مزدهرا ومتحضِّرا             التغيرات المناخية في المغرب: تحديات وفرص             واشنطن: المغرب يترافع من أجل إسماع خطاب جديد حول القارة الإفريقية             عامل إقليم أزيلال يترأس اجتماعا لمناقشة الترتيبات النهائية لتنظيم الإحصاء العام للسكان             أزيلال.. مؤسسة محمد بصير تخلد الذكرى 54 لانتفاضة العيون وتبحث الدعوة إلى الله عند الصوفية             نبش في الذاكرة.. حين ألغى المرحوم الحسن الثاني شعيرة الأضحية لثلاث مرات             بفضل الرؤية الاستراتيجية لجلالة الملك.. المغرب سيصبح مركزا مستقبليا للتنقل الكهربائي             درجات حرارة قياسية تضرب العالم خلال الـ 5 سنوات القادمة             إجرام النظام العسكري في حق الشعب الجزائري             على منصات التواصل..”الريال” الأكثر متابعة عالميا و “النصر” الأول عربيا             الخراطي: ارتفاع أسعار الخمور تدفع المستهلك الى البحث عن “كحول” غير مراقبة و”قاتلة”             المغاربة وعيد الأضحى.. فئات عريضة تختار اللحظات الأخيرة لشراء الأضحية أملا في انخفاض ثمنها             تحت الرئاسة الفعلية لصاحب الجلالة الملك.. عملية “مرحبا 2024” تنطلق الأربعاء             الفرقة الوطنية تحقق في اختلاسات طالت ميزانية جماعة بنسليمان             عيد الأضحى.. ترقيم 5,8 مليون رأس من الأغنام والماعز             امتحانات الباكلوريا 2024..493 الف مرشحة ومرشح لدورة يونيو             عيد الأضحى.. العرض يفوق الطلب والأسعار “تلامس السماء”             فاتح يونيو 2024.. بداية تسويق المنتجات الصيدلانية للقنب الهندي             هكذا أصبح المغرب من أكثر الوجهات جذبا للاستثمار             يطلقون تطبيقات عبر الفايسبوك.. اعتقال مستثمرين في قطاع الفلاحة بين العرائش والقنيطرة             بم تحلم؟ دعك من آراء الأطباء واستمع لـ”خبراء النوم” يا صديقي             خلافا للشائع…محتوى الإنترنيت يختفي ولا يتراكم في الشبكة             لا حاجة لإهدار الماء عبر توظيف الخرطوم في أعمال التنظيف                                                                                                                                                                                                                                                           
 
كاريكاتير

 
مواقـــــــــــــــف

شعب واعي يساوي بلدا متقدِّما.. مزدهرا ومتحضِّرا


الجزائر، طال الزمن أم قصر، ستعود إلى حجمها الطبيعي


"هلا مدريد"


التعاون بين إيران والإخوان وآثاره بعد حرب غزة


معرض الكتاب.. أين هو القارئ العادي؟

 
أدسنس
 
حـــــــــــــــوادث

الخراطي: ارتفاع أسعار الخمور تدفع المستهلك الى البحث عن “كحول” غير مراقبة و”قاتلة”

 
سياحـــــــــــــــة

السياحة تسجل رقما قياسيا تجاوز 1.3 مليون سائح خلال أبريل الماضي

 
دوليـــــــــــــــــة

واشنطن: المغرب يترافع من أجل إسماع خطاب جديد حول القارة الإفريقية

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  راسلونا عبر البريد الالكتروني : [email protected]

 
 
ملفــــــــــــــــات

مخيمات تندوف جنوب الجزائر.. قنبلة موقوتة تهدد أمن المنطقة بكاملها

 
وطنيـــــــــــــــــة

نبش في الذاكرة.. حين ألغى المرحوم الحسن الثاني شعيرة الأضحية لثلاث مرات

 
جــهـــــــــــــــات

عامل إقليم أزيلال يترأس اجتماعا لمناقشة الترتيبات النهائية لتنظيم الإحصاء العام للسكان

 
 

مَن المفسِد


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 18 ماي 2023 الساعة 49 : 00


 

 

 

مَن المفسِد

 


مَن المفسِد

أقلّب ملفّاتي فأجد منها ما هو ببعض التّغيير حريّ بإعادة النّشر، وقد استوقفني موضوعٌ بعنوان (مَن المفسد)، كان قد نُشر يوم 01 /01 /2004 على صفحات تونس نيوز الغرّاء، تناول رسالة أمّ زياد المفتوحة الموجّهة إلى السّيد محمد الصّغير الشّرعبي رئيس الدّائرة الرّابعة عشر لمحكمة الاستئناف بالعاصمة، بتاريخ  29 /12/2003، والتي نُشِرت بذات الصّحيفة تونس نيوز يوم 30 ديسمبر 2003، والتي أظهرت فيها وبها كَمْ بَخَسَ بعضُ الذّكورِ الرُّجُولةَ قيمتها وحقّها في تونس الحبيبة، وهم يحذفون من قواميسهم تلك المفردات التي رَفَعَتْ بِهَا (أمّ زياد) صَوتَهَا في ذلك التّاريخ أي قبل أن يطالها بعد الثّورة الانحرافُ القاتل الذي أرداها وكاد يمسح آثارها من التّاريخ لولا إصرارُنا على إثبات المواقف واستحسانها لمّا كان فيها ما يُحسّنها؛ فقد رفعت وقتها صوتها تقول: أقول كفى... إنّي أرفض المشاركة في هذا الحفل لأنّي أكره الأقنعة لنفسي ولغيري من عباد الله القضاة والمحامين... لقد قرّرت أن أريح وأستريح... لن يكون هناك متّهمة...أنا لست مجرمة... إنّني ومهما يكن الحكم الذي سَيَصدُر في شأني سأواصل السّير في طريقي وسيواصل قلمي مع سائر الأقلام المناضلة الأخرى...

مفردات لو ثبت عليها النّاس، قوم "فراعنة العصر"، لما بقي بتونس متسلّط ولا جبّار... وقد فقِهَ "الفراعنة" هذا الأمر مُتّعظين بموقف السّحرة مع الفرعون الأوّل، مدركين أنّ الكلمة الحرّة وإعطاء الفرصة لإبداء الرّأي قد تكون المعول القادر على هدم كلّ ما شيّدوا من أغلال وأصفاد لتكبيل النّاس واستعبادهم. ولقد تمنّيت أن يتناول النّاس أو ما يسمّى الشّعبُ مَوقفَ السّحرة، أولئك الذين لم يمنعهم انتماؤُهم الحديثُ للحاشية المقرّبة من فرعون من قول كلمة الحقّ، بأكثر بيان؛ فإنّه موقف يحكي مضمونَ التّصرّفِ الذي يجب أنْ نتصرّفه ونثبت عليه {قَالُواْ لَن نُّؤْثِرَكَ عَلَيٰ مَا جَآءَنَا مِنَ اَ۬لْبَيِّنَٰتِ وَالذِے فَطَرَنَاۖ فَاقْضِ مَا أَنتَ قَاضٍۖ إِنَّمَا تَقْضِے هَٰذِهِ اِ۬لْحَيَوٰةَ اَ۬لدُّنْيَاۖ} (طه: 71)، وهو كلام قريب ممّا قالته (أمّ زياد) التي لم تُرجع مثلهم حولها إلى حول الله تعالى: "إنّني ومهما يكن الحكم الذي سيصدر في شأني سأواصل السّير في طريقي وسيواصل قلمي مع سائر الأقلام المناضلة الأخرى".

إنّ هؤلاء "الفراعنة" الأذلّاء قد اشتركوا مع الفرعون الأكبر الأوّل في بعض الصّفات أو بعض التّصرّفات إلاّ أنّهم تخلّفوا عنه كثيرا في بناء حضارة تحاكي أو تقارب حضارته، واستبدلوا سَحَرَتَهُ بطوابير طويلة من الحرس والشّرطة وأمن الدّولة ولجان الأحياء و"القوّادة" و"الصّبّابة" والسّجّانين والجلّادين والقضاة والإعلاميّين و"المناضلين" والنّقابيّين ممّن أكل أكلهم وشرب شربهم فخلط خلطهم ونطق بحمدهم، وسبقوه أشواطا طويلة إلى اقتراف المفاسد ومعاشرة الرّذائل.  


وكي لا يكون الكلام نظريّا أو تصوّرا يُجرّئُ حرّاس الفساد على دحضه، فإنّي ألتزم بالحديث عمّا سمعت أو عرفت في مؤسّسة عملي السّابقة، ممّا يتعلّق بفساد "فراخ الفراعنة". وما هذا السّواد إلّا من ذاك الدّكّان.

فأوّل ما يبادر به الفاسد هو إحاطته بزمرة ممّن يشبهونه خُلقا وسُلوكًا؛ فالسّارق يحيط نفسه بالسّارقين، والزّاني بالزّناة، والكاذب بالكاذبين، والفاجر بالفجّار، والدّيوث بذوي الدّياثة، والجاهل بذوي الجهالة، والمدمن بالمدمنين، والحاقد على الدّين وأهله (وما أكثر هذا الصّنف) بمتّبعي الهواء. وأمّا أكثرهم أخْذا بالأسباب فيحيط نفسه بكلّ هذه الأصناف "المانعة" جميعا. ثمّ يعمد بعد ذلك إلى "رسكلتهم" وتطوير مكتسباتهم الخادمة للولاء. ثمّ - ولإحكام السّيطرة عليهم - يعمد إلى توريطهم في بعض القضايا أو المواقف لإلجام أفواههم وجعلهم (وهم كذلك) من سقط المتاع الذي تتأذى الأرض الجامدة من دلفانه على ظهرها. ولعلّ المثال يزيد من البيان ويحفِّز بعض الأنفس على الاقتداء بـمن يرفض سلوك هؤلاء الذين تحكّموا في رقابنا وكبّلونا بتهم الفساد والرّجعيّة والتّطرّف والإرهاب ومحاربة الدّيمقراطيّة؛ فقد كان أحد الفاشلين لا يحسن من العمل إلاّ التّزلّف إلى العَرْفِ "الفاسد" وكان هذا الأخير يبالغ في إكرامه بالمنح والأعداد الخادمة لترقيته في السّلّم الوظيفيّ، حتّى إذا خَبِرَ حِرصَه على المنصب وعلى الجاه وتأكّد من حسن تربيته له طلب منه خدمة "بسيطة" تمثّلت كما بلغني - والعهدة على المبلّغ - في الزّواج من بنت كان "عَرْفُنَا" قد لعب بشرفها والتهم عذريتها، فلم يتردّد بطلُنا في الاستجابة إليه، علّه يكون ممّن ستر كُربةً من كُرَبِ الدّنيا؛ {فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُۥ فَأَطَاعُوهُۖ إِنَّهُمْ كَانُواْ قَوْماٗ فَٰسِقِينَۖ} (الزّخرف: 54).

وقد يتساءل القارئ: ما مناسبة هذا الكلام وهذا التّجريح؟! والجواب أنّي أريد أن تجد التّهم ومنها تهمة "عصابة مفسدين" أصحابَها الحقيقيّين فتلصق بهم، بدل أن تظلّ مسلّطة على رؤوس خيرة أبناء هذه البلاد السّاكنين وراء القضبان أو وراء البحار.. أريد أن تسير المرأة التّونسيّة في شوارع بلدها آمنة على نفسها من تحرّش المتحرّشين الذين ما وُجِدوا إلاّ بحماية الفاسدين لهم وبالتّعامل معهم ومقاسمة غنائمهم؛ إذ كيف يمكن حماية الأخلاق مثلا وأفسد النّاس أخلاقا هم الذين يشرفون على حمايتها، حتّى ليتناولون ربّ العزّة ﷻ بالسّباب والشّتائم لعنهم الله تعالى!.

أريد أن يتجرّأ كلّ مواطن - من موقعه - على رؤية الحقّ حقّا والباطل باطلا وأن نقف جميعا موقف سحرة فرعون – دون أن نحذق السّحر مثلهم – مردّدين في وجوه هؤلاء الفاسدين وبصوت عالٍ واضحٍ لا تردّد فيه ولا تلعثم:  {لَن نُّؤْثِرَكَ عَلَيٰ مَا جَآءَنَا مِنَ اَ۬لْبَيِّنَٰتِ وَالذِے فَطَرَنَاۖ فَاقْضِ مَا أَنتَ قَاضٍۖ إِنَّمَا تَقْضِے هَٰذِهِ اِ۬لْحَيَوٰةَ اَ۬لدُّنْيَاۖ} ...

 

 







[email protected]

 

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



من هم 'أبطال' ثورة ليبيا التي حسمها 'الناتو'؟

القضايا المغربية قضايا اجتماعية

المرأة لا تزال تمثل قوة سياسية متواضعة في تونس

مسيحيون وإسلاميون يرفضون 11 سبتمبر "يوما عالميا لحرق القرآن"

حميد برادة للشرق الاوسط : نحن الاتحاديين ظلمْنا الحسن الثاني..

أربع محاولات إنتحار بأزيلال متم هذا الأسبوع سببها سوء الفهم

قوات القذافي تدافع عن معاقله بشراسة ضد قوات المجلس الانتقالي

الطوفان أم لعنة الأنبياء.. يا جماعة؟

الداودي: سحب الحكومة للقانون المالي مؤامرة ضد المغرب

لطيفة العابدة تستعرض تفعيل نتائج الحوار الاجتماعي بقطاع التعليم المدرسي

مَن المفسِد





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  مجتمــــــــــــــــع

 
 

»  سياســــــــــــــة

 
 

»  تكافـــــــــــــــــل

 
 

»  اقتصـــــــــــــــاد

 
 

»  سياحـــــــــــــــة

 
 

»  وقائــــــــــــــــــع

 
 

»  وطنيـــــــــــــــــة

 
 

»  رياضــــــــــــــــة

 
 

»  حـــــــــــــــوادث

 
 

»  بيئــــــــــــــــــــة

 
 

»  جمعيــــــــــــات

 
 

»  جـــــــــــــــــــوار

 
 

»  تربويـــــــــــــــــة

 
 

»  ثقافــــــــــــــــــة

 
 

»  قضايـــــــــــــــــا

 
 

»  ملفــــــــــــــــات

 
 

»  من الأحبــــــــــار

 
 

»  جــهـــــــــــــــات

 
 

»  مواقـــــــــــــــف

 
 

»  دوليـــــــــــــــــة

 
 

»  متابعــــــــــــــات

 
 

»  متفرقــــــــــــات

 
 
أدسنس
 
سياســــــــــــــة

التغول السياسي إفساد متعمد للمؤسسات التمثيلية

 
تربويـــــــــــــــــة

امتحانات الباكلوريا 2024..493 الف مرشحة ومرشح لدورة يونيو

 
صوت وصورة

لا حاجة لإهدار الماء عبر توظيف الخرطوم في أعمال التنظيف


ما هذا المستوى؟


الندوة الصحافية لوليد الركراكي قبل لقاء منتخب أنغولا


استمرار بكاء الصحافة الإسبانية على إبراهيم دياز


مدرعات سريعة وفتاكة تعزز صفوف القوات البرية المغربية

 
وقائــــــــــــــــــع

المؤبد لزوجة قتلت زوجها ودفنت جثته في مرآب وادعت اختفاءه

 
مجتمــــــــــــــــع

لقجع: من 2015 إلى 2023 خصصت الدولة 111 مليار درهم لدعم غاز البوتان لكن الأثر كان ضعيفا على الأسر الفقيرة

 
متابعــــــــــــــات

صدق أو لا تصدق.. جميع شركات “إيلون ماسك” مهددة بالإفلاس

 
البحث بالموقع
 
 شركة وصلة