راسلونا عبر البريد الالكتروني: [email protected]         محمد زيان.. ما كل مرّة تسلم الجرّة             مونديال قطر..حكم برازيلي لقيادة مباراة المغرب ضد كندا             أصوات المصلين تتعالى بأزيلال طلبا للغيث في مقدمتهم عامل الإقليم             حسابات واحتمالات تأهل المنتخبات إلى ثمن نهائي مونديال 2022             الجزائر قوة ضاربة أم قوة مضروبة؟             إقامة صلاة الاستسقاء بمختلف جهات وأقاليم المغرب             موتسيماني: جنوب إفريقيا متأخرة بـ20 سنة عن المغرب             بني ملال: مسيرة بيئية تحسيسية تجوب الشوارع الرئيسية للمدينة             جلالة الملك يوجه رسالة إلى المشاركين في الدورة ال17 للجنة الحكومية لصون التراث غير المادي             مولاي إبراهيم العثماني رئيس             المونديال .. فرنسا أول المتأهلين إلى ثمن النهائي بثنائية مبابي             الفحوصات تشير إلى غياب مزراوي عن مواجهة بلجيكا             خنيفرة: ورشة تحسيسية حول التسامح والعيش المشترك لفائدة نزلاء السجن المحلي             البرتغال تنتزع فوزا صعبا من غانا وتعادل سلبي للأوروغواي أمام كوريا الجنوبية             سلسلة الرمان: جهة بني ملال خنيفرة تساهم ب 50 بالمائة من الإنتاج الوطني             استقبال الأمين العام للأمم المتحدة السيد أنطونيو غوتيريس- بلاغ للديوان الملكي             الركراكي: التعادل أمام كرواتيا نتيجة إيجابية جدا             تقديم مشروع ميزانية وزارة الاقتصاد والمالية برسم سنة 2023             تطوير الطاقات المتجددة والآفاق الجديدة في هذا المجال- بلاغ للديوان الملكي             تفاصيل مباراة المغرب كرواتيا             حجم المخزون المائي الحالي يقل عن 4 مليارات متر مكعب             الركراكي: العناصر الوطنية جاهزة لتحقيق نتيجة إيجابية أمام كرواتيا             الفقيه بن صالح: تعبئة 40 مليون درهم من ميزانية جهة بني ملال خنيفرة لفائدة المنطقة الصناعية ببرداية             النيابة العامة تكشف سياق إيداع النقيب زيان سجن العرجات             فوز كاسح للمنتخب الإنجليزي على نظيره الإيراني وهولندا تنتزع فوزا صعبا من السنغال             المهرجان الدولي عين أسردون للسينما ببني ملال في نسخته الثانية من 23 إلى 25 نونبر             التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية- تهنئة بمناسبة عيد الاستقلال المجيد             في مباراة افتتاح المونديال.. قطر المضيفة تنهزم أمام الإكوادور             إصابة بنزيمة في الحصة التدريبية لمنتخب فرنسا             بني ملال: مشاركة أزيد من 1000 تلميذ وتلميذة في البطولة الإقليمية للعدو الريفي المدرسي                                                                                                                                                                                                                                                            
 
مواقـــــــــــــــف

محمد زيان.. ما كل مرّة تسلم الجرّة


الجزائر: لا أمل في شفاء النظام وأبواقه من عقدة اسمها المغرب


هكذا هي الحكومة المغربية مبنية على المجهول


وسائل التواصل الاجتماعي أداة للكذب


المحروقات بين مسؤولية مجلس المنافسة والحكومة

 
أدسنس
 
كاريكاتير

 
حـــــــــــــــوادث

فتح بحث قضائي في قضية وفاة شخص بعد إضرامه النار عمدا في جسده ببني ملال

 
سياحـــــــــــــــة

أزيلال.. متحف جيوبارك مكون فضاء يؤرخ لتاريخ البشرية

 
دوليـــــــــــــــــة

جلالة الملك يوجه رسالة إلى المشاركين في الدورة ال17 للجنة الحكومية لصون التراث غير المادي

 
ملفــــــــــــــــات

تفكيك شبكة ارهابية مرتبطة بتنظيم داعش تنشط في العديد من المدن

 
استطلاع رأي
في نظرك : هل المشاريع التي ثم اطلاقها باقليم أزيلال مقنعة؟

لا
نعم


 
وطنيـــــــــــــــــة

إقامة صلاة الاستسقاء بمختلف جهات وأقاليم المغرب

 
جــهـــــــــــــــات

أصوات المصلين تتعالى بأزيلال طلبا للغيث في مقدمتهم عامل الإقليم

 
 

التعليم.. هل تنتصر عقلانية بنموسى على عبثية مسامير المائدة ...؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 12 شتنبر 2022 الساعة 07 : 06


 

 

التعليم.. هل تنتصر عقلانية بنموسى على عبثية مسامير المائدة ...؟

 

 

خالد أخازي: روائي وإعلامي مستقل

يبدو أن بنموسى، الوزير الذي خبر دهاليز الداخلية وديبلوماسية باريس، والذي شاءت الأقدار – نتمنى أن تكون اللطيفة- أن يجمع بين تدبير التعليم والرياضة، سقط في يده، ويعيش جحيم قطاع لا يستقيم أبدا، لا بتغيير المناهج ولا بتغيير منظومة التكوين الأساسي ولا بالرهان على تأهيل المؤسسات التعليمية ولا بتبني مقاربة جديدة كما قال في الحوار الاجتماعي لمأسسته.

والرجل نفسه الذي كانت اللغة تطاوعه أينما حل، وهو الذي ارتحل وحط رحلته المشهورة لإعداد مشروع النموذج التنموي المغربي البديل، الرجل نفسه الذي أنصت للكبار والصغار والشباب وللزعماء والأولياء وللأشباح والقبور السياسية ... الرجل نفسه بنموسى صاحب المهام الصعبة... عجز لحد الساعة عن إخراج القطاع من عنق الزجاجة، فلا هو قادر على تنزيل النموذج التنموي الذي صاغه بحماس وبعقلانية دون شك ولا هو تقدم بالقطاع خطوة نحو القطع مع أجواء التوتر والاحتفان...

قطاع التعليم .... الداخل إليه فارس والخارج منه محروق سياسيا... لأنه قطاع الرمال المتحركة، وقطاع المنزلقات الخفية... وقطاع لا تعرف فيه من معك ومن ضدك... بل من يعرقل تنميته وحل ملفاته في الخفاء...

كنت أخشى على الرجل وتاريخيه من هذه الحقيبة الملغومة.... فالتعليم لعنة على من يدبره...

كنت أخاف على الرجل الذي شخص أعطابا واختلالات المغرب الاقتصادية والاجتماعية ومعيقات التنمية بجرأة وشجاعة... أن يؤدي ثمن جرأته غاليا....

والثمن..." لي قال الحصيدة باردة إدير يدو فيها"..

كأن الأمر دبر بليل.... وأنزل الرجل إلى حلبة... حيث الخصوم متعددون والضربات تحت الحزام سريعة وخفية، وحيث مسامير المائدة هم من يدبرون القطاع بأسلوب التآمر والتأليب والإجهاض...

لم تنفع حنكة بنموسى في نزع مسامير المائدة...

فلا تغيير ولا إصلاح بفريق هو جزء من طابور الفساد السابق...

لا إصلاح بفريق كان سببا في الفشل....

هل بنموسى له حرية اتخاذ القرار السياسي والتقني على الأقل...؟

سلوا أمزازي فالذكرى تتفع المؤمنين....

الحوار الاجتماعي فعلا أفضى إلى أجرأة حلول كانت محسومة على زمن أمزازي... مع تعديلات تقنية خفضت التكلفة وأضرت بأجيال تقاعدت عشية المراسيم....

النظام الأساسي المتفاوض عليه... وهم...

فكم بقي من الموظفين والموظفات الذين يخضعون للنظام الأساسي...؟

الحقيقة.... أننا أمام نظام أساسي سيتحول فيه من مازال يمتع بصفة موظف إلى إطار في طور الانقراض....

ما زلت لا أفهم... ما العيب أن يكون هناك باب في ميزانية الأكاديميات للأجور...؟

ربما مؤشر كتلة الأجور يجب أن ينخفض ولو بطرق ملتوية التزاما مع الممولين الدوليين...؟

هذا ما يطلبه صندوق النقد الدولي...

تخفيض كتلة الأجور من الميزانية العامة للدولة...

التحول من نظام الدولة الراعية بجيش من الموظفين إلى الدولة المتعاقدة مع فك الارتباط اجتماعيا وقانونيا...

ما علينا... سنرى مخرجات النظام الأساسي...

لكن لمَ مازلنا نعيش كل موسم دراسي الاختلالات نفسه رغم التوظيفات الكبيرة لأطر الأكاديميات...

خصاص مهول...

اكتظاظ وتأخر إصدار المقررات...

والاستمرار في المفارقات الغريبة....

كأن تصدر مذكرة وزارية تمدد ما يسمى التقويم والدعم خلافا للمقرر الوزاري...

الحقيقة... أن الحافز ليس تربويا.... بل هي تقنية لربح الوقت لتدبير الموارد البشرية وإصدار المقررات...

عادت أسطوانة التطبيع مع الاكتظاظ...

وهذا مفهوم الاكتظاظ كميا يصاغ حسب المديرية وعقلية المدبرين...

يعني... أن المقارنة بين هنا وهناك هي طريقة للعزاء التربوي والمواساة....

ألم نكن اتفقنا على أرقام معينة منذ الوفا رحمه الله...؟

ألم يقل الوفا... أن أزمة التعليم ليس أزمة موارد بشرية ولا مناهج ولا بنيات بل أزمة فساد وريع واستهتار وغياب المحاسبة وربط المسؤولية بالحساب...؟

لن نتحدث عن " مهزلة المخطط الاستعجالي" ومآل ملايير الدراهم...؟

لن نتحدث عن المحاباة والمحسوبية والمحزوبية في إسناد المسؤوليات والنصوص القانونية التي فصلت حسب الطلب...

لن نتحدث عن تغول بعض النقابات... ومقاربة " المقايضة"...

فقط أريد أن أذكر بنموسى با شكيب... لن تصلح قطاعا بمحرك قديم وطاقم ساهم في الأزمة...

لن نطور القطاع في غياب مشروع تربوي واضح....

لا عيب أن يكلفنا التعليم ماديا كثيرا.... لأنه هو المدخل الحقيقي للتنمية....

وأنت قلت ذلك في تقريرك العقلاني المتزن...

لا عيب أن تقوم بثورة ناعمة ضد الفساد والريع وجيوب المقاومة الذين ليس في صالحهم أن تتغير الأمور...

فالفساد بنية.... متعدد الرؤوس والمصالح....

أعلم أن المهمة صعبة....

تعلم معي أن هذا القطاع لا يدبره إلا كاميكاز سياسي أو عابر في صمت...

لأنه قطاع المزايدات... قطاع حارق في تناس ملتهب مع الشعب...

حتى في زمن البيجيدي ... لم يدبرهذا الحزب أبدا هذا القطاع وقطاع الصحة...

فاختر موقعك... كي لا تنساك الذاكرة الجماعية....

مهما كانت التكلفة المالية لخلق الاستقرار التربوي والمهني الذي هو أحد دعائم الجودة لا تتردد...

حاسب بقسوة....

لا تفوض الملفات الكبرى لأحد...

أعد النظر في المضامين وكثرتها دون فائدة...

مطلوب زمن مدرسي أقل بعمليات بنائية أكثر وحياة مدرسية انفتاحا وفرحا وجدبا..

مطلوب حياة مدرسية لا نلعب فيها جميع أوراقنا على التعليم الصفي التقليدي...

أعد النظر في صقل المنهاج وخلوه من آليات صناعة الإنسان... وتهميش منظومة القيم والعقل المبتكر...

أعد النظر في قادة القطاع محليا وجهويا... القطاع في حاجة إلى قادة من جيل جديد وليس لمدبرين دوغمائيين... كل همهم إرضاء السلطة التربوية والالتزام بالمواعيد التربوية...

أعد النظر في نظام الامتحانات الذي يعمق آفة الغش ويصنع أفقا مزيفا...

فحتى المتفوقون لا يبتكرون... بل هم مجرد عقول لتدوير المعلومة...

خض ثورة سريعة إصلاحية بنيوية... برجال ونساء يتمنون للرؤية الجديدة بلا ماض أسود...

فهناك دائما من يساهم في فشل الآخرين لتبرير خيبات الماضي...

لا عيب أن تتسلح بالشفافية والصراحة في التواصل مع الجميع... مهما كانت مرة... سنتقاسمها جميعا تضامنا أو احتراما لخطاب الشجعان..

لا عيب أن تقول إن عدم انتظام توزيع الموارد البشرية وتأخر إصدار المقررات كي لا نحرم التلاميذ من كل حصص المنهاج الجديد... هما الداعيان وراء تمديد   حصص التشخيص والدعم ثلاث أسابيع خلافا للمقرر السابق...

ما العيب في قول الحقيقة...؟

قلها بطريقتك... ولو مرة... حارقة... جد الكلمات المناسبة على مهل... فالحقيقة تخرج بعفوية ولا تحتاج فصاحة... فمن الفصاحة ما هي قناع للخذلان والخديعة... كفصاحة قيس تونس...

لست مطالبا بالبلاغة.... تكلم بلغة المغاربة... فأنت منهم...

والمغاربة متفهمون.... ولا يغضبهم سوى التلبيس وتزييف الحقائق...والتصنع في الخطاب...

كن عفويا كما أنت...

وأريد أن أقاسمك خيبتي من طريقة تدبير التعليم الأولي...

أشعر أن هناك من يعده ترفا... زائدا.... وليس رهانا مجتمعيا وخيارا ملكيا

هناك سوء فهم لهذا القطاع الاستراتيجي...

هناك من يحسبه قطاعا هامشيا.... فقط لأن الوزارة فوتت تدبيره للمجتمع المدني...

زلا نشك أن هناك جمعيات وطنية نجحت في تطويره وتنميته وراهنت على جودة الموارد البشرية واعتنت بحياتهم الاجتماعية...  وغالبا هذه الجمعيات الوطنية تتشكل قيادتها من أبناء وبنات القطاع المتقاعدين... هم أبناء وبنات الدار...وهل الدار أدرى بشؤونها... وقد نجحوا لأن التربية مهنتهم... والطفولة عالمهم...

لكن أن يدبر التعليم الأولي من لدن بعض الجمعيات المحلية التي مكاتبها في المقاهي ومسؤولوها محدودو التعليم... كالمتربصين بأموال المبادرة الوطنية...  فهذا عبث.. وقمة الاستهتار...

التعليم الأولي هو أصلا جزء من التعليم المدرسي وإن عزل عزلا في التسمية الجديدة للوزارة....

والرهان عليه هو رهان على طفولة منفتحة قادرة على السير بخطى ثابتة نحو أفق مدرسي سليم...

رجاء... أعد النظر في طبيعة هذه الشراكات التي فتحت الباب لبعض الكائنات الغريبة لولوج قطاع حساس في زمن تروح دقيق ... وضباع المال العمومي...

 بعض الجمعيات المحلية الوهمية التي لا رؤية لها ولا مشروع تربوي.... تدبر شأنا أكبر منها ولو حسنت نواياها...

"عار ولادنا عليك سي شكيب.."

خالد أخازي: روائي وإعلامي مستقل








 


[email protected]

 

 

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



من هم 'أبطال' ثورة ليبيا التي حسمها 'الناتو'؟

المجلس الاستشاري الأعلى للتقريب بين المذاهب الإسلامية يناقش بالرباط توظيف المناهج التربوية والإعلام

القضايا المغربية قضايا اجتماعية

المرأة لا تزال تمثل قوة سياسية متواضعة في تونس

الصقلي: أزيد من نصف ميزانيات الدولة موجه للقطاعات الاجتماعية

التوقيع بالرباط على اتفاقية للوقاية من الرشوة

الحراك في المغرب يقوي الإسلاميين قبل الانتخابات المبكرة

حميد برادة للشرق الاوسط : نحن الاتحاديين ظلمْنا الحسن الثاني..

الطوفان أم لعنة الأنبياء.. يا جماعة؟

لطيفة العابدة تستعرض تفعيل نتائج الحوار الاجتماعي بقطاع التعليم المدرسي

التعليم.. هل تنتصر عقلانية بنموسى على عبثية مسامير المائدة ...؟





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  مجتمــــــــــــــــع

 
 

»  سياســــــــــــــة

 
 

»  تكافـــــــــــــــــل

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  اقتصـــــــــــــــاد

 
 

»  سياحـــــــــــــــة

 
 

»  وقائــــــــــــــــــع

 
 

»  وطنيـــــــــــــــــة

 
 

»  رياضــــــــــــــــة

 
 

»  حـــــــــــــــوادث

 
 

»  بيئــــــــــــــــــــة

 
 

»  جمعيــــــــــــات

 
 

»  جـــــــــــــــــــوار

 
 

»  تربويـــــــــــــــــة

 
 

»  ثقافــــــــــــــــــة

 
 

»  قضايـــــــــــــــــا

 
 

»  ملفــــــــــــــــات

 
 

»  من الأحبــــــــــار

 
 

»  جــهـــــــــــــــات

 
 

»  مواقـــــــــــــــف

 
 

»  دوليـــــــــــــــــة

 
 

»  متابعــــــــــــــات

 
 

»  متفرقــــــــــــات

 
 
أدسنس
 
سياســــــــــــــة

سيناريوهات التعديل الحكومي..أي سيناريو قادر على مواجهة الهاشتاغ؟

 
تربويـــــــــــــــــة

بنموسى: الوزارة تهدف إلى إرساء نموذج جديد لتدبير إصلاح التعليم

 
صوت وصورة

الافتتاح الرسمي لمنافسات كأس العالم قطر 2022


تقرير حزين بخصوص أمين حارث


اسليمي يحلل تقرير الأمين العام الأممي إلى مجلس الأمن حول الصحراء المغربية


المغرب يضرب تشيلى بثنائية قبل كأس العالم قطر


ملخص مباراة المغرب وايران.. نهائي كأس القارات كرة القدم داخل الصالات

 
وقائــــــــــــــــــع

أزيلال: العثور على جمجمتين بشريتين ملقتان بمركز جماعة أفورار يستنفر مصالح الدرك الملكي

 
مجتمــــــــــــــــع

السجل الاجتماعي الموحد.. هام للراغبين في الاستفادة من الدعم الاجتماعي بالمغرب

 
متابعــــــــــــــات

أزيلال: توقيف مدير مركز تقوية قدرات الشباب للإشتباه في تورطه في قضية تتعلق بمحاولة النصب

 
 شركة وصلة