راسلونا عبر البريد الالكتروني: [email protected]         الموسم التربوي 2023-2022..برامج التربية غير النظامية تستهدف حوالي 80 ألف يافع             مجلس جهة بني ملال – خنيفرة يصادق على عدة مشاريع تنموية             معضلة اليمين الأوروبي أم معضلة الديمقراطية؟             نجم بلجيكا غائب عن المونديال                         حمد الله توصل باستدعاء للمنتخب!.. من تدخل لإبعاده؟             مختصرات من جهة بني ملال – خنيفرة             وزير المقابر والمدارس العليا             المندوبية السامية للتخطيط: 4,5 مليون مسن مغربي في سنة 2022             أزيلال: رئيس جماعة أيت عباس يرد على مقال المعارضة الصادر بأزيلال الحرة بتاريخ 16-9-2022             بني ملال: المبادرة الوطنية للتنمية البشرية تعطي دفعة قوية للرياضة             سلاسل التوريد العالمية .. مخاطر أم فرص بالنسبة للمغرب ؟             إقليم أزيلال.. تلقيح أكثر من 900 شخص ضد داء السعار خلال هذه السنة             ماذا بعد التهديد النووي الروسي؟             عامل إقليم أزيلال يقدم واجب العزاء والمواساة لعائلة الفقيد محمد الداغي             توقيف الشخص المشتبه في اختطافه طفلة تبلغ من العمر 5 سنوات بالقنيطرة             أسود الأطلس يتغلبون على الشيلي في أول ظهور للركراكي مع المنتخب             الصحراء المغربية.. اسبانيا تجدد دعمها لمبادرة الحكم الذاتي             تنظيم الدورة الخامسة من تظاهرة “BinSwimRun” الرياضية ببين الويدان             أزيلال: تعزية في وفاة الحاج محمد الداغي             الزيتون .. مليونا طن حجم الإنتاج الوطني خلال الموسم 2021-2022             الحوار الوطني حول التعمير والإسكان يتوخى بلورة خارطة طريق جديدة في ميداني التعمير والإسكان             الأحزاب المكونة للأغلبية ترفض إقحام مجلس مقاطعة حسان في الصراع مع عمدة الرباط             المنتخب الوطني يخوض أول حصة تدريبية قبل وديتي الشيلي والبارغواي             أيت بوكماز: عادت السياحة ومتى ستعود الأخلاق؟             أيت بوكماز: عادت السياحة ومتى ستعود الأخلاق؟             ارتفاع العدد الإجمالي للطلبة برسم السنة الجامعية 2022-2023             أزيلال.. متحف جيوبارك مكون فضاء يؤرخ لتاريخ البشرية             أزيلال : تنظيم الدورة الأولى للملتقى الجهوي للمناطق المحمية للتراث الأصلي والمجتمعات المحلية             إقليم خنيفرة.. استفادة أزيد من 58 ألف تلميذ وتلميذة من المبادرة الملكية ”مليون محفظة”                                                                                                                                                                                                                                                            
 
مواقـــــــــــــــف

وزير المقابر والمدارس العليا


السقوط الأخلاقي للنظام الجزائري ونخبه وأبواقه


إلى فؤاد عبد المومني: قليلا من الرومانسية كثيرا من الواقعية


التعليم.. هل تنتصر عقلانية بنموسى على عبثية مسامير المائدة ...؟


الجزائر تعود لديبلوماسية الشيكات وسياسة الابتزاز

 
أدسنس
 
كاريكاتير

 
حـــــــــــــــوادث

فتح بحث قضائي في قضية وفاة شخص بعد إضرامه النار عمدا في جسده ببني ملال

 
سياحـــــــــــــــة

أزيلال.. متحف جيوبارك مكون فضاء يؤرخ لتاريخ البشرية

 
دوليـــــــــــــــــة

معضلة اليمين الأوروبي أم معضلة الديمقراطية؟

 
ملفــــــــــــــــات

المعارضة بأفورار تلتمس من وزير الداخلية فتح تحقيق فيما أسموه تجاوزات واختلالات خطيرة يعرفها المجلس

 
وطنيـــــــــــــــــة

الحوار الوطني حول التعمير والإسكان يتوخى بلورة خارطة طريق جديدة في ميداني التعمير والإسكان

 
جــهـــــــــــــــات

إعطاء انطلاقة تأهيل مركز وبحيرة بين الويدان وتوسعة مدخل مدينة أزيلال في اتجاه مراكش

 
 

المعصرة وخبز الشعير


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 22 يوليوز 2022 الساعة 21 : 15


 

 

المعصرة وخبز الشعير

 


محمد يسين

ذات صباح جلست في المقهى المعتاد، حين أتاك النادل بالطلبية، استغرقت وقتا وأنت  تنظر لرغيف الخبز، كقطعة أثرية من الزمن الماضي،استهواك منظرها الفريد، الوانها المتميزة،حباتها الداخلية المتفردة اللون،رغيف منقسم على نفسه نصفين،كما شاء نادل مقهاك المفضل بالزراردة، أن يقسمه بيده لا بالموسى، أدركت المغزى في ملامسته باليد،لا بقطعة حديدية...

حطت ذاكرتك بموقع  الرحى التقليدي (مطحنة الزيتون)، بقريتك " اولاد عميار "، ذات سنين وانت في عقدك الأول...لا زلت تتذكر جزئيات وتفاصيل المكان، نقطة نقطة، وكان ذاكرتك، ذاكرة فيل.

بناية من الطين، أربعة حيطان بسقف من الطين والصلصال، مرفوعا على اعمدة متراصة هنا وهناك، في الزوايا الأساسية للإرتكاز، في تناسق جميل.تتوسطها صخرة كبيرة على شكل دائري، نحتت ككسعة كسكس كبيرة جدا، يتوسطها عمود غليظ من شجر الأرز، أثبت بإتقان في وسطها، مفتخرا بلونه اللامع، وقطرات الزيت قد ساهمت في اللون وفي اللزوجة. كنت تستمتع باخد "حفناة" من الزيتون المنتشر على جنبات الرحى، كلما مر أمامك " الحمار" وهو يجر الحبال الموثوقة الربط، بذاك العمود المثبت باتقان  بوسط الحجرة  الدائرية الكبيرة، التي تدوس على كمية الزيتون في دورانها، لتفرمه، وتكسر نواته...

بين الفينة والأخرى ينبهك جدك" الشيخ لحسن" كما يلقبوه بقريته،" رد البال أ داك الشيطان،" " عنداك تطيح فالحفرة" .

عمليات محسوبة هناك بالمطحنة... طحن وخرم  للزيتون، تجميعه في أكياس من نبتة الدوم، منفردة التصميم، وضع الأكياس الواحد تلو الآخر بادخالها في ركيزة مثبثة في الأرض بعناية، حين يصل ارتفاعها لما يسمى ب" الزقور" وهو جدع شجرة زيتون غليض، ينتهي بغصن على مقدار من الغلضة  والصلابة، يتوسطه ثقب بهندسة لولبية خاصة، أثبت فيه عمود لولبي على مقاس الثقب،بشكل يسمح  لجدع الشجرة بالنزول على كمية " الشوامي" ليعصر زيتها على مهل،حركات دوران مضبوطة الوتيرة لا يدركها سوى المتمرسون، لأن سرعة هبوط ثقل  الجدع  ليضغط على كمية الزيتون لها وتيرة معينة...

كنت دوما تتساءل لماذا يصر جدك على السكوت المطبق، في الرحى،حين الضغط على حمولة الزيتون المفروم، لا أحد يستطيع تبادل الكلمات، كانت بين الفينة والأخرى تنفلت منك الضحكات، يكتفي الجد الصارم، بنظرة من عينيه الغارقتين في محجريهما،لها ما لها، مرتبطة أساسا بما يسميه الجد (احترام أصحاب المكان، أو بركة المكان)، نظرات كانت تجعلك تضع يدك على فمك وعيناك تستعطفان الجد، حتى يتركك بالرحى لاخر العملية،هي لحظة جميلة حين ترسل الجدة طابقا من الدُّومِ تتربع وسطه" خبزة الشعير" الساخن، وبراد  الشاي الكروي ذي اللون الأحمر.

ياخد جدك الإناء الأبيض " طبسيل" هو إناء متعدد الوضائف، لأكلة البيض في فضائه لها نكهة خاصة، يغرف الزيت من " النقير" ،زيت لازال برغوته كما الشاي ذاك الذي حرق لسانك، ذات فضول واستعجال منك.

 







 

 

[email protected]

 

 

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



قصة ادريس ونوح عليهما السلام

من قتل أنور السادات ؟

النص الكامل لخطاب جلالة الملك في الدورة الأولى لافتتاح البرلمان

المتقاعدون العسكريون في مسيرة احتجاجية بأزيلال للمطالبة بتحسين أوضاعهم المادية

"ديمقراطية البهتان عند مشايخ العدل والإحسان"

احذروا جريمة الزنا

مختصرات من أزيلال ...

عبد الكريم بنعتيق ينافس تزكيات أحزاب جي 8 المتحالفة معه

أزيلال : سكان من أيت باولي في مسيرة احتجاجية بإيعاز من مرشحين بالجماعة

تجمع شباب الحزب العمالي بالرباط تجاوز 30 ألف قدموا من ربوع المملكة

المعصرة وخبز الشعير





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  مجتمــــــــــــــــع

 
 

»  سياســــــــــــــة

 
 

»  تكافـــــــــــــــــل

 
 

»  اقتصـــــــــــــــاد

 
 

»  سياحـــــــــــــــة

 
 

»  وقائــــــــــــــــــع

 
 

»  وطنيـــــــــــــــــة

 
 

»  رياضــــــــــــــــة

 
 

»  حـــــــــــــــوادث

 
 

»  بيئــــــــــــــــــــة

 
 

»  جمعيــــــــــــات

 
 

»  جـــــــــــــــــــوار

 
 

»  تربويـــــــــــــــــة

 
 

»  ثقافــــــــــــــــــة

 
 

»  قضايـــــــــــــــــا

 
 

»  ملفــــــــــــــــات

 
 

»  من الأحبــــــــــار

 
 

»  جــهـــــــــــــــات

 
 

»  مواقـــــــــــــــف

 
 

»  دوليـــــــــــــــــة

 
 

»  متابعــــــــــــــات

 
 

»  متفرقــــــــــــات

 
 
أدسنس
 
صوت وصورة

المغرب يضرب تشيلى بثنائية قبل كأس العالم قطر


ملخص مباراة المغرب وايران.. نهائي كأس القارات كرة القدم داخل الصالات


انطلاق الموسم الدراسي الجديد 2022/23 بالمغرب


أجواء السهرة الختامية من مهرجان فنون الأطلس أزيلال- صيف 2022


أجواء السهرة الأولى والثانية من مهرجان فنون الأطلس أزيلال- صيف 2022

 
سياســــــــــــــة

سيناريوهات التعديل الحكومي..أي سيناريو قادر على مواجهة الهاشتاغ؟

 
تربويـــــــــــــــــة

إقليم خنيفرة.. استفادة أزيد من 58 ألف تلميذ وتلميذة من المبادرة الملكية ”مليون محفظة”

 
وقائــــــــــــــــــع

أزيلال: العثور على جثة شخص متحللة بغابة بجماعة أيت واعرضى

 
مجتمــــــــــــــــع

مجلس جهة بني ملال – خنيفرة يصادق على عدة مشاريع تنموية

 
متابعــــــــــــــات

أزيلال: رئيس جماعة أيت عباس يرد على مقال المعارضة الصادر بأزيلال الحرة بتاريخ 16-9-2022

 
 شركة وصلة