راسلونا عبر البريد الالكتروني: [email protected]         الألعاب المتوسطية بوهران.. المنتخب المغربي لكرة القدم لأقل من 18 سنة يفوز على نظيره الجزائري             حصيلة حوادث السير بالمناطق الحضرية.. 12 قتيلا و2294 جريحاً خلال الأسبوع الماضي             المنتخب المغربي بطلا لكأس العرب لـلفوتصال             حصة رابعة من الدعم لمهنيي النقل الطرقي بالمغرب والبعض لم يتوصل بأي دفعة             الوكالة الحضرية لبني ملال : تدابير وإجراءات جديدة لفائدة مغاربة العالم             رصد 2,6 مليار درهم لتأهيل المؤسسات التعليمية برسم سنة 2022             بني ملال: عرض القاضي في قضية الرشوة على أنظار المجلس الأعلى للسلطة القضائية وإيداع المستشار بالسجن             بني ملال: عرض القاضي في قضية الرشوة على أنظار المجلس الأعلى للسلطة القضائية وإيداع المستشار بالسجن             إخبار لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية للحجاج المغاربة             مداولات باكلوريا 2022 الأربعاء والخميس والإعلان عن النتائج الجمعة             معضلة ارتفاع الاسعار             أزيلال: تريبورتور يُخلف قتيل وجريحين بأفورار             أزيلال: تريبورتور يُخلف قتيل وجريحين بأفورار             زلزال عنيف يضرب مدينة وهران الجزائرية             جريمة بشعة بأزيــلال: شخص يطعن والد زوجته بسكين كبير ويلوذ بالفرار             جريمة بشعة بأزيــلال: شخص يطعن والد زوجته بسكين كبير ويلوذ بالفرار             الغش في الباكالوريا .. الأمن يضبط 573 مشتبها             كأس العرب .. أسود الفوتصال أول المتأهلين للنهائي على حساب مصر             أزيلال: جمعية الشباب الرائد للتنمية تنظم ورشات التحضير لمباريات ولوج المؤسسات الجامعية             المنتخب المغربي للفوتسال يرتقي للرتبة العاشرة عالميا             أزيلال: مطالب بالتدخل لوقف هيجان ثلاثيني خلق الهلع في أواسط ساكنة مركز جماعة أيت أقبلي             قرعة كأس العالم للناشئات.. لبؤات الأطلس في المجموعة الأولى             قرعة كأس العالم للناشئات.. لبؤات الأطلس في المجموعة الأولى             بين الويدان وأفورار.. انقطاع مؤقت لحركة السير على مستوى الطريق الوطنية رقم 25             تشديد المراقبة على الأعلاف والأدوية البيطرية ومياه شرب الأضاحي ومخلفات الدواجن             التبليغ عن رشوة ب 15 مليون سنتيم يطيح برئيس غرفة الجنايات بمحكمة الإستئناف ببني ملال ومستشار جماعي             التبليغ عن رشوة ب 15 مليون سنتيم يطيح برئيس غرفة الجنايات بمحكمة الإستئناف ببني ملال ومستشار جماعي             سياسة الأهواء والاغتناء بالسياسة             انقسام بين المدارس الخاصة حول واجبات شهر يوليوز             بتعليمات ملكية سامية .. المغرب يقر التأشيرة الإلكترونية لفائدة مواطني 49 دولة                                                                                                                                                                                                                                                            
 
مواقـــــــــــــــف

معضلة ارتفاع الاسعار


سياسة الأهواء والاغتناء بالسياسة


زئير


الغباء عاهة تشل تفكير نخب النظام الجزائري (تتمة)


النموذج الأمني المغربي

 
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 113
زوار اليوم 8841
 
أدسنس
 
كاريكاتير

 
حـــــــــــــــوادث

حصيلة حوادث السير بالمناطق الحضرية.. 12 قتيلا و2294 جريحاً خلال الأسبوع الماضي

 
سياحـــــــــــــــة

الصويرة.. أول وجهة بالمغرب والقارة الافريقية تدرج في قائمة المدن السياحية الإبداعية

 
دوليـــــــــــــــــة

إعلان جنيف يندد بوضعية الأطفال في جبهة البوليساريو

 
ملفــــــــــــــــات

المعارضة بأفورار تلتمس من وزير الداخلية فتح تحقيق فيما أسموه تجاوزات واختلالات خطيرة يعرفها المجلس

 
وطنيـــــــــــــــــة

حكومة أخنوش مطالبة بالتوقف عن سياسة التفقير ولابد من تقنين الأسعار

 
جــهـــــــــــــــات

الوكالة الحضرية لبني ملال : تدابير وإجراءات جديدة لفائدة مغاربة العالم

 
 

الغباء عاهة تشل تفكير نخب النظام الجزائري


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 20 يونيو 2022 الساعة 01 : 17


 

الغباء عاهة تشل تفكير نخب النظام الجزائري

 

محمد إنفي

غباء النظام الجزائري لم يعد موضع شك أو مثار تساؤل. وقد وقفت الشعوب والأنظمة عبر العالم على هذه الحقيقة التي زادتها الأحداث الأخيرة وضوحا وترسيخا. لقد عرَّت هذه الأحداث عورات النظام الجزائري وفضحته أمام الرأي العام المحلي والإقليمي والجهوي والدولي. ولست بحاجة إلى بذل مجهود لإثبات هذا الأمر؛ فالأزمة الديبلوماسية التي خلقها النظام الغبي مع إسبانيا بسبب تأييدها لمقترح الحكم الذاتي في الصحراء المغربية، والتبعات الثقيلة لهذه الأزمة لا زالت، لخطورتها وطراوتها، تتفاعل وتحتل الصدارة في الإعلام الدولي وفي وسائل التواصل الاجتماعي.

 ورغم هذا الافتضاح المدوي للنظام الجزائري أمام الرأي العام الدولي فيما يخص الوحدة الترابية المغربية، فإنه لا يزال هو وأزلامه يزعمون أن الجزائر ليست طرفا في النزاع، وأن دورها ينحصر في الملاحظة ومراقبة الوضع بحيادية. فأي غباء هذا وأي هبل أصاب هذا القوم؟ فهل يعتقدون أن كل الناس أغبياء مثلهم؟ لقد أزاحوا ورقة التوت (الحياد المزعوم) التي كانوا يستعملونها قصد ستر عورتهم، فأصبحت هذه العورة مكشوفة أمام الجميع. فعن أي حياد يتحدثون؟ وأي مراقبة يزعمون؟

 لقد أدرك العالم أن الجزائر هي الطرف الأساسي في النزاع المفتعل بأقاليمنا الجنوبية. وهذا ما يفسر توالي الاعترافات بمغربية الصحراء وتأييد مقترح الحكم الذاتي الذي تقدم به المغرب سنة 2007.  ومنذ هذا التاريخ، أصبح المقترح الوحيد الذي يعتمده مجلس الأمن الدولي في قراراته كمقترح معقول وقابل للتطبيق، وألقى باستفتاء تقرير المصير في سلة المهملات لاستحالة تطبيقه.

 ومع ذلك، فالنظام ونخبه وصنيعته البوليساريو لا يريدون أن يستوعبوا أو عاجزون عن استيعاب التطورات التي عرفتها القضية منذ 2007، ويستمرون، بكل غباء، في السباحة ضد التيار ومعاكسة المنطق التاريخي والسياسي والواقعي.   

لقد سبق لي أن خاطبت سكان قصر المرادية بواسطة عدة رسائل مفتوحة معتقدا أنني أخاطب أناسا لهم عقل يفكرون به ولهم قسط من الحكمة، يؤهلهم للتمييز بين الربح والخسارة، وبين الحق والباطل، وبين الصديق والعدو الحقيقي... لكن، لما حصلت لي القناعة بأنني أخاطب أغبياء سمتهم الأبرز العمى السياسي والديبلوماسي، أعلنت، في آخر رسالة مفتوحة إلى عبد المجيد تبون، عن "ندمي على ما أضعتُه من وقت في صياغة رسائل مفتوحة إلى أغبى نظام في العالم!!! "(انظر موقع "أخبارنا" بتاريخ 14 ماي 2022)؛ وهذه الرسالة هي، في نفس الوقت، إعلان عن التوقف عن مخاطبة نظام لم يتفاعل حتى مع الدعوات الملكية للحوار دون شروط مسبقة من أجل البحث عن حل للمشاكل العالقة بين البلدين، فأحرى أن يهتم بآراء مواطن مغربي يؤلمه حال الاتحاد المغاربي بسبب ما يعانيه من جمود بفعل العرقلة التي يشكلها النظام العسكري الغبي.

لكن التوقف عن مخاطبة النظام لم ولن يحول بيني وبين الكتابة عن غباء هذا النظام وأزلامه. لذلك، عقدت العزم، اليوم، على الحديث عن النخب التي تدور في فلكه وتطبل له رغم أنها تراه يسير بالبلاد إلى المجهول، حتى لا أقول إلى الهاوية أو الدمار أو الخراب... ولست أهدف من وراء هذا إلى التشفي أو تقديم دروس في السياسة أو في غيرها، أو أسعى إلى النيل من الأشخاص أو التحامل عليهم أو الافتراء عنهم؛ بل هدفي هو القيام بعملية وصفية بحتة تسمح لي بتحديد السمات الأبرز لهذه النخب، إن صحت هذه الكلمة في حقهم.

شخصيا، أميز بين نخب الشعب الجزائري وبين نخب النظام. نخب الشعب الجزائري، هي تلك التي تتحسر على ما آلت إليه الأوضاع العامة في بلاد البترول والغاز، وتسعى إلى توعية الشعب بهذا الواقع وتجعله يدرك لماذا يعاني من أجل الحصول على حبات بطاطا وقنينة زيت و"شكارة" حليب وشيء من العدس أو الحمص أو الفول أو اللوبيا أو السميد أو غيره من المواد الضرورية لاستمرار الحياة في بلاد غنية بثرواتها الطبيعية، لكنها توجد على حافة المجاعة. إنها لا تألُ جهدا في فضح هذا الواقع المر والمخجل وكذا المسؤولين عنه، وتعمل على تبيان أسباب إهدار أموال الشعب فيما لا يعود عليه بأي نفع.

وما يهمني اليوم هي النخب التي تطبل للنظام؛ وهي صورة طبق الأصل له في الغباء والخواء؛ بل وتتفوق عليه في ذلك لاعتقادها أن دفاعها عن النظام، هو دفاع عن الوطن وعن الدولة. ومن هذه النخب من يقوم بدور الببغاء المنحصر في ترديد ما يفوه به أقطاب النظام من تفاهات، من قبيل القوة الضاربة، الجزائر القارة، الجزائر الكوكب، أقوى جيش في المنطقة، القوة الضامنة للأمن في شمال إفريقيا،  القوة الضامنة للاستقرار بجنوب أروبا، الجزائر صوت الحق، الجزائر صوت الشعوب، الجزائر القوة الإقليمية الأولى في كل شيء (وكل عنصر من هذه العناصر يدل على الشعور بالنقص) وغير ذلك من الكلام الذي يكذبه الواقع وتُدحِضه الأحداث على الساحة السياسية الإقليمية والدولية؛ ناهيك عن العجرفة والتعالي والتباهي وادعاء "النيف" والنخوة، لكنها "نخوة على الخوة"، كما نقول في المغرب عمن يتظاهر أو يتفاخر بشيء يدعيه، وهو لا يملكه.

 يسهل على المتتبع أن يحكم على نخب النظام بأنها امتلأت غلا وحقدا على المغرب ("المروك") وتشبَّعت بالسياسة العدائية التي ينهجها النظام تجاه هذا البلد الذي كان القاعدة الخلفية للمقاومة الجزائرية ضد الاستعمار الفرنسي (وهذا معطى تاريخي لا يمكن لأحد أن يزيله من سجل التاريخ). ويسهل، أيضا، استنتاج أن العداء للمغرب قد تحول إلى عقدة نفسية مستحكمة في النظام وفي نخبه. لقد عمل هذا النظام، منذ استقلال البلاد، على ترسيخ هذه العقدة التي تحولت إلى عقيدة (عقيدة العداء للمغرب)، من خلال الإعلام والتعليم، لدى جزء مهم من الشعب الجزائري؛ ولم يسلم منها إلا من أخذ الله بيده ومنحه نعمة العقل وملكة التمييز. وهؤلاء هم من يشكلون نخبة (أو نخب) الشعب الجزائري وعقلائه؛ أما أنصار النظام فقلوبهم غلف وعلى أبصارهم (وبصيرتهم، إن كانت لهم بصيرة) غشاوة، لا فرق في ذلك بين دكتور وغفير، وبين خبير وأجير، وبين إداري ووزير...

فنخب النظام من إعلاميين ومحللين (سياسيين واقتصاديين ورياضيين) وجامعيين وغيرهم يستعملون ضد المغرب ما يروجه النظام الفاشل من أكاذيب ومن مزاعم وافتراءات وترهات، وبلغة لا تختلف كثيرا عن لغة عبد المجيد تبون وسعيد شنكريحة ورمطان لعمامرة والمعتوه عمار بلاني الجاهل بأبسط قواعد اللغة الديبلوماسية؛ إذ كلما تحدث عن الصحراء المغربية أو عن المغرب إلا وأساء لدول ذات سيادة، فيزيد من تعميق عزلة الجزائر (وهي في الطريق إلى أن تصبح منبوذة، وإن غدا لناظره قريب) على الساحة الدولية؛ ناهيك عن كونه عديم الأخلاق. ولا عجب في ذلك؛ فالبلادة ليس لها علاج.

وللحديث بقية







 

 

[email protected]

 

 

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



القضايا المغربية قضايا اجتماعية

قصة صالح نبي ثمود عليه السلام

احذروا جريمة الزنا

سوق السبت : استفسارات المواطنين عن طبيعة الخدمات وعن آفة الرشوة بالمركز الصحى

حكام ليبيا الجدد يسجنون الأسرى في أقفاص الحيوانات- فيديو

عرض لأبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم الأربعاء 14 مارس 2012

الخبز أولا......

آسفي ...الطبقة العاملة تخلد عيدها الأممي وسط تطلعات لتحسين أوضاعها

البيان و التبيين في الإستراتيجية النضالية للملحقين

أزيلال : معا من أجل مدرسة النجاح ثلاثة أيام من الأنشطة والمساعدات بجماعة أيت امحمد

الغباء عاهة تشل تفكير نخب النظام الجزائري

الغباء عاهة تشل تفكير نخب النظام الجزائري (تتمة)





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  مجتمــــــــــــــــع

 
 

»  سياســــــــــــــة

 
 

»  تكافـــــــــــــــــل

 
 

»  اقتصـــــــــــــــاد

 
 

»  سياحـــــــــــــــة

 
 

»  وقائــــــــــــــــــع

 
 

»  وطنيـــــــــــــــــة

 
 

»  رياضــــــــــــــــة

 
 

»  حـــــــــــــــوادث

 
 

»  بيئــــــــــــــــــــة

 
 

»  جمعيــــــــــــات

 
 

»  جـــــــــــــــــــوار

 
 

»  تربويـــــــــــــــــة

 
 

»  ثقافــــــــــــــــــة

 
 

»  قضايـــــــــــــــــا

 
 

»  ملفــــــــــــــــات

 
 

»  من الأحبــــــــــار

 
 

»  جــهـــــــــــــــات

 
 

»  مواقـــــــــــــــف

 
 

»  دوليـــــــــــــــــة

 
 

»  متابعــــــــــــــات

 
 

»  متفرقــــــــــــات

 
 
أدسنس
 
صوت وصورة

أسود الفوتصال تضرب مصر بخماسيه


ما طبيعة الجسم الذي تم رصده في سماء عدد من المدن المغربية؟


احذروا الموت تحت هذه قنطرة


ملخص مباراة المغرب و ليبيريا


بمناسبة عيد الاضحى من سوق السبت اقليم الفقيه بن صالح

 
سياســــــــــــــة

فعّلوا نظام الحماية الأبوية (18-).. بنكيران والطالبي يحدثانكم بلغة ساقطة!!

 
تربويـــــــــــــــــة

المرشحون لنيل البكالوريا يجتازون الامتحانات في ظروف عادية

 
وقائــــــــــــــــــع

جريمة بشعة بأزيــلال: شخص يطعن والد زوجته بسكين كبير ويلوذ بالفرار

 
مجتمــــــــــــــــع

أزيلال: حملة أمنية واسعة تسفر عن حجز العشرات من الدراجات النارية المخالفة للقانون

 
متابعــــــــــــــات

بني ملال: عرض القاضي في قضية الرشوة على أنظار المجلس الأعلى للسلطة القضائية وإيداع المستشار بالسجن

 
 شركة وصلة