راسلونا عبر البريد الالكتروني: [email protected]         مصرع ستة أشخاص في حادثة سير شمال الداخلة             أزيلال: عناصر الدرك الملكي بدمنات تنهي نشاط تاجر مخدرات             المنظمة الديمقراطية للثقافة تقرر خوض وقفات احتجاجية يومية             إدارية وجدة تقضي بإلغاء انتخاب رئيس وأعضاء بجماعة الناظور             ما مصير الاختصاصات المترابطة بين التعمير والإسكان في الحكومة المرتقبة؟             عمولات من تحت الطاولة من شركات غير أكفاء لشفارة جماعات .. فهم الانتخابات الجماعية والجهوية بالمغرب             هل للوالي علي العظمي يد في فاجعة آل بلفقيه..؟؟             إجراء مراسيم تسليم السلط بجهة بني ملال خنيفرة بين التراكتور والتراكتور             هل تخلى أخنوش عن أحراره بأزيلال رغم احتلالهم مراتب متقدمة ولصالح من..؟؟؟             لائحة الرؤساء الجدد لمجالس الجهات الـ 12 بالمملكة             لأول مرة .. أسود الفوتسال يتأهلون إلى ربع نهائي المونديال             توقيف 4 أشخاص للاشتباه في ارتباطهم بمخططات الخلية الإرهابية الموالية لـداعش التي تم تفكيكها بالرشيدي             أخنوش: الأغلبية الحكومية ستتكون من أحزاب التجمع الوطني للأحرار والأصالة والمعاصرة والاستقلال             التجمع الوطني للأحرار يتصدر تركيبة المجلس الإقليمي لأزيلال             المجلس الوطني لحزب الاتحاد الاشتتراكي للقوات الشعبية يقرر الخروج الى المعارضة             تنظيم الدورة الـ 35 من ماراطون الرمال بعد سنتين من التأجيل             أزيلال: بدر التوامي يكذب اشاعة انسحابه من المنافسة حول رئاسة المجلس الإقليمي             انتخاب عادل بركات عن حزب الأصالة و المعاصرة رئيسا لمجلس جهة بني ملال-خينفرة             ألزهايمر أكثر أمراض الخرف شيوعا             كأس الكاف.. ممثلا كرة القدم الوطنية في مواجهة مغاربية خالصة             أزيلال: المجلس الجماعي الجديد لأيت تكلا عازم على جعل العمل الجماعي ذا جدوى ومصداقية             أزيلال: انتخاب محمد علاوي رئيسا لجماعة أيت امحمد عن حزب الاصالة والمعاصرة             ثورة الطبيعة وإشكال تصالح الحضارات             أزيلال: العثور على مرشح للانتخابات جثة هامدة بطريق بين الويدان             أسماء بعض رؤساء الجماعات المنتخبين بإقليم أزيلال             حزب الأصالة والمعاصرة يقرر المشاركة في الحكومة المقبلة             أزيلال..انتخاب خالد الجليدي رئيساً لمجلس جماعة أيت تكلا أوزود             أزيلال: إعادة انتخاب لحسن خاشون رئيسا للمجلس الجماعي لتيموليلت             جامعات مغربية ضمن أفضل الجامعات عالميا في عدة مجالات حسب تصنيف (THE) لسنة 2022             أحزاب الحمامة الجرار والميزان تقرر على تشكيل أغلبية داخل المجالس المنتخبة التي تتواجد بها                                                                                                                                                                                                                                                            
 
مواقـــــــــــــــف

ثورة الطبيعة وإشكال تصالح الحضارات


الشعب ليس مُؤذنا في الحمّام.... يا بنكيران


الحملة الانتخابية .. الوجه الآخر


قراءة في القصة القصيرة الساعة للدكتور علي القاسمي


الحاجة إلى حماية نظافة الانتخابات المقبلة ماسة لتحقيق شفافيتها ومصداقيتها

 
كاريكاتير

 
حـــــــــــــــوادث

أزيلال: حادثة سير خطيرة بين شاحنة ودراجة تريبورتور ترسل سائقها الى المستشفى

 
سياحـــــــــــــــة

انتعاش السياحة الداخلية بشلالات أوزود وغياب الانارة العمومية بمدخل البلدة في اتجاه أيت عتاب

 
دوليـــــــــــــــــة

كان عضوا بالبوليساريو.. ماكرون يعلن مقتل عدنان أبو وليد الصحراوي

 
ملفــــــــــــــــات

عمولات من تحت الطاولة من شركات غير أكفاء لشفارة جماعات .. فهم الانتخابات الجماعية والجهوية بالمغرب

 
وطنيـــــــــــــــــة

ما مصير الاختصاصات المترابطة بين التعمير والإسكان في الحكومة المرتقبة؟

 
جــهـــــــــــــــات

إجراء مراسيم تسليم السلط بجهة بني ملال خنيفرة بين التراكتور والتراكتور

 
 

التصور المعتاد للحياة السياسية لدى الشباب


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 15 يوليوز 2021 الساعة 32 : 16


 

التصور المعتاد للحياة السياسية لدى الشباب

 

هشام أزماني

تسود التحليلات على السخط وعدم الإهتمام السياسي للشباب أو الميل المنخفض للمشاركة في الحياة السياسية للمجتمعات الديمقراطية ، بإستخدام القنوات والأدوات المؤسساتية المصممة لهذا الغرض. ومع ذلك ، إذا تعددت المسارات التي تقود الشباب إلى حياة الكبار والتنوع الداخلي الذي يميز حالة الشباب في المجتمع تيار. ومع ذلك ، فإن كلا الخاصيتين غير موجودتين بشكل كبير في معظم التفسيرات التي تم إنشاؤها لفهم الحياة السياسية الشباب وخطاباتهم واهتماماتهم وسلوكياتهم ، إلخ.

حيث يتم التركيز ، تكون الحجة الأساسية شائعة عادة. العظيم يبدو أن معظم الشباب مرتبطون بعالم السياسة بشكل موحد ، بعيد وغير موثوق ، مغلق في مجموعة متشابكة من العوامل الهيكلية والمؤسسية التي تتجاوز قدرتها على قرار. من الاستعارة ، المستخدمة على نطاق واسع اليوم للإشارة إلى شباب بداية القرن الحادي والعشرين ، الشاب الذي أبحر في بحر عدم اليقين ، والتفاوض على طريقهم الخاص بين الفرص والمخاطر ، ننتقل في المجال السياسي إلى صورة الشاب الذي يفترض بشكل سلبي عالم سياسي معاني سلبية ومتشائمة. فقط أقلية صغيرة ستنجو من هذا السيناريو ، معرضة لها عمليات التنشئة الاجتماعية محددة للغاية.

ذلك نجد غلبة واضحة لـلحجج العامة ، والتي فيها عامل التمايز الرئيسي العمر الداخلي للمجموعة الشبابية ، مفهومة جيدًا من الناحية التطوري كمرحلة من دورة الحياة ، أو كمعيار للأجيال. على في كلتا الحالتين ، عدم التجانس الإجتماعي والثقافي والأيديولوجي للشباب وتلعب عمليات دمجهم في الفضاء العام دورًا عامل ثانوي كعامل توضيحي للمواقف السياسية الجديدة الأجيال ، التي تميل إلى أن تكون ذات قيمة أكبر من المناصب أخلاقي أكثر منها اجتماعيًا سياسيًا. على طول نفس خط التحليل ، من الضروري أيضًا التأكيد على الغياب المعتاد للمنظور بين الأجيال يسمح لنا بفهم سمات الحياة السياسية للشباب فيما يتعلق بما مواطنو باقي الأجيال يفكرون ويفعلون. شاب يبدو ، بهذا المعنى ، أنه معزول عن السياق الاجتماعي والسياسي في أن العلاقات تُبنى بين الأجيال المختلفة.

التعمق أكثر في نقد الافتراضات التي على أساسها جزء كبير من التفسيرات الأكاديمية حول المواقف السياسية للشباب ، ينبغي الانتباه إلى ثلاثة جوانب التي أعتبرها أساسية. أولا ، التركيز السائد الذي يعتمد على البحث في هذا المجال عن مفهوم تسييس الجذور الفردية التي تعتبر الشباب مرحلة عدم الاستقرار واللامحدودية والسياسة كمجال للتعبير وتباين المصالح الفردية. من وجهة النظر هذه ، فإن عدم اهتمام الشباب بالقضايا السياسية يجد شيئًا معينًا للتبرير ، بقدر ما سيكون ارتباطًا إلزاميًا بموقفهم هامشية في النسيج الاجتماعي. كما يقوم الشباب بتنفيذ الانتقال إلى حياة الكبار والأندماج الإجتماعي سيحدد تدريجيا الاهتمامات المحددة التي ستقودهم إلى الإهتمام بموضوعات نوقشت في فضاء السياسة ، منذ اتخاذ القرارات هناك سوف يتبنون سيبدأ في التأثير على مصالحهم.

هذه الحاجة إلى مراعاة الظروف الاجتماعية الجديدة ، مؤسساتية وثقافية تتطور فيها الحياة السياسية أيضًا إنه موجود في ثالث الجوانب التي أريد تسليط الضوء عليها. المواطنين بشكل عام ، والأجيال الجديدة بشكل خاص المشاركين في التجارب السياسية التي تثير التساؤل معاني وتعابير تقليدية بينما جديدة أشكال العلاقات التي يساء تفسيرها في بعض الأحيان كرفض أو تخلي عن الالتزامات الجماعية. التغيير النموذج السائد للمشاركة السياسية للشباب يمكن أن يكون مثالًا جيدًا لكيفية تغير أشكال التسييس ومتى خيط التغييرات التي تحدث أيضًا في التجربة الاجتماعية والشباب الجماعي. أزمة نموذج النضال الشعبي المتشدد الحزب واستبداله بأشكال متنوعة للغاية من المشاركة ، من إلى حد ما الطابع الدقيق والعرضي في مجالات متعددة (من أكثر النشاط السياسي التقليدي لتلك المرتبطة بقضايا التضامن المدني أو غيرها من مجالات التعبير الجديدة الشباب) ، يعكس إلى حد كبير السمات الثقافية الخاصة للخير جزء من شباب اليوم (الفردية ، توجه المستهلك) ، وهكذا كعلاقة متبادلة وثيقة مع تجاربهم واهتماماتهم.

لذلك ، قبل المتابعة ، من الضروري التفكير بإيجاز في كيفية ذلك الشباب في أواخر الحداثة والعمليات الديناميكية التي تشكل لتجاربهم الحياتية وتشجيع مساراتهم إلى حياة الكبار. فقط معرفة المزيد عن كيف يعيش الشباب شبابهم يمكننا أن نبدأ في فهم شيء أفضل كيف ينظرون إلى علاقتهم به عالم المعاني والتعبيرات السياسية.







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilal[email protected]

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مؤتمر البوليساريو 13 والفرصة الأخيرة لقبول مقترح الحكم الذاتي

القضايا المغربية قضايا اجتماعية

وجهة نظر حول الجهوية الموسعة في المغرب

نص الميثاق الوطني لأخلاقيات الممارسة السياسية ولائحة الأحزاب الموقعة عليه

المرأة بين القرآن وواقع المسلمين للشيخ راشد الغنوشي ...القسم الثاني

ثلاثة ملفات أمام علاقات مغربية قطرية ناجحة

الإشكالية الثقافية في المغرب بين القراءة التقنية والتدبير الحزبي

التقدم والاشتراكية : مقتطفات من تقرير المكتب السياسي

أسرار حركة 20 فبراير ورجالها.. “الحلقة الأولى”: كريم التازي من ريش بوند إلى ساحة الحمام

"العدل والإحسان" والفوضوية السّياسية

النقابة الوطنية للجماعات الترابية و التدبير المفوض المكتب الجهوي لجهة تادلة ازيلال - بيان

المستشفى الإقليمي بأزيلال ينجح في إجراء أول عملية بالجهة لاستئصال المرارة بتقنية المنظار

المستشفى الإقليمي بأزيلال ينجح في إجراء العملية الثانية لاستئصال " المرارة " بتقنية المنظار

التأقلم من أجل استكمال الحياة في زمن كورونا

التصور المعتاد للحياة السياسية لدى الشباب





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  مجتمــــــــــــــــع

 
 

»  سياســــــــــــــة

 
 

»  تكافـــــــــــــــــل

 
 

»  اقتصـــــــــــــــاد

 
 

»  سياحـــــــــــــــة

 
 

»  وقائــــــــــــــــــع

 
 

»  وطنيـــــــــــــــــة

 
 

»  رياضــــــــــــــــة

 
 

»  حـــــــــــــــوادث

 
 

»  بيئــــــــــــــــــــة

 
 

»  جمعيــــــــــــات

 
 

»  جـــــــــــــــــــوار

 
 

»  تربويـــــــــــــــــة

 
 

»  ثقافــــــــــــــــــة

 
 

»  قضايـــــــــــــــــا

 
 

»  ملفــــــــــــــــات

 
 

»  من الأحبــــــــــار

 
 

»  جــهـــــــــــــــات

 
 

»  مواقـــــــــــــــف

 
 

»  دوليـــــــــــــــــة

 
 

»  متابعــــــــــــــات

 
 

»  متفرقــــــــــــات

 
 
صوت وصورة

انتخاب عدد من رؤساء المجالس الجماعية بالمدن الكبرى


ملخص مباراة المغرب و السودان


أي مكانة للمرأة في البرامج الانتخابية للأحزاب السياسية ؟


أزيلال ..حفل الانصات للخطاب الملكي السامي


النص الكامل للخطاب الملكي بمناسبة الذكرى 22 لعيد العرش

 
سياســــــــــــــة

هل تخلى أخنوش عن أحراره بأزيلال رغم احتلالهم مراتب متقدمة ولصالح من..؟؟؟

 
تربويـــــــــــــــــة

تربية وطنية .. انطلاق إنجاز مشروع Campus Connecté

 
وقائــــــــــــــــــع

أزيلال: العثور على مرشح للانتخابات جثة هامدة بطريق بين الويدان

 
مجتمــــــــــــــــع

أزيلال: عناصر الدرك الملكي بدمنات تنهي نشاط تاجر مخدرات

 
متابعــــــــــــــات

انهزام البيجيدي..أفتاتي الماركسي يحرض المغاربة على الثورة !!!

 
 شركة وصلة