راسلونا عبر البريد الالكتروني: [email protected]         عامل إقليم أزيلال يشارك جمعية أشبال تامدة لألعاب القوى فقرات حفلها الختامي             فريق الوفاق الرياضي لأفورار يحقق الإنتصار ويتنفس الصعداء بفوز فريق تيموليلت             دوري الأبطال.. الوداد يتعثر بميدانه أمام فريق كايزر تشيفز الجنوب افريقي             المستشفى الإقليمي بأزيلال ينظم حملة في جراحة الغدة الدرقية (المرحلة التاسعة)             النتائج النهائية لانتخاب ممثلي الموظفين في اللجان الإدارية المتساوية الاعضاء             السلطات تشن حملات ضد رافضي ارتداء الكمامة.. عقوبات وغرامات مالية             ترقيم 5,8 ملايين من الأغنام والماعز             لأول مرة.. الكاف يسمح بحضور جماهيري محدود في نصف نهائي دوري الأبطال             اختتام النسخة الـ 17 من العمليات الميدانية لمناورات الأسد الإفريقي             جمعية أسكا للمرأة والطفل أيت امحمد تنظم حفل نهاية الموسم الدراسي 20212020 لأقسام التعليم الأولي             تعيين مفتشين جدد في التعمير             جمعية المحامين الشباب ببني ملال تدين الاعتداء اللفظي الذي طال أحد المحامين اثناء مرافعته             المغرب أول دولة عربية وإفريقية تحصل على صفة عضو شريك لدى منظمة وزراء التربية لجنوب شرق آسيا             الشرطة العلمية و الدرك الملكي لأفورار يدخلان على خط العثور على جثة ثلاتيني بتيموليلت             بلاغ من المكتب الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم العالي بجامعة السلطان مولاي سليمان ببني ملال             منظمة تطالب الامم المتحدة ومجلس الأمن الدولي بفتح ملف سبتة ومليلة المحتلتين             التنسيقية الوطنية للمساعدين التقنيين والمساعدين الإداريين - بيان مقاطعة اللجان الثنائية             22 قتيلا و2338 جريحا حصيلة حوادث السير بالمناطق الحضرية خلال الأسبوع الماضي             بلاغ جديد من وزارة الداخلية بخصوص الانتخابات المقبلة             لجنة اعداد التراب بجهة سوس ماسة تتدارس التصميم الجهوي لإعداد التراب             حراس وعمال النظافة بالفقيه بنصالح ينتفضون ضد هذه التجاوزات             مقتل مواطن مغربي على يد إسباني عنصري في مورسيا             الاهتمام الأكاديمي في غياب الموضوعية وانعدام النزاهة الفكرية             مدرسة اولاد عطو الفقيه بن صالح تكرم متقاعدين ومستفيدين من الحركة الانتقالية             حصيلة فيروس كورونا حول العالم إلى حدود الإثنين 14 يونيو             المجلس الإقليمي لأزيلال يعقد دورته العادية ويصادق على اتفاقيات             الخزينة العامة للمملكة: عجز الميزانية بلغ 24,6 مليار درهم حتى نهاية شهر ماي             رابطة المهندسين الاستقلاليين بالمغرب تنظم لقاء دراسيا موضوعه النموذج التنموي الجهوي الجديد             اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي تقدم بأزيلال خلاصات تقريرها العام             مندوبية التخطيط: ظاهرة الأطفال المشتغلين تهم 1,3 في المئة من مجموع الأسر سنة 2020                                                                                                                                                                                                                                                            
 
مواقـــــــــــــــف

الاهتمام الأكاديمي في غياب الموضوعية وانعدام النزاهة الفكرية


إبادة فرح مقدس


النفاق الاجتماعي والعالم الافتراضي


الإنجاز بين الحقيقة والمجاز


قراءة نقدية للقصة القصيرة "البحث عن قبر الشاعر البياتي" للدكتور علي القاسمي

 
كاريكاتير

 
أدسنس
 
دوليـــــــــــــــــة

منظمة تكشف عن اتصالات مشبوهة بين الحرس الثوري الإيراني والجزائر

 
وطنيـــــــــــــــــة

مواجهة جائحة كورونا بالمغرب .. بلاغ الحكومة حول التدابير الجديدة

 
قضايـــــــــــــــــا

منظمة تطالب الامم المتحدة ومجلس الأمن الدولي بفتح ملف سبتة ومليلة المحتلتين

 
جــهـــــــــــــــات

اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي تقدم بأزيلال خلاصات تقريرها العام

 
 

إسبانيا .. خطيئـة "محمد بن بطوش"


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 10 ماي 2021 الساعة 04 : 00


 

إسبانيا .. خطيئـة "محمد بن بطوش"


- بقلم : عزيز لعويسي

استقبال الجارة الشمالية إسبانيا للمدعو "محمد بن بطوش" / "ابراهيم غالي"، أرخى بكل ثقله، على العلاقات المغربية الإسبانية التي بلغت مستويات متقدمة من الرتابة والفتور والاحتجاج والتصعيد، وأبان بما لايدع مجالا للشك عن حجم التحديات التي تواجه الوحدة الترابية للمملكة المغربية، سواء في ظل ازدواجية مواقف الجارة الشمالية أوفي غموض مواقف الجارة الجنوبية أو في ظل العداء الأبدي لحكام الجارة الشرقية، وهذه الوضعية المقلقة، شكلت القوة الدافعة للمغرب من أجل المضي قدما في اتجاه الانخراط المبكر في علاقات اقتصادية وجيواستراتيجية مع الأشقاء والأصدقاء، بشكل يضمن دعم ملف الوحدة الترابية ويمنح ما يكفي من القوة والشجاعة لمواجهة الخطط المتهورة لأعداء الوطن بما يلزم من الوضوح والواقعية والصرامة.

ودون النبش في ظروف وملابسات ما وقع من تنازلات خفية من جانب جنرالات السوء، أسالت لعاب الإسبان وجعلتهم يقبلون بدون تردد على الانخراط في خطيئة "محمد بن بطوش" الخبيثة، فما هو باد للعيان أن الجارة الشمالية أقدمت على ممارسات متهورة "غير محسوبة العواقب"، أساءت لصورتها ومست بهيبة واستقلالية قضائها وأحرجت الاتحاد الأوربي وما يؤطره من قيم قانونية وحقوقية مشتركة، وأقدمت بسوء تقدير على انتهاك سلطة العدالة والقانون وحقوق الإنسان، لقبولها استقبال شخص على أراضيها ملاحق من قبل القضاء الإسباني لتورطه في أفعال إجرامية تدور في خانة جرائم الإبادة وجرائم الحرب، ومالت إلى كفة الجلاد "ابراهيم غالي" الذي ولج التراب الإسباني بجواز مزور وبهوية كاذبة، على حساب حقوق الضحايا وما تقتضيه المحاكمة العادلة من تطبيق أمثل للقانون ومن احترام لهيبة وسلطة القضاء بعيدا عن مناورات السياسة ودسائسها، وساهمت بنظرة "فاقدة للبوصلة" في نسف جسر الثقة بين الرباط ومدريد، وضربت عرض الحائط ما يربط البلدين الجارين من شراكة متعددة الأبعاد، وأسست لمناخ من التوتر والتصعيد، كبح جماح ما كان يعد له من ترتيبات وتنسيق في أفق عقد قمة مغربية إسبانية على أعلى مستوى، كان يعـول عليها لإذابة جليد الخلاف واسترجاع الثقة المفقودة، وإعطاء نفــس جديد لما يربط البلدين من شراكة اقتصادية وأمنية واستراتيجية.

إسبانيا وهي تتورط في خطيئة "محمد بن بطوش" التي لا يمكن فهما أو تصورها إلا داخل مفردات الإجرام والخبث والعداء والمناورة والابتزاز الرخيص، تكون قد أساءت الاختيار والتقدير، وهي مطالبة بإنقاذ ماء الوجه أو ما تبقى من ماء الوجه، بعدما تم توريطها أو ورطت نفسها في ممارسات "غير مسؤولة" جعلتها تقف على قدم المساواة أمام جنرالات ضاقت بهم السبل ودخلوا في حالة من اليأس واللخبطة والتهور والارتباك، عقب تورطهم في فضيحة تهريب زعيم الانفصاليين باستعمال جواز سفر مزور وهوية كاذبة، في تصرف يوحي بما تقوم به الشبكات الإجرامية الخارجة عن سلطة القانون من أعمال النصب والاحتيال والتزوير وغيرها، وإنقاد ماء الوجه يمر أولا بترك القانون يتخذ مجراه الطبيعي في قضية "بن بطوش" والحرص على ضمان استقلالية القضاء بعيدا عن مناورات ونعرات السياسة، ويمر ثانيا عبر تصحيح المسار واستعجال اتخاذ موقف واضح ومسؤول حيال الوحدة الترابية للمملكة والإقدام بدون قيد أو شرط على "دبلوماسية القنصليات"، ونرى أن هذا التوجه هو السبيل الوحيد والأوحد لإعادة الثقة التي فقدتها الرباط بسبب "خطيئة" بن بطوش، والانخراط الإيجابي والمسؤول في رسم معالم شراكة اقتصادية وأمنية واستراتيجية، تتحقق معها المصالح المشتركة في إطار قاعدة "رابح .. رابح".

إسبانيا لابد لها أن تدرك أن أمورا كثيرة تغيرت بعد أزمة الكركرات، مكنت المغرب من تحقيق مكاسب ترابية واقتصادية وأمنية واستراتيجية، وأن تدرك أيضا أن قضية الصحراء المغربية هي قضية وطن وملك وشعب وأمة مغربية ذات تاريخ عريــق، وأن تعي كل الوعي أن الدبلوماسية المغربية المتبصرة انتقلت من مستوى المهادنة والصبر، إلى مستوى الواقعية والجدية والصرامة والجرأة، ولم تعد قادرة على تحمل المزيد من المناورات البئيسة والابتزازات الرخيصة من جانب أعداء الوطن، إسبانيا لابد لها أن تقبل بالمتغيرات الإقليمية والدولية ذات الصلة بقضية الوحدة الترابية، وأن تتعامل بروح رياضية مع "المغرب" الجار الجنوبي كقوة اقتصادية وأمنية واستراتيجية ناعمة في إفريقيا، وأن تقتنع وتدرك أن مصلحتها الاستراتيجية مع المغرب كدولة مستقلة ذات سيادة وتاريخ عريق ضارب في القدم، الرهان عليها لن يكــون إلا رهانا على الأمن والاستقرار والتنمية والمصالح المشتركة والرخاء والازدهار، أما الرهان على من أخرج مسرحية "محمد بن بطوش"، فهو رهان على أسلوب العصابات وقطاع الطرق.

وفي جميع الحالات، فإذا تداركت مدريد الخطيئة الكبرى وأبانت عن مواقف مسؤولة ومتبصرة، فيد الرباط ممدودة إلى إسبانيا وإلى كل الدول الصديقة والشقيقة التي اختارت لغة الأمن والوحدة والاستقرار والتعاون المشترك والمصالح المتبادلة وفق قاعدة "رابح .. رابح"، أما أعداء الوطن من حكام الجزائر الذين لم ييأسوا من نهج عقيدة العداء، فيؤسفنا قولا أن تهورهم بلغ مداه، إلى درجة أنهم لم يعودوا يميزون بين العشب والحافة، ويؤسفنا ثانيا أنهم أفرغوا قاموسهم العربي عنوة من كل مفردات "الأخوة" و"الدين" و"الدم" و"القرابة" و"حسن الجوار" و"التاريخ" و"الوحدة" و"التكتل" و"المصير المشترك" و"المصالح المتبادلة"، في وقت تسير فيه الدول "العاقلة" و"المسؤولة" إلى إدراك الوحدة والتعاون خدمة لقضايا التنمية والأمن والسلام والرخاء والازدهار والاستقرار...ومهما قيل أو قد يقال، فالنتيجة التي لابد أن يستوعبها الحاقدون والمتربصون والمشوشون، أن "المغرب في صحرائه والصحراء في مغربها"، والرباط بات لها أشقاء وأصدقاء كثر تغيرت معهم الأرقام والمعادلات، ولم تعد تهتم بمن جعل من العداء عقيدة أزلية ومن لغة المناورة والابــتزاز منهجا رخيصا ...ونختم بأن ندعو الله عز وجل أن يديم نعمة الأمن والاستقرار على هذا الوطن السعيد، وأن يقيه شر جيران بات "المغرب" كابوسهم المزعــج في الحركات كما في السكنات ...







  

 التعليق يجب أن يناقش موضوع المادة، وغير ذلك يحذف التعليق بتاثا



 

  azilal[email protected]

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حتى لا ننسى القومجية والرفاقجية

برنامج المحافظة على الموروث الحرفي مشروع طموح يتوخى تغطية كافة الحرف

مدريد تفجر غضب مسلمي مليلية بعد منعها دخول اللحم الحلال من المغرب

صحف مخابراتية جزائرية تستأجر ناشطي حركة 20 فبراير للتحريض على اقتحام القصر ومحاكمة الملك !

زواج رجلين مثليين في عرس باذخ بفندق مشهور بمراكش

شركة إسبانية لإنجاز 23 ملعبا بالمغرب

الأمانة العامة لجائزة المهاجر العالمية للفكر والآداب والفنون في أستراليا تعلن عن أسماء الفائزين

مغاربة وجزائريون يعيشون من بيع النفايات في شوارع مدريد

تحقيق صحفي يكشف انتشار دعارة المغربيات في إسبانيا

الشعب ينهال ضربا على المثليين بالرباط طالبوا بزواج بينهم وبعض عناصر من 20 فبراير ساندتهم

إسبانيا .. خطيئـة "محمد بن بطوش"





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  مجتمــــــــــــــــع

 
 

»  وقائــــــــــــــــــع

 
 

»  وطنيـــــــــــــــــة

 
 

»  تربويـــــــــــــــــة

 
 

»  قضايـــــــــــــــــا

 
 

»  جــهـــــــــــــــات

 
 

»  مواقـــــــــــــــف

 
 

»  دوليـــــــــــــــــة

 
 

»  متابعــــــــــــــات

 
 
أدسنس
 
صوت وصورة

تفاصيل مشروع قانون مزاولة مهنة الطب


خسائر كبيرة جراء استثناء الموانئ الإسبانية من عملية عبور المغاربة


ملخص نهائي كاس السوبر الافريقي


ارتفاع مهم متوقع في محصول الحبوب هذه السنة


إطلاق حملة وطنية لتشجيع السياحة الداخلية

 
تربويـــــــــــــــــة

جمعية أسكا للمرأة والطفل أيت امحمد تنظم حفل نهاية الموسم الدراسي 20212020 لأقسام التعليم الأولي

 
وقائــــــــــــــــــع

الشرطة العلمية و الدرك الملكي لأفورار يدخلان على خط العثور على جثة ثلاتيني بتيموليلت

 
مجتمــــــــــــــــع

أزيلال: الختان التقليدي للأطفال وتتبع حالة الحوامل بالعالم القروي.. بين التقليد والمخاطر المحتملة

 
متابعــــــــــــــات

بعد أيام من البحث المضني.. الوقاية المدنية تنتشل جثة غريق بين الويدان بعدما طفت على سطح المياه

 
 شركة وصلة